إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • هل يصح أن ينسب الإعجاز للسنة؟

    إن أزمة المصطلحات لا تكاد تنفك عن علم من العلوم ، ونحن بحاجة إلى النظر فيها لتحريرمحلِّ النِّزاع ، أو لما قد يترتب عليها من معلومات فيها خلل ، لذا فإن ما يقال : إنه لا مشاحة في الاصطلاح = فإنه ليس على إطلاقه ، نعم ، لا مشاحة في الاصطلاح إذا كان لا يغيِّر حقائق الأمور ، ولا يترتب عليه معلومات علمية خاطئة .
    وهنا مصطلح معاصر حادث ، وهو ( الإعجاز العلمي في السنة النبوية ) ، فهل يصح هذا الإطلاق ؟
    إذا رجعنا إلى تراثنا المتراكم عبر القرون ، وجدنا علماءنا ـ تعالى ـ قد كتبوا في هذا الأمر ، لكن تحت مسمى ( دلائل النبوة ) أو ( أعلام النبوة ) ، وهو أقلُّ في الاستعمال من ( دلائل النبوة ) .
    ويذكرون في كتبهم هذه أمورًا :
    الأول : معجزات نبينا محمد .
    الثاني : أحواله الدالة على صدقه .
    الثالث : إخباراته بالغيب ، والإشارة إلى وقوع بعض ما أخبر به .
    لذا فدلائل النبوة فيها المعجزات ، وفيها غيرها مما يدل على صدق نبينا محمد .
    وما دام هذا كان متحرِّرًا عند علمائنا ـ تعالى ـ فما الداعي إلى ترك الاصطلاح الدقيق لعلمائنا السابقين ، واستبداله بمصطلح يحمل مشكلات علمية ؟
    إن مصطلح الإعجاز منذ ظهر وهو مرتبط بأمرين :
    ـ بالقرآن الكريم .
    ـ وبالأمور الخارقة لعادة الخلق جميعًا تلك العادة ـ كتسبيح الحصى ـ التي يجريها الله على يد نبيٍّ من أنبيائه لتكون دليل صدقٍ على نبوتهم ، أو تأييدًا لهم .
    ولقد قلَّبتُ الأمر في هذا المصطلح الحادث ، فلم أر أننا بحاجة إليه ما دام في تراثنا ما يغني عنه ، ويدلُّ على المراد به دون مشكلات علمية.
    والملاحظ أن من أحدث هذا المصطلح راح يُعرِّفه بتعريف خاصٍّ جدًّا ينطبق على ما يريد هو ، دون الالتفات إلى تقرير العلماء السابقين في تعريف المعجزة ، فصار نشازًا بعيدًا عن مفهوم المعجزة كما عرفته القرون من قبلنا .
    وإذا تأملت تعريفهم للإعجاز العلمي بالسنة النبوية ؛ ظهر لك يقينًا أن مدلول مصطلح ( دلائل النبوة ) أصدق وأدقُّ من مدلول ( الإعجاز ) .
    ومن عرَّف الإعجاز العلمي يقول : ((هو إخبار القرآن الكريم أو السنة بحقيقة أثبتها العلم التجريبي ، وثبت عدم إمكانية إدراكها بالوسائل البشرية في زمن الرسول . وهذا مما يُظهر صدق الرسول محمد فيما أخبر عن ربه سبحانه)) تأصيل الإعجاز العلمي في القرآن والسنة الصادر عن هيئة الإعجاز العلمي برابطة العالم الإسلامي ( ص : 14 ) .
    والذي يُظهِر صدق الرسول إما أن يكون من قبيل المعجزات ، وإما أن يكون من قبيل الأحوال النبوية الدالة على صدقه ، وإما أن يكون من قبيل الإخبار بالغيب الذي يقع تحقيقه في المستقبل ، وهذه كلها دلائل نبوة .
    ـ أما المعجزات فهي من الأمور الخارقة التي لا يقدر عليها الخلق البتة ، لذا فهي مختصَّة بالله تعالى يظهرها على يد نبي من أنبيائه ، أو يظهرها على يد وليٍّ من أوليائه تدلُّ على صدق النبي ، وتكون مؤيدة له .
    ـ وأما الأحوال النبوية ، فإنها تدلُّ على صدق النبي ، ومن أشهر الأمثلة في تاريخ الرسالة خبر هرقل مع أبي سفيان ، فهرقل قد استدل على صدق النبي بالسؤال عن أحواله .
    وفي الإصابة لابن حجر في ترجمة ملك عمان ، قال : (الجلندي بضم أوله وفتح اللام وسكون النون وفتح الدال ملك عمان ذكر وثيمة في الردة عن ابن إسحاق أن النبي : بعث إليه عمرو بن العاصي يدعوه إلى الإسلام ، فقال : لقد دلني على هذا النبي الأمي : إنه لا يأمر بخير إلا كان أول آخذ به ، ولا ينهى عن شر إلا كان أول تارك له ، وأنه يَغلِب فلا يبطر ، ويُغلَب فلا يَهجُر ، وأنه يفي بالعهد ، وينجز الوعد، وأشهد أنه نبيٌّ ، ثم أنشد أبياتاً منها:
    أتاني عمرو بالتي ليس بعدها ... من الحق شيء والنصيح نصيح
    فقلت له ما زدت أن جئت بالتي ... جلندى عمان في عمان يصيح
    فيا عمرو قد أسلمت لله جهرة ... ينادي بها في الواد بين فصيح
    وسيأتي في ترجمة جيفر بن الجلندي في هذا الحرف أنه المرسل إليه عمرو فيحتمل أن يكون الأب وابنه كانا قد أرسل إليهما)) .
    ومن تأمل أحوال من ادَّعى النبوة من الكَذَبَةِ عرف أهمية الأحوال النبوية في الدلالة على الصدق.
    ـ وأما الإخبار بالغيب، فهو كثير في سنته ، وقد كتب العلماء في ذلك في كتبهم في الصحاح والسنن والمسانيد ، ولبعضهم مؤلفات خاصة ؛ ككتب ( الفتن والملاحم ) ، وكتبوا ـ كذلك ـ في كتب ( دلائل النبوة ) وفي غيرها مما يتعلق بسيرته الشريفة ؛ كتبوا كثيرًا من أخبار الغيب التي تنبَّأ بها ، وقد وقع منها شيء كثيرٌ يدلُّ على صدقِه .
    وأما النوع الذي ينحو إليه من يكتب في (الإعجاز العلمي في السنة النبوية ) فحقيقةُ أغلبِه أنه إخبار الرسول بأمر يطابق الواقع الذي كان بين يديه ، وليس بأمر سيأتي بعده بعد حين .
    ومن باب الفائدة أقول : إن كانت تفاصيل بعض ما أخبر به النبي غير مدرَكة للصحابة ـ كما يرى من عرَّف الإعجاز العلمي ـ فإن هذا لم يؤخِّر الصحابة ومن جاء بعدهم عن العمل بما ثبت عن النبي .
    وإدراكُ ذلك ـ على سبيل التفصيل ـ بطرق بشرية بحته توصِل إلى صدق ما أخبر به الرسول = هو من دلائل نبوته بلا ريب ، لكن لا يصلح أن يقال عنه إنه ( معجزة ) ، فهو لا يتناسب مع تعريف المعجزة التي عرَّفها به العلماء على اختلافهم في تعريفاتهم لها .
    تنبيه :
    إن مما لا يخفى أن قضية الإخبار بالغيب قد تحصل لغير النبيِّ ، لكن الفرق بين النبي ومدَّعي النبوة أن أخبار الأول كلها صادقة ، أما الثاني فالأصل في أخباره الكذب ، ولا يصدق منها إلا القليل جدًّا ، وقد أخبر النبي عن استراق الجنِّ لأخبار السماء ، ولزيادتهم فيها حتى يكون الخبر الواحد معه مائة كذبة .
    ـ ويمكن القول بأن تميُّز الرسول في المعجزات والأحوال تميزٌ تامٌّ ، بخلاف الإخبار بالغيب ، إذ قد يقع فيه مشاركة من جهة ، لكن ـ كما سبق ـ شتان بين الإخبار النبوي عن الغيوب وإخبار الدجالين عنها .
    أما أن يرد في أخباره خبر مجمل في قضية ما ، ثم يأتي العِلمُ المعاصر مصدِّقًا لما قال ، فهذا لا خلاف في وقوعه ، بل هو الأصل عندنا نحن المسلمين ، لأن كلام نبينا حقٌّ ، لكن أين مجال السبق هنا ؟
    إن السبق يصحُّ لو كنا نحن الذين اكتشفنا بناءً على معطيات الخبر النبوي ، ثم توصل الغرب أو الشرق إلى ما اكتشفناه ، أما على أسلوب من يدَّعي الإعجاز في السنة النبوية ، فلا يوجد سبق ؛ لأن السبق في الكشف إنما هو لمن اكتشف ، وليس لمن كان عنده الخبر ولا يدري ما تحته من التفاصيل ( أعني : نحن المسلمين المعاصرين ) .
    ومصطلح ( السبق ) الذي يقوم عليه الإعجاز العلمي بحاجة إلى إعادة نظر وتقويم ؛ إذ لا حاجة لنا بأن نقول بالسبق ، وإنما يكفي أن ندلَّ على أن ما اكتشفه المعاصرون بالتجربة والتحليل والتفصيل هو معلوم عندنا على سبيل الإجمال من حديث نبينا ، وأننا مؤمنون بخبره ، مطبِّقون له ؛ سواءٌ علمنا هذه التفاصيل أو لم نعلمها ، ومايزيدنا هذا الكشف الجديد إلا إيمانًا وتسليمًا.
    ومن وجوه الصدق التي يحسن أن نرفعها أنه لا يوجد في سنة نبينا ما يمكن أن يخالف الفطرة السوية والصحة البدنية والنفسية ، فربنا قد يسر لنبينا أمور دينه ودنياه ، فلله الحمد والمنة على أن جعلنا من أتباع هذا النبي الكريم عليه أفضل الصلاة وأزكى التسليم .
    د. مساعد بن سليمان بن ناصر الطيار
    أستاذ مشارك بجامعة الملك سعود
    [email protected]

  • #2
    بارك الله في الأخ الفاضل الكريم على هذا الطرح الجيد لقضية جوهر ية في علوم القرآن والحديث
    ويبدو فيما يتعلق بالمصطلح أن القدماء قبل القرن الرابع الهجري وجلهم من المعتزلة لم يهتموا من وجوه الإعجاز إلا بالجانب البياني بل إن نظرية النظم ظلت محل سجال بين المعتزلة وأهل السنة إلى أن حسم الموقف عبد القاهر الجرجاني لصالح أهل السنة كما هو معروف
    و لاشك أن جوامع الكلم على الرغم من سموها البلاغي فإنها لم يقل النبي ولا غيره بأنها معجزة ومن ثم تحاشى علماؤنا قديما استعمال مصطلح إعجاز الحديث حتى إذا تزايد الاهتمام بوجوه إعجاز القرآن المختلفة في العصر الحاضر ظهر تبعا لذلك إعجاز الحديث أو السنة في مجالات مختلفة إلا الجانب البياني طبعا ولا غرابة في ذلك فالبيان وحي كالقرآن والله أعلم

    تعليق


    • #3
      جزاكم الله خيرا فضيلة الشيخ على الموضوع

      تعليق


      • #4
        بارك الله فيك ايها الشيخ الفاضل على هذا البيان المبين والكشف الكاشف عن غموض الادراك في المعاني .
        يمكن ان نجد مسالة في مثل هذا الموضوع: وهي الورع العلمي وذلك في اطلاق اي كلمة او دلالة تشير الى المعنى او ما نتعاف عليه اليوم بالمصطلح ... فلا يخفى الفرق بين كلمة دلائل وبين كلمة الاعجاز ... وهذا ما اقوقفني متاملاعند هذه الكلمات- ((لذا فدلائل النبوة فيها المعجزات ، وفيها غيرها مما يدل على صدق نبينا محمد .
        وما دام هذا كان متحرِّرًا عند علمائنا ـ تعالى ـ فما الداعي إلى ترك الاصطلاح الدقيق لعلمائنا السابقين ، واستبداله بمصطلح يحمل مشكلات علمية ؟)) - والتي اشعرتني بقول الله تعالى في باب الوصية (( واذا قلتم فعدلوا ) وارى مخاطبا نفسي اولا وغيري اذا كانت الاية الكريمة تدعونا الى القصد والعدل فيما نتكلم من امور المعاملات وما نقضي به امور الحياة الدنيا ... اليس من الاولى ان نكون عادلين في تعاملنا مع كلام القران الكريم واحاديث الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام .
        بارك الله في الجميع ... ورزقنا حسن القول عبرة في حسن العمل .
        كل عام وانتم بخير ....
        كل عام وبلاد المسلمين في امن امان..
        والحمد لله اولا واخرا .

        تعليق

        19,963
        الاعــضـــاء
        232,063
        الـمــواضـيــع
        42,593
        الــمــشـــاركـــات
        يعمل...
        X