إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الفكر الاسلامي بين نظرية المؤامرة و نظرية "اللا"مؤامرة

    الفكر الإسلامي بين نظرية المؤامرة ونظرية «اللا» مؤامرة
    2008-02-22
    أحمد خيري العمري* العرب القطرية
    ليسَ هناك من هو أكثر سذاجة من مروجي نظرية المؤامرة، إلا أولئك الذين يروجون أن لا مؤامرة هناك على الإطلاق! فالفئة الأولى تروج لرؤية مسطحة، لعالمٍ تتحكم فيه عصابة معينة، تلتقي في السر وتخطط في السر وتنفذ في السر، فإذا بالعالم كله رهن خطتها السرية، وإذا بالدول والإمبراطوريات ليست أكثر من «أحجار على رقعة شطرنج» تحركها أيدٍ خفية لا يعرفها أحد. أما الفئة الثانية، فهي على العكس من الأولى، تتبنى رؤية مسطحة لعالمٍ، الدولُ والحكوماتُ فيه أشبه بجمعيات خيرية غير ربحية، تؤمن بفكرة العمل التطوعي وتخوض حروبها لتقديم المساعدة للآخرين.
    وبين الرؤيتين المسطحتين للعالم، هناك، بعيداً عنهما، عالم متعدد الأبعاد، شديد التعقيد، تتداخل فيه المصالح والمؤامرات، كما المثل والشعارات، تتداخل فيه الثقافات والحضارات، تتفاعل أحياناً، تتصارع أحياناً أخرى، تنجر إلى رد فعل هنا، ورد فعل هناك، ولكن ذلك كله يسهم في بناء عالم متعدد الأبعاد، ومختلف الأعماق.. لا تكفي الرؤيتان المسطحتان، على اختلافهما، لسبر أي عمق من أعماقه.
    و«نظرية المؤامرة» ليست اختراعاً إسلامياً، رغم أن الليبراليين من أصحابنا قد أبلوا بلاء حسناً في غسل أدمغتنا من أجل إقناعنا أنها كذلك. لكن الحقيقة أن «نظرية المؤامرة» عموماً، هي ظاهرة إنسانية، وهي رائجة غربياً كما هي إسلامياً، وربما هي رائجة في العالم كله للأسباب نفسها، مع اختلاف في مستويات الانتشار، من بيئة إلى أخرى. ومصطلح «نظرية المؤامرة» غربي الأصول تماماً، وهو مترجم حرفياً من «conspiracy theory» الذي استخدم للمرة الأولى أوائل القرن العشرين، ولكن لم يتشكل معناه بالشكل المستخدم (الازدرائي) إلا في ستينيات القرن العشرين، ودخل في أواخر التسعينيات في قاموس أوكسفورد، ليتأصل ويتقعد بهذا الشكل. جذب المصطلح والمفهوم مفكرين مهمين من مختلف التيارات، قدموا إضافات مهمة لفهم الظاهرة، مثل كارل بوبر، نعوم تشومسكي، دانييل بايبس، وغيرهم، وكل هذا يعني وجود الظاهرة في المجتمعات الغربية، لا كجزء من ثقافة شعبية ينظر إليها على أنها سطحية فقط، ولكن كجزء تاريخي من أيديولوجية اليمين الأميركي، وخصوصاً المحافظين الجدد، الذين أولى منظّرهم «شتراوس» أهمية كبيرة لنظرية المؤامرة في تماسك نسيج الأمة الأميركية. ومن نماذج نظريات المؤامرة السائدة شعبياً في الغرب (اغتيال جون كنيدي، الصحون الطائرة التي تتستر عليها المخابرات الأميركية، موت الأميرة ديانا).. وكلها تسود وتنتشر عبر وسائل الإعلام والصحف الشعبية وتصير مع الوقت جزءاً من قناعات جماهيرية راسخة رغم عدم وجود أي دليل مادي على حدوثها.
    نظرية المؤامرة تقوم بإعطاء الأولوية للمؤامرة في فهم التاريخ ومساراته، بالذات في انكساراته وهزائمه، ما دام الطرف الذي يتحدث يشير إلى مؤامرة فعلها الآخر بحقه. وفي تاريخنا الإسلامي، تنتصب «شواهد» لهذه النظرية، في ثالوث تاريخي شهير شكّل جزءاً من الوعي والفهم الشعبيين للتاريخ وللواقع، هذا الثالوث هو (ابن سبأ - ابن العلقمي - يهود الدونمة)، وفي الحالات الثلاث على اختلاف تفاصيلها الزمانية والمكانية، فإن هناك تضخيماً لدور أفراد أو فئات محددة، مقابل اختزال واضح لأسباب حقيقية كامنة للفتنة أو الانهيار.
    فابن سبأ مثلاً، وبعد التسليم بوجوده التاريخي، هو في النهاية «فرد» لا يمكن أن يكون قد تسبب في إحداث كل ما حدث، خاصة أننا نتحدث عن مجتمع الجيل الأول الذي تميز بأفراده المميزين من الصحابة الكرام. لكن كانت هناك تناقضات داخل المجتمع الإسلامي نفسه، بعضها نتج بسبب توسع الدولة وزيادة الثروة واحتكار بعض الزيادة من قبل بعض الفئات، وبعضها نتج بسبب أخطاء أو تجاوزات هي في النهاية جزء من الطبيعة البشرية، وبعضها كان لبقايا رواسب عشائرية وصراعات قديمة، كل هذا تجمع ليكون تناقضاً بنيوياً داخل المجتمع الإسلامي المتوسع، ما لبث أن توسع التناقض ليصير تمزقاً، يمكن تسميته بالفتنة، ولا كبير إشكال في الإقرار بأن بعض الأقليات التي تضررت مع صعود المجتمع الإسلامي، قد تمكنت من استغلال هذه الفتنة، وحتى في تسريع نتائجها بشكل أو بآخر، لكن هذا لن يلغي أن النتائج كانت ستحدث في كل الأحوال، فالمؤامرة نادراً ما تغير مسار التاريخ، لكن التاريخ يتغير على نار هادئة قد لا يلاحظها أحد لفترة طويلة، إلى أن يحدث «الغليان» فجأة، فيفسر الأمر بهذا السبب أو ذاك.
    مؤامرة ابن العلقمي لا تشكل فرقاً عن هذا، فالمؤامرة هنا تنسب لفرد معين، يمثل طائفة بعينها، وتحمله مسؤولية انهيار دولة الخلافة العباسية، عبر تعاونه (أي تعاون الطائفة) مع المغول، وهو التعاون الذي لم ينكره مؤرخو الطائفة المعنية أنفسهم بل قام بعض فقهائهم بتأصيله وشرعنته، لكن ذلك التعاون لن يكفي لتفسير ما حدث (بعد كل شيء، ما دام ابن العلقمي فاسداً وخائناً لهذه الدرجة، فما الذي جعله أصلاً في منصب وزير الخليفة غير سلطة فاسدة مثله؟!) فالتعاون جاء في مرحلة أخيرة وقبل سقوط العاصمة بقليل، أي إن المغول كانوا قد توغلوا في عمق الدولة ووصلوا إلى مشارفها، وحدث خلال ذلك تعاون من أمراء وولاة آخرين، لم يدخلوا في الوعي التاريخي الشعبي كما فعل ابن العلقمي، لأنهم لم يدخلوا في النسق اللازم لإنتاج نظرية المؤامرة (بعبارة أخرى: لم يكونوا من طائفة أو أقلية أخرى) والتركيز على هذا الفرد نيابة عن الطائفة في تفسير انهيار الدولة يلغي السنن الإلهية التي تتحكم في صعود وانهيار المجتمعات، ويجعلنا نغض النظر عن حقيقة أن الدولة العباسية كانت - في تلك الفترة على الأقل- قد أوغلت في فساد وانحدار وتفكك جعلها عرضة للسقوط، كما أنه يُغفل طبيعة القوة الشابة الجديدة (المغول)، الذين كانوا في أوج قوتهم، ولم يلحقهم ما كان لحق المسلمين من ترف وضعف.. الشيء ذاته تقريباً هو الذي يطبق على يهود الدونمة وسقوط الدولة العثمانية، فالتركيز على مؤامرة اليهود هنا سيوحي بأن الدولة العثمانية كانت ستستمر في الحياة لولا مؤامرة اليهود، وهذا يجعلنا نغض النظر عن حقيقة تردي أوضاعها وشيخوخة هياكلها وابتعادها عن العلم وسننه وهي حقائق جعلت سقوط الدولة العثمانية محتماً، سواء حدثت هذه المؤامرة أو تلك.
    وكما هو واضح من هذه الأمثلة، تعطي هذه النظرية الأولوية للمؤامرة لفهم أحداث التاريخ، وتغفل بذلك الأسباب الموضوعية المعقدة المتداخلة الكامنة في بنية الحراك الاجتماعي التي قد تدفعه إلى الأعلى، أو تجعله راكداً معرضاً للسقوط، أو قد تدفعه إلى السقوط، ما دور الأعداء هنا؟.. بالتأكيد لهم دورهم، إنه دور «العدو» - بالتعريف- الذي سيستغل مظاهر الضعف عندما تبرز، ويستثمرها لصالحه: فإذا بالتمزقات الاجتماعية الناتجة عن تناقضات في هيكلية المجتمع تصبح ثغرات يتسلل منها العدو ليُجهز على المجتمع وكيانه. لكن هذا لا يمكن أن يحدث إلا إذا كانت هناك ثغرات ابتداءً، وسواء دخل هذا العدو عبر هذه المؤامرة وتفاصيلها، أو عبر مؤامرة أخرى، فإن «عدواً» ما يجب أن يتسلل، كتحصيل حاصل لطبيعة الأشياء ومسارها.
    لكن لماذا أصلاً تنتشر نظرية المؤامرة بهذا الشكل العالمي العابر للأزمان والقارات؟.. أسباب انتشارها هي الأسباب نفسها التي تبدو أنها ستكون سبب عدم انتشارها. فالرؤية التي تقدمها لعالم مسطح ترجع كل الأمور السيئة إلى سبب واحد هو العدو، هي التي تجعل عموم الناس يميلون إلى تصديقها، ذلك أن العالم هكذا سيبدو أكثر أمناً وبساطة عندما يفسر السوء بأنه قد جاء من جهة واحدة فقط هي مصدر كل الشرور والمصائب، فهذا سيجعل الناس مقتنعين أنهم على صواب، أو أن تاريخهم كان على صواب، وأن الشرور والكوارث لا تأتي إلا من عدو خارجي متربص، وأن الذات سليمة تماماً لا تحتاج إلى مراجعة أو نقد أو حتى تقويم. نظرية المؤامرة تمرر رسالة يريد الناس أن تصلهم، رسالة تقول لهم إن الحق دوماً على «عدو» ما، وكفى الله المؤمنين شر مواجهة أخطائهم. ولأن الحقَّ على العدو دوماً، والخطأَ خطؤُه، فلا شيء هناك يمكن عمله، أو كان يمكن عمله، غير بعض اليقظة تجاه هذا العدو.. ومن أسباب قوة هذه النظرية، وضعفها في آن، أنها غير قابلة للبرهنة حتماً، فأدلتها مخفية بالتعريف، فما دامت هناك مؤامرة فلا بد أن كل شيء أخفي تماماً، وما دامت غير قابلة للبرهنة، فهي في الوقت نفسه غير قابلة للدحض، لأنه لا دليل عليها تُمكن مناقشته بطريقة علمية، فهي لا تقوم إلا على «فرضيةٍ» تجد أرضها الخصبة في الميل الإنساني للتصديق بهذه الفرضية.
    هذا عن نظرية المؤامرة وسدها لحاجات نفسية رغم بعدها عن الواقع وتعقيداته. فماذا عن الذين لا يرون المؤامرة أصلاً؟.. هؤلاء هم النسخة المعاكسة من أولئك. إذا كان أصحاب نظرية المؤامرة لا يرون غير العدو، فإن هؤلاء لا يرون العدو أصلاً، وهذا أحياناً يكون أسوأ. إنهم لا يدركون طبيعة العالم الذي نعيش فيه، القائم على التدافع أحياناً، وعلى الصدام أحياناً وعلى الصراع في أحيان أخرى كثيرة. ولأنهم يرفضون فكرة المؤامرة بشكل مسبق فإنهم ينجرون إلى فكرة عدم وجود عدو، وربما إلى الترويج له ولشعاراته وإن كان ذلك ليس نيتهم أصلاً. وبالنسبة للفئة الأولى، فإن الفئة الثانية ستتحول فوراً إلى جزء من نظرية المؤامرة إياها، باعتبارهم متآمرين ومتعاونين مع العدو بالطريقة إياها، وهذا كله يجعلنا ندور في حلقة مفرغة. فالحقيقة تظل أكثر تعقيداً، وعلى سبيل المثال فإن بعض «أدعياء التجديد الديني» يصنفون حسب نظرية المؤامرة باعتبارهم جزءاً من المؤامرة الماسونية إياها، والفكرة هنا أن النظرية ستعتبر أن نتاجهم قد أعد مسبقاً في أقبية المخابرات ودُفِعَ لهم نقداً على الفور، لكن الحقيقة على الأغلب ليست بهذه البساطة، فنتاج هؤلاء وأطروحاتهم وأفكارهم قد تُستثمر وتُدعم وتُروج من قبل العدو، (وليس تقرير مؤسسة راند وملاحظات برجينسكي بعيدة عن هذا) لكن ذلك يكون غالباً بعد أن أنتج هذا الفكر وطرح، أي إن هذا الفكر يكون قد طرح نتيجة لتناقضات موجودة داخل بنية الفكر التقليدي، تفاعلت مع عقدة النقص المستحكمة تجاه الغرب لتنتج فكراً يمكن للعدو استخدامه.. وربما قد يدعم منتجه لاحقاً.. أي إن هذا الفكر كان سينتج بكل الأحوال: بدعم غربي أو بدونه.
    هذا العالم لا يمكن لأي من النظريتين أن تقدم فهماً متوازناً له، كما لا يمكن للعالم أن يرسم باللون الأسود والأبيض فقط.
    بالمناسبة: هذا المقال ليس جزءاً من مؤامرة ما، ضد النظريتين!..

  • #2
    السلام عليكم
    معظم ما في المقال جيد، لكني لا أُسلّم أبداً بالنص المذكور أدناه. ابن سبأ وجوده التاريخي ثابت متواتر، وإنكاره مكابرة ساذجة، بمثابة أن يأتي أحد اليوم فيقول بلاد الهند غير موجودة! ثم صحيح أنه فرد، لكن كان رئيساً لجماعة سرية، تشبه أن تكون محفلاً ماسونياً (نعم، الماسونية أقدم بكثير من ذلك الزمن). نعم، لقد نجح ابن سبأ بإحداث فتنة كبيرة. والمجتمع لم يكن كله من الصحابة، ثم إن جميع الذين حاصروا عثمان لم يكونوا من الصحابة بل من أوباش الأعراب. وهؤلاء يتواجدون في كل عصر، لكن ابن سبأ استغل تساهل عثمان ليثير تلك الفتنة.

    ولم تكن هناك تناقضات في المجتمع ولا كان هناك احتكاراً للمال وللسلطة، كما يدعي الكاتب. هذه كذبة شيعية مشهورة. ولم تكن لتحصل تلك الفتنة قط لولا ابن سبأ اليهودي.

    هناك أفراد غيروا التاريخ فعلاً، إما للخير كما فعل سيدنا محمد ، وإما للشر كما فعل جنكيز خان. هل من الممكن تصور ماذا كان سيحصل للمغول لولا ذلك المجرم؟ كانوا سيظلون كما كانوا عبر التاريخ، قبائل همجية متفرقة تتطاحن بين بعضها البعض. وجنكيز خان لم يفعل شيئاً سوى أن وحدها تحت قيادة واحدة، وطبعاً سنحت له فرصاً ذهبية فاستغلها. لكن لو ما قام بتوحيد المغول، لما استطاعوا استغلال تلك الفرص أبداً.

    والأمر أعقد قليلاً بالنسبة ليهود الدونمة. لكن يظهر على الكاتب الجهل بتاريخ الدولة العثمانية كذلك. فالدولة العثمانية انهارت نتيجة أخطاء فادحة وقعت فيها. لكن معظم تلك الأخطاء كانت بسبب اليهود أنفسهم؟ ألم يبدأ الانهيار منذ أن جاءت الجارية الإيطالية اليهودية واستولت على قلب الخليفة العثماني سليمان القانوني؟ أليست التي سنت التشريعات التي أضعفت الجيش ثم قلبته ضد السلطان؟ أليست التي أغرت السلطان على أن يقتل محبيه وأوغرت صدره على رعيته؟ أليس اليهود هم الذين دمروا الدولة اقتصاديا ونشروا الفساد الإداري داخلها؟ أليسوا هم الذين أحبطوا محاولة عبد الحميد الثاني لإصلاح الدولة؟ لقد كانت معظم أخطاء الدولة العثمانية بسبب "المؤامرة" القذرة التي قادها اليهود ونجحوا في تطبيقها ببطئ شديد وتخطيط دقيق.

    فنظرية المؤامرة موجودة، وإنكارها يدل على جهل الكاتب. نعم، لا يعني هذا أن نحمّل "المؤامرة" كل الأخطاء، لكنها قد تصنع النكبات وقد يكون لها دور تسريعي فيها. والله أعلم.

    تعليق

    19,957
    الاعــضـــاء
    231,886
    الـمــواضـيــع
    42,547
    الــمــشـــاركـــات
    يعمل...
    X