إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • إعراب القرآن لابن سيده!!

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    وبعد:
    فالحقيقة لدي استفسار أريد أن أطرحه عليكم أيها الأخوة الفضلاء، وهو: هل كتاب إعراب القرآن لابن سيده موجود في المكتبات؟ سواء في السعودية، أو خارجها، فقد سألت كثيراً من الأخوة عنه ولم أجد لديهم أي أجابة، وهو كما تعلمون موجود في المكتبة الشاملة؟
    بانتظار الإفادة.
    صالح بن سعود بن عبدالله العبداللطيف
    دكتوراه في التفسير وعلوم القرآن
    أستاذ التفسير المساعد في جامعة تبوك

  • #2
    هذا الكتاب الموجود في المكتبة الشاملة ليس لابن سيده الأندلسي المتوفى سنة 458هـ ، حيث إنني - مع حرصي الشديد على كتب ابن سيده - لم أقرأ أن له كتاباً في إعراب القرآن ، مع شهرة ابن سيده وحرص الباحثين على كتبه ، وأشهر كتبه كتابان هما (المخصص) و (المحكم والمحيط الأعظم) وهما مطبوعان ، وله شرح لمشكل شعر المتنبي أيضاً مطبوع .
    ولو قرأت الكتاب المنسوب له في الشاملة لوجدت أدلة تقطع بنفي نسبته لابن سيده مثل :
    1- نقله عن ابن عطية المحاربي الأندلسي المولود سنة 481هـ والمتوفى سنة 542هـ . أي أنه ولد ابن عطية بعد وفاة ابن سيده .
    2- نقله عن الزمخشري أيضاً والزمخشري مولود سنة 467هـ ومتوفى سنة 538هـ ، وحاله مثل ابن عطية فقد ولد بعد وفاة ابن سيده .

    ولو دقق باحثٌ في متن هذا الكتاب لظهر له مؤلفه الصحيح إن شاء الله .
    عبدالرحمن بن معاضة الشهري
    أستاذ الدراسات القرآنية بجامعة الملك سعود

    تعليق


    • #3
      شكراً لمرورك، وإضافتك شيخنا الفاضل، لكن لو أن أحد الأخوة حاول التعرف على مؤلف هذا الكتاب، والذي يجد الباحث فيه ما قد لا يجده في غيره.
      ونحن بانتظار من يفيدنا في ذلك.
      صالح بن سعود بن عبدالله العبداللطيف
      دكتوراه في التفسير وعلوم القرآن
      أستاذ التفسير المساعد في جامعة تبوك

      تعليق


      • #4
        قمت بمقابلة هذه النسخة ببعض كتب الإعراب فوجدت تشابها كبيرا بينها وبين كتاب الصفاقسي(المجيد في إعراب القرآن المجيد) حتى إنك تجد الكلام منقولا بنصه في مواضع كثيرة. ولعله يكون مختصرا للكتاب.وقد ذكر السيوطي في بغية الوعاة كتابا لشمس الدين الصرخدي بعنوان(مختصر إعراب الصفاقسي) والله أعلم. ولا شك أن نسبته لابن سيده لا تصح كما ذكر الدكتور عبدالرحمن حفظه الله.ولعل الخبر اليقين عند القائمين على المكتبة الشاملة فهل من سبيل لسؤالهم؟
        د.عبدالعزيز بن حميد الجهني
        أستاذ النحو والصرف المشارك بجامعة الملك عبدالعزيز
        [email protected]

        تعليق


        • #5
          شكراً لمرورك د. عبد العزيز الجهني. وكلامك هذا يؤكد على أمر مهم جداً؛ وهو أن القائمين على المكتبة الشاملة؛ لو اهتموا بزيادة المعلومات عن أي كتاب، وما مصدره؛ لكانت الفائدة أعم، وأكمل.
          مع تقديرنا الكبير لجهودهم جزاهم الله خيراً.
          صالح بن سعود بن عبدالله العبداللطيف
          دكتوراه في التفسير وعلوم القرآن
          أستاذ التفسير المساعد في جامعة تبوك

          تعليق


          • #6
            يرفع للإطلاع والإفادة من الأخوة الكرام.
            صالح بن سعود بن عبدالله العبداللطيف
            دكتوراه في التفسير وعلوم القرآن
            أستاذ التفسير المساعد في جامعة تبوك

            تعليق


            • #7
              كنت قبل فترة ابحث في مسألة ما، ووردت عبارتان متطابقتان واحدة في البحر المحيط لأبي حيان والأخرى في الكتاب المنسوب لا بن سيده فاستنكرت الأمر، وأعدت النظر والبحث حتى توصلت إلى أن الكتاب المنسوب لابن سيده هو كتاب د. جاسم ياسين المحيميد المسمى (إعراب القرآن من البحر المحيط) ! ولا أعلم ما وجه الخطأ في نسبته لابن سيده، أيكون ممن أدرجه في الشاملة أم ممن وضعه في موقع المشكاة ؟

              وانظر لهاتين العبارتين:
              قال أبو حيان في البحر المحيط(1/450) :"وقال أبو بكر بن السرّاج : في المقصور والممدود له، الدنيا مؤنثة مقصورة ، تكتب بالألف هذه لغة نجد وتميم خاصة ، إلا أن أهل الحجاز وبني أسد يلحقونها ونظائرها بالمصادر ذوات الواو ، فيقولون : دنوى ، مثل : شروى ، وكذلك يفعلون بكل فعلى موضع لامها واو ، ويفتحون أولها ويقلبون الواو ياء ، لأنهم يستثقلون الضمة والواو ".

              وجاء في إعراب القرآن المنسوب - خطأ - لابن سيده: "وقال أبو بكر بن السرّاج: في المقصور والممدود له الدنيا مؤنثة مقصورة، تكتب بالألف هذه لغة نجد وتميم خاصة، إلا أن أهل الحجاز وبني أسد يلحقونها ونظائرها بالمصادر ذوات الواو، فيقولون: دنوى، مثل: شروى، وكذلك يفعلون بكل فعلى موضع لامها واو، ويفتحون أولها ويقلبون الواو ياء، لأنهم يستثقلون الضمة والواو" .

              وطالما أن الكتاب المنسوب لابن سيده أصله البحر المحيط فلا عجب أن يتشابه في بعضه مع إعراب القرآن للصفاقسي لأنه من أشهر تلاميذ أبي حيان ومنه استفاد واستقى.
              د. حاتم بن عابد القرشي
              كلية الشريعة _ جامعة الطائف
              [email protected]

              تعليق


              • #8
                المشاركة الأصلية بواسطة حاتم القرشي مشاهدة المشاركة
                كنت قبل فترة ابحث في مسألة ما، ووردت عبارتان متطابقتان واحدة في البحر المحيط لأبي حيان والأخرى في الكتاب المنسوب لا بن سيده فاستنكرت الأمر، وأعدت النظر والبحث حتى توصلت إلى أن الكتاب المنسوب لابن سيده هو كتاب د. جاسم ياسين المحيميد المسمى (إعراب القرآن من البحر المحيط) ! ولا أعلم ما وجه الخطأ في نسبته لابن سيده، أيكون ممن أدرجه في الشاملة أم ممن وضعه في موقع المشكاة ؟.
                اسم سيدي الوالد هو : أ.د.ياسين المحيمد أو ياسين جاسم المحيمد وليس كما قلتم بأنه جاسم ياسين المحيمد وهو فعلا صاحب الإعراب المحيط من البحرالمحيط لأبي حيان استخلصه من تفسيره البحرالمحيط
                قناتي على اليوتيوب http://www.youtube.com/channel/UCUkR...Q?feature=mhee

                تعليق


                • #9
                  حياك الله أخي الكريم علي في الملتقى ... وأشكرك على تصحيح المعلومة
                  وبلغ سلامنا للوالد الموقر .
                  د. حاتم بن عابد القرشي
                  كلية الشريعة _ جامعة الطائف
                  [email protected]

                  تعليق


                  • #10
                    يحييكم ربي فضيلة الدكتور يصل سلامكم بإذن الله شكر الله لكم على الترحيب بالرحيب
                    قناتي على اليوتيوب http://www.youtube.com/channel/UCUkR...Q?feature=mhee

                    تعليق

                    19,962
                    الاعــضـــاء
                    231,987
                    الـمــواضـيــع
                    42,582
                    الــمــشـــاركـــات
                    يعمل...
                    X