إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • وقفات مع تفسير ابن عطية الأندلسي (1)

    المحرر الوجيز في تفسير كتاب الله العزيز ، لابن عطية الأندلسي ( ت : 542 ) .
    عندما يختار مفسر عنوانًا لكتابه ، ويأتي مضمونه مطابقًِا لهذا العنوان ، فإنه يدل على براعة في اختيار العنوان ومطابقة المضمون له .
    والإمام عبد الحق بن غالب بن عطية الغرناطي ، أبو محمد ، المتوفى سنة 542 للهجرة النبوية ألف كتابه ( المحرر الوجيز في تفسير الكتاب العزيز ) ، وقد بدأ كتابه بمقدمة علمية تشتمل على عدد من مسائل علوم القرآن المهمة ، وعلى منهجه في هذا التفسير ، وعلَّق على تفسير بعض المفسرين تعليقًا مجملاً .
    ومن لطائف عباراته في هذه المقدمة العلمية :
    المقطع الأول :
    (( وقصدتُ أن يكون جامعًا وجيزًا ، لا أذكر من القصص إلا مالا تنفكُّ الآية إلا به ، وأثبتُّ أقوال العلماء في المعاني منسوبة إليهم على ما تلقى السلف الصالح ـ رضوان الله عليهم ـ كتاب الله تعالى من مقاصده العربية ، السليمة من إلحاد أهل القول بالرموز ، وأهل القول بعلم الباطن ، وغيرهم ، فمتى وقع لأحد من العلماء الذين قد حازوا حسن الظن بهم لفظٌ ينحو إلى شيء من أغراض الملحدين نبَّهت عليه )) المحرر الوجيز الطبعة الثانية قطر (1 : 9 ) .
    1 ـ أقول : إن هذا القولَ من الإمام يدل على أن هدف التأليف ومقصده كان واضحًا له منذ البداية ، لذا جاء التفسير على حسب ما ذكره ، فكان جامعًا لعلوم التفسير وأقاويل المفسرين على طريق الوجازة .
    2 ـ وقوله : ((لا أذكر من القصص إلا مالا تنفكُّ الآية إلا به )) هذا هو أحد المناهج التي اتخذها العلماء في عرض قصص القرآن من خلال تراث السابقين كالقصص الإسرائيلية المأخوذة عن بني إسرائيل ، وإن كان ـ ـ الغالب عليه هو هذا المنهج ، إلا أنه قد يورد اختلاف المفسرين في مقطع من المقاطع ، ومن ذلك :
    تفسيره لقوله تعالى : ( ويصنع الفلك ) ، قال : ((التقدير : فشرع يصنع ، فحكيت حال الاستقبال ، إذ في خلالها وقع مرورهم .
    قال ابن عباس : صنع نوح الفلك ببقاع دمشق وأخذ عودها من لبنان وعودها من الشمشار وهو البقص . وروي أن عودها من الساج وأن نوحاً اغترسه حتى كبر في أربعين سنة؛ وروي أن طول السفينة ألف ذراع ومائتان ، وعرضها ستمائة ذراع ، ذكره الحسن بن أبي الحسن وقيل : طولها ثلاثمائة ذراع وعرضها خمسون ذراعاً ، وطولها في السماء ثلاثون ذراعاً ، ذكره قتادة ، وروي غير هذا مما لم يثبت ، فاختصرت ذكره )) تفسير سورة هود ( آية : 38 ) .


    3 ـ قوله : ((وأثبتُّ أقوال العلماء في المعاني منسوبة إليهم على ما تلقى السلف الصالح )) .
    أقول : قديمًا قيل : إن من بركة العلم أن تضيف الشيء إلى قائله . وقد اعتمد ابن عطية هذا الأصل في تفسيره ، لذا تراه ينسب الأقوال إلى قائليها .
    4 ـ القول بالرمز :
    قال : ((السليمة من إلحاد أهل القول بالرموز ، وأهل القول بعلم الباطن ، وغيرهم ، فمتى وقع لأحد من العلماء الذين قد حازوا حسن الظن بهم لفظٌ ينحو إلى شيء من أغراض الملحدين نبَّهت عليه )) .
    وقد ذكر بعض الأمثلة في تفسيره ونقدها ، ومن ذلك قوله :
    (( وحكى النقاش عن جعفر بن محمد قولاً : أن « الورقة » يراد بها السقط من أولاد بني آدم ، و « الحبة » يراد بها الذي ليس يسقط ، و « الرطب » يراد به الحي ، و « اليابس » يراد به الميت ، وهذا قول جار على طريقة الرموز ، ولا يصح عن جعفر بن محمد ، ولا ينبغي أن يلتفت إليه
    قال القاضي أبو محمد : وروي عن ابن عباس أنه قال : قوله تعالى : أنزل من السماء ماء يريد به الشرع والدين . وقوله : فسالت أودية : يريد به القلوب ، أي أخذ النبيل بحظه . والبليد بحظه .
    قال القاضي أبو محمد : وهذا قول لا يصح - والله أعلم - عن ابن عباس ، لأنه ينحو إلى أقوال أصحاب الرموز ، وقد تمسك به الغزالي وأهل ذلك الطريق ، ولا وجه لإخراج اللفظ عن مفهوم كلام العرب لغير علة تدعو إلى ذلك ، والله الموفق للصواب برحمته ، وإن صح هذا القول عن ابن عباس فإنما قصد أن قوله تعالى : كذلك يضرب الله الحق والباطل معناه : الحق الذي يتقرر في القلوب المهدية ، والباطل : الذي يعتريها أيضاً من وساوس وشبه حين تنظر في كتاب الله .
    وذهب قوم من الملحدين إلى أن هذه الأشياء المذكورة استعارات في كل ابن آدم وأحواله عند موته ، والشمس نفسه والنجوم عيناه وحواسه ، والعشار ساقاه ، وهذا قول سوء وخيم غث ذاهب إلى إثبات الرموز في كتاب الله تعالى )) .
    فتأمل هذا المقطع ، وانظر كيف بنى ابن عطية إنكار القول بالرمز على قاعدة ( لاوجه لإخراج اللفظ عن مفهوم كلام العرب لغير علة تدعو لذلك ) ، وياترى ؛ هل سيوجد علة تُخرج الآيات عن معنى الكلام العربي ؟!
    لا أعتقد بوجود ذلك ، وإنما ذكر ابن عطية قيد العلة ـ في ظنِّي ـ تنزُّلاً لا اعتقادًا ، والله أعلم .

    والكلام الذي نقله عن ابن عباس ـ ـ لا مشكل فيه ـ إن شاء الله ـ لأن الله ـ سبحانه ـ ضرب مثلاً بالماء النازل من السماء ، وابن عباس ذكر وجهًا مما يحتمله هذا المثل .
    روى الطبري بسنده عن ابن عباس قوله:(أنزل من السماء ماء فسالت أوديه بقدرها) فهذا مثل ضربه الله، احتملت منه القلوب على قدر يقينها وشكّها، فأما الشك فلا ينفع معه العمل، وأما اليقين فينفع الله به أهله، وهو قوله:(فأما الزبد فيذهب جفاء) ، وهو الشك=(وأما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض)، وهو اليقين، كما يُجْعل الحَلْيُ في النار فيؤخذ خالصُه ويترك خَبَثُه في النار، فكذلك يقبل الله اليقين ويترك الشك ) .
    والأمثال المضروبة فيها سعة في ذكر ما ضُربت له ، مادام المثل يحتملها ، لذا لا يدخل قول ابن عباس ـ ـ في القول بالرموز كما حكاه الإمام ابن عطية تعالى .
    وقد سبق أن نبهت على احتمال بعض الأمثال القرآنية لأكثر من صورة ، انظر (http://www.tafsir.org/vb/showthread.php?t=8234 ) .
    المقطع الثاني :
    قال (( وأنا ، وإن كنت من المقصِّرين ، فقد ذكرت في هذا الكتاب كثيرًا من علم التفسير ، وحملت خواطري فيه على التعب الخطير ، وعَمَرْت به زمني ؛ إذ كتاب الله تعالى لا يتفسَّر إلا بتصريف جميع العلوم فيه ، وجعلته ثمرة وجودي ، ونخبة مجهودي ، فليُستصوب للمرء اجتهاده ، وليُعذر في تقصيره وخطئه ، وحسبنا الله ونعم الوكيل )) المحرر الوجيز الطبعة الثانية قطر (1 : 9 ـ 10) .
    أقول : رحم الله الإمام ، فما أعظمه من انشغال ، لقد كان موفَّفًا في الاختيار ، أسأل الله أن يختار لنا خيرًا من فضله الواسع ، إنه سميع مجيب .
    أيها القارئ تفكَّر ، متى عاش هذا الإمام ـ تعالى ( 481 ـ 542 ) ، لقد مات ، وبقي أثره الطيب بيننا ننهل منه ، إن في ذلك لعبرة ، عبرة لمن يمنُّ الله عليه بالتأليف والتصنيف ، أن يخلص لله ، ويحسن الظنَّ به ، ويدعوه بأن يكون في تأليفه نفعٌ للمسلمين .
    المقطع الثالث :
    (( وكتاب الله ؛ لو نُزِعت منه لفظة ، ثم أُدير لسان العرب في أن يوجد أحسن منها لما وُجِد ، ونحن تبين لنا البراعة في أكثره، ويخفى علينا وجهها في مواضع ؛ لقصورنا عن مرتبة العرب ـ يومئذ ـ في سلامة الذوق ، وجودة القريحة ، ومَيْزِ الكلام )) .المحرر الوجيز الطبعة الثانية قطر (1 : 45 ) .
    وهذه الفائدة قد ذكر قريبًا منها الخويِّي(1) ، قال السيوطي في : ((وقد رأيت الخويِّي ذكر لوقوع المعرب في القرآن فائدة أخرى فقال: إن قيل إن استبرق ليس بعربي وغير العربي من الألفاظ دون الفصاحة والبلاغة فنقول: لو اجتمع فصحاء العالم وأرادوا أن يتركوا هذه اللفظة ويأتوا بلفظ يقوم مقامها في الفصاحة لعجزوا عن ذلك )) الإتقان ، طبعة مجمع الملك فهد ( 3 : 938 ) .
    ــــــــــــــــــــــــــ
    (1) الخويِّي : أحمد بن الخليل بن سعادة ( ت : 637 ) له كتاب : تتمة التفسير الكبير للرازي . نقلاً عن تحقيق الإتقان في علوم القرآن طبعة مجمع الملك فهد ( ح5 / 1 : 39 ) .
    د. مساعد بن سليمان بن ناصر الطيار
    أستاذ مشارك بجامعة الملك سعود
    [email protected]

  • #2
    جزاك الله خيرا، وبانتظار مزيد من الفوائد.
    محمد بن جماعة
    المشرف على موقع التنوع الإسلامي

    تعليق


    • #3
      جزاك الله خيراً يا دكتور مساعد على هذه الوقفات الجميلة ، ورحم الله الإمام ابن عطية ...
      د. فهد بن مبارك بن عبد الله الوهبي
      جامعة طيبة ـ قسم الدراسات القرآنية

      تعليق


      • #4
        بسم الله...
        جزاكم الله خيرا، و إن هناك عبر و فوائد...تحتاج إلى وقفات في تفاسير السلف -- كتفسير الطبري، و أبي حيان و غيرهم...
        جعلكم الله سبّاقين إلى الخير دوما !!
        تفضلوا بزيارة

        تعليق


        • #5
          بورك فيكم أبا عبدالملك ..

          ومن الأمثلة التي تضاف إلى الفقرة رقم (4) المتعلقة بالرمزية في التفسير ،ما ذكره في تفسير سورة التكوير ، حيث قال ـ بعد أن بين المراد بتكوير الشمس ،وانكدار النجوم ... الخ تلك الآيات التي صدرت بها السورة ـ :
          (وذهب قوم من الملحدين إلى أن هذه الأشياء المذكورة استعارات في كل ابن آدم وأحواله عند موته ، والشمس نفسه والنجوم عيناه وحواسه ، والعشار ساقاه ، وهذا قول سوء وخيم غث ذاهب إلى إثبات الرموز في كتاب الله تعالى).

          والظاهر من كثرة تنبيهه على هذه المسألة أن هذا النوع من التفسير المغرق في الرمزية قد انتشر في وقته ،أو قبل وقته ،وصار له رواج ، وربما كان هذا أثرا من آثار انتشار أفكار إلحادية في بلاد الأندلس بالذات .

          والسؤال : هل هذا النوع من التنبيهات موجود في غيره من تفاسير الأندلسيين ؟!
          .
          عمر بن عبدالله المقبل
          أستاذ الحديث بكلية الشريعة والدراسات الإسلامية - جامعة القصيم

          تعليق


          • #6
            [align=center]تعقيبا على ماتفضل به الشيخ الجليل الدكتور مساعد
            في بحثه الشائق الماتع عن :
            (وقفات مع تفسير ابن عطية الأندلسي) ؛
            ولفت نظري قوله في آخر حاشية لهذا البحث :

            (1) الخويِّي : أحمد بن الخليل بن سعادة ( ت : 637 ) له كتاب : تتمة التفسير الكبير للرازي . نقلاً عن تحقيق الإتقان في علوم القرآن طبعة مجمع الملك فهد ( ح5 / 1 : 39 ) . .

            فبحثت عن هذا العالم ، وعن كتابه : تتمة التفسير ، ووجدت العلامة الطبيب ابن أبي أصيبعة الدمشقي ، يقول في كتابه الموسوعي : عيون الأنباء في طبقات الأطباء :

            ( شمس الدين الخويي :

            هو الصدر الإمام العالم الكامل قاضي القضاة شمس الدين، حجة الإسلام، سيد العلماء والحكام، أبو العباس أحمد بن الخليل بن سعادة بن جعفر بن عيسى من مدينة خوي كان أوحد زمانه في العلوم الحكمية، وعلامة وقته في الأمور الشرعية، عارفاً بأصول الطب وغيره من أجزاء الحكمة، عاقلاً، كثير الحياء، حسن الصورة، كريم النفس، محباً لفعل الخير، وكان رحمه اللّه ملازماً للصلاة والصيام وقراءة القرآن، ولما ورد إلى الشام في أيام السلطان الملك المعظم عيسى بن الملك العادل استحضره، وسمع كلامه فوجده أفضل أهل زمانه في سائر العلوم، وكان الملك المعظم عالماً بالأمور الشرعية والفقه فحسن موقعه عنده، وأكرمه وأطلق له جامكية وجراية، وبقي معه في الصحبة، ثم جعله مقيماً بدمشق، وله منه الذي له، وقرأ عليه جماعة من المشتغلين وانتفعوا به، وكنت أتردد إليه، وقرأت عليه التبصرة لابن سهلان، وكان حسن العبارة قوي البراعة، فصيح اللسان بليغ البيان، وافرالمروة كثير الفتوة،
            وكان شيخه الإمام فخر الدين بن خطيب الري لحقه وقرأ عليه، ثم ولاه الملك المعظم القضاء وجعله قاضي القضاة بدمشق، وكان مع ذلك كثير التواضع لطيف الكلام، يمضي إلى الجامع ماشياً للصلوات في أوقاتها،وله تصانيف لا مزيد عليها في الجودة، وكان ساكناً في المدرسة العادلية ويلقي بها الدرس للفقهاء، ولم يزل على هذه الحال إلى أن توفي رحمه اللّه، وهو في سن الشباب، وكانت وفاته بحمى الدق بدمشق، وذلك في شهر شعبان سنة سبع وثلاثين وستمائة.

            ولشمس الدين الخويي من الكتب تتمة تفسير القرآن لابن خطيب الري، كتاب في النحو، كتاب في علم الأصول، كتاب يشتمل على رموز حكمية على ألقاب السلطان الملك المعظم، صنفه للملك المعظم عيسى بن أبي بكر بن أيوب.) .

            وانظر ترجمته أيضا ، في :

            بغية الطلب في تاريخ حلب 2|734، سير أعلام النبلاء 23|64 برقم 47، تاريخ الاِسلام ( سنة 631 ـ 640هـ) 295 برقم 451، الوافي بالوفيات 6|375 برقم 2878، مرآة الجنان 4|222، طبقات الشافعية الكبرى للسبكي 8|16 برقم 1044، طبقات الشافعية للاِسنوي 1|240 برقم 458، طبقات الشافعية لابن قاضي شهبة 2|70 برقم 370، النجوم الزاهرة 6|316، كشف الظنون 1|69، شذرات الذهب 5|183، ايضاح المكنون 1|588، هدية العارفين 1|92، الاَعلام 1|121، معجم الموَلفين 1|216، معجم المفسرين 1|35.
            [/align]

            تعليق


            • #7
              المراد بالحاد اهل القول بالرموز تفاسير غلاة الصوفية،واهل القول بعلم الباطن تفاسير الرافضة والباطنية من الاسماعيلية، اما التنبيه على العلماء الذين حازوا حسن الظن فمثل ماجاء في تفسير النقاش كما في المثال ومكي في تفسيره، ولعله يريد الامام الغزالي الذي اشتدت الحملة على احيائه وما فيه من مخالفة لاحكام الفقه الظاهر فرد عليه المازري وشيخ ابن عطية ابو محمد التغلبي الذي قرا عليه رسالت في الرد على الغزالي، وهذا يجرنا الى الحديث عن ان هذه التنبيهات كانت موجودة عند ابن العربي كما لايخفى في رده على الباطنية والقرطبي كما في مقدمته. والله اعلم
              "العلوم إن لم تكن منك ومنها كنت بعيد عنها، فمنك بلا منها فساد وضلال، ومنها بلا منك مجازفة وتقليد، ومنها ومنك توفيق وتحقيق" سيدي أحمد زروق -رحمه الله-

              تعليق


              • #8
                قال شيخ الإسلام ابن تيمية: وَلَكِنَّ ابْنَ عَطِيَّةَ كَانَ أَقْعَدَ بِالْعَرَبِيَّةِ وَالْمَعَانِي مِنْ هَؤُلَاءِ وَأَخْبَرَ بِمَذْهَبِ سِيبَوَيْهِ وَالْبَصْرِيِّينَ فَعَرَفَ تَطْفِيفَ الزَّجَّاجِ مَعَ عِلْمِهِ رَحِمَهُ اللَّهُ بِالْعَرَبِيَّةِ وَسَبْقِهِ وَمَعْرِفَتِهِ بِمَا يَعْرِفُهُ مِنْ الْمَعَانِي وَالْبَيَانِ . وَأُولَئِكَ لَهُمْ بَرَاعَةٌ وَفَضِيلَةٌ فِي أُمُورٍ يَبْرُزُونَ فِيهَا عَلَى ابْنِ عَطِيَّةَ . لَكِنَّ دِلَالَةَ الْأَلْفَاظِ مِنْ جِهَةِ الْعَرَبِيَّةِ هُوَ بِهَا أَخْبَرُ وَإِنْ كَانُوا هُمْ أَخْبَرَ بِشَيْءِ آخَرَ مِنْ الْمَنْقُولَاتِ أَوْ غَيْرِهَا..

                تعليق

                19,961
                الاعــضـــاء
                231,879
                الـمــواضـيــع
                42,543
                الــمــشـــاركـــات
                يعمل...
                X