• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • مصطفى أبو غنيم
      رد
      في المستدرك على الصحيحين للحاكم (1/ 685):
      1865- ... عَنْ سَعِيدِ بْنِ الْمُسَيِّبِ، عَنْ سَعْدِ بْنِ مَالِكٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: «هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَى اسْمِ اللَّهِ الْأَعْظَمِ الَّذِي إِذَا دُعِيَ بِهِ أَجَابَ، وَإِذَا سُئِلَ بِهِ أَعْطَى؟ الدَّعْوَةُ الَّتِي دَعَا بِهَا يُونُسُ حَيْثُ نَادَاهُ فِي الظُّلُمَاتِ الثَّلَاثِ، لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ» . فَقَالَ رَجُلٌ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، هَلْ كَانَتْ لِيُونُسَ خَاصَّةً أَمْ لِلْمُؤْمِنِينَ عَامَّةً؟ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " أَلَا تَسْمَعُ قَوْلَ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ: وَنَجَّيْنَاهُ مِنَ الْغَمِّ، وَكَذَلِكَ نُنْجِي الْمُؤْمِنِينَ [الأنبياء: 88] " وَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «أَيُّمَا مُسْلِمٍ دَعَا بِهَا فِي مَرَضِهِ أَرْبَعِينَ مَرَّةً فَمَاتَ فِي مَرَضِهِ ذَلِكَ أُعْطِيَ أَجْرَ شَهِيدٍ، وَإِنْ بَرَأَ بَرَأَ، وَقَدْ غُفِرَ لَهُ جَمِيعُ ذُنُوبِهِ».

      اترك تعليق:


    • عمار الخطيب
      رد
      المشاركة الأصلية بواسطة عبدالرحمن الشهري مشاهدة المشاركة
      بارك الله فيكم يا أبا حازم على هذا التوضيح والإفادة كعادتكم جزاكم الله خيراً.
      وبارك الله فيكم يا أبا عبد الله ، وجزاك الله خيرا.

      كنتُ قد قرأتُ كلاما للإمام ابن الجوزي يذكر فيه فوائد إنبات شجرة اليقطين على يونس دون غيرها ، وأحب أن أنقله هنا للفائدة (زادر المسير 7/89):

      " فإن قيل: ما الفائدة في إنبات شجرة اليقطين عليه دون غيرها؟
      فالجواب: أنه خرج كالفرخ على ما وصفنا ، وجلده قد ذاب ، فأدنى شيء يمر به يؤذيه ، وفي ورق اليقطين خاصية ، وهو أنه إذا تُرك على شيء ، لم يقربه ذباب ، فأنبته الله عليه ليغطيه ورقها ويمنع الذبابَ ريحه أن يسقط عليه
      فيؤذيه " اهـ

      اترك تعليق:


    • عبدالرحمن الشهري
      رد
      بارك الله فيكم يا أبا حازم على هذا التوضيح والإفادة كعادتكم جزاكم الله خيراً.

      اترك تعليق:


    • عمار الخطيب
      رد
      [QUOTE=عبدالله بن عمر;49296

      - النبذ كما سبق له حالان :
      الأولى : نبذ مع ذم
      والأخرى : نبذ بغير ذم
      وبذلك نستطيع الجمع بين الآيتين .

      والله أعلم .[/QUOTE]


      قال الإمام ابن الجوزي (زاد المسير 8/343):
      " ومعنى الآية: أنه نبِذَ غير مذموم لنعمة الله عليه بالتوبة والرحمة. وقال ابن جريج: نُبِذَ بالعراء، وهي: أرض المحشر، فالمعنى: أنه كان يبقى مكانه إلى يوم القيامة " اهـ

      اترك تعليق:


    • عبدالله بن عمر
      رد
      - إنما النهي عن أن يكون كصاحب الحوت في قلة صبره واستعجاله .

      - وقد يقال أن عدم ذكر اسمه الصريح تكريماً له وعدم إشهار له مع ذكر ذنبه وعكسه لما ذكره باسمه الصريح في موضع المدح كما في قوله تعالى وَإِسْمَاعِيلَ وَالْيَسَعَ وَيُونُسَ وَلُوطًا وَكُلًّا فَضَّلْنَا عَلَى الْعَالَمِينَ (86) [الأنعام/86] وتفضيله بالرسالة في قوله : وَإِنَّ يُونُسَ لَمِنَ الْمُرْسَلِينَ (139)
      ونظير ذلك تكريم شعيب بعدم ذكر الأخوة قبل اسمه كما في غيره من الأنبياء لما نسب قومه إلى الصنم - أصحاب الأيكة - .

      -النون : الحوت ، وذا النون : أي صاحب الحوت كما هو واضح من اللفظ .

      - النبذ كما سبق له حالان :
      الأولى : نبذ مع ذم
      والأخرى : نبذ بغير ذم
      وبذلك نستطيع الجمع بين الآيتين .

      والله أعلم .

      اترك تعليق:


    • مصطفى سعيد
      رد
      بارك الله في الجميع
      لدي بعض أسئلة لعل عندكم إجابتها
      لماذا تُهي الرسول عن أن يكون " كصاحب الحوت "في أوائل الوحي في سورة القلم
      هل في آية الأنبياء من قرينة تجعل ذا النون هو يونس حيث أنني لم أجد ذكر لرسول بإسمه واللقب بدون الاسم إلا يونس
      " لنبذ " في القلم السياق أنه لم ينبذ ولكن " فنبذناه بالعراء " في الصافات تفيد أنه نُبذ ، فهل من ازالة لهذه الشبهة
      وجزاكم الله خيرا

      اترك تعليق:


    • عمار الخطيب
      رد
      قال الإمام الرازي (مفاتيح الغيب 26/166):
      " قال الواحدي والآية تقتضي شيئين لم يذكرهما المفسرون ، أحدهما أنّ هذا اليقطين لم يكن قبل فأنبته الله لأجله ، والآخر أنّ اليقطين كان معروشا ليحصل له ظل ، لأنه لو كان منبسطا على الأرض لم يمكن أن يستظل به. " اهـ

      لعل هذا التوجيه من الإمام الواحدي - يا شيخنا الكريم - جدير بالتأمل.

      ...............................................

      جزاك الله خيرا أخي عبد الله على الهدية ، وأسأل الله تعالى لكم التوفيق والسداد.

      اترك تعليق:


    • عبدالرحمن الشهري
      رد
      أخي الكريم عبدالله بن عمر رعاه الله ووفقه ، ولماذا الخجل حفظك الله ؟
      لقد قرأت الدرس مرتين واستفدت منه ، وقد أحسنتَ في عرضه وأظن أكثره كما ذكرتم نقاط تنطلقون منها للتفصيل والشرح للطلاب، والفوائد قيمة حقاً وتحتمل المزيد أيضاً لو تأملتم أكثر لظهرت لكم .
      وتحضيرك موفق ، وقد استوعبتَ المعاني الأساسية للآيات ، والتأنق والتوسع لا حدود له ، ولعلك راعيتَ مستوى طلابك أيضاً نفع الله بكم وجزاكم خيراً ، ورزقنا جميعاً العلم النافع ، وما أجمل العبر في قصة هذا النبي الكريم .

      ولدي سؤال لعلك تتلطف بالنظر فيه وإفادتي حوله :
      * ما يذكره المفسرون من أن اليقطين هو الدباء ، وذكرتم من فوائده :(أن ورقه في غاية النعومة، وكثير وظليل) وهذا يثير لدي دوماً تساؤلا وهو أن الدباء نبات معروف لا ساق له ، صحيح أن ورقه عريض ، لكنه ملتصق بالآرض تقريباً ، فكيف يستظل به الرجل من الشمس . وتأمل في صورته هذه .
      [align=center][/align]

      [align=center][/align]

      تجد أنه لا يمكن الجلوس في ظله ، فلعل الغرض من إنباتها الأكل منها فحسبُ دون الظل ، إلا أن يكون المقصود بها نبات آخر له ساق، أو يكون لها توجيه آخر لم يظهر لي وأنتظر فوائدكم بارك الله فيكم .

      اترك تعليق:


    • عبدالله بن عمر
      رد
      تعقيب

      أيها الإخوة :

      إنما التقييم للفوائد المستنبطة وجودة التحضير فلا يظن غير ذلك .

      حقيقة : خجلت من نفسي لمّا لم أر ردوداً ، فأردت حل الإشكال إن وجد .


      وهاهو المكتوب أعلاه في ملف وورد لمن يريده ( منسقاً ) .

      اترك تعليق:


    • قصة يونس عليه السلام .. أرجو التقييم

      [align=center]بسم الله الرحمن الرحيم[/align]
      الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله أما بعد :-
      كنت في فترة ماضية قد أعددت بحثاً مبسطاً بعضه رؤوس أقلام لإلقاءه على الطلاب في أحد الحلقات القرآنية عن قصة يونس في القرآن وأرغب من مشايخي الفضلاء التقييم والإضافة والتقريظ شاكراً ومقدراً وممتناً .


      [align=center]قصة يونس [/align]

      -الآيات :

      • وَإِنَّ يُونُسَ لَمِنَ الْمُرْسَلِينَ (139) إِذْ أَبَقَ إِلَى الْفُلْكِ الْمَشْحُونِ (140) فَسَاهَمَ فَكَانَ مِنَ الْمُدْحَضِينَ (141) فَالْتَقَمَهُ الْحُوتُ وَهُوَ مُلِيمٌ (142) فَلَوْلَا أَنَّهُ كَانَ مِنَ الْمُسَبِّحِينَ (143) لَلَبِثَ فِي بَطْنِهِ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ (144) فَنَبَذْنَاهُ بِالْعَرَاءِ وَهُوَ سَقِيمٌ (145) وَأَنْبَتْنَا عَلَيْهِ شَجَرَةً مِنْ يَقْطِينٍ (146) وَأَرْسَلْنَاهُ إِلَى مِئَةِ أَلْفٍ أَوْ يَزِيدُونَ (147) فَآَمَنُوا فَمَتَّعْنَاهُمْ إِلَى حِينٍ (148)
      • فَلَوْلَا كَانَتْ قَرْيَةٌ آَمَنَتْ فَنَفَعَهَا إِيمَانُهَا إِلَّا قَوْمَ يُونُسَ لَمَّا آَمَنُوا كَشَفْنَا عَنْهُمْ عَذَابَ الْخِزْيِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَمَتَّعْنَاهُمْ إِلَى حِينٍ (98)
      • فَاصْبِرْ لِحُكْمِ رَبِّكَ وَلَا تَكُنْ كَصَاحِبِ الْحُوتِ إِذْ نَادَى وَهُوَ مَكْظُومٌ (48) لَوْلَا أَنْ تَدَارَكَهُ نِعْمَةٌ مِنْ رَبِّهِ لَنُبِذَ بِالْعَرَاءِ وَهُوَ مَذْمُومٌ (49) فَاجْتَبَاهُ رَبُّهُ فَجَعَلَهُ مِنَ الصَّالِحِينَ (50)
      • وَذَا النُّونِ إِذْ ذَهَبَ مُغَاضِبًا فَظَنَّ أَنْ لَنْ نَقْدِرَ عَلَيْهِ فَنَادَى فِي الظُّلُمَاتِ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ (87) فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَنَجَّيْنَاهُ مِنَ الْغَمِّ وَكَذَلِكَ نُنْجِي الْمُؤْمِنِينَ (88)

      -القصة إجمالاً :

      -الفوائد التفسيرية :

      • يونس بن متّى ، وهو من أنبياء بني إسرائيل أرسله الله إلى أهل ( نينوَى )
      • و أبَقَ مصْدره إِباق بكسر الهمزة وتخفيف الباء وهو فرار العبد مِن مالكه .. ففِعل أبَق هنا استعارة تمثيلية ، شبّهت حالة خروجه من البلد الذي كلّفه ربه فيه بالرسالة تباعداً من كلفة ربه بإباق العبد من سيده الذي كلّفه عملاً .
      • و الفُلك المشحون : المملوء بالراكبين ،
      • وعن ابن عباس ووهب بن منبه أن القرعة خرجت ثلاث مرات على يونس .
      فساهم فكان من المدحضين والإِدحاض : جعل المرء داحضاً ، أي زالقاً غير ثابتتِ الرِجلين وهو هنا استعارة للخسران والمغلوبية .
      • والنبذ : الإِلقاء وأسند نَبذه إلى الله لأن الله هو الذي سخر الحوت لقذفه من بطنه إلى شاطىء لا شجَر فيه . والعراء : الأرض التي لا شجر فيها ولا ما يغطيها .
      • وعن ابن عباس : كل تسبيح في القرآن فهو صلاة
      • واليقطين : الدباء
      • قوله تعالى : فلولا أنّه كان مِنَ المُسَبِّحِينَ فيه ثلاثة أقوال :
      o أحدها : مِنَ المُصَليِّن ، قاله ابن عباس ، وسعيد بن جبير .
      o والثاني : من العابدِين ، قاله مجاهد ، ووهب بن منبه .
      o والثالث : قول لا إِله إِلاّ أنتَ سُبْحانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظّالِمينَ [ الأنبياء : 87 ] ، قاله الحسن .
      • قوله تعالى : وأرسلْناه إِلى مائةِ ألفٍ اختلفوا ، هل كانت رسالته قبل التقام الحوت إيّاه ، أم بعد ذلك؟ على قولين :
      o أحدهما : أنها كانت بعد نبذ الحوت إيّاه ، على ما ذكرنا في [ يونس : 98 ] ، وهو مروي عن ابن عباس .
      o والثاني : أنها كانت قبل التقام الحوت له ، وهو قول الأكثرين ، منهم الحسن ، ومجاهد ، وهو الأصح . والمعنى : وكنَّا أرسلناه إِلى مائة ألف
      • وفي قوله : أو ثلاثة أقوال :
      o أحدها : أنها بمعنى « بل » قاله ابن عباس ، والفراء .
      o والثاني : أنها بمعنى الواو ، قاله ابن قتيبة . وقد قرأ أبيّ بن كعب : ويزيدون من غير ألف .
      o والثالث : أنها على أصلها ، والمعنى : أو يزيدون في تقديركم
      • قوله تعالى : فآمَنوا في وقت إِيمانهم قولان :
      o أحدهما : عند معاينة العذاب .
      o والثاني : حين أُرسل إليهم يونس فمتَّعْناهم إِلى حين إِلى منتهى آجالهم .
      • وذكر بعضهم في القرع فوائد، منها: سرعة نباته، وتظليلُ ورقه لكبره، ونعومته، وأنه لا يقربها الذباب، وجودة أغذية ثمره، وأنه يؤكل نيئا ومطبوخا بلبه وقشره أيضا. وقد ثبت أن رسول الله كان يُحِبّ الدُّبَّاء، ويتتبعه (6) من حَوَاشي الصَّحْفة (7) (8) .
      • واختلف المفسرون: هل كُشف عنهم العذاب الأخروي مع الدنيوي؟ أو إنما كشف عنهم في الدنيا فقط؟ على قولين، أحدهما: إنما كان ذلك في الحياة الدنيا، كما هو مقيد في هذه الآية. والقول الثاني فيهما لقوله تعالى: وَأَرْسَلْنَاهُ إِلَى مِائَةِ أَلْفٍ أَوْ يَزِيدُونَ فَآمَنُوا فَمَتَّعْنَاهُمْ إِلَى حِينٍ [الصافات: 147 ، 148] فأطلق عليهم الإيمان، والإيمان منقذ من العذاب الأخروي، وهذا هو الظاهر، والله أعلم.
      • وقوله: إِذْ ذَهَبَ مُغَاضِبًا : قال الضحاك: لقومه، فَظَنَّ أَنْ لَنْ نَقْدِرَ عَلَيْهِ [أي: نضيق عليه في بطن الحوت. يُروَى نحو هذا عن ابن عباس، ومجاهد، والضحاك، وغيرهم، واختاره (7) ابن جرير، واستشهد عليه بقوله تعالى: وَمَنْ قُدِرَ عَلَيْهِ رِزْقُهُ فَلْيُنْفِقْ مِمَّا آتَاهُ اللَّهُ لا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلا مَا آتَاهَا سَيَجْعَلُ اللَّهُ بَعْدَ عُسْرٍ يُسْرًا [ الطلاق:7] . وقال عطية العَوفي: فَظَنَّ أَنْ لَنْ نَقْدِرَ عَلَيْهِ (8) ، أي: نقضي عليه
      • قال ابن مسعود: ظلمة بطن الحوت، وظلمة البحر، وظلمة الليل. وكذا روي عن ابن عباس (1) ، وعمرو بن ميمون، وسعيد بن جُبَير، ومحمد بن كعب، والضحاك، والحسن، وقتادة.
      • وقوله : فَظَنَّ أَن لَّن نَّقْدِرَ عَلَيْهِ فيه وجهان من التفسير لا يكذب أحدهما الآخر :
      o الأول أن المعنى لَّن نَّقْدِرَ عَلَيْهِ أي لن نضيق عليه في بطن الحوت . ومن إطلاق « قدر » بمعنى « ضيق » في القرآن قوله تعالى : الله يَبْسُطُ الرزق لِمَنْ يَشَآءُ وَيَقَدِرُ [ الرعد : 26 ] أي ويضيق الرزق على من يشاء ، وقوله تعالى : لِيُنفِقْ ذُو سَعَةٍ مِّن سَعَتِهِ وَمَن قُدِرَ عَلَيْهِ رِزْقُهُ فَلْيُنفِقْ مِمَّآ آتَاهُ الله [ الطلاق : 7 ] الآية . فقوله : وَمَن قُدِرَ عَلَيْهِ رِزْقُهُ أي ومن ضيق عليه رزقه .
      o الوجه الثاني أن معنى أَن لَّن نَّقْدِرَ عَلَيْهِ لن نقضي عليه ذلك . وعليه فهو من القدر والقضاء . « وقدر » بالتخفيف تأتي بمعنى « قدر » المضعفة : ومنه قوله تعالى : فَالْتَقَى المآء على أَمْرٍ قَدْ قُدِرَ [ القمر : 12 ] أي قدره الله .
      o أما قول من قال : إن أَن لَّن نَّقْدِرَ عَلَيْهِ من القدرة فهو قول باطل بلا شك . لأن نبي الله يونس لا يشك في قدرة الله على كل شيء ، كما لا يخفى .
      • وقوله في هذه الآية الكريمة : مُغَاضِباً أي في حال كونه مغاضباً لقومه . ومعنى المفاعلة فيه : أنه أغضبهم بمفارقته وتخوفهم حلول العذاب بهم ، وأغضبوه حين دعاهم إلى الله مدة فلم يجيبوه ، فأوعدهم بالعذاب . واعلم أن قول من قال مُغَاضِباً أي مغاضباً لربه كما روي عن ابن مسعود ، وبه قال الحسن والشعبي وسعيد بن جبير ، واختاره الطبري والقتبي ، واستحسنه المهدوي يجب حمله على معنى القول الأول .أي مغاضباً من أجل ربه .
      • وبين في بعضها : أن الله تداركه برحمته . ولو لم يتداركه بها لنبذ بالعراء في حال كونه مذموماً ، ولكنه تداركه بها فنبذ غير مذموم
      • وقوله : لولا أن تداركه نعمة من ربّه لَنُبذ بالعراء وتنكير نعمة للتعظيم لأنها نعمة مضاعفة مكررة
      • قال بعض العلماء: في إنبات القرع عليه حكم جمة ; منها أن ورقه في غاية النعومة، وكثير وظليل، ولا يقربه ذباب، ويؤكل ثمره من أول طلوعه إلى آخره، نيا ومطبوخا، وبقشره وببزره أيضا. وفيه نفع كثير وتقوية للدماغ وغير ذلك.

      -الفوائد المستنبطة :

      • تعرف على الله في الرخاء يعرفك في الشدة ، وسواء (دنيا وآخرة)
      • ضرورة الالتجاء إلى الله في الشدائد
      • منزلة التسبيح ومكانته .
      • الصبر عند الشدائد ولا يشترط أن تكون مالية كما يظن البعض بل تشمل جميع أنواع الشدائد (النفسية ، والاجتماعية ، ... )
      • بالصبر واليقين تنال الإمامة في الدين
      • أدب الدعاء من دعاء يونس : لا إله إلا أنت ، سبحانك ، إني كنت من الظالمين .
      • توحيد ، تنزيه ، اعتراف .
      • حال الداعي ومكانه وأسلوب الدعاء وشعوره بشدة الحاجة والرغبة لما يطلبه من ربه .
      • الاعتراف بالذنب في قوله (إني كنت من الظالمين) وسيد الاستغفار
      o يا من عدا ثم اعتدى ثم اقترف ثم ارعوى ثم اهتدى ثم اعترف
      o أبشر بقول اللــــــــــه في آياتــــــه إن ينتهوا يغفر لهم ما قد سلف
      • أن الدعوة ليست جولة واحدة وفترة محددة فلا لليأس والملل .



      أسأل الله أن يعلمنا ما ينفعنا وأن ينفعنا بما علمنا وأن يزيدنا علماً وعملاً ودعوة وصبرا .
    20,125
    الاعــضـــاء
    230,547
    الـمــواضـيــع
    42,253
    الــمــشـــاركـــات
    يعمل...
    X