• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • فوائد في تسمية السور

      بسم الله الرحمن الرحيم

      الحمد لله أحمده وأثني عليه وأمجده، فهو أهل الحمد والثناء والمجد، وأصلي وأسلم على خير عبد، نبينا محمد وعلى آله وصحبه وبعد:
      فهذه بعض الفوائد المتعلقة بتسمية سور القرآن الكريم أحببت مناقشتها مع إخوتي الكرام أولي النظر والبحث، في التفسير وعلوم القرآن الكريم، فإن مدارسة العلم مع أهله من أفضل سبل التعلم، تصقل البحث، وتثري مادته، وتعين الباحث على التعرف على مواضع الخلل لديه..

      وأحب أن أجعل هذه الفوائد كالنتائج المستفادة من بحث هذه المسألة
      فأعرض لكم مثالين يتضح بهما بيان ما أردت بإذن الله تعالى ثم أعقب بذكر هذه الفوائد، والمجال بعد مفتوح للإضافة والمناقشة

      وهذا الموضوع قدمت فيه رصداً موثقاً لأسماء سورتين من سور القرآن الكريم لغرض التمثيل هما سورة عم يتساءلون، وسورة إذا جاء نصر الله والفتح وتتبعت أسماءهما في الأحاديث والآثار وكتب أهل العلم حسبما وقفت عليه من المراجع
      والله الموفق والهادي إلى سواء السبيل:
      (وللحفاظ على تنسيق النص في الملف أرفقته، لمن كانت لديه الخطوط المستخدمة فيه، وجعلت النسخة الأخرى مدرجة في الموضوع ليتمكن الجميع من قراءته )
      عبد العزيز الداخل المطيري
      المشرف العام على معهد آفاق التيسير للتعليم عن بعد

    • #2
      المثال الأول: سورة عم يتساءلون
      أسماء السورة
      قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت:911 هـ): ( (عَمَّ) يُقَالُ لَهَا النَّبَأُ والتَّسَاؤلُ والـمُعْصِرَاتُ). [الإتقان: 1/64]
      قالَ مَحْمُود الأَلُوسِيُّ (ت:1270هـ): (وتُسمَّى سورةَ عمَّ، وعمَّ يَتساءلونَ، والتَّسَاؤُلِ، والْمُعصِرَاتِ). [روح المعاني: 29/2]
      قالَ مُحَمَّد صِدِّيق حَسَن خَان القِنَّوْجِيُّ (ت:1307هـ): (سورةُ عَمَّ كَذَا في الخازنِ وَالخَطِيبِ وَتُسَمَّى سورةَ التَّسَاؤُلِ وَسورةَ النَّبَأِ) [فتح البيان: 15/25]
      قالَ مُحَمَّدُ الطَّاهِرُ بْنُ عَاشُورٍ (ت:1393هـ): (سُمِّيَتْ هذه السُّورةُ في أكْثَرِ الْمَصاحِفِ وكُتُبِ التفسيرِ وكُتُبِ السُّنَّةِ: (سُورةَ النَّبَأِ)؛ لِوقوعِ كلِمَةِ (النَّبَأِ) في أَوَّلِها.
      وسُمِّيَتْ في بعْضِ الْمَصاحِفِ، وفي (صَحيحِ البُخارِيِّ)، وفي (تَفسيرِ ابنِ عَطِيَّةَ)، و(الْكَشَّافِ): (سُورةَ عَمَّ يَتساءلونَ).
      وفي (تَفسيرِ القُرْطُبِيِّ) سَمَّاها: (سُورةَ عَمَّ)، أيْ: بدونِ زِيادةِ يَتَسَاءَلُونَ؛ تَسميةً لها بأَوَّلِ جُملةٍ فيها.
      وتُسَمَّى (سُورةُ التَّساؤلِ)؛ لوُقوعِ يَتَسَاءَلُونَ في أوَّلِها.
      وتُسمَّى (سُورةَ الْمُعْصِراتِ)؛ لقَولِه تعالى فيها: وَأَنزَلْنَا مِنَ الْمُعْصِرَاتِ مَاءً ثَجَّاجًا.
      فهذه خَمسةُ أَسماءٍ، واقتَصَرَ (الإِتقانُ) على أربعةِ أسماءٍ: عَمَّ، والنبأِ، والتَّساؤُلِ، والْمُعْصِراتِ). [التحرير والتنوير: 30/5]

      الاسم الأول: عم يتساءلون
      سبب التسمية
      قلت: (مِن بابِ تَسْميةِ السُّورةِ بأَوَّلِ آيةٍ فِيهَا).

      أدلة التسمية:
      حديث أبي بكر
      قالَ مُحَمَّدُ بنُ عَبدِ اللهِ ابنِ أَبي شَيْبَةَ العَبْسِيُّ(ت:235هـ): (حَدَّثَنَا أَبُو الأَحْوصِ عَن أَبي إِسْحَاقَ عَن عِكْرِمَةَ عَنِ ابنِ عَبَّاسٍ قالَ: قالَ أَبُو بَكْرٍ : يَا رَسُولَ اللهِ ! مَا شَيَّبَكَ؟ قال : (( شَيَّبَتْنِي هُودٌ وَالْوَاقِعَةُ وَالْمُرْسَلاتُ، وَعَمَّ يَتَسَاءَلُونَ، وَإِذَا الشَّمْسُ كُوِّرَتْ))). [مصنف ابن أبي شيبة:7/201]
      قالَ محمَّدُ نَاصِرُ الدِّينِ الألبانيُّ (ت: 1421هـ): (أَخْرجَهُ التِّرْمِذِيُّ(2/225) و ابنُ سَعْدٍ في (الطَّبَقَاتِ:1/435) وأبو نعيم في (الحليةِ:4/350) و الحاكمُ (2/344) والضِّيَاءُ في (الأحاديثِ المختارةِ :66/75/1) مِن طريقِ شَيْبَانَ عن أبي إِسحاقَ عن عِكْرِمَةَ عن ابنِ عباسٍ قالَ : (( قالَ أبو بكرٍ رضيَ اللهُ عنه : يا رسولَ اللهِ قد شبتَ؟ قال .. )) فَذَكَرَهُ، وقالَ الترمذيُّ : ((هَذَا حديثٌ حَسَنٌ غَريبٌ لا نَعْرِفُهُ من حديثِ ابنِ عباسٍ إلا مِنْ هَذَا الوَجْهِ)). قلت : قَدْ تَابَعَهُ أَبُو الأحوصِ عن أبي إسحاقَ الهَمْدَانيِّ به، أخرجَهُ الحاكِمُ ( 2 / 476) و قال: صحيحٌ على شرطِ البخاريِّ، وَوافَقَهُ الذَّهَبِيُّ، وهوَ كَمَا قالا، وإِنْ كانَ قَدْ أُعِلَّ بالاختلافِ في إسنادِهِ). [السلسلة الصحيحة:2/676]

      أثر أنس بن مالك
      قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت:911هـ): (وأخْرَجَ البَيْهَقِيُّ في سُنَنِهِ، عَنْ عَبْدِ العَزِيزِ بنِ قَيْسٍ قَالَ: سَأَلْتُ أَنَساً عَنْ مِقْدَارِ صَلاةِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عليهِ وسَلَّمَ؛ فأَمَرَ أَحَدَ بَنِيهِ فصَلَّى بِنَا الظُّهْرَ أَوِ العَصْرَ، فقَرَأَ بِنَا وَالمُرْسَلاتِ وعَمَّ يَتَسَاءَلُونَ). [الدر المنثور: 15/189]
      وفي الباب حديث أبيّ بن كعب وهو موضوع وحديث أبي سعيد الخدري وفيه ضعف فلا أطيل بسردهما وما قيل فيهما

      أثر ابن عباس
      قالَ مُحَمَّدُ بنُ أَيُّوب ابنُ الضّريسِ البَجَلِيُّ (ت:294هـ): (أَخْبرنَا أَحمَدُ، قَالَ: حَدَّثَنا مُحَمَّدُ، قالَ: أَخبرَنَا مُحَمَّدُ بنُ عبدُ اللهِ بنُ أَبي جَعْفَرٍ الرَّازِيُّ، قالَ: قالَ عُمَرُ بنُ هارُونَ قالَ: حَدَّثَنَا عُمَرُ بنُ عَطَاءٍ، عَن أَبِيهِ، عَنِ ابنِ عَبَّاسٍ، قَالَ: « وكانَ أَوَّلَ مَا أُنزِلَ مِنَ القُرْآنِ: اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ ثُمَّ... ثُمَّ سَأَلَ سَائِلٌ ثُمَّ عَمَّ يَتَسَاءَلُونَ ثُمَّ النَّازِعَات... فَهَذَا مَا أَنْزَلَ اللهُ عَزَّ وَجَلَّ بِمَكَّةَ))....أَخْبَرنَا أَحْمَدُ ، قَالَ: حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ، قالَ: أَخْبَرَنَا ابنُ أَبي جَعْفَرٍ، قالَ: قالَ عَمْرو: حَدَّثَنِي ابنُ جُرَيْجٍ، عَنْ عَطَاءٍ الخُرَاسَانِيِّ، عَنِ ابنِ عَبَّاسٍ بِنَحْوِه). [فضائل القرآن:21]


      - أثر عبد الله بن الزبير
      قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت:911هـ): (وأخْرَجَ ابنُ مَرْدُويَهْ, عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بنِ الزُّبَيْرِ قَالَ: (( نَزَلَتْ سُورةُ عَمَّ يَتَساءَلُونَ بمَكَّةَ ))). [الدر المنثور: 15/189]

      أثر الزهري
      قالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ يُوسُفَ بنِ مَسْعَدَةَ الفَزَارِيُّ (ت: ): (حَدَّثَنَا إِبرَاهِيمُ بنُ الحُسَينِ، حَدَّثَنَا أَبُو يَزِيدَ الهُذَلِيُّ، ثَنَا الوَلِيدُ بنُ مُحَمَّدُ المُوَقّريُّ قالَ: حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بنُ مُسْلِمٍ الزُّهْرِيُّ قالَ: ((هَذَا كِتَابُ تَنزِيلِ القُرْآنِ، ومَا شَاءَ اللهُ تَعَالَى أَنْ يَعَلَمَ النَّاسُ مَا أُنزِلَ بِمَكَّةَ وَمَا أُنزِلَ بِالمَدِينَةِ؛ فَأَوَّلُ مَا أَنْزلَ اللهُ بِمَكَّةَ:[1] اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ ثُمَّ... ثُمَّ [78] سُورَةَ سَأَلَ سَائِلٌ،ثُمَّ [79] سُورَةَ عَمَّ يَتَسَاءَلُونَ ثُمَّ [80] سُورَةَ النَّازِعَاتُ))). [تنزيل القرآن للزهري:29-31]

      أثر أبي سليمان الداراني
      قالَ مُحَمَّدُ بنُ نَصْرٍ المروَزِيُّ (ت:294هـ): (وَقَالَ أَبُو سُلَيمَانَ: (( مَا رَأَيْتُ أَحَداً الخوفُ عَليهِ أَظْهرُ عَلَى وَجْهِهِ والخشوعُ مِنَ الحَسَنِ بنِ حَيٍّ رَحِمَه اللهُ، قَامَ لَيلَةً حَتَّى الصَّبَاحِ بـعَمَّ يَتَسَاءَلُونَ يُرَدِّدُهَا، ثُمَّ غُشِيَ عَلَيهِ، ثُمَّ عَادَ فَعَادَ إِليهَا فَغُشِيَ عَلَيهِ، فَلَمْ يَخْتِمْها حَتَّى طَلَعَ الفَجْرُ))). [مختصر قيام الليل:1/215]


      ذكر من سمى السورة بهذا الاسم من المصنفين
      قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ: (ت:207هـ): (سُورَةُ عَمَّ يَتَسَاءَلُونَ) [معاني القرآن: 3/227]
      قالَ أَبُو عُبَيْدَةَ مَعْمَرُ بْنُ الْمُثَنَّى التَّيْمِيُّ (ت:210هـ): (سورةُ عَمَّ يَتَسَاءَلُونَ) [مجاز القرآن: 2/282]
      قالَ عَبْدُ اللهِ بنُ يَحْيَى بْنِ المُبَارَكِ اليَزِيْدِيُّ (ت:237هـ): (سُورَةُ عَمَّ يَتَسَاءَلُونَ) [غريب القرآن وتفسيره: 408]
      قالَ هُودُ بْنُ مُحَكَّمٍ الْهوَّارِيُّ (ت:ق3): (تفسيرُ سُورةِ عَمَّ يَتَسَاءَلُونَ) [تفسير كتاب الله العزيز: 4/459]
      قال محمدُ بنُ إسماعيلَ البخاريُّ (ت: 256هـ) : (سُورَةُ عَمَّ يَتَسَاءَلُونَ ). [صحيح البخاري: 5/288]
      قالَ أَحْمَدُ بْنُ شُعَيْبٍ النَّسَائِيُّ (ت:303هـ): (عَمَّ يَتَسَاءَلُونَ). [تفسير النسائي: 2/489]
      قالَ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت:310هـ): (تَفْسِيرُ سُورَةِ عَمَّ يَتَسَاءَلُونَ) [جامع البيان: 24/5]
      قالَ أَحْمَدُ بْنُ مُوسَى بْنِ مُجَاهِدٍ (ت:324هـ): (ذِكْرُ اخْتِلاَفِهِمْ فِي سُورَةِ عَمَّ يَتَسَاءَلُونَ) [السبعة في القراءات:668]
      قالَ مُحَمَّدُ بنُ القَاسِمِ بْنِ الأَنْبَارِيِّ (ت:328هـ): (سُورَةُ عَمَّ يَتَسَاءَلُونَ) [إيضاح الوقف والابتداء:962]
      قالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت:338هـ): (شَرْحُ إِعْرابِ سُورَةِ عَمَّ يَتَساءَلُونَ) [إعراب القرآن: 5/125]
      قالَ غُلاَمُ ثَعْلَبٍ مُحَمَّدُ بنُ عَبْدِ الوَاحِدِ البَغْدَادِيُّ (ت:345هـ): (ومِن سُورةِ عَمَّ يَتَسَاءَلُونَ) [تفسير غريب القرآن: 551]
      قالَ مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيٍّ الكَرَجِيُّ الْقَصَّابُ (ت:360هـ): (سُورَةُ عَمَّ يَتَساءَلُونَ) [نكت القرآن: 4/ 476]
      قالَ الْحَسَنُ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ خَالَوَيْهِ (ت:370 هـ): (ومِن سورةِ عَمَّ يَتَسَاءَلُونَ) [الحجة:361]
      قالَ مُحَمَّدُ بْنُ أَحْمَدَ الأَزْهَرِيُّ (ت:370 هـ): (سورةُ عَمَّ يَتَسَاءَلُونَ). [علل القراءات:741]
      قالَ أَبُو عَلِيٍّ الحَسَنُ بْنُ أَحْمَدَ الفَارِسِيُّ (ت:377هـ): (ذِكْرُ اخْتِلافِهِمْ فِي سُورَةِ عَمَّ يَتَسَاءَلُونَ). [الحجة:367]
      قالَ عَبْدُ المُنْعِمِ بْنُ عَبْدِ اللهِ بْنِ غَلْبُونَ (ت:389هـ): (ذِكْرُ مَا جَاءَ مِنْ ذلك في سُورَةِ عَمَّ يَتَسَاءَلُونَ إلى آخِرِ الْقُرْآنِ). [الاستكمال:623]
      قالَ عُثْمَانُ بْنِ جِنِّي المَوْصِلِيُّ (ت:392هـ): (سورةُ عَمَّ يَتَسَاءَلُونَ) [المحتسب:347]
      قالَ مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللهِ بْنِ أَبِي زَمَنِينَ (ت:399هـ): (تَفْسِيرُ سُورَةِ عَمَّ يَتَساءَلُونَ) [تفسير القرآن العزيز: 5/82]
      قالَ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ زَنْجَلَةَ (ت:400هـ): (سُورَةُ عَمَّ يَتَسَاءَلُونَ) [حجة القراءات:745]
      قال محمدُ بنُ عبدِ اللهِ الحاكمُ النَّيْسابوريُّ (ت: 405هـ) : (تَفْسِيرُ سُورَةِ عَمَّ يَتَسَاءَلُونَ). [المستدرك: 2/512]
      قالَ مَكِّيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت:437هـ): (سُورَةُ عَمَّ يَتَسَاءَلُونَ). [التبصرة:369]
      قالَ مَكِّيُّ بنُ أبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت:437هـ): (تَفْسِيرُ مُشْكِلِ إِعْرَابِ سُورَةِ عَمَّ يَتَسَاءَلُونَ) [مشكل إعراب القرآن: 2/ 332]
      قَالَ مُحَمَّدُ بنُ أَحْمَدَ بْنِ مُطَرِّفٍ الكِنَانِيًّ (ت: 454هـ) : ( (غَرِيبُ سورةِ عَمَّ يَتَسَاءَلُونَ وَمُشْكِلُهَا) ) [القرطين: 199]
      قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ خَلَفٍ الأَنْدَلُسِيُّ (ت:455هـ): (سُورَةَ عَمَّ يَتَسَاءَلُونَ) [العنوان:202]
      قالَ عَلِيُّ بْنُ أَحْمَدَ الْوَاحِدِيُّ (ت:468هـ): (سُورَةُ عَمَّ يَتَسَاءَلُونَ) [الوجيز: 2/1165]
      قالَ مَحْمُودُ بْنُ عُمَرَ الزَّمَخْشَرِيُّ (ت:538هـ): (سورةُ عَمَّ يَتَسَاءَلُونَ) [الكشاف: 6/293]
      قالَ عَلِيُّ بنُ الحُسَيْنِ الأَصْبَهَانِيُّ البَاقُولِيُّ (ت:543هـ): (سُورَةُ عَمَّ يَتَساءَلُونَ) [كشف المشكلات: 2/1422]
      قالَ أَحْمَدُ بنُ عَبْدِ الصَّمَدِ الخَزْرَجِيُّ (ت:582هـ): (سُورةُ عَمَّ يَتَساءَلُونَ) [نفس الصباح: 759]
      قالَ عَبْدُ الْعَزِيزِ بْنُ عَبْدِ السَّلامِ السُّلَمِيُّ (ت:660 هـ): (سُورَةُ عَمَّ يَتَسَاءَلُونَ) [تفسير القرآن: 3/409]
      قالَ عَلِيُّ بنُ مُحَمَّدٍ الخََازِنُ (ت:725هـ): (وتُسمَّى سُورَةَ عَمَّ يَتَسَاءَلُونَ) [لباب التأويل: 4/386]
      قالَ السَّمِينُ أَحْمَدُ بْنُ يُوسُفَ الحَلَبِيُّ (ت:756هـ): (سُورَةُ عَمَّ يَتَسَاءَلُونَ) [الدر المصون: 10/647]
      قالَ السَّمِينُ أَحْمَدُ بْنُ يُوسُفَ الحَلَبِيُّ (ت:756هـ): (سُورَةُ عَمَّ يَتَسَاءَلُونَ) [الدر المصون: 10/647]
      قال محمدُ بنُ يوسف بنِ عليٍّ الكَرْمانيُّ (ت: 786هـ) : ( (سُورَةُ عَمَّ يَتَسَاءَلُونَ ). [شرح الكرماني: 17/178]
      قال عليُّ بنُ أبي بكرٍ بن سُليمَان الهَيْثَميُّ (ت: 807هـ) : (سورةُ عَمَّ يَتَسَاءَلُونَ). [مجمع الزوائد: 7/132]
      قالَ بُرْهَانُ الدِّينِ إِبْرَاهِيمُ بنُ عُمَرَ البِِقَاعِيُّ (ت:885هـ): (وَتُسَمَّى عَمَّ يَتَسَاءَلُونَ) [نظم الدرر: 8/294]
      قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت:911 هـ): (سُورَةُ عَمَّ يَتَسَاءَلُونَ). [الدر المنثور: 15/189]
      قال أحمدُ بنُ محمدِ بن أبي بكرٍ القَسْطَلاَّنيُّ (ت: 923هـ) : ( (سورةُ عَمَّ يَتَسَاءَلُونَ ). [إرشاد الساري: 7/410]
      قالَ الخَطِيبُ مُحَمَّدُ بْنُ أَحْمَدَ الشِّرْبِينِيُّ (ت:977هـ): (سورةُ عَمَّ يَتَسَاءَلُونَ) [تفسير القرآن الكريم: 4/ 468]
      قالَ مُحَمَّدُ جَمَالُ الدِّينِ القَاسِمِيُّ (ت:1332هـ): (وتُسَمَّى سُورةَ عَمَّ يَتَسَاءَلُونَ) [محاسن التأويل: 9/ 388]

      الاسم الثاني: عم
      سبب التسمية
      قالَ مُحَمَّدُ الطَّاهِرُ بْنُ عَاشُورٍ (ت:1393هـ): (وفي تَفسيرِ القُرْطُبِيِّ سَمَّاها: سُورةَ عَمَّ، أيْ: بدونِ زِيادةِ يَتَسَاءَلُونَ؛ تَسميةً لها بأَوَّلِ جُملةٍ فيها). [التحرير والتنوير: 30/5]

      ذكر من سمى السورة بهذا الاسم
      قالَ الحَدَّادِيُّ أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدٍ السَّمَرْقَنْدِيُّ (ت:بعد 400هـ): (ومن سورةِ عَمَّ) [الموضح في التفسير: 123]
      قالَ بَيَانُ الحَقِّ مَحْمُودُ بنُ أَبِي الحَسَنِ النَّيْسَابُورِيُّ (ت:555هـ): (سُورَةُ عَمَّ) [وضح البرهان:477]
      قالَ أَبُو العَلاءِ مُحَمَّدُ بنُ أَبِي المَحَاسِنِ الكِرْمَانِيُّ (ت:563هـ): (ومنْ سُورَةِ عَمَّ). [مفاتيح الأغاني:424]
      قالَ ابنُ عَسَاكِرَ مُحَمَّدُ بنُ عَلِيِّ بنِ خَضِرٍ الغَسَّانِيُّ (ت:636هـ): (سُورَةُ عَمَّ) [التكملة والإتمام: 214]
      قالَ مُحَمَّدُ بنُ أَحْمَدَ القُرْطُبِيُّ (ت:671هـ): (سُورَةُ عَمَّ) [الجامع لأحكام القرآن: 19/169]
      قال عليُّ بنُ أبي بكرٍ بن سليمانَ الهيثميُّ (ت: 807هـ) : (سُورَةُ عَمَّ). [كشف الأستار: 3/78]
      قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (سُورَةُ عَمَّ ). [الدر المنثور: 15/189]
      قالَ جَلالُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت:911هـ): (سورةُ عَمَّ) [تناسق الدرر:153]
      قالَ جَلالُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت:911هـ): (سُورَةُ عَمَّ) [مفحمات الأقران:203]
      قال ابنُ الدَّيْبَع عبدُ الرحمن بنُ عليٍّ الشيبانيُّ الزبيديُّ (ت: 944هـ) : ( (سُورَةُ عَمَّ). [تيسير الوصول: 1/193]
      قال المُتَّقِِي الهنديُّ عليُّ بنُ حسامِ الدينِ البرهان فُورِي (ت: 957هـ) : (سورةُ عَمَّ). [كنز العمال: 2/544]
      قالَ مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيٍّ الشَّوْكَانِيُّ (ت:1250هـ): (تَفْسِيرُ سُورَةِ عَمَّ) [فتح القدير: 5/515]
      قالَ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بنُ نَاصِرٍ السَّعْدِيُّ (ت:1376هـ): (تفسيرُ سورةِ عَمَّ) [تيسير الكريم الرحمن: 4/1927]

      الاسم الثالث: النبأ
      سبب التسمية
      قالَ مُحَمَّدُ الطَّاهِرُ بْنُ عَاشُورٍ (ت:1393هـ): (سُمِّيَتْ هذه السُّورةُ في أكْثَرِ الْمَصاحِفِ وكُتُبِ التفسيرِ وكُتُبِ السُّنَّةِ: (سُورةَ النَّبَأِ)؛ لِوقوعِ كلِمَةِ (النَّبَأِ) في أَوَّلِها). [التحرير والتنوير: 30/5]

      ذكر من سمى السورة بهذا الاسم
      قالَ الأَخْفَشُ سَعِيدُ بْنُ مَسْعَدَةَ الْبَلْخِيُّ (ت:215هـ): (ومِن سورةِ النَّبَأِ) [معاني القرآن: 2/15]
      قالَ أَبُو عُبَيْدٍ القَاسِمُ بنُ سَلاَّمٍ الهَرَوِيُّ (ت:224 هـ): (سُورَةُ النَّبَأِ) [لغات القبائل: 307]
      قالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُسْلِمِ بْنِ قُتَيْبَةَ الديْنَوَرِيُّ (ت:276هـ): (سورةُ النَّبَأِ) [تفسير غريب القرآن: 508]
      قالَ أَبو عَبْدِ اللهِ مُحَمَّدُ بْنُ حَزْمٍ الأَنْدَلُسِيُّ (ت:320 هـ): (سورَةُ النَّبَأِ). [الناسخ والمنسوخ لابن حزم: 64]
      قالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت:338هـ): (سُورَةُ النَّبَأِ) [القطع والائتناف:780]
      قالَ الْحَسَنُ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ خَالَوَيْهِ (ت:370 هـ): (شَوَاذُّ سُورَةِ النَّبَأِ). [مختصر شواذ القراءات:167]
      قالَ أَبُو اللَّيْثِ نَصْرُ بْنُ مُحَمَّدٍ السَّمَرْقَنْدِيُّ (ت:375هـ): (سُورةُ النَّبَأِ) [بحر العلوم: 3/438]
      قالَ عَبْدُ المُنْعِمِ بْنُ عَبْدِ اللهِ بْنِ غَلْبُونَ (ت:389هـ): (سُورَةُ النَّبَأِ) [التذكرة:612]
      قالَ هِبَةُ اللهِ بنُ سَلامَةَ بنِ نَصْرٍ الْمُقْرِي (ت:410 هـ): (سورةُ النَّبَأِ). [الناسخ والمنسوخ لابن سلامة: 193]
      قالَ أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدٍ الثَّعْلَبِيُّ (ت:427هـ): (سورةُ النَّبَأِ) [الكشف والبيان: 10/113]
      قالَ مُحَمَّدُ بنُ عَبْدِ اللهِ الخَطِيبُ الإِسْكَافِيُّ (ت:431هـ): (سُورَةُ النَّبَأِ) [درة التنزيل وغرة التأويل: 357]
      قالَ مَكِّيُّ بنُ أبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت:437هـ): (النَّبأُ) [تفسير المشكل من غريب القرآن: 290]
      قَالَ مَكِّيُّ بنُ أبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ) : (سُورَةُ النَّبَأِ) [العمدة: 331]
      قالَ عُثْمَانُ بْنُ سَعِيدٍ الدَّانِيُّ (ت:444هـ): (وَمِنْ سُورَةِ النَّبَأِ إِلَى آخِرِ الْقُرْآنِ). [الإدغام الكبير:248]
      قالَ عُثْمَانُ بْنُ سَعِيدٍ الدَّانِيُّ (ت:444هـ): (ومنْ سُورَةِ النَّبَأِ إِلى سورةِ البَلَدِ). [التيسير:219]
      قالَ عُثْمَانُ بنُ سَعِيدٍ الدَّانِيُّ (ت:444هـ): (سُورَةُ النَّبَأِ) [المكتفى: 229]
      قالَ عَلِيُّ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ حَبِيبٍ الْمَاوَرْدِيُّ (ت:450هـ): (سورةُ النَّبَأِ) [النكت والعيون: 6/ 182]
      قالَ عَلِيُّ بْنُ أَحْمَدَ الْوَاحِدِيُّ (ت:468هـ): (سُورَةُ النَّبَأِ) [الوجيز: 2/1165]
      قالَ عَلِيُّ بْنُ أَحْمَدَ الْوَاحِدِيُّ (ت:468هـ): (تَفْسِيرُ سُورَةِ النَّبَأِ) [الوسيط: 4/411]
      قالَ مُحَمَّدُ بْنُ شُرَيْحٍ الرُّعَيْنِيُّ (ت:476هـ): (سُورَةُ النَّبَأِ). [الكافي:226]
      قالَ عَبْدُ الكَرِيمِ بنُ عَبْدِ الصَّمَدِ الطَّبَرِيُّ (ت:478هـ): (النَّبَأُ) [التلخيص:458]
      قالَ أَبُو الْمُظَفَّرِ مَنْصُورُ بْنُ مُحَمَّدٍ السَّمْعَانِيُّ (ت:489هـ): (تفسيرُ سورةِ النَّبَأِ) [تفسير القرآن: 6/135]
      قالَ الحَسَنُ بْنُ خَلَفِ بْنِ بُلَيْمَةَ الهَوَّارِيُّ (ت:514هـ): (سورَةُ النَّبَأِ). [تلخيص العبارات:158]
      قالَ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ عَتِيقِ بْنِ الفَحَّامِ (ت:516هـ): (ذِكْرُ اخْتِلافِهِمْ في سُورَةِ النَّبَأِ). [التجريد لبغية المريد:334]
      قالَ الْحُسَيْنُ بنُ مَسْعُودٍ البَغَوِيُّ (ت:516هـ): (سُورةُ النَّبَأِ) [معالم التنزيل: 4/537]
      قالَ مَحْمُودُ بنُ حَمْزَةَ بْنِ نَصْرٍ الْكِرْمَانِيُّ (ت:525هـ): (سُورةُ النَّبَأِ) [غرائب التفسير: 2/1295]
      قالَ مَحْمُودُ بنُ حَمْزَةَ بنِ نَصْرٍ الكِرْمَانِيُّ (ت:525هـ): (سُورَةُ النَّبَأِ). [البرهان في متشابه القرآن: 355]
      قالَ قِوَامُ السُّنَّةِ إِسْمَاعِيلُ بْنُ مُحَمَّدِ الأَصْبَهَانِيُّ (ت:535هـ): (وَمِنْ سُورةِ يَسْأَلُونَ الْنَبَأِ) [إعراب القرآن: 495]
      قالَ مَحْمُودُ بْنُ عُمَرَ الزَّمَخْشَرِيُّ (ت:538هـ): (وتُسَمَّى سُورَةَ النَّبَأِ) [الكشاف: 6/293]
      قالَ أَحْمَدُ بْنُ عَلِيِّ بنِ البَاذِشِ (ت:540هـ): (سُورَةُ النَّبَأِ). [الإقناع:802]
      قالَ مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللهِ ابْنِ العَرَبِيِّ (ت:543 هـ): (سُورَةُ النَّبَأِ) [أحكام القرآن: 4/1904]
      قالَ عَبْدُ الحَقِّ بنُ غَالِبِ بنِ عَطِيَّةَ الأَنْدَلُسِيُّ (ت:546هـ): (سُورَةُ النَّبَأِ) [المحرر الوجيز: 15/275]
      قالَ مَحْمُودُ بنُ أَبِي الْحَسَنِ النَّيْسَابُورِيُّ (ت:555هـ): (سُورَةُ النبأِ إلى آخِرِ القُرآنِ) [إيجاز البيان: 2/301]
      قالَ مُحَمَّدُ بنُ طَيْفُورَ السَّجَاوَنْدِيُّ (ت:560هـ): (سُورَةُ النَّبَأِ) [علل الوقوف:1079]
      قالَ نَصْرُ بْنُ عَلِيِّ بنِ أَبِي مَرْيَمَ (ت:565هـ): (سُورَةُ النَّبَأِ). [الموضح:1331]
      قالَ ابنُ الأَبْزَازِيِّ أَحْمَدُ بْنُ جَعْفَرٍ الغَافِقِيُّ (ت:565هـ): (النَّبَأُ). [رواية أبي عمرو بن العلاء:205]
      قالَ مُحَمَّدُ بنُ أَبِي نَصْرٍ الكِرْمَانِيُّ (ت:570 هـ): ((سُورَةُ النَّبَأِ)). [شواذ القراءات:500]
      قالَ أَبُو البَرَكَاتِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ مُحَمَّدٍ الأَنْبَارِيُّ (ت:577هـ): (غَرِيبُ إِعْرَابِ سُورَةِ النَّبَأ) [البيان: 489]
      قالَ أَحْمَدُ بنُ عَبْدِ الصَّمَدِ الخَزْرَجِيُّ (ت:582هـ): (النَّبأُ) [نفس الصباح: 759]
      قالَ القاسِمُ بْنُ فيزةَ بْنِ خَلَفٍ الشَّاطِبِيُّ (ت:590هـ): (وَمِنْ سُورةِ النَّبَأِ إِلَى سُورَةِ العَلَقِ) [الشاطبية: 171]
      قالَ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ عَلِيِّ بْنِ الْجَوْزِيُّ (ت:597هـ): (سورةُ النَّبَأِ) [تذكرة الأريب: 266]
      قالَ أبو الفَرَجِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ عَلِيٍّ ابْنِ الْجَوْزِيِّ (ت:597هـ): (سورةُ النبأِ) [زاد المسير: 9/3]
      قالَ فَخْرُ الدِّينِ مُحَمَّدُ بْنُ عُمَرَ الرَّازِيُّ (ت:604هـ): (سورةُ النَّبَأِ) [مفاتيح الغيب: 31/3]
      قالَ أَبُو البَقَاءِ عَبْدُ اللهِ بْنُ الحُسَيْنِ العُكْبَريُّ (ت:616هـ): (النَّبَأِ) [التبيان: 2/ 446]
      قالَ أَبُو البَقَاءِ عَبْدُ اللهِ بْنُ الحُسَيْنِ العُكْبَريُّ (ت:616هـ): (سُورَةُ النَّبَأِ) [إعراب القراءات الشواذ: 2/ 669]
      قَالَ مُحَمَّدُ بنُ عَبْدِ الوَاحِدِ الغَافِقِيُّ (ت: 619هـ) : (مَا جَاءَ فِي سُورَةِ النَّبَأِ). [لمحات الأنوار: 2/1012]
      قالَ حُسَيْنُ بنُ أَبِي العِزِّ الهَمَذَانِيُّ (ت:643هـ): (إعرابُ سُورةِ النَّبَأِ) [الفريد: 4/607]
      قالَ عَلَمُ الدِّينِ عَلِيُّ بنُ مُحَمَّدٍ السَّخَاوِيُّ (ت:643هـ): (النَّبَأِ) [أقوى العدد:224]
      قالَ عَلَمُ الدِّينِ عَلِيُّ بنُ مُحَمَّدٍ السَّخَاوِيُّ (ت:643هـ): (وَمِنْ سُورَةِ النَّبَأِ إِلَى سُورَةِ الْعَلَقِ) [فتح الوصيد:1308]
      قالَ عَلَمُ الدِّينِ عَلِيُّ بنُ مُحَمَّدٍ السَّخَاوِيُّ (ت:643 هـ): (سُورَةُ النَّبَأِ). [جمال القراء: 1/ 390]
      قالَ مُحَمَّدُ بنُ الحَسَنِ الفَاسِيُّ (ت:656هـ): (من سورَةِ النَّبَأِ إلى سورَةِ الْعَلَقِ). [اللآلئ الفريدة: 462]
      قالَ مُحَمَّدُ بنُ الحَسَنِ الفَاسِيُّ (ت:656هـ): (سورَةُ النَّبَأِ). [اللآلئ الفريدة: 463]
      قالَ شُعْلَةُ مُحَمَّدُ بْنُ أَحْمَدَ المَوْصِلِيُّ (ت:656هـ): (وَمِنْ سُورَةِ النَّبَأِ إِلَى سُورَةِ الْعَلَقِ). [كنز المعاني:617]
      قَالَ مُحَمَّدُ بنُ الحَسَنِ الفَاسِيُّ (ت: 656هـ) : (من سورَةِ النَّبَأِ إلى سورَةِ الْعَلَقِ). [اللآلئ الفريدة: 3/461]
      قَالَ عَبْدُ العَزِيزِ بنُ عَبْدِ السَّلامِ (ت: 660هـ) : ( (سُورَةُ النَّبَأِ) ). [الإشارة إلى الإيجاز: ؟؟]
      قالَ أَبُو شَامَةَ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ إِسْمَاعِيلَ الدِّمَشْقِيُّ (ت:665هـ): (ومِنْ سُورَةِ النَّبَأِ إلى سُورَةُ الْعَلَقِ). [إبراز المعاني:718]
      قالَ زَيْنُ الدِّينِ مُحَمَّدُ بْنُ أبِي بَكْرٍ الرَّازِيُّ (ت:666هـ): (سُورَةُ النَّبَأِ) [غرائب التنزيل:554]
      قالَ مُحَمَّدُ بنُ أَحْمَدَ القُرْطُبِيُّ (ت:671هـ): (وتُسَمَّى سُورةَ النَّبَأِ) [الجامع لأحكام القرآن: 19/169]
      قالَ ابنُ المُنيِّرِ أََحْمَدُ بنُ مُحَمَّدٍ الإِسْكَنْدَرَانِيُّ (ت:683هـ): (تَفْسِيرُ غريبِ سُورةِ النَّبَأِ) [التيسير العجيب: 212]
      قالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ عُمَرَ البَيْضَاوِيُّ (ت:691هـ): (سُورةُ النَّبَأِ) [أنوار التنزيل: 2/1124]
      قالَ الدِّيرِينِيُّ عَبْدُ الْعَزِيزِ بْنُ سَعِيدٍ الدَّمِيرِيُّ (ت:697هـ): (سُورَةُ النَّبَأِ) [التيسير في التفسير: 302]
      قالَ أَحْمَدُ بنُ إِبْرَاهِيمَ الثَّقَفِيُّ (ت:708هـ): (سُورَةُ النًَّبَأِ) [البرهان: 219]
      قالَ عَبْدُ اللهِ بنُ أَحْمَدَ النَّسَفِيُّ (ت:710هـ): (سورةُ النبأِ) [مدارك التنزيل:3/1914]
      قالَ عَلِيُّ بنُ مُحَمَّدٍ الخََازِنُ (ت:725هـ): (سورةُ النَّبَأِ) [لباب التأويل: 4/386]
      قالَ نِظَامُ الدِّينِ الحَسَنُ بْنُ مُحَمَّدٍ القُمِّيُّ (ت:728هـ): (سورةُ النَّبَإِ) [غرائب القرآن: 30/3]
      قالَ مُحَمَّدُ بنُ إِبْرَاهِيمَ بْنِ جَمَاعَةَ الكِنَانِيُّ (ت:733هـ): (وَمِنْ سُورَةِ النَّبَأِ) [غرر التبيان: 527]
      قالَ مُحَمَّدُ بنُ إِبْرَاهِيمَ بْنِ جَمَاعَةَ الكِنَانِيُّ (ت:733هـ): (سُورَةُ النَّبَأِ) [كشف المعاني:411]
      قالَ عَبْدُ اللهِ بنُ عَبدِ المُؤْمِنِ بْنِ الوَجِيهِ الوَاسِطِيُّ (ت:740هـ): (سورَةُ النَّبَأِ). [الكنز:704]
      قالَ مُحَمَّدُ بنُ أَحْمَدَ بْنَ جَزِيٍّ الكَلْبِيُّ (ت:741هـ): (سورةُ النبأِ) [التسهيل: 172]
      قالَ عَبْدُ البَاقِي بْنُ عَبدِ المَجِيدِ القُرَشِيُّ اليَمَانِيُّ (ت:743هـ): (سورةُ النَّبَأِ) [الترجمان: 191]
      قالَ أَبُو حَيَّانَ مُحَمَّدُ بْنُ يُوسُفَ الأندَلُسِيُّ (ت:745هـ): (سُورةُ النَّبَأِ) [البحر المحيط: 8/570]
      قالَ أَبُو حَيَّانَ مُحَمَّدُ بْنُ يُوسُفَ الأندَلُسِيُّ (ت:745هـ): (سُورَةُ النَّبَأِ) [النهر الماد: 1207]
      قالَ عَلِيُّ بْنُ عُثْمَانَ التُّرْكُمَانِيُّ (ت:750هـ): (سُورَةُ النَّبَأِ) [بهجة الأريب: 233]
      قالَ الحُسَينُ بنُ سُلَيْمَانَ بْنِ رَيَّانَ (ت:770هـ): (سُورَةُ النَّبَأِ) [الروض الريان: 3/547]
      قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت:774هـ): (تَفْسِيرُ سُورَةِ النَّبَأِ) [تفسير القرآن العظيم: 8/3689]
      قالَ مُحَمَّدُ بنُ عَلِيٍّ البَلَنْسِيُّ (ت:782هـ): (سُورَةُ النًَّبَأِ). [صلة الجمع:673]
      قالَ عَلِيُّ بنُ عُثْمَانَ بْنِ القَاصِحِ (ت:801هـ): (ومن سُورَةِ النَّبَأِ إلى سُورَةِ العَلَقِ) [سراج القارئ المبتدي:570]
      قالَ عَلِيُّ بنُ عُثْمَانَ بْنِ القَاصِحِ (ت:801هـ): (سُورَةُ النَّبَأِ). [قرة العين:182]
      قالَ ابْنُ المُلَقِّنِ عُمَرُ بنُ عَلِيِّ بنِ أَحْمَدَ الأَنْصَارِيُّ (ت:804هـ): (سورةُ النَّبَأِ) [تفسير غريب القرآن: 521]
      قالَ ابنُ الهائِمِ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بْنِ عِمَادٍ القرَافِيُّ (ت:815هـ): (سورةُ النبأِ) [التبيان: 332]
      قالَ مُحَمَّدُ بنُ مُحَمَّدِ بْنِ الجَزَرِيِّ (ت:833هـ): (سورةُ النَّبَأِ). [تحبير التيسير:603]
      قالَ مُحَمَّدُ بنُ مُحَمَّدِ بْنِ الجَزَرِيِّ (ت:833هـ): (ومِن سُورَةِ النَّبَأِ إلى سُورَةِ الأَعْلَى). [النشر:356]
      قَالَ مُحَمَّدُ بنُ مُحَمَّدِ بْنِ الجَزَرِيِّ (ت: 833هـ) : (وَمِنْ سُورَةِ النَّبَأِ إِلَى سُورَةِ التَّطْفِيفِ). [طيبة النشر: 115]
      قالَ مُحَمَّدُ بنُ مُحَمَّدِ بْنِ الجَزَرِيِّ (ت:833هـ): (مِنْ سُورَةِ النَّبَأِ إلى سُورَةِ الأَعْلَى). [تقريب النشر:202]
      قالَ أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ الجَزَرِيِّ (ت:835هـ): (وَمِنْ سورة النبأ إلى سورة التطفيف). [شرح طيبة النشر:325]
      قالَ مُحَمَّدُ بْنُ خَلِيلٍ القبَاقِبِيُّ (ت:849هـ): (ومِن سُورَةِ النَّبَأِ إلى سورَةِ الْعَلَقِ). [إيضاح الرموز:720]
      قال أحمدُ بنُ عَلَيِّ بنِ حجرٍ العَسْقَلانيُّ (ت: 852هـ) : (ويُقَالُ لَهَا أَيضًا: سُورَةُ النَّبَأِ). [فتح الباري: 8/689]
      قال محمودُ بنُ أحمدَ بنِ موسى العَيْنِيُّ (ت: 855هـ) : (وَتُسَمَّى أَيْضًا سُورَةَ النَّبَأِ). [عمدة القاري: 19/275]
      قالَ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ مَخْلُوفٍ الثَّعَالِبِيُّ (ت:875هـ): (تَفْسِيرُ سُورَةِ النبأ) [الجواهر الحسان: 5/541]
      قالَ عُمَرُ بنُ عَلِيِّ بْنِ عَادِلٍ الدِّمَشْقِيُّ الحَنْبَلِيُّ (ت:880هـ): (سُورَةُ النَّبَأِ) [اللباب: 20/90]
      قالَ بُرْهَانُ الدِّينِ إِبْرَاهِيمُ بنُ عُمَرَ البِِقَاعِيُّ (ت:885هـ): (سُورَةُ النًَّبَأِ) [نظم الدرر: 8/294]
      قالَ مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ الإِيجِيُّ الشَّافِعِيُّ (ت:905 هـ): (سورةُ النبأِ) [جامع البيان: 4/430]
      قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت:911هـ): (سُورَةُ النَّبَأِ) [الإكليل: 3/1295]
      قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت:911 هـ): (سُورَةُ النَّبَأِ) [لباب النقول: 252]
      قالَ زَكَرِيَّا بنُ مُحَمَّدِ بنِ أَحْمَدَ الأَنْصَارِيُّ (ت:926هـ): (سُورَةُ النَّبَأِ). [المقصد:110]
      قالَ زَكَرِيَّا بنُ مُحَمَّدِ بنِ أَحْمَدَ الأَنْصَارِيُّ (ت:926هـ): (سُورَةُ النَّبَأِ). [فتح الرحمن:490]
      قالَ عُمَرُ بْنُ قَاسِمٍ النَّشَّارُ (ت:938هـ): (سورَةُ النَّبَأِ). [البدور الزاهرة:405]
      قالَ الخَطِيبُ مُحَمَّدُ بْنُ أَحْمَدَ الشِّرْبِينِيُّ (ت:977هـ): (وتُسَمَّى سورةَ النَّبَأِ) [تفسير القرآن الكريم: 4/468]
      قالَ أَبُو السُّعُودِ مُحَمَّدُ بْنُ مُحَمَّدٍ العِمَادِيُّ الحَنَفِيُّ (ت:982هـ): (سورةُ النَّبَأِ) [إرشاد العقل السليم: 7/84]
      قالَ مَنْصُورُ بنُ أَبِي النَّصْرِ الطَّبْلاَوِيُّ (ت:1014هـ): ([سورَةُ النَّبَأِ]). [الشمعة المضية: 649]
      قال عبدُ الرؤوفِ بنُ تاجِ العارفينَ المُناويُّ (ت: 1031هـ) : (سورةُ النبأِ). [الفتح السماوي: 3/1075]
      قالَ أَحْمَدُ بنُ عَبْدِ الكَرِيمِ الأَشْمُونِيُّ (ت:ق11هـ): (سُورَةُ النَّبَأِ) [منار الهدى:295]
      قالَ أََحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ البَنَّاءُ الدِّمْيَاطِيُّ (ت:1117هـ): (سُورَةُ النَّبَأِ). [إتحاف فضلاء البشر: 583]
      قالَ عَلِيُّ بنُ مُحَمَّدٍ الصَّفَاقِسِيُّ (ت:1118هـ): (سُورةُ النَّبَأِ). [غيث النفع:616]
      قالَ المُؤَذِّنُ عَبْدُ اللهِ بنُ عَبْدِ اللهِ بنِ سَلامَةَ الأُدْكَاوِيُّ (ت:1184هـ): (سُورَةُ النَّبَأِ) [ترويح أولي الدماثة: 2/234]
      قالَ عَلِيُّ عَطِيَّةَ الغَمْرِينِيُّ (ت:1188هـ): (وَمِن سُورةِ النَّبأِ إلى سُورَةِ العَلَقِ). [الثغر الباسم:267]
      قالَ مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيٍّ الشَّوْكَانِيُّ (ت:1250هـ): (وَتُسَمَّى سُورةَ النَّبَأِ) [فتح القدير: 5/515]
      قالَ مَحْمُود شُكْرِي الأَلُوسِيُّ (ت:1270هـ): (سُورةُ النَّبَأِ) [روح المعاني: 29/2]
      قالَ مُحَمَّد صِدِّيق حَسَن خَان القِنَّوْجِيُّ (ت:1307هـ): (وَتُسَمَّى سورةَ التَّسَاؤُلِ وَسورةَ النَّبَأِ) [فتح البيان: 15/25]
      قالَ رِضْوانُ بنُ مُحَمَّدٍ المُخَلِّلاتِيُّ (ت:1311هـ): (سُورَةُ النَّبَأِ) [القول الوجيز:335]
      قالَ مُحَمَّدُ بْنُ عُمَرَ الجَاوِيُّ (ت:1316هـ): (سورةُ النبأِ) [مراح لبيد: 2/595]
      قالَ مُحَمَّدُ جَمَالُ الدِّينِ القَاسِمِيُّ (ت:1332هـ): (سُورَةُ النَّبَأِ) [محاسن التأويل: 9/ 388]
      قالَ أَبُو عَيَّاشَةَ مُحَمَّدٌ البَيُّومِيُّ الدَّمَنْهُورِيُّ (ت:1335هـ): (سُورَةُ النَّبَأِ). [الفتح الرباني: 281]
      قالَ أَحْمَدُ بنُ مُصْطَفَى المَرَاغِيُّ (ت:1371هـ): (سورةُ النبأِ) [تفسير المراغي: 30/3]
      قالَ مُحَمَّدُ الطَّاهِرُ بْنُ عَاشُورٍ (ت:1393هـ): (سُورةُ النَّبَأِ) [التحرير والتنوير: 30/5]
      قالَ مُحَمَّدٌ الأَمِينُ الجكنيُّ الشَّنْقِيطِيُّ (ت:1393هـ): (سورةُ النبأِ) [دفع إيهام الاضطراب:206]
      قالَ عَبْدُ الفَتَّاحِ بنُ عَبْدِ الغَنِيِّ القَاضِي (ت:1403هـ): (سُورَة النَّبَأِ). [البدور الزاهرة:333] [الوافي:377] [نفائس البيان:70] [معالم اليسر:206] [الموجز الفاصل:28]

      الاسم الرابع: التساؤل
      سبب التسمية
      قالَ مُحَمَّدُ الطَّاهِرُ بْنُ عَاشُورٍ (ت:1393هـ): (وتُسَمَّى (سُورةُ التَّساؤلِ)؛ لوُقوعِ يَتَسَاءَلُونَ في أوَّلِها). [التحرير والتنوير: 30/5]

      ذكر من ذكر هذا الاسم
      قالَ مَكِّيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت:437هـ): (سُورَةُ التَّسَاؤُلِ) [الكشف:359]
      قالَ عُثْمَانُ بنُ سَعِيدٍ الدَّانِيُّ (ت:444هـ): (سُورَةُ التَّسَاؤُلِ). [البيان:262]
      قالَ الحَسَنُ بْنُ عَلِيٍّ الأَهْوَازِيُّ (ت:466هـ): (سُورَةُ التَّسَاؤُلِ). [الوجيز:371]
      قالَ مُحَمَّدُ بْنُ الحُسَيْنِ بْنِ بُنْدَارٍ القلانسِيُّ (ت:521هـ): (سُورَةُ التَّسَاؤُلِ). [إرشاد المبتدي:617]
      قالَ سِبْطُ ابْنِ الخَيَّاطِ عَبْدُ اللهِ بْنُ عَلِيٍّ البَغْدَادِيُّ (ت:541هـ): (سُورة التَّسَاؤُلِ). [الاختيار:787]
      قالَ أبو الفَرَجِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ عَلِيٍّ ابْنِ الْجَوْزِيِّ (ت:597هـ): (ويُقالُ لها: سورةُ التساؤُلِ) [زاد المسير: 9/3]
      قالَ أَبُو البَقَاءِ عَبْدُ اللهِ بْنُ الحُسَيْنِ العُكْبَريُّ (ت:616هـ): (سُورَةُ التَّسَاؤُلِ) [إملاء ما من به الرحمن: 2/ 279]
      قالَ أَحْمَدُ بنُ إِبْرَاهِيمَ بنِ الزُّبَيْرِ الغِرْنَاطِيُّ (ت:708هـ): (سُورَةُ التَّسَاؤُلِ). [ملاك التأويل: 1130]
      قالَ عَلِيُّ بنُ مُحَمَّدٍ الخََازِنُ (ت:725هـ): (وتُسمَّى سُورَةَ عَمَّ يَتَسَاءَلُونَ والتَّسَاؤُلِ) [لباب التأويل: 4/386]
      قالَ حَيْدَرُ بْنُ عَلِيٍّ القَاشِيُّ (ت:776هـ): (سُورَةُ التَّسَاؤُلِ) [المعتمد في المنقول: 2/426]
      قالَ جَلاَلُ الدِّينِ مُحَمَّدُ بنُ أَحْمَدَ المَحَلِّيُّ(ت:825هـ): (سُورَةُ التساؤل) [تفسير الجلالين: 593]
      قالَ رِضْوانُ بنُ مُحَمَّدٍ المُخَلِّلاتِيُّ (ت:1311هـ): (وَتُسَمَّى سُورَةُ التَّسَاؤُلِ) [القول الوجيز:335]
      قالَ مُحَمَّد صِدِّيق حَسَن خَان القِنَّوْجِيُّ (ت:1307هـ): (وَتُسَمَّى سورةَ التَّسَاؤُلِ) [فتح البيان: 15/25]

      الاسم الخامس: المعصرات
      سبب التسمية
      قالَ مُحَمَّدُ الطَّاهِرُ بْنُ عَاشُورٍ (ت:1393هـ): (وتُسمَّى (سُورةَ الْمُعْصِراتِ)؛ لقَولِه تعالى فيها: وَأَنزَلْنَا مِنَ الْمُعْصِرَاتِ مَاءً ثَجَّاجًا). [التحرير والتنوير: 30/5]

      ذكر من سمى السورة بهذا الاسم
      قالَ أَحْمَدُ بْنُ الحُسَيْنِ بْنِ مِهْرَانَ الأَصْبَهَانِيُّ (ت:381هـ): (الْمُعْصِرَاتُ). [الغاية:127]
      قالَ أَحْمَدُ بْنُ الحُسَيْنِ بْنِ مِهْرَانَ الأَصْبَهَانِيُّ (ت:381هـ): (سُورَةُ الْمُعْصِرَاتِ). [المبسوط: 458]

      الاسم الخامس: السورة التي يُذكر فيها: (عم يتساءلون)
      سبب التسمية
      قلت: (هَذِهِ المسْأَلَةُ حَقُّها أنْ تُبْحَثَ فِي الأُصُولِ في مُقَدمَة الكتابِ ثُمَّ يُشَارَ إِلَيها فيمَا بَعْدُ، لِئَلاَّ يُكَرَّرَ القولُ فِيهَا في كِلِّ سُورَةٍ، وَهِيَ مَسْأَلَةٌ فِيهَا نُقُولٌ كَثِيرةٌ عَنْ أهلِ العِلمِ، وَأَحَادِيثُ وآثارٌ مِنهَا مَا يَصِحُّ رِوَاية، واختلفَ في دَلالتِهِ، وَمِنهَا مَا هُو صَرِيحُ الدَّلالَةِ غَيرَ صَحِيحِ الرِّوَايَةِ، لَكِنِّي أَذْكُرُ لَكَ عَرْضًا مُخْتَصَرًا لِهَذَا القولِ، وكلاماً لبعضِ أَهْلِ العِلمِ يُعَرِّفُ ببَعْضِ مَسَالِكِ العُلَمَاءِ في هَذِهِ المسأَلَةِ.
      فأقول: أَشْهَرُ مَا اسْتَدَلَّ بهِ مَن سَلَكَ هَذِهِ الطَّرِيقَةَ فِي تَسْمِيةِ السّوُرِ حَدِيثانِ:
      الأوَّلُ: حَدِيثُ عُثْمَان بْنِ عَفَّانَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ: (( كَانَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِمَّا يَأْتِي عَلَيْهِ الزَّمَان يَنْزِل عَلَيْهِ مِنْ السُّوَر ذَوَات الْعَدَد ، فَكَانَ إِذَا نَزَلَ عَلَيْهِ الشَّيْء يَدْعُو بَعْض مَنْ يَكْتُب عِنْده فَيَقُول: ((ضَعُوا هَذَا فِي السُّورَة الَّتِي يُذْكَر فِيهَا كَذَا)) رَوَاهُ أَحْمَدُ وَأَبُو دَاودَ وَالتِّرْمِذِيُّ وَغَيرُهُمْ، وَقَدِ اخْتُلِفَ فِي تَصْحِيحِهِ. ولا دَلالةَ فيهِ عَلَى النَّهْيِ عَنْ أَنْ يُقَالَ: (سُورَةُ كَذَا وَسُورَةُ كَذَا).
      الثَّانِي: حَدِيثُ أَنَسِ بنِ مَالكٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ مَرْفُوعًا : ((لا تَقُولُوا: سُورَةُ البَقَرَةِ، ولا سُورَةُ آلِ عِمْرَانَ، وَلا سُورَةُ النِّسَاءَ، وَكَذَا القُرْآنُ كُلُّهُ، وَلَكِنْ قُولُوا: السُّورَةُ الَّتِي يُذْكَرُ فِيهَا البَقَرةُ، وَالَّتِي يُذْكَرُ فِيهَا آلُ عِمْرَانَ، وَكَذا القُرْآنُ كُلُّهُ)) رَوَاهُ الطَّبَرانِيُّ فِي الأَوْسَطِ وَهُو ضَعِيفٌ جِدًّا.
      وَمِنْ أَكْثَرِ مَا أَثَارَ هَذِهِ المسْألَةَ نَهْيُ الحَجَّاجِ بنِ يُوسُفَ عَنْ أَنْ يُقَالَ: سُورَةُ كَذَا وسُورَةُ كَذَا، إِذْ وَافَقَهُ بَعْضُ السَّلَفِ، وَأَنكَرَ بَعْضُهُمْ قَولَه.
      وَالصَّحِيحُ المُعْتَمَدُ جَوازُ أَنْ يُقَالَ: سُورَةُ كَذَا وَسُورَةُ كَذَا؛ لِكَثْرَةِ الأَحَادِيثِ وَالآثَارِ الوَارِدَةِ فِي ذَلِكَ، وَعَلَيهِ جَرَى الصَّحَابةُ وَالتَّابِعونَ وَجمَاهِيرُ العُلَمَاءِ).
      قالَ أَبو زَكَرِيَّا يَحْيَى بنُ شَرَفٍ النَّوَوِيُّ (ت:671هـ): (قوْله: ((فَافْتَتَحَ بِسُورَةِ الْبَقَرَة)) فيهِ جَوَاز قَوْل سُورَة الْبَقَرَة وَسُورَة النِّسَاء وَسُورَة الْمَائِدَة وَنَحْوهَا وَمَنَعَهُ بَعْض السَّلَف وَزَعَمَ أَنَّهُ لا يُقَال إِلا السُّورَةُ الَّتِي يَذْكُرُ فِيهَا الْبَقَرَة وَنَحْو هَذَا ، وَهَذَا خَطَأٌ صَرِيحٌ ، وَالصَّوَابُ جَوَازُه ، فَقَدْ ثَبَتَ ذَلِكَ فِي الصَّحِيح فِي أَحَادِيث كَثِيرَة مِنْ كَلامِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَكَلامِ الصَّحَابَةِ وَالتَّابِعِينَ وَغَيْرهمْ). [المنهاج:2/212]
      قالَ أَبو زَكَرِيَّا يَحْيَى بنُ شَرَفٍ النَّوَوِيُّ (ت:671هـ): (قَوْله صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : (( أَلاَ تَكْفِيكَ آيَةُ الصَّيْفِ الَّتِي فِي آخِرِ سُورَةِ النِّسَاءِ)) مَعْنَاهُ : الْآيَة الَّتِي نَزَلَتْ فِي الصَّيْف ، وَهِيَ قَوْل اللَّه تَعَالَى : يَسْتَفْتُونَك قُلْ اللَّهُ يُفْتِيكُمْ فِي الْكَلَالَةِ إِلَى آخِرهَا،وَفِيهِ: دَلِيل عَلَى جَوَازِ قَوْلِ: سُورَة النِّسَاءِ، وَسُورَة الْبَقَرَة، وَسُورَة الْعَنْكَبُوت، وَنَحْوهَا، وَهَذَا مَذْهَب مَنْ يُعْتَدُّ بِهِ مِنْ الْعُلَمَاء، وَالْإِجْمَاعُ الْيَوْمَ مُنْعَقِدٌ عَلَيْهِ، وَكَانَ فِيهِ نِزَاعٌ فِي الْعَصْرِ الأَوَّلِ، وَكَانَ بَعْضهمْ يَقُول: (لا يُقَال سُورَة كَذَا، إِنَّمَا يُقَال: السُّورَة الَّتِي يُذْكَرُ فِيهَا كَذَا) وَهَذَا بَاطِل مَرْدُود بِالْأَحَادِيثِ الصَّحِيحَة، وَاسْتِعْمَال النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَالصَّحَابَة وَالتَّابِعِينَ فَمَنْ بَعْدهمْ مِنْ عُلَمَاء الْمُسْلِمِينَ، وَلا مَفْسَدَة فِيهِ لأَنَّ الْمَعْنَى مَفْهُوم، وَاللَّهُ أَعْلَم). [المنهاج:2/332]
      قالَ إِسْمَاعِيلُ بنُ عُمَرَ ابنُ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت:774هـ):(... فِي الصَّحِيحَينِ عَنِ ابنِ مَسْعُودٍ أَنَّهُ كَانَ يَرْمِي الجَمْرَة مِنَ الوَادِي وَيَقُولُ: (( هَذَا مَقَامُ الَّذِي أُنْزِلَتْ عَلَيهِ سُورَةُ البَقَرَةِ )) وَكَرِهَ بَعْضُ السَّلَفِ ذَلِكَ، وَلَمْ يَرَوا إِلا أَنْ يُقَالَ: (السُّوَرةُ الَّتِي يُذْكَرُ فِيهَا كَذَا وَكَذَا)، كَمَا تَقَدَّمَ مِن رِوَايَةِ يَزِيدَ الفَارِسِيِّ عَنِ ابنِ عَبَّاسٍ، عَنْ عُثْمَانَ أَنَّهُ قَالَ: (( إِذَا نَزَلَ شَيٌء مِنَ القُرْآنِ يَقُولُ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّمَ: (( اجْعَلُوا هَذَا فِي السُّورَةِ الَّتِي يُذْكَرُ فِيهَا كَذَا وَكَذَا )) وَلا شَكَّ أَنَّ هَذَا أَحْوطُ وَأَوْلَى، وَلَكِنْ قَدْ صَحَّتِ الأَحَادِيثُ بالرُّخْصَةِ فِي الآخَرِ، وَعَلَيهِ عَمَلُ النَّاسُ اليَوْم فِي تَرجَمَةِ السُّوَرِ فِي مَصَاحِفِهِمْ، وَباللهِ التَّوفِيق). [تفسير القرآن العظيم: 1/76]
      قال أحمدُ بنُ عَلَيِّ بنِ حَجَرٍ العَسْقَلانيُّ (ت: 852هـ): (وَقَدْ تَمَسَّكَ بِالاحْتِيَاطِ الْمَذْكُورِ جَمَاعَةٌ مِنْ الْمُفَسِّرِينَ مِنْهُمْ أَبُو مُحَمَّدٍ بْنُ أَبِي حَاتِم وَمِنْ الْمُتَقَدِّمِينَ الْكَلْبِيُّ وَعَبْدُ الرَّزَّاقِ، وَنَقَلَهُ الْقُرْطُبِيُّ فِي تَفْسِيرِهِ عَن الْحَكِيم التِّرْمِذِيِّ أَنَّ مِنْ حُرْمَة الْقُرْآن أَنْ لا يُقَال:(سُورَة كَذَا؛ كَقَوْلِك سُورَة الْبَقَرَة وَسُورَة النَّحْل وَسُورَة النِّسَاء، وَإِنَّمَا يُقَالُ: السُّورَة الَّتِي يُذْكَر فِيهَا كَذَا)،وَتَعَقَّبَهُ الْقُرْطُبِيُّ بِأَنَّ حَدِيثَ أَبِي مَسْعُودٍ يُعَارِضُهُ.
      وَيُمْكِنُ أَنْ يُقَالَ: لا مُعَارَضَة مَعَ إِمْكَان، فَيَكُونُ حَدِيثَ أَبِي مَسْعُودٍ وَمَنْ وَافَقَهُ دَالاًّ عَلَى الْجَوَازِ، وَحَدِيثُ أَنَسٍ إِنْ ثَبَتَ مَحْمُولٌ عَلَى أَنَّهُ خِلافُ الأَوْلَى وَاللَّهُ أَعْلَم). [فتح الباري:14/260]
      قلت: (وَهَذَا الجَمْعُ لا يَصِحُّ، إِذْ كَيفَ يَكُونُ غَالِبُ استِعْمَالِ النَّبِي صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّمَ وَأَصْحَابِهِ وَعُلَمَاءُ الأُمَّةِ خِلافَ الأَوْلَى، غَايةُ مَا يَبْلُغُ هَذَا القَولُ أَنْ يَدُلَّ عَلَى جَوَازِ تَسْمِيَةِ السُّوَرِ عَلَى هَذَا النَّحْوِ، دَونَ أَنْ يُعْتَقَدَ الطَّعْنُ فِي خِلافِ ذَلِكَ، وَمَنْ جَنَحَ إِلَى الطَّعْنِ فَقَدْ أَخْطَأَ خَطَأً شَنِيعاً، وَالإِجْمَاعُ الَّذِي نَقَلَهُ النَّوَوِيُّ وَغَيرُهُ إِنَّمَا هُو عَلَى جَوَازِ أَنْ يُقَالَ: سُورَةُ كَذَا وَسُورَةُ كَذَا، لا عَلَى المَنْعِ مِنَ الطَّرِيقَةِ الأُخْرَى، فَلْيُعْلَمْ).

      ذكر من سمى السورة بهذا الاسم
      قال الشَّرِيفُ الرَّضِيُّ محمدُ بنُ الحسينِ الموسَويُّ (ت: 406هـ) : (وَمِنَ السُّورَةِ الَّتِي يُذْكَرُ فِيهَا عَمَّ يَتَسَاءَلُونَ). [تلخيص البيان: 320]

      الاسم السادس: السورة التي يُذكر فيها النبأ
      قَالَ مُحَمَّدُ بْنُ يَعْقُوبَ الْفَيْرُوزَآباَدِيُّ (ت: 817 هـ) : (وَمِنَ السُّورَةِ الَّتِي يُذْكَرُ فِيهَا النَّبَأُ) [تنوير المقباس: 582]
      عبد العزيز الداخل المطيري
      المشرف العام على معهد آفاق التيسير للتعليم عن بعد

      تعليق


      • #3
        المثال الثاني: سورة إذا جاء نصر الله والفتح


        الاسم الأول: سورة إذا جاء نصر الله والفتح
        سبب التسمية:
        قلت: (من باب تسمية السورة بأول آية فيها، ويسميها بعضهم: سورة إذا جاء نصر الله فيكون إما اختصاراً، أو من باب تسمية السورة بأول جملة فيها، ويؤيد الأول أن بعضهم يسميها سورة إذا جاء )

        أدلة التسمية:
        حديث أبي بكر
        قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وَأَخْرَجَ ابنُ النَّجَّارِ عَنْ سَهْلِ بْنِ سَعْدٍ عَنْ أَبِي بَكْرٍ, أَنَّ سُورَةَ إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّهِ وَالْفَتْحُ حِينَ أُنْزِلَتْ عَلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَلِمَ أَنَّ نَفْسَهُ نُعِيَتْ إِلَيْهِ). [الدر المنثور: 15/728]

        حديث عمر بن الخطاب
        قالَ أحمدُ بنُ محمدِ بنِ حَنْبَلٍ الشَّيبانيُّ (ت: 241هـ) : (3127- حَدَّثنا هُشَيمٌ، أخْبَرَنا أبو بِشْرٍ، عن سعيدِ بنِ جُبَيرٍ، عن ابنِ عَبَّاسٍ قالَ: كانَ عُمَرُ بنُ الخَطَّابِ يَأْذَنُ لأهلِ بَدْرٍ، ويَأْذَنُ لي معَهم، فقالَ بعضُهم: يَأْذَنُ لهذا الفتَى معَنا، ومن أبنائِنا مَن هو مثلُه؟ فقالَ عُمَرُ: إنه مِمَّن قد عَلِمْتُم. قالَ: فأَذِنَ لهم ذاتَ يومٍ، وأَذِنَ لي معَهم، فسَأَلَهم عن هذهِ السورةِ: إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّهِ وَالْفَتْحُ فقالُوا: أمَرَ اللَّهُ نبيَّه صلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ إذا فُتِحَ عليه أن يَستغفِرَه ويَتوبَ إليه، فقالَ لي: ما تقولُ يا ابنَ عَبَّاسٍ؟ قالَ: قلتُ: ليستْ كذاكَ، ولكنَّه أخبَرَ نبيَّه عليه الصلاةُ والسلامُ بحُضورِ أجلِه، فقالَ: إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّهِ وَالْفَتْحُ فَتْحُ مَكَّةَ وَرَأَيْتَ النَّاسَ يَدْخُلُونَ فِي دِينِ اللَّهِ أَفْوَاجًا فذلكَ علامةُ مَوْتِكَ، فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَاسْتَغْفِرْهُ إِنَّهُ كَانَ تَوَّابًا. فقالَ لهم: كيفَ تَلُومونِي على مَا تَرَونَ). [مسند الإمام أحمد: 5/231-232]


        حديث عبد الله بن مسعود
        قالَ أحمدُ بنُ محمدِ بنِ حَنْبَلٍ الشَّيبانيُّ (ت: 241هـ) : (حَدَّثنا عبدُ اللَّهِ بنُ الوليدِ، حَدَّثنا سُفْيانُ، عن أبي إسحاقَ، عن أبي عُبَيدةَ، عن عبدِ اللَّهِ بنِ مَسْعودٍ قالَ: لَمَّا نَزَلَتْ: إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّهِ وَالْفَتْحُ كانَ النبيُّ صلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ يُكْثِرُ أنْ يَقُولَ: (سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ، اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِي، إِنَّكَ أَنْتَ التَّوَّابُ) ). [مسند الإمام أحمد: 7/366]

        حديث عائشة
        قالَ أحمدُ بنُ محمدِ بنِ حَنْبَلٍ الشَّيبانيُّ (ت: 241هـ) : (حَدَّثنا ابنُ نُمَيرٍ، عن الأعمشِ ، عن مسلمٍ، عن مَسْروقٍ، عن عائشةَ قالَتْ: لَمَّا أُنْزِلَتْ : إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّهِ وَالْفَتْحُ إلى آخِرِها ما رأيتُ رسولَ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ صَلَّى صلاةً إلا قالَ: (سُبْحَانَكَ رَبَّنَا وَبِحَمْدِكَ اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِي) ). [مسند الإمام أحمد: 43/95]
        قال محمدُ بنُ إسماعيلَ البخاريُّ (ت: 256هـ) : (حَدَّثَنَا الحَسَنُ بنُ الرَّبِيعِ: حَدَّثَنَا أَبُو الأَحْوَصِ، عنِ الأعْمَشِ، عن أَبِي الضُّحَى، عن مَسْرُوقٍ، عن عَائِشَةَ رَضِيَ اللهُ عنها قَالَتْ: مَا صَلَّى النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَليَهِ وسَلَّمَ صَلاةً بَعْدَ أَنْ نَزَلَتْ عَلَيْهِ: إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللهِ وَالْفَتْحُ. إلا يَقُولُ فِيهَا: ((سُبْحَانَكَ رَبَّنَا وَبِحَمْدِكَ، اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِي)) ). [فتح الباري: 8/732]
        قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وَأَخْرَجَ ابْنُ جَرِيرٍ عَنْ عَائِشَةَ قَالَتْ: مَا سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ منذُ أُنْزِلَتْ عَلَيْهِ هَذِهِ السُّورَةُ: إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّهِ وَالْفَتْحُ إِلاَّ يَقُولُ مِثْلَهُمَا: ((سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ رَبَّنَا وَبِحَمْدِكَ, اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِي)) ). [الدر المنثور: 15/729]



        حديث أبي هريرة
        قالَ أحمدُ بنُ محمدِ بنِ حَنْبَلٍ الشَّيبانيُّ (ت: 241هـ) : (7723- حَدَّثنا عبدُ الرزَّاقِ، أخبَرَنا هِشامُ بنُ حَسَّانَ، عن محمدٍ، قالَ: سَمِعْتُ أبا هُرَيرةَ يقولُ: لَمَّا نَزَلَتْ: إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّهِ وَالْفَتْحُ قالَ النبيُّ صلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ: (أَتَاكُمْ أَهْلُ الْيَمَنِ هُمْ أَرَقُّ قُلُوبًا، الإِيمَانُ يَمَانٍ، الفِقْهُ يَمَانٍ، الحِكْمَةُ يَمَانِيَةٌ) ).
        [مسند الإمام أحمد: 12/156]

        حديث أبي سعيد الخدري
        قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وَأَخْرَجَ الطَّيَالِسِيُّ وَابْنُ أَبِي شَيْبَةَ وأحمدُ والطَّبَرَانِيُّ والحاكمُ وصَحَّحَهُ وَابْنُ مَرْدُويَهْ والبَيْهَقِيُّ فِي الدلائلِ عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ قَالَ: لَمَّا نَزَلَتْ هَذِهِ السُّورَةُ إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّهِ وَالْفَتْحُ. قَرَأَهَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حَتَّى خَتَمَهَا, ثُمَّ قَالَ: ((أَنَا وَأَصْحَابِي حَيِّزٌ وَالنَّاسُ حَيِّزٌ، لا هِجْرَةَ بَعْدَ الْفَتْحِ وَلَكِنْ جِهَادٌ وَنِيَّةٌ)) ). [الدر المنثور: 15/723]


        حديث ابن عباس
        قال مسلم بن الحجاج القشيري (ت:261 هـ): (حَدَّثَنَا أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ وَهَارُونُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ وَعَبْدُ بْنُ حُمَيْدٍ قَالَ عَبْدٌ أَخْبَرَنَا و قَالَ الْآخَرَانِ حَدَّثَنَا جَعْفَرُ بْنُ عَوْنٍ أَخْبَرَنَا أَبُو عُمَيْسٍ عَنْ عَبْدِ الْمَجِيدِ بْنِ سُهَيْلٍ عَنْ عُبَيْدِ اللَّهِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُتْبَةَ قَالَ: قَالَ لِي ابْنُ عَبَّاسٍ تَعْلَمُ وَقَالَ هَارُونُ تَدْرِي آخِرَ سُورَةٍ نَزَلَتْ مِنْ الْقُرْآنِ نَزَلَتْ جَمِيعًا قُلْتُ نَعَمْ إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّهِ وَالْفَتْحُ قَالَ صَدَقْتَ) [صحيح مسلم: ]

        حديث عبد الله بن الزبير
        قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وَأَخْرَجَ ابْنُ مَرْدُويَهْ عَن ابْنِ الزُّبَيْرِ قَالَ: أُنْزِلَ إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّهِ بالمدينةِ). [الدر المنثور: 15/721]

        قلت: وفي الباب أحاديث أخرى عن علي، وابن عمر، وأم حبيبة، وأنس بن مالك، وأبي بن كعب، كلها بنفس الاسم، ولكنها لا تخلو من مقال، فلا أحب أن أطيل بذكرها، وفيما ذكر كفاية في بيان ما أردناه، وهو أن هذا هو اسم السورة في الأحاديث النبوية، وفي عهد الصحابة الكرام ، لم أجد لها اسماً غير ذلك فيما وقفت عليه.
        وأما في عهد التابعين ففيه الآثار التالية:

        أثر قتادة بن دعامة السدوسي
        قالَ مُحَمَّدُ بنُ كَثِيرٍ العَبْدِيُّ (ت: 223 هـ): (حَدَّثَنَا هَمَّامٌ عَنْ قَتَادَةَ قالَ: ((البَقَرةُ وآلُ عِمْرَانَ والنِّسَاءُ والمائِدَةُ والأَنْفَالُ وَبَرَاءَةٌ والرَعْدُ والنَّحْلُ والحِجْرُ والنُّورُ والأَحْزَابُ ومُحَمَّدُ وَالفَتْحُ والحُجُرَاتُ والرَّحْمَنُ والحَدِيدُ إِلَى يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ لِمَ تُحَرِّمُ مَا أَحَلَّ اللهُ لَكَ عَشْرٌ مُتَوَالِيَاتٌ، وَ إِذَا زُلْزِلَت وَ إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللهِ وَالفَتْحُ قالَ: هَذَا مَدَنِيٌّ، وَسَائِرُ القُرْآنِ مَكِّيٌ)) ). [الناسخ والمنسوخ لقتادة: 55]

        أثر عبيد الله بن عبد الله بن عتبة
        قالَ أَحْمَدُ بْنُ شُعَيْبٍ النَّسَائِيُّ (ت: 303هـ) : (أنا محمدُ بنُ إسماعيلَ بنِ إبراهيمَ, نا جَعْفَرٌ, عَنْ أبِي العُمَيسِ ، وأنا أحمدُ بنُ سُليمانَ, نا جَعْفرُ بنُ عَوْنٍ, نا أَبُو عُمَيسٍ, عَنْ عبدِ المجيدِ بنِ سُهَيلٍ, عَنْ عُبيدِ اللهِ بْنِ عبدِ اللهِ بنِ عُتْبةَ, قَالَ: قَالَ ليَ ابنُ عباسٍ: يَا ابنَ عُتْبةَ: أتعلَمُ آخرَ سورةٍ منَ القرآنِ نَزَلَتْ؟ قلْتُ: نعمْ إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّهِ وَالْفَتْحُ قَالَ: صدقْتَ.
        اللفظُ لأحمدَ). [تفسير النسائي: 2/568]

        أثر عطاء بن يسار
        قالَ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : حَدَّثَنَا ابنُ حُمَيْدٍ، قالَ: ثَنَا سَلَمَةُ، قالَ: ثَنِي ابنُ إسحاقَ، عن بعضِ أصحابِهِ، عن عَطَاءِ بنِ يَسَارٍ، قالَ: نَزَلَتْ سُورَةُ: إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللهِ وَالْفَتْحُ كلُّها بالمدينةِ بعدَ فتْحِ مكَّةَ، ودُخُولِ الناسِ في الدينِ، يَنْعِي إليه نفسَه). [جامع البيان: 24/711]
        قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (وَأَخْرَجَ ابْنُ جَرِيرٍ عَنْ عَطَاءِ بْنِ يَسَارٍ قَالَ: نَزَلَتْ سُورَةُ إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّهِ وَالْفَتْحُ. كُلُّهَا بالمدينةِ بَعْدَ فَتْحِ مَكَّةَ وَدُخُولِ النَّاسِ فِي الدِّينِ يَنْعِي إِلَيْهِ نَفْسَهُ). [الدر المنثور: 15/721]
        قلت: (فيه من لم يسمَّ).

        أثر أبي العالية
        قالَ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (قالَ: ثَنَا جَرِيرٌ، عن مُغِيرَةَ، عن زِيادِ بنِ الحُصَيْنِ، عن أبي العَالِيَةِ، قالَ: لما نَزَلَتْ: إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللهِ وَالْفَتْحُ ونُعِيَتْ إلى النبيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ نفسُه، كانَ لا يَقومُ مِن مَجْلِسٍ يَجْلِسُ فيه حتى يقولَ: ((سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ، أَشْهَدُ أَنْ لاَ إِلَهَ إِلاَّ أَنْتَ، أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتُوبُ إِلَيْكَ)). [جامع البيان: 24/711]

        أثر عمرو بن دينار
        قالَ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : قالَ: ثَنَا الحَكَمُ بنُ بَشِيرٍ، قالَ: ثَنَا عمرٌو، قالَ: لما نَزَلَتْ: إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللهِ وَالْفَتْحُ كانَ النبيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِمَّا يُكْثِرُ أنْ يَقُولَ: ((سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ، رَبِّ اغْفِرْ لِي وَتُبْ عَلَيَّ؛ إِنَّكَ أَنْتَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ)). [جامع البيان: 24/712]

        أثر عكرمة
        قالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ بْنُ هَمَّامٍ الصَّنْعَانِيُّ (ت: 211هـ) : (عَنْ مَعْمَرٍ، عَنْ أَيُّوبَ، عَنْ عِكْرِمَةَ قَالَ: لَمَّا نَزَلَتْ: إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّهِ قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: ((جَاءَ نَصْرُ اللَّهِ)) وجَاءَ الْفَتْحُ، وجَاءَ أَهْلُ الْيَمَنِ، قَالُوا: يَا رَسُولَ اللَّهِ، وَمَا أَهْلُ الْيَمَنِ؟ قَالَ: رَقِيقَةٌ قُلُوبُهُمْ لَيِّنَةٌ طَاعَتُهُمْ، الإِيمَانُ يَمَانٍ، الْفِقْهُ يَمَانٍ، الْحِكْمَةُ يَمَانِيَةٌ)). [تفسير عبد الرزاق: 2/404-405]
        قلت: (إعلاله بالإرسال لا يقدح في الاستدلال المراد، وهو معرفة اسم السورة عند عكرمة ، فالإسناد إليه صحيح، وأما الحديث المرفوع فأعل بغير هذا أيضاً، وليس هذا محل بسطه).

        ذكر من سمى السورة بهذا الاسم من العلماء المصنفين:
        قالَ أَبُو عُبَيْدَةَ مَعْمَرُ بْنُ الْمُثَنَّى التَّيْمِيُّ (ت: 210هـ) : (سورةُ إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّهِ) [مجاز القرآن: 2/315]
        قالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ بْنُ هَمَّامٍ الصَّنْعَانِيُّ (ت: 211هـ) : سُورَةُ (إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّهِ وَالْفَتْحُ) [تفسير عبد الرزاق: 2/404]
        قال محمدُ بنُ إسماعيلَ البخاريُّ (ت: 256هـ) : (سورةُ: إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللهِ ). [صحيح البخاري: 5/308]
        قالَ هُودُ بْنُ مُحَكَّمٍ الْهوَّارِيُّ (ت: ق3) : (تفسيرُ سورةِ إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللهِ) [تفسير كتاب الله العزيز: 4/541]
        قالَ أَحْمَدُ بْنُ شُعَيْبٍ النَّسَائِيُّ (ت: 303هـ) : (إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّهِ). [تفسير النسائي: 2/564]
        قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ) : ( شرحُ إعرابِ سُورةِ إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّهِ) [إعراب القرآن: 5/303]
        قالَ أَبُو بَكْرٍ أَحْمَدُ بْنُ عَلِيٍّ الْجَصَّاصُ (ت: 370هـ) : (وَمِنْ سُورَةِ إذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّهِ) [أحكام القرآن: 3/646]
        قالَ مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللهِ بْنِ أَبِي زَمَنِينَ (ت: 399هـ) : (تَفْسِيرُ سُورَةِ إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّهِ) [تفسير القرآن العزيز: 5/170]
        قال عليُّ بنُ أبي بكرٍ بن سُليمَان الهَيْثَميُّ (ت: 807هـ) : (سورةُ إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللهِ ). [مجمع الزوائد: 7/144]
        قال أحمدُ بنُ عَلَيِّ بنِ حجرٍ العَسْقَلانيُّ (ت: 852هـ) : (قولُهُ: (سُورَةُ إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللهِ) وهي سُورَةُ النَّصْرِ). [فتح الباري: 8/734]
        قال محمودُ بنُ أحمدَ بنِ موسى العَيْنِيُّ (ت: 855هـ) : ( (سُورَةُ إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّهِ وَالْفَتْحُ) أَيْ: هَذَا فِي تَفْسِيرِ بَعْضِ شَيْءٍ مِنْ سُورَةِ إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّهِ). [عمدة القاري: 20/5]
        قال أحمدُ بنُ محمدِ بن أبي بكرٍ القَسْطَلاَّنيُّ (ت: 923هـ) : ( (سُورَةُ إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّهِ) ). [إرشاد الساري: 7/436]

        *
        قالَ مَحْمُود الأَلُوسِيُّ (ت: 1270هـ) : (وتُسمَّى سورةَ إذا جاءَ) [روح المعاني: 29/255]
        قَالَ مُحَمَّدُ بْنُ إِسْمَاعِيلَ الْبُخَارِيُّ (ت: 256هـ) : (قَالَ عَبْدُ الْعَزِيزِ: حَدَّثَنَا الْخَضِرُ، حَدَّثَنَا عُمَرُ، عَنْ عَبْدِ الْمَلِكِ بْنِ أَبِي بَشِيرٍ، عَنْ عِكْرِمَةَ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا: كُنَّا عِنْدَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَنَزَلَتْ: إِذَا جَاءَ فَقَالَ: (هُمْ أَهْلُ الْيَمَنِ)). [التَّارِيخُ الْكَبِيرُ: 6/195]
        قالَ مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيٍّ الكَرَجِيُّ الْقَصَّابُ (ت: 360هـ) : (سورةُ إِذَا جَاءَ) [نكت القرآن: 4/ 559]

        **
        قالَ مُحَمَّدُ الطَّاهِرُ بْنُ عَاشُورٍ (ت: 1393هـ) : (سُمِّيَتْ هذه السُّورةُ في كلامِ السلَفِ: (سُورةَ إذا جاءَ نصْرُ اللهِ والفَتْحُ)، روى البُخاريُّ أنَّ عائشةَ قالَتْ: لَمَّا نَزلتْ سُورةُ (إذا جاءَ نصْرُ اللهِ والفَتْحُ ....) الحديثَ). [التحرير والتنوير: 30/587]
        قال عبيدُ بنُ عبدِ اللهِ بنِ سُلَيمانَ الجابريُّ (م) : (سُورةُ إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّهِ...
        ش: شاهِدُ التَّسْمِيَةِ ظَاهِرٌ.
        وفيها حديثُ عَائِشَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْها عِندَ المُصَنِّفِ قالَتْ: ما صَلَّى النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ صَلَاةً بَعْدَ أنْ نَزَلَتْ عليهِ إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّهِ وَالْفَتْحُ إِلَّا يَقُولُ فيها: ((سُبْحَانَكَ رَبَّنَا وَبِحَمْدِكَ اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِي)) وحديثُ ابْنِ عَبَّاسٍ وسَيَأْتِي). [إمداد القاري: 4/463]

        الاسم الثاني: سورة النصر
        سبب التسمية
        قالَ مُحَمَّدُ الطَّاهِرُ بْنُ عَاشُورٍ (ت: 1393هـ) : ( وسُمِّيَتْ في الْمَصاحِفِ وفي معْظَمِ التفاسيرِ (سُورةَ النَّصْرِ) لذكْرِ نصْرِ اللهِ فيها، فسُمِّيَتْ بالنصْرِ المعهودِ عَهْدًا ذِكْرِيًّا). [التحرير والتنوير: 30/587]
        قلت: (هي للعهد الذهني، لأن العهد الذكري لا يكون لمتأخر لفظاً).

        ذكر من سمى السورة بهذا الاسم
        قَالَ عَبْدُ الْخَالِقِ بْنُ الْحَسَنِ ابن أَبِي رُوبَى (ت:356 هـ) : حدَّثنا عُبَيْدُ اللهِ بْنُ ثابِتٍ الثَّورِيُّ عن أَبِيه عن الْهُذَيْلِ بنِ حَبِيبٍ عنْ مُقَاتِلِ بْنِ سُلَيْمَانَ البلخيِّ (ت:150هـ) قال : (سورَةُ النَّصْرِ) [تفسير مقاتل بن سليمان: 3/530]
        قلت: (عبد لخالق ابن أبي روبى روى تفسير مقاتل بالإسناد، ولا أدري هل هذه التسمية محفوظة عن مقاتل أم أنها من صنيعه، أم أنها من صنيع محقق الكتاب).
        قالَ الأَخْفَشُ سَعِيدُ بْنُ مَسْعَدَةَ الْبَلْخِيُّ (ت: 215هـ) : (ومِن سُورةِ النَّصْرِ) [معاني القرآن: 2/547]
        قَالَ عَبْدُ اللهِ بنُ يَحْيَى بْنِ المُبَارَكِ اليَزِيْدِيُّ (ت: 237هـ) : (سوُرَةُ النَّصْرِ) [غريب القرآن وتفسيره: 445]
        قالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ وَهْبٍ الدِّينَوَرِيُّ (ت: 308هـ) : (ومِنْ سُورَةِ النَّصْرِ) [الواضح في تفسير القرآن الكريم: 2/524]
        ‌‌‌ قالَ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ الطَّبَرِيُّ (ت: 310هـ) : (تَفْسِيرُ سُورَةِ النَّصْرِ) [جامع البيان: 24/705]
        قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ السَّرِيِّ الزَّجَّاجُ (ت: 311هـ) فيما نسب إليه: (سُورَةُ النَّصْرِ) [معاني القرآن وإعرابه: 5/373]
        قَالَ أَبو عَبْدِ اللهِ مُحَمَّدُ بْنُ حَزْمٍ الأَنْدَلُسِيُّ (ت: 320 هـ): (سورَةُ النَّصْرِ). [الناسخ والمنسوخ لابن حزم: 68]
        قَالَ أَحْمَدُ بْنُ مُوسَى بْنِ مُجَاهِدٍ (ت: 324هـ) : (سُورَةُ النَّصْرِ). [السبعة في القراءات:700]
        قَالَ أَحْمَدُ بْنُ مُوسَى بْنِ مُجَاهِدٍ (ت: 324هـ) : (لَيْسَ فِيهَا خِلاَفٌ). [السبعة في القراءات:700]
        قَالَ مُحَمَّدُ بنُ القَاسِمِ بْنِ الأَنْبَارِيِّ (ت: 328هـ) : (سُورَةُ النَّصْرِ). [إيضاح الوقف والابتداء:990]
        قَالَ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ النحَّاسُ (ت: 338هـ) : (سُورةُ النَّصْرِ). [القطع والائتناف:825]
        قَالَ أََحْمَدُ بنُ مُحَمَّدٍ النحَّاسُ (ت: 338هـ) : (سُورَةُ النَّصْرِ). [القطع والائتناف:1170]
        قَالَ غُلاَمُ ثَعْلَبٍ مُحَمَّدُ بنُ عَبْدِ الوَاحِدِ البَغْدَادِيُّ (ت: 345هـ) : (ومِن سُورةِ النَّصْرِ) [تفسير غريب القرآن: 603]
        قالَ أَبُو اللَّيْثِ نَصْرُ بْنُ مُحَمَّدٍ السَّمَرْقَنْدِيُّ (ت:375هـ) : (سُورةُ النَّصْرِ) [بحر العلوم: 3/522]
        قَالَ عَبْدُ المُنْعِمِ بْنُ عَبْدِ اللهِ بْنِ غَلْبُونَ (ت: 389هـ) : (في سُورَةِ النَّصْرِ) [الاستكمال:638]
        قَالَ عَبْدُ المُنْعِمِ بْنُ عَبْدِ اللهِ بْنِ غَلْبُونَ (ت: 389هـ) : (سُورَةُ النَّصْرِ) [التذكرة:648]
        قَالَ عَبْدُ المُنْعِمِ بْنُ عَبْدِ اللهِ بْنِ غَلْبُونَ (ت: 389هـ) : (لَيْسَ في سُورَةِ (النَّصْرِ) خُلْفٌ, إلاَّ ما تَقَدَّمَ مِنَ الأُُصُولِ). [التذكرة:648]
        قَالَ عُثْمَانُ بْنِ جِنِّي المَوْصِلِيُّ (ت: 392هـ) : (سورةُ النَّصْرِ كذلك) [المحتسب:375]
        قال محمدُ بنُ عبدِ اللهِ الحاكمُ النَّيْسابوريُّ (ت: 405هـ) : (تَفْسِيرُ سُورَةِ النَّصْرِ). [المستدرك: 2/538]
        قَالَ هِبَةُ اللهِ بنُ سَلامَةَ بنِ نَصْرٍ الْمُقْرِي (ت: 410 هـ): (سُورَةُ النَّصْرِ). [الناسخ والمنسوخ لابن سلامة: 207]
        قَالَ مَكِّيُّ بنُ أبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ) : (سُورَةُ النَّصْرِ) [العمدة في غريب القرآن: 359]
        قَالَ مَكِّيُّ بنُ أبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ) : (تَفْسِيرُ مُشْكِلِ إِعْرَابِ سُورَةِ النَّصْرِ) [مشكل إعراب القرآن: 2/ 385]
        قالَ أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدٍ الثَّعْلَبِيُّ (ت: 427هـ) : (سورةُ النصرِ) [الكشف والبيان: 10/318]
        قَالَ مَكِّيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ) : (وَسُورَةُ "النَّصْرِ" ثَلاَثُ آيَاتٍ). [الكشف عن وجوه القراءات السبع:388]
        قَالَ مَكِّيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ القَيْسِيُّ (ت: 437هـ) : (وَلَيْسَ فِي سُورَةِ النَّصْرِ اخْتِلاَفٌ). [التبصرة:391]
        قَالَ عُثْمَانُ بنُ سَعِيدٍ الدَّانِيُّ (ت: 444هـ) : (سُورَةُ النَّصْرِ) [المكتفى: 241]
        قَالَ عُثْمَانُ بنُ سَعِيدٍ الدَّانِيُّ (ت: 444هـ) : (سُورَةُ النَّصْرِ). [البيان:294]
        قالَ عَلِيُّ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ حَبِيبٍ الْمَاوَرْدِيُّ (ت: 450هـ) : (سورةُ النصْرِ) [النكت والعيون: 6/ 359]
        قَالَ الحَسَنُ بْنُ عَلِيٍّ الأَهْوَازِيُّ (ت: 466هـ) : (سُورَةُ النَّصْرِ). [الوجيز:389]
        قالَ عَلِيُّ بْنُ أَحْمَدَ الْوَاحِدِيُّ (ت: 468هـ) : (سورةُ النَّصْرِ) [أسباب النزول: 544]
        قالَ عَلِيُّ بْنُ أَحْمَدَ الْوَاحِدِيُّ (ت: 468هـ) : (سُورَةُ النَّصْرِ) [الوجيز: 2/1238]
        قالَ عَلِيُّ بْنُ أَحْمَدَ الْوَاحِدِيُّ (ت: 468هـ) : (تَفْسِيرُ سُورَةِ النَّصْرِ) [الوسيط: 4/566]
        قَالَ مُحَمَّدُ بْنُ شُرَيْحٍ الرُّعَيْنِيُّ (ت: 476هـ) : (ليْسَ في النَّصْرِ إلا ما ذُكِرَ). [الكافي:235]
        قَالَ عَبْدُ الكَرِيمِ بنُ عَبْدِ الصَّمَدِ الطَّبَرِيُّ (ت: 478هـ) : (النَّصْرُ). [التلخيص:485]
        قالَ أَبُو الْمُظَفَّرِ مَنْصُورُ بْنُ مُحَمَّدٍ السَّمْعَانِيُّ (ت: 489هـ): (تفسيرُ سورةِ النصْرِ) [تفسير القرآن: 6/296]
        قالَ الْكِيَا الْهَرَّاسِيُّ عِمَادُ الدِّينِ بْنُ مُحَمَّدٍ الطَّبَرِيُّ (ت:504 هـ) : (ومِنْ سُورَةِ النَّصْرِ) [أحكام القرآن: 4/432]
        قالَ الْحُسَيْنُ بنُ مَسْعُودٍ البَغَوِيُّ (ت: 516هـ) : (سورةُ النَّصْرِ) [معالم التنزيل: 705]
        قالَ مَحْمُودُ بنُ حَمْزَةَ بنِ نَصْرٍ الْكِرْمَانِيُّ (ت: 525هـ) : (سُورَةُ النَّصْرِ). [غرائب التفسير: 2/1401]
        قَالَ مَحْمُودُ بنُ حَمْزَةَ بنِ نَصْرٍ الكِرْمَانِيُّ (ت: 525هـ) : ([110]سُورَةُ النَّصْرِ) [البرهان في متشابه القرآن: 370]
        قَالَ قِوَامُ السُّنَّةِ إِسْمَاعِيلُ بْنُ مُحَمَّدِ الأَصْبَهَانِيُّ (ت: 535هـ) : (وَمِنْ سُورةِ النَّصْرِ) [إعراب القرآن: 559]
        قَالَ عَلِيُّ بنُ الحُسَيْنِ الأَصْبَهَانِيُّ البَاقُولِيُّ (ت: 543هـ) : (سُورَةُ النَّصْرِ) [كشف المشكلات: 2/1488]
        قالَ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ عَلِيِّ بْنِ الْجَوْزِيُّ (ت: 597هـ) : (سورةُ النَّصْرِ) [تذكرة الأريب في تفسير الغريب: 319]
        قالَ مَحْمُودُ بْنُ عُمَرَ الزَّمَخْشَرِيُّ (ت: 538هـ) : (سورةُ النَّصْرِ) [الكشاف: 6/450]
        قَالَ سِبْطُ ابْنِ الخَيَّاطِ عَبْدُ اللهِ بْنُ عَلِيٍّ البَغْدَادِيُّ (ت: 541هـ) : (سُورةُ النَّصْرِ). [الاختيار:809]
        قالَ مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللهِ ابْنِ العَرَبِيِّ (ت: 543هـ) : (سُورَةُ النَّصْرِ) [أحكام القرآن: 4/1991]
        قالَ عَبْدُ الحَقِّ بنُ غَالِبِ بنِ عَطِيَّةَ الأَنْدَلُسِيُّ (ت:546هـ) : (سورةُ النَّصْرِ) [المحرر الوجيز: 15/590]
        قالَ مَحْمُودُ بنُ أَبِي الْحَسَنِ النَّيْسَابُورِيُّ (ت: 555هـ) : (سُورَةُ النَّصْرِ) [إيجاز البيان: 2/339]
        قَالَ نَصْرُ بْنُ عَلِيِّ بنِ أَبِي مَرْيَمَ (ت: 565هـ) : (سُورَةُ النَّصْرِ). [الموضح:148]
        قَالَ ابنُ الأَبْزَازِيِّ أَحْمَدُ بْنُ جَعْفَرٍ الغَافِقِيُّ (ت: 565هـ) : (النَّصْرُ). [رواية أبي عمرو بن العلاء:214]
        قَالَ أبو الفَرَجِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ عَلِيٍّ ابْنِ الْجَوْزِيِّ (ت: 597هـ) : (سورةُ النصرِ) [زاد المسير: 9/255]
        قالَ فَخْرُ الدِّينِ مُحَمَّدُ بْنُ عُمَرَ الرَّازِيُّ (ت: 604هـ) : (سورةُ النَّصْرِ) [مفاتيح الغيب: 32/138]
        قَالَ أَبُو البَقَاءِ عَبْدُ اللهِ بْنُ الحُسَيْنِ العُكْبَريُّ (ت: 616هـ) : (النَّصْرِ) [التبيان في إعراب القرآن: 2/ 481]
        قَالَ أَبُو البَقَاءِ عَبْدُ اللهِ بْنُ الحُسَيْنِ العُكْبَريُّ (ت: 616هـ) : (سُورَةُ النَّصْرِ) [إعراب القراءات الشواذ: 2/ 755]
        قَالَ أَبُو البَقَاءِ عَبْدُ اللهِ بْنُ الحُسَيْنِ العُكْبَريُّ (ت: 616هـ) : (سُورَةُ النَّصْرِ) [إملاء ما من به الرحمن: 2/ 296]
        قَالَ مُحَمَّدُ بنُ عَبْدِ الوَاحِدِ الغَافِقِيُّ (ت: 619هـ) : ( (243) ما جَاءَ في سُورَةِ النَّصْرِ). [لمحات الأنوار: 3/1080]
        قَالَ حُسَيْنُ بنُ أَبِي العِزِّ الهَمَذَانِيُّ (ت: 643هـ) : (إعرابُ سورةِ النصرِ) [الفريد في إعراب القرآن المجيد: 4/743]
        قَالَ عَلَمُ الدِّينِ عَلِيُّ بنُ مُحَمَّدٍ السَّخَاوِيُّ (ت: 643هـ) : ([سُورَةُ] النَّصْرِ) [أقوى العدد:230]
        قالَ عَبْدُ الْعَزِيزِ بْنُ عَبْدِ السَّلامِ السُّلَمِيُّ (ت:660 هـ) : (سورةُ النَّصْرِ) [تفسير القرآن: 3/500]
        قالَ زَيْنُ الدِّينِ مُحَمَّدُ بْنُ أبِي بَكْرٍ الرَّازِيُّ (ت: 666هـ) : (سورةُ النَّصْرِ) [غرائب التنزيل: 598]
        قالَ مُحَمَّدُ بنُ أَحْمَدَ القُرْطُبِيُّ (ت: 671هـ) : (تفسيرُ سورةِ النَّصْرِ) [الجامع لأحكام القرآن: 20/229]
        قَالَ ابنُ المُنيِّرِ أََحْمَدُ بنُ مُحَمَّدٍ الإِسْكَنْدَرَانِيُّ (ت: 683هـ) : (تَفْسِيرُ غريبِ سُورةِ النَّصْرِ) [التيسير العجيب: 233]
        قالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ عُمَرَ البَيْضَاوِيُّ (ت: 691هـ) : (سُورَةُ النَّصْرِ) [أنوار التنزيل: 2/1176]
        قالَ الدِّيرِينِيُّ عَبْدُ الْعَزِيزِ بْنُ سَعِيدٍ الدَّمِيرِيُّ (ت: 697هـ) : (سُورَةُ النَّصْرِ) [التيسير في التفسير: 3470]
        قَالَ عَبْدُ اللهِ بنُ أَحْمَدَ النَّسَفِيُّ (ت: 710هـ) : (سُورَةُ النَّصْرِ) [مدارك التنزيل:3/2007]
        قالَ عَلِيُّ بنُ مُحَمَّدٍ الخََازِنُ (ت: 725هـ) : (سورةُ النَّصْرِ) [لباب التأويل: 4/487]
        قالَ نِظَامُ الدِّينِ الحَسَنُ بْنُ مُحَمَّدٍ القُمِّيُّ (ت: 728هـ) : (سورةُ النَّصْرِ) [غرائب القرآن: 30/205]
        قَالَ مُحَمَّدُ بنُ إِبْرَاهِيمَ بْنِ جَمَاعَةَ الكِنَانِيُّ (ت: 733هـ) : (وَمِنْ سُورَةِ النَّصْرِ إِلَى النَّاسِ) [غرر التبيان:551]
        قَالَ هِبَةُ اللهِ بنُ عَبْدِ الرَّحيمِ ابنُ البَارِزِيِّ (ت: 738 هـ): (سورةُ النَّصْرِ إلَى آخرِ الناسِ مُحكماتٌ). [الناسخ والمنسوخ لابن البارزي: 58]
        قالَ مُحَمَّدُ بنُ أَحْمَدَ بْنَ جَزِيٍّ الكَلْبِيُّ (ت: 741هـ) : (سورةُ النَّصْرِ) [التسهيل لعلوم التنزيل: 221]
        قَالَ عَبْدُ البَاقِي بْنُ عَبدِ المَجِيدِ القُرَشِيُّ اليَمَانِيُّ (ت: 743هـ) : (سورةُ النَّصْرِ) [الترجمان عن غريب القرآن: 229]
        قالَ أَبُو حَيَّانَ مُحَمَّدُ بْنُ يُوسُفَ الأندَلُسِيُّ (ت: 745هـ) : (سورةُ النَّصْرِ) [البحر المحيط: 8/746]
        قالَ أَبُو حَيَّانَ مُحَمَّدُ بْنُ يُوسُفَ الأندَلُسِيُّ (ت: 745هـ ) : (سُورَةُ النَّصْرِ) [النهر الماد: 1313]
        قال محمدُ بنُ أحمدَ بنِ عثمانَ الذَّهَبيُّ (ت: 748هـ) : ( (تَفْسِيرُ سُورَةِ النَّصْرِ) ). [تلخيص مستدرك الحاكم: 2/538]
        قَالَ السَّمِينُ أَحْمَدُ بْنُ يُوسُفَ الحَلَبِيُّ (ت: 756هـ) : (سورةُ النصرِ) [الدر المصون: 11/139]
        قَالَ السَّمِينُ أَحْمَدُ بْنُ يُوسُفَ الحَلَبِيُّ (ت: 756هـ) : (سورةُ النصرِ). [الدر المصون: 11/140]
        قَالَ الحُسَينُ بنُ سُلَيْمَانَ بْنِ رَيَّانَ (ت: 770هـ) : (سورَةُ النَّصْرِ). [الروض الريان: 3/640]
        قالَ حَيْدَرُ بْنُ عَلِيٍّ القَاشِيُّ (ت: 776هـ) : (سُورَةُ النَّصْرِ) [المعتمد في المنقول: 2/496]
        قَالَ مُحَمَّدُ بنُ عَلِيٍّ البَلَنْسِيُّ (ت: 782هـ) : (سُورَةُ النَّصْرِ). [صلة الجمع:755]
        قال محمدُ بنُ يوسف بنِ عليٍّ الكَرْمانيُّ (ت: 786هـ) : (سُورَةُ النَّصْرِ). [شرح الكرماني: 17/213]
        قَالَ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ مُحَمَّدٍ الْعَتَائِقِيُّ (ت: ق 8 ): (سُورَةُ النَّصْرِ). [الناسخ والمنسوخ للعتائقي:85]
        قَالَ عَلِيُّ بنُ عُثْمَانَ بْنِ القَاصِحِ (ت: 801هـ) : (سُورَةُ النَّصْرِ). [قرة العين:197]
        قَالَ ابْنُ المُلَقِّنِ عُمَرُ بنُ عَلِيِّ بنِ أَحْمَدَ الأَنْصَارِيُّ (ت: 804هـ) : (سورةُ النَّصْرِ) [تفسير غريب القرآن: 596]
        قَالَ ابنُ الهائِمِ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بْنِ عِمَادٍ القرَافِيُّ (ت: 815هـ) : (سورةُ النَّصْرِ) [التبيان في تفسير غريب القرآن: 353]
        قال أحمدُ بنُ عَلَيِّ بنِ حجرٍ العَسْقَلانيُّ (ت: 852هـ) : (قولُهُ: (سُورَةُ إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللهِ) وهي سُورَةُ النَّصْرِ). [فتح الباري: 8/734] (م)
        قالَ جَلاَلُ الدِّينِ مُحَمَّدُ بْنُ أَحْمَدَ المَحَلِّيُّ (ت: 864هـ) : (سورةُ النَّصْرِ) [تفسير الجلالين: 603]
        قالَ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ مَخْلُوفٍ الثَّعَالِبِيُّ (ت: 875 هـ) : (تَفْسِيرُ سُورَةِ النصرِ) [الجواهر الحسان: 5/635]
        قالَ عُمَرُ بنُ عَلِيِّ بْنِ عَادِلٍ الدِّمَشْقِيُّ الحَنْبَلِيُّ (ت: 880هـ) : (سُورَةُ النَّصْرِ) [اللباب في علوم الكتاب: 20/537]
        قَالَ بُرْهَانُ الدِّينِ إِبْرَاهِيمُ بنُ عُمَرَ البِِقَاعِيُّ (ت: 885هـ) : (سورةُ النصرِ) [نظم الدرر: 8/559]
        قالَ مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ الإِيجِيُّ الشَّافِعِيُّ (ت: 905 هـ) : (سورةُ النَّصْرِ) [جامع البيان: 4/540]
        قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (سُورَةُ النَّصْرِ) [الدر المنثور: 15/721]
        قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911هـ) : (سُورَةُ النَّصْرِ) [الإكليل: 3/1351]
        قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911 هـ) : (سُورَةُ النَّصْرِ). [لباب النقول: 267]
        قَالَ جَلالُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت: 911هـ) : (سورةُ النصْرِ) [تناسق الدرر:184]
        قَالَ زَكَرِيَّا بنُ مُحَمَّدِ بنِ أَحْمَدَ الأَنْصَارِيُّ (ت: 926هـ) : (سُورَةُ النَّصْرِ ص405) [فتح الرحمن:499]
        قَالَ زَكَرِيَّا بنُ مُحَمَّدِ بنِ أَحْمَدَ الأَنْصَارِيُّ (ت: 926هـ) : (سُورَةُ النَّصْرِ). [المقصد:115]
        قَالَ عُمَرُ بْنُ قَاسِمٍ النَّشَّارُ (ت: 938هـ) : (سورَةُ النَّصْرِ). [البدور الزاهر للنشار:459]
        قال ابنُ الدَّيْبَع عبدُ الرحمن بنُ عليٍّ الشيبانيُّ الزبيديُّ (ت: 944هـ) : ( (سُورَةُ النَّصْرِ) ). [تيسير الوصول: 1/199]
        قال عليُّ بنُ حسامِ الدينِ الهنديُّ البرهانُ فوري المتقي (ت: 957هـ) : (سورةُ النَّصْرِ). [كنز العمال: 2/558]
        قالَ الخَطِيبُ مُحَمَّدُ بْنُ أَحْمَدَ الشِّرْبِينِيُّ (ت: 977هـ) : (سورةُ النَّصرِ) [تفسير القرآن الكريم: 4/ 600]
        قالَ أَبُو السُّعُودِ مُحَمَّدُ بْنُ مُحَمَّدٍ العِمَادِيُّ الحَنَفِيُّ (ت: 982هـ) : (سورةُ النَّصْرِ) [إرشاد العقل السليم: 7/208]
        قال عبدُ الرؤوفِ بنُ تاجِ العارفينَ بنُ عليٍّ بنِ زينِ العابدينَ المُناويُّ (ت: 1031هـ) : ( سورةُ النَّصْرِ). [الفتح السماوي: 3/1132]
        قَالَ أَحْمَدُ بنُ عَبْدِ الكَرِيمِ الأَشْمُونِيُّ (ت: ق11هـ) : (سورةُ النَّصْرِ) [منار الهدى:309]
        قَالَ أََحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ البَنَّاءُ الدِّمْيَاطِيُّ (ت: 1117هـ) : (سُورَةُ النَّصْرِ). [إتحاف فضلاء البشر: 635]
        قَالَ عَلِيُّ بنُ مُحَمَّدٍ الصَّفَاقِسِيُّ (ت: 1118هـ) : (سُورَةُ النَّصْرِ). [غيث النفع:658]
        قَالَ المُؤَذِّنُ عَبْدُ اللهِ بنُ عَبْدِ اللهِ بنِ سَلامَةَ الأُدْكَاوِيُّ (ت: 1184هـ) : (سُورَةُ النَّصْرِ). [ترويح أولي الدماثة: 2/275]
        قالَ مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيٍّ الشَّوْكَانِيُّ (ت: 1255هـ) : (تَفْسِيرُ سورةِ النصْرِ) [فتح القدير: 5/740]
        قالَ مَحْمُود شُكْرِي الأَلُوسِيُّ (ت: 1270هـ) : (سورةُ النصرِ) [روح المعاني: 29/255]
        قالَ مُحَمَّد صِدِّيق حَسَن خَان القِنَّوْجِيُّ (ت: 1307هـ) : (سورةُ النَّصْرِ) [فتح البيان: 15/427]
        قَالَ رِضْوانُ بنُ مُحَمَّدٍ المُخَلِّلاتِيُّ (ت: 1311هـ) : (سُورَةُ النَّصْرِ) [القول الوجيز:360]
        قالَ مُحَمَّدُ بْنُ عُمَرَ الجَاوِيُّ (ت: 1316هـ) : (سورةُ النَّصْرِ) [مراح لبيد: 2/673]
        قالَ مُحَمَّدُ جَمَالُ الدِّينِ القَاسِمِيُّ (ت: 1332هـ) : (110- سُورَةُ النَّصْرِ) [محاسن التأويل: 9/ 560]
        قَالَ أَبُو عَيَّاشَةَ مُحَمَّدٌ البَيُّومِيُّ الدَّمَنْهُورِيُّ (ت: 1335هـ) : (وَلَيْسَ فِي الْمَاعُونِ، و الْكَوْثَرِ، وَالْكَافِرُونَ، وَالنَّصْرِ خِلافٌ فِي الْفَرْشِ). [الفتح الرباني: 289]
        قال محمدُ عبدُ الرحمنِ بنِ عبدِ الرحيمِ المُبَارَكْفُوريْ (ت: 1353هـ) : (وتُسَمَّى سُورةَ النَّصْرِ أيضًا). [تحفة الأحوذي: 9/238]
        قَالَ أَحْمَدَ مُصْطَفَى المَرَاغِيِّ (ت: 1371هـ) : (سُورَةُ النَّصْرِ) [تفسير المراغي: 30/257]
        قالَ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بنُ نَاصِرٍ السَّعْدِيُّ (ت: 1376هـ) : (تَفْسِيرُ سورةِ النصر) [تيسير الكريم الرحمن: 4/1998]
        قالَ مُحَمَّدُ الطَّاهِرُ بْنُ عَاشُورٍ (ت: 1393هـ) : (سُورةُ النَّصْرِ). [التحرير والتنوير: 30/587]
        قَالَ عَبْدُ الفَتَّاحِ بنُ عَبْدِ الغَنِيِّ القَاضِي (ت: 1403هـ) : (سُورَةُ النَّصْرِ). [البدور الزاهرة: 346]
        قَالَ عَبْدُ اللهِ الغمَارِيُّ : ( سورةُ النَّصْرِ). [جواهر البيان:146]
        قالَ عَطِيَّةُ مُحَمَّد سَالِم (ت: 1420هـ) : (سُورَةُ النصْرِ) [تتمة أضواء البيان: 9/318]
        قَالَ عَبْدُ الرَّزَّاقِ عَلِيّ مُوسَى: (سُورَةُ الْكَوْثَرِ وَالْكَافِرُونَ وَالنَّصْرِ وَالْمَسَدِ) [الموجز الفاصل:196]

        الاسم الثالث: سورة الفتح
        سبب التسمية
        قالَ مُحَمَّدُ الطَّاهِرُ بْنُ عَاشُورٍ (ت: 1393هـ) : ( وهي مُعَنْوَنَةٌ في جامِعِ التِّرْمِذِيِّ (سُورةَ الفَتْحِ)؛ لِوُقوعِ هذا اللفْظِ فيها، فيَكونُ هذا الاسْمُ مُشتَرِكًا بَيْنَها وبينَ (إِنَّا فَتَحْنَا لَكَ فَتْحًا مُبِينًا) ). [التحرير والتنوير: 30/587]
        -تراجع تسمية سورة الفتح عند الترمذي

        ذكر من سمى السورة بهذا الاسم
        قالَ يَحْيَى بْنُ زِيَادٍ الفَرَّاءُ : (ت: 207هـ) : (ومِن سُورةِ الفتْحِ) [معاني القرآن: 3/297]
        قال محمدُ بنُ عيسى بنِ سَوْرة التِّرْمِذيُّ (ت: 279هـ) : (وَمِنْ سُورَةِ ‏الفَتْحِ‏‏). [سنن الترمذي: 5/120] ‏
        قال محمدُ بنُ عيسى بنِ سَوْرة التِّرْمِذيُّ (ت: 279هـ) : ( بابٌ ومِن سُورَةِ الفَتْحِ). [متن تحفة الأحوذي: 9/238]
        قَالَ عَبْدُ الرَّحْمنِ بنُ الحَسَنِ الهَمَذَانِيُّ ( ت: 352هـ) : (تَفْسِيرُ سُورَةِ الفَتْحِ) [تفسير مجاهد: 792]
        قَالَ الحُسَيْنُ بنُ أَحْمَدَ بْنِ خَالَوَيْهِ (ت: 370هـ) : (وَمن سُورَةِ الْفَتْحِ) [إعراب ثلاثين سورة: 216]
        قَالَ الْحَسَنُ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ خَالَوَيْهِ (ت: 370 هـ) : (شَوَاذُّ سُورَةِ الْفَتْحِ). [مختصر شواذ القراءات:182]
        قَالَ مُحَمَّدُ بْنُ أَحْمَدَ الأَزْهَرِيُّ (ت: 370 هـ) : (سورةُ الفَتْحِ) [علل القراءات:803]
        قَالَ الحَسَنُ بْنُ خَلَفِ بْنِ بُلَيْمَةَ الهَوَّارِيُّ (ت: 514هـ) : (- وَلَيْسَ في الْفَتْحِ خلافٌ إلا ما تَقَدَّمَ). [تلخيص العبارات:163]
        قَالَ مُحَمَّدُ بنُ أَبِي نَصْرٍ الكِرْمَانِيُّ (ت: 570 هـ) : ((سورَةُ الْفَتْحِ)). [شواذ القراءات:525]
        قَالَ أَبُو البَرَكَاتِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ مُحَمَّدٍ الأَنْبَارِيُّ (ت: 577هـ) : (غَرِيبُ إِعْرَابِ سُورَةِ الْفَتْحِ) [البيان: 543]
        قَالَ ابنُ عَسَاكِرَ مُحَمَّدُ بنُ عَلِيِّ بنِ خَضِرٍ الغَسَّانِيُّ (ت:636هـ) : (سُورَةُ الْفَتْحِ) [التكملة والإتمام: 223]
        قال محمدُ عبدُ الرحمنِ بنِ عبدِ الرحيمِ المُبَارَكْفُوريْ (ت: 1353هـ) : (بابٌ ومِن سُورَةِ (الفَتْحِ) ). [تحفة الأحوذي: 9/238]

        الاسم الرابع: سورة التوديع
        سبب التسمية
        قالَ جَلاَلُ الدِّينِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ السُّيُوطِيُّ (ت:911 هـ): (وسورة النصر تسمى سورة التوديع لما فيها من الإيماء إلى وفاته ). [الإتقان:1/64]
        قالَ مُحَمَّدُ الطَّاهِرُ بْنُ عَاشُورٍ (ت: 1393هـ) : (وعن ابنِ مَسعودٍ أنَّها تُسَمَّى (سُورةَ التَّودِيعِ) في (الإتقانِ)؛ لِمَا فيها مِنَ الإيماءِ إلى وَدَاعِه صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ. اهـ. يعني مِنَ الإشارةِ إلى اقترابِ لَحَاقِه بالرَّفيقِ الأَعْلَى، كما سيأتي عن عائشةَ). [التحرير والتنوير: 30/587]

        ذكر من ذكر هذه التسمية
        قالَ مُحَمَّدُ بنُ أَحْمَدَ القُرْطُبِيُّ (ت: 671هـ) : (وتُسَمَّى سورةَ (التَّوْدِيعِ) ) [الجامع لأحكام القرآن: 20/229]
        قالَ عُمَرُ بنُ عَلِيِّ بْنِ عَادِلٍ الدِّمَشْقِيُّ الحَنْبَلِيُّ (ت: 880هـ) : (وَتُسَمَّى سُورَةَ "التَّوْدِيعِ) [اللباب في علوم الكتاب: 20/537]
        قَالَ بُرْهَانُ الدِّينِ إِبْرَاهِيمُ بنُ عُمَرَ البِِقَاعِيُّ (ت: 885هـ) : (وتُسَمَّى التَّوْدِيعَ) [نظم الدرر: 8/559]
        قالَ الخَطِيبُ مُحَمَّدُ بْنُ أَحْمَدَ الشِّرْبِينِيُّ (ت: 977هـ) : (وتُسمَّى سورةَ التَّوديعِ) [تفسير القرآن الكريم: 4/ 600]
        قالَ مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيٍّ الشَّوْكَانِيُّ (ت: 1255هـ) : (وتُسَمَّى سورةَ التوديعِ) [فتح القدير: 5/740]
        قالَ مَحْمُود الأَلُوسِيُّ (ت: 1270هـ) : (وعن ابنِ مسعودٍ أنها تُسَمَّى سورةَ التوديعِ؛ لِمَا فيها مِن الإيماءِ إلى وَفاتِه عليه الصلاةُ والسلامُ وتوديعِه الدنيا وما فيها، وجاءَ في عِدَّةِ رِواياتٍ عن ابنِ عبَّاسٍ وغيرِه أنه صَلَّى اللهُ تعالى عليه وسَلَّمَ قالَ حينَ نزلتْ: "نُعِيَتْ إِلَيَّ نَفْسِي " وفي روايةٍ للبيهقيِّ عنه: أنه لَمَّا نَزَلَتْ دعا عليه الصلاةُ والسلامُ فاطمةَ رَضِيَ اللهُ تعالى عنها وقالَ: "إِنَّهُ قَدْ نُعِيَتْ إِلَيَّ نَفْسِي" فَبَكَتْ ثُمَّ ضَحِكَتْ، فقيلَ لها فقالَتْ: أَخْبَرَنِي أنه نُعِيَتْ إليه نفسُه فبَكَيْتُ ثم أَخْبَرْنِي بأنك أوَّلُ أَهْلِي لَحَاقًا بي فضَحِكْتُ. وقد فَهِمَ ذلك منها عمرُ رَضِيَ اللهُ تعالى عنه، وكان يَفعلُ عليه الصلاةُ والسلامُ بعدَها فِعْلَ مُوَدِّعٍ) [روح المعاني: 29/255]
        قالَ مُحَمَّد صِدِّيق حَسَن خَان القِنَّوْجِيُّ (ت: 1307هـ) : (وتُسَمَّى سورةَ التوديعِ) [فتح البيان: 15/427]
        قلت: (هكذا وجدتهم ينقلون هذه التسمية، ولم أجد أحداً سماها بهذا الاسم في أثر ولا مؤلف)

        الاسم الخامس: الدين
        قَالَ أَحْمَدُ بنُ إِبْرَاهِيمَ الثَّقَفِيُّ (ت: 708هـ) : (سورةُ الدِّينِ) [البرهان: 245]
        قلت: (لعله أشار إلى قوله تعالى: في دين الله) ولم أجد أحداً سمى السورة بهذا الاسم غيره، وهو اسم مشهور لسورة الماعون سماها به: الفراء [معاني القرآن: 3/294]، والزجاج فيما نسب إليه [معاني القرآن وإعرابه: 5/367]، والخطيب الشربيني [تفسير القرآن الكريم: 4/ 593]).


        الاسم السادس: السورة التي يذكر فيها النصر
        قالَ سَهْلُ بْنُ عَبْدِ اللهِ التُّسْتَرِيُّ (ت: 283هـ) : (السُّورَةُ الَّتي يُذْكَرُ فِيهَا النَّصْرُ) [تفسير التستري: 208]
        قَالَ مُحَمَّدُ بْنُ يَعْقُوبَ الْفَيْرُوزَآباَدِيُّ (ت: 817 هـ) : ( (وَمِنَ السُّورَةِ الَّتِي يَذْكُرُ فِيهَا النَّصْرَ) [تنوير المقباس: 603
        عبد العزيز الداخل المطيري
        المشرف العام على معهد آفاق التيسير للتعليم عن بعد

        تعليق


        • #4
          الفوائد:
          من خلال عرضنا لهذين المثالين يمكننا استخلاص بعض الفوائد:

          الفائدة الأولى: أن أسماء السور لم تكن توقيفية، إذ لو كانت توقيفية لم يجز للعلماء أن يخالفوا ما صح في الأحاديث والآثار من التصريح بأسماء بعض السور، وبقاء تلك الأسماء متداولة زمن النبوة وزمن الخلافة الراشدة وزمن خلافة بني أمية وصدر خلافة بني العباس، ثم اشتهرت التسميات المختصرة بعد
          كتسمية سورة النبأ بهذا الاسم، واسمها في الأحاديث والآثار الصحيحة سورة عم يتساءلون.
          - وكذلك تسمية سورة النصر بهذا الاسم، واسمها عند الرعيل الأول سورة إذا جاء نصر الله والفتح
          - وكذلك سورة العلق اسمها في الأحاديث والآثار سورة اقرأ باسم ربك الذي خلق
          وعلى هذا المجرى عدد من سور القرآن الكريم.
          وهذا بخلاف سورة البقرة وآل عمران والنساء ونحوها فالتسمية المفردة لها ثابتة في الأحاديث والآثار.

          الفائدة الثانية: أن غالب صنيع أهل الحديث تسمية سور القرآن الكريم بما ورد في الأحاديث والآثار، وهو أكمل في الاتباع.

          الفائدة الثالثة: أن اشتهار التسميات المختصرة على النحو المعروف بدأ من القرن الثالث الهجري.

          الفائدة الرابعة : أن عمل الأمة على جواز اختصار تسمية سور القرآن الكريم بما يكفي للإشارة إليها، وإجماع الأمة على عدم إنكار اختصار تسمية السور، واشتهار تلك التسميات المختصرة في شتى الأقطار وبعلم علماء الأمصار، وارتضاؤهم ذلك، وإقرارهم كتابته في المصاحف من غير نكير منهم، إجماع يقيني دال على الجواز.

          الفائدة الخامسة: أن تسمية السور بغير ما اشتهرت التسمية به أمر غير مألوف ولذلك لم يتداول العلماء بعض التسميات فبقيت غريبة غير مألوفة كما هو ظاهر في المثالين.
          وهذا ما يجاب به سؤال السائل المقدر: هل يجوز اختراع اسم جديد لسورة من سور القرآن الكريم؟

          الفائدة السادسة: أنه يفرق بين الأسماء والألقاب، فألقاب المدح والبيان للسور لا بأس بها، كتسمية سورة النصر بسورة التوديع؛ فلو أن خطيباً خطب خطبة مؤثرة في سيرة المصطفى وتكلم عن دنو أجله وقال في معرض كلامه (ثم نزلت عليه سورة التوديع ....) ونحو ذلك ، لم يكن ذلك منكراً، بل هو سائغ مستحسن، لأنه وصف السورة بما يؤثر في نفوس المستمعين لخطبته بذكر اللقب الدال على غرضها ومقصدها الذي بُيِّنَ في الآثار الصحيحة عن الصحابة، وهذا من بلاغة القول.
          ويمكن أن يضبط هذا الأمر بشرطين:
          الأول: أن لا يكون في اللقب مخالفة تقتضي منعه.
          الثاني: أن لا يجعل هذا اللقب علماً على السورة في جميع كلامه لأنه خلاف صنيع أهل العلم )

          الفائدة السابعة: أن للعلماء مناهج في تسميات السور ، وهذه المناهج ليست مطردة في جميع السور بل تجدها ظاهرة في كثير منها، وهذه المناهج كالتالي:
          1: تسمية السورة بأول آية فيها
          2: تسمية السورة بأول جملة فيها
          3: تسمية السورة بأول كلمة فيها
          وهذه المناهج الثلاث هي غالب تسميات المتقدمين للسور لا سيما أهل الحديث والأثر
          4: تسمية السورة بأول حرف فيها
          5: تسمية السورة بكلمة مميزة فيها، كسورة الفيل، وقريش، والناس، ويدخل في هذا تعريف بعض الكلمات بـ(أل) كسورة النصر، والهمزة
          وهذا المنهج غالب على المتأخرين ولعلهم أرادوا الاختصار.
          6: تسمية السورة بغرضها كتسمية سورة إذا جاء نصر الله والفتح بسورة التوديع، وتسمية سورة التوبة بالفاضحة، وسورة النحل بالنعم، ونحو ذلك.
          7: تسمية السورة باشتقاق كلمة من الكلمات المميزة فيها، مثاله: سورة التحريم، والمجادلة، والممتحنة، والشرح.

          تنبيه مهم: ينبغي لطالب العلم أن يراعي الطبعات المعتمدة في البحث، فقد وجدت بعض الناشرين يتصرفون في الكتب التي ينشرونها ويغيرون اسم السورة إما اجتهاداً منهم في تجميل الطباعة بنقل صورة رأس كل سورة من المصحف، وإما ظنا من بعضهم بأن التسمية خطأ فيغير ذلك بتسمية السورة بما هو معروف في المصاحف.

          هذا ما لدي، والله تعالى أعلى وأعلم
          ولعل الإخوة الفضلاء يتحفونا بما لديهم من مشاركات أو مناقشات، أو انتقادات.
          عبد العزيز الداخل المطيري
          المشرف العام على معهد آفاق التيسير للتعليم عن بعد

          تعليق


          • #5
            بارك الله فيكم

            تعليق

            20,029
            الاعــضـــاء
            238,049
            الـمــواضـيــع
            42,802
            الــمــشـــاركـــات
            يعمل...
            X