• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • فائدة في ذكر البناء في السماء

      فصل
      والحكمة في كَثْرة ذكر البناء في السموات كقوله تعالى : والسمآء وَمَا بَنَاهَا [ الشمس : 5 ] ، وقوله : أَمِ السمآء بَنَاهَا [ النازعات : 27 ] أن بناء السماءِ باقٍ إلى قيام الساعة ، لم يسقط منها شيء ، ولم يُعْدَم منها جزءٌ . وأما الأرض فَهي في التبدل والتغير كالفراش الذي يُبْسَط ويُطْوَى ويُنْقَلُ ، والسماء كالبناء المبنيّ الثابت كما أشار إليه بقوله : سَبْعاً شِدَاداً [ النبأ : 12 ] وأما الأرض فكَمْ صارت بحراً ، وعادت أرضاً من وقت حدوثها ، وأيضاً فالسماء ترى كالقُبَّةِ المبنية فوق الرؤوس ، والأرض مبسوطة مَدْحُوَّة ، وذكر البناء بالمرفوع أليق كقوله تعالى : رَفَعَ سَمْكَهَا [ النازعات : 28 ] .
      وقال بعض الحكماء : السماء مسكَن الأَرْوَاحِ ، والأرض موضع الأعمال والمسكن أليق بكونه بناءً . والله أعلم .

      تفسير اللباب لابن عادل - (ج 14 / ص400)
      محمد زين الشنقيطي
      بكالريوس كلية القرآن - المدينة المنورة
      ماجستير - تفسير أم القرى.

    • #2
      [font=Simplified Arabic]تفسير اللباب لابن عادل - (ج 14 / ص 370)
      [size=4]وفي الحكمة في القسم ههنا وجوه :
      أحدها : أن الكفار كانوا يَنْسبون النبي - - للجدال ، ومعرفة طرقه ، وأنه عالم بفساد قولهم ، وأنه يغلبهم بمعرفته بالجدال ، وحينئذ لا يمكن أن يقابلهم بالأدلة ،
      كما أن من أقام خَصْمُه عليه الدليل ولم يبق له حجة ، يقول : إنه غلبني ، لعلمه بالجدل وعجزي عن ذلك ، وهو يعلم في نفسه أن الحق تبعي ولا يبقى للمتكلم المبرهن غير اليمين ، ليقول : والله إن الأمر كما أقول ولا أجادلك بالباطل لأنه لو استدل بطريق آخر يقول خصمه فيه كقوله الأول ، فلا يبقى إلا السكوت ، أو التمسك بالأيمان ، وترك إقامة البرهان .
      الثاني : أن العرب كانت تحترز عن الأيمان الكاذبة ، وتعتقد أنها تخرب المنازل ، فكان النبي - - يكثر الإقسام ، دلالة على أنه صادق ولذلك كان أمره يتزايد ويعلموا أنه لا يحلف بها كاذباً .
      الثالث : أن الأيمان التي أقسم بها كلها دلائل أخرجت في صورة الأيمان لينبّه بها على كمال القدرة ، كقول القائل للمنعم : وحقِّ نِعْمَتِك الكثيرة إنّي لا زال أَشْكُركَ . فذكر النعم التي هي سبب مفيد لدوام الشكر ، وإنما أخرجها مُخْرج الإيمان ، إيذاناً بأنه يريد أن يتكلم بكلام عظيم فيصغي إليه السامع أكثر ما يصغي إليه حيث يعلم أن الكلام ليس بمعتبر فبدأ بالحلف .
      فصل
      أورد القسم على أمور منها الوحدانية ، ولظهور أمرها واعترافهم بها حيث يقولون : مَا نَعْبُدُهُمْ إِلاَّ لِيُقَرِّبُونَآ إِلَى الله زلفى [ الزمر : 3 ] وقولهم : مَّنْ خَلَقَ السماوات والأرض لَيَقُولُنَّ الله [ لقمان : 25 ] لم يقسم عليها إلا في سورة الصافات ومنها الرسالة وهو في سورتين « وَالنَّجْمِ » « وَالضُّحَى » ، وبالحروف في « يس » ومنها الحشر ، والجزاء وما يتعلق به ، فلكثرة إنكارهم له كرر القسم عليه .
      فصل
      أقسم الله بجمع السلامة المؤنث في سور خمس ، ولم يقسم بجمع السلامة المذكر في سورةٍ أصلاً ، فلم يقل : والصَّالِحِينَ من عبادي ، ولا المقربين إلى غير ذلك مع أن المذكر أشرف؛ لأن جموع السلامة بالواو والنون في الغالب لمن يعقل .
      محمد زين الشنقيطي
      بكالريوس كلية القرآن - المدينة المنورة
      ماجستير - تفسير أم القرى.

      تعليق


      • #3
        [size=5]المحرر الوجيز - (ج 6 / ص 204)
        : لنرسل عليهم أي لنهلكهم بهذه الحجارة . ومتى اتصلت « أرسل » ب « على » : فهي بمعنى المبالغة في المباشرة والعذاب . ومتى اتصلت ب « إلى » ، فهي أخف . وانظر ذلك تجده مطرداً
        [/size]
        محمد زين الشنقيطي
        بكالريوس كلية القرآن - المدينة المنورة
        ماجستير - تفسير أم القرى.

        تعليق


        • #4
          قوله تعالى (متكئين على سرر مصفوفة )

          قال ابن عادل --
          ولفظ السرير فيه حروف السرور بخلاف التخت وغيره

          قوله تعالى (إنا كنا قبل في أهلنا مشفقين)

          قال الراغب --
          الإشفاق عناية مختلطة بخوف لأن المشفق يحب المشفق عليه ويخاف مما ياحقه قال الله عزوجل (وهم من الساعة مشفقون)

          فإذا عدي بمن فمعنى الخوف فيه أظهر وإذا عدي بعلى فمعنى العناية فيه أظهر
          محمد زين الشنقيطي
          بكالريوس كلية القرآن - المدينة المنورة
          ماجستير - تفسير أم القرى.

          تعليق

          20,125
          الاعــضـــاء
          230,559
          الـمــواضـيــع
          42,257
          الــمــشـــاركـــات
          يعمل...
          X