إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • دراسة نقدية لأثر عثمان رضي الله عنه في سبب سقوط البسملة من أول براءة

    [align=center]بسم الله الرحمن الرحيم[/align]
    بسم الله، والحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
    فيتفق المختصون في الدراسات القرآنية، أن كثيرا من المسائل المتصلة بالتفسير وعلوم القرآن، تحتاج إلى مزيد من الدراسة والتمحيص، بل إني أجزم أن بعض المسائل التي اكتسبت صفة الاستقرار والقبول، بل والتسليم أحيانا في الدراسات القرآنية، هي محل نظر، وبين يدي مسألة لها تعلق بالتفسير وعلوم القرآن، وهي مسألة إسقاط البسملة من أول سورة براءة، وهي من المسائل المشهورة، استغني بشهرتها عن إطالة الكلام بذكرها، وإنما اكتفي بالرواية المشهورة التي رواها أهل السنن وغيرهم عن عثمان بن عفان في سبب سقوطها، قال ابن عباس قلت لعثمان بن عفان : ( ما حملكم على أن عمدتم إلى الأنفال وهي من المثاني، وإلى البراءة وهي من المئين، فقرنتم بينهما ولم تكتبوا بينهما سطر بسم الله الرحمن الرحيم، ووضعتموها في السبع الطوال، ما حملكم على ذلك؟ فقال عثمان : أن رسول الله كان يأتي عليه الزمان تنزل عليه السور ذوات عدد، فكان إذا نزل عليه الشيء يدعو بعض من كان يكتبه فيقول: ضعوا هذه في السورة التي يذكر فيها كذا وكذا، وتنزل عليه الآية فيقول ضعوا هذه في السورة التي يذكر فيها كذا وكذا، فكانت الأنفال من أوائل ما نزل بالمدينة، وبراءة من آخر القرآن، فكانت قصتها شبيهة بقصتها، فقبض رسول الله ولم يبين لنا أنها منها، فمن ثم قرنت بينهما ولم أكتب بينهما سطر بسم الله الرحمن الرحيم ) وفي لفظ: (وكانت قصتها شبيهة بقصتها، فظننت أنها منها فمن هناك وضعتهما في السبع الطوال، ولم أكتب بينهما سطر بسم الله الرحمن الرحيم)
    وسيكون النظر في هذا الأثر من جهتين:
    - الأولى: من جهة الإسناد.
    - والثانية: من جهة المتن.

    الجهة الأولى : من جهة الإسناد.
    فهذا الأثر أخرجه ابن حبان والحاكم وأبو داود والترمذي والنسائي والبيهقي وأحمد والطبراني في الأوسط والطحاوي وابن جرير، ـ وفي الحق ـ فإن هذا الجانب من المسألة قد بسط أهل العلم من أئمة الحديث البحث فيه، فحصروا طرق الأثر ونقدوها وبينوا درجتها، وملخص كلامهم في سند هذا الأثر، أن مداره على يزيد الفارسي، وهذا الرجل قد اختلف فيه أهل العلم: هل هو ابن هرمز، أو غيره، فإن كان ابن هرمز ـ كما ذهب الإمام أحمد وابن مهدي ـ فهو ثقة، ومن الأئمة من فرق بينهما كالقطان وابن معين وغيرهما، وحكم بجهالة الفارسي، ومنهم من فرق بينما غير أنه حسن حديث الفارسي كما فعل أبو حاتم الرازي.
    والأثر قد حكم ابن حبان والحاكم بصحته، وحسنة الترمذي وابن حجر، وممن صححه من المعاصرين الشيخ عبد الله الجديع في كتابه مقدمات أساسية، وانتصر له بقوة وأطال فيه، وذلك في بحثه في ترتيب الآيات والسور، وممن ضعفه من المعاصرين الشيخ أحمد شاكر والشيخ شعيب الأرناؤوط والشيخ الألباني ومحققوا المسند رحم الله الجميع.
    ـ وفي الحق ـ فإني لم أجد ـ في ضوء ما وقفت عليه ـ عند المصححين لإسناده أو أولئك المضعفين له، ما يقوي قولهم ويسند رأيهم، ولذا أقف معهم ـ في هذا الجانب ـ حيث وقفوا، لأني لم أجد ما يرجح كلام أولئك أو أولئك.

    الجهة الثانية: النظر في هذا الأثر من جهة متنه.
    وهنا ـ مع الأسف ـ لا نجد البحث يأخذ العمق والقوة، كما رأينا في كلام أهل العلم المتعلق بإسناد الأثر، وأشير هنا إلى أنني كلفت عددا من الطلاب في الجامعة بدراسة سند الأثر ومتنه، فاقتصر كلامهم على ناحية الإسناد، لأن كلام أهل العلم توقف عند هذا القدر، ولذا فأنني أطرح هذا المسألة عليكم بارك الله فيكم، لنتدارس المسألة ولا سيما من ناحية المتن، فقد ظهر لي أن في المتن نكارة، توجب الحكم بضعفه، وغير خاف أن العلة والشذوذ ـ التي اشترط أهل العلم سلامة الأثر منها حتى يحكم بقبوله ويحتج به ـ لا تقتصر على السند، بل للمتن نصيب فيها، ولأهل العلم من أئمة الجرح والتعديل باع طويل في هذا، ف وأجزل لهم المثوبة
    إن المتأمل في متن هذا الأثر سيلحظ أمرين مشكلين، فيهما دلالة على نكارته، مما يقوي القول بضعفه:

    الإشكال الأول: جاء في الرواية قول عثمان وهو يرد على سؤال ابن عباس: ( .. فقبض رسول الله ولم يبين لنا أنها منها، فمن ثم قرنت بينهما، ولم أكتب بينهما سطر بسم الله الرحمن الرحيم ) وفي لفظ: (..وكانت قصتها شبيهة بقصتها فظننت أنها منها فمن هناك وضعتهما في السبع الطوال..) إن لفظ الروايتين يدل على ثلاثة أمور:
    يدل أولا: على أن النبي توفي ولم يبين نهاية الأنفال وبداية براءة.
    ويدل ثانيا: على أن عثمان قد استشكل هذا الأمر، أي عدم بينانه لأول هاتين السورتين وآخرهما، حتى تردد في أمرهما لتشابه قصتهما.
    ويدل ثالثا: على أن عثمان لما رأى هذا التشابه بين السورتين، وعدم بيان النبي لبدايتهما ونهايتهم، اجتهد فقرن بينهما واسقط سطر بسم الله الرحمن الرحيم.
    إذا: فعثمان هو الذي قام بهذا الأمر ـ سواء باشره بنفسه أو كلف أحدا من الصحابة به ـ وهذا أمر مشكل حقا، فإننا نعلم يقينا وبإجماع، أن جمع القرآن الكريم مرّ بثلاث مراحل، جمع النبي وجمع أبي بكر ثم جمع عثمان ، ونعلم كذلك بإجماع أن جمع أبي بكر كان مرتب الآيات والسور، وهذه قضية عقلية لا نزاع فيها، لأن جمع السور في مصحف واحد يقتضي أن تكون مرتبة، وإذا صح هذا فهو يقتضي أن سورة براءة والأنفال كان لهما موضع في جمع أبي بكر قطعا، سواء على ما هما عليه الآن أو غيره، وهنا يرد علينا أمران:
    إما أن يكون عثمان قد وافق أبا بكر في جمعه وترتيبه، ولم يكن الأمر من فعله وإنما هو من فعل أبي بكر وبأمره، وهنا يحق لنا أن نسأل لم نسب عثمان ـ في هذا الأثر ـ الأمر له في عدة مواضع: من حيث الاستشكال، ومن حيث تشابه القصة، ومن حيث القيام بالفعل ذاته بأن قرن بين السورتين ثم أسقط البسملة؟ وأرجو إعادة قراءة الرواية مرة أخرى، لقد كان عثمان في غنية أن ينسب الأمر له ويتحمله هو، مع أن الذي قام به غيره، ويتأكد هذا إذا علمنا أن ابن عباس قد سأله بصيغة لا تخلو من نوع إنكار قال: ما حملكم على أن عمدتم إلى الأنفال وهي من المثاني وإلى البراءة وهي من المئين فقرنتم بينهما ولم تكتبوا بينهما سطر بسم الله الرحمن الرحيم ووضعتموها في السبع الطوال ما حملكم على ذلك؟ ) أفلم يكن من الأسلم لعثمان أن ينسب الأمر لغيره وقد فعله سواه.
    هذا الاحتمال الأول، والاحتمال الثاني: أن يكون عثمان هو الذي قام بهذا الأمر إما مباشرة له أو أمرا به، والإشكال على هذا الاحتمال أكبر من سابقه، لأنه يدل على أن عثمان هو الذي استشكل عدم العلم بنهاية الأنفال وبداية براءة، مما حمله على أن يقرن بينهما ويسقط البسملة ـ كما تدل عليه ظاهر الرواية ـ وهنا يحق لنا أن نسأل: كيف كان الأمر قبل أن يتولى عثمان الخلافة ؟ كيف لم يستشكل أبو بكر والصحابة معه هذا الأمر؟ وكيف جمعوا الناس على مصحف واحد فرق بين الأمصار! وقرأه الناس في خلافة أبي بكر وخلافة الفاروق كلها وقد استمرت نحوا من عشر سنين، بل شطرا من خلافة عثمان ـ على اعتبار أن جمع عثمان كان بعد معركة أرمينيا ـ وهنا أدع الجواب لكم.

    الإشكال الثاني: نلحظ تعارضا بين أول الرواية وآخر الرواية، ففي آخر الأثر كان كلام عثمان واضحا، في أن الأمر المتعلق بسورة الأنفال وبراءة كان مشكلا، لأن النبي لم يبين آخر الأنفال ولا أول براءة، وكذلك لتشابه قصتهما، وهذا الذي حمله على أن قرن بينهما وأسقط البسملة، إذا فعثمان لم يكن يعلم إن كانت الأنفال مستقلة عن براءة أو لا، وهذا يتعارض مع كلام ابن عباس، لأن ابن عباس نص على تسمية براءة ونص على تسمية الأنفال، والنص على تسميتهما يقتضي العلم باستقلالهما عن بعضهما، بل زاد ابن عباس فبين أن الأنفال كانت معروفة التصنيف حيث ذكر أنها من المثاني، وأن براءة كانت أيضا معروفة التصنيف حيث ذكر أنها من المئين، إذا فابن عباس سما السورتين هذا أولا، وثانيا صنفهما، وهذا يقتضي قطعا أنهما معروفتان للناس لا يشتبه عليهم أمرهما، قال ابن عباس: ما حملكم على أن عمدتم إلى الأنفال وهي من المثاني وإلى البراءة وهي من المئين فقرنتم بينهما ..وإذا صح هذا فقارنه بقول عثمان في آخر الرواية يظهر لك تعارض ما بين القولين.
    وفي الحق فهذان الأمران فيهما إشكال يقوي القول بضعف هذا الأثر، على الأقل من جهة المتن، إن وقع الخلاف في إسناده.
    بقي أن أشير إلى أمر ثالث في هذا الأثر لم يتحرر بشكل واضح عندي، أذكره لكم لأنظر رأيكم، وهو:
    وهو إشكال مترتب على الأشكال الأول، حيث يلزم من هذه الرواية عن عثمان، أنه هو الذي قام بإسقاط البسملة بسبب المسوغات التي ذكرها له، ونحن نفهم من هذا أن البسملة كانت مثبتة في أول براءة في مصحف أبي بكر ثم أسقطها عثمان لما رأى ما بين السورتين من تشابه وعدم بيان النبي لهما حيث يقول: ( ..فكانت قصتها شبيهة بقصتها فقبض رسول الله ولم يبين لنا أنها منها فمن ثم قرنت بينهما ولم أكتب بينهما سطر بسم الله الرحمن الرحيم ) وفي لفظ: (وكانت قصتها شبيهة بقصتها فظننت أنها منها فمن هناك وضعتهما في السبع الطوال ولم أكتب بينهما سطر بسم الله الرحمن الرحيم) وهذا يدل على أن عثمان خالف الأمر الذي اجتمع عليه الناس واستقر، وعثمان أجل وأورع من أن يفعل هذا.
    وبعد فأرجو بارك الله فيكم المشاركة وإبداء الرأي وتصويب الخطأ والله ولي التوفيق وصلى الله وسلم على نبينا محمد.

  • #2
    جزاك الله خيراً يا شيخ ناصر

    والذي ترجح لي هو جهالة يزيد الفارسي كما ذهب إليه يحيى القطان و ابن معين و المزي وهو ظاهر اختيار الترمذي كذلك.

    وبذلك يكون الحديث ضعيفاً إضافة لنكارة المتن التي نبهتم عليها جزاكم الله خيرا

    تعليق


    • #3
      حياك الله أبا فارس ، وعوداً حميداً بعد طول غياب

      مناقشة ودراسة أثر ابن عباس مع عثمان سنداً ومتناً يمكن أن ترجع فيها إلى ما نقله الدكتور أحمد حسن فرحات في كتابه :في علوم القرآن - عرض ونقد وتحقيق ص58-62
      فقد نقل عن كتاب : فصل الخطاب في سلامة القرآن الكريم للدكتورين : الكومي والقاسم نقداً جيداً لهذا الأثر ، وخاصة من جهة المتن .
      فيمكنك الرجوع إليه ، ومقارنة ما ذكرا بما ذكرت وفقني الله وإياك .
      محمدبن عبدالله بن جابر القحطاني
      moh396@gmail.com

      تعليق


      • #4
        بسم الله الرحمن الرحيم

        أخي الكريم محمد الأمين أشكرك على قراءتك للموضوع ، وأرجو منك أن تفيدني والإخوة بالمرجح الذي اعتمدت عليه في تقوية كون يزيد، هو الفارسي.

        أبو مجاهد: غفر الله لك، لا تنس أن الغياب غياب الروح، كما أشكرك على قراءة الموضوع وأرجو منك ـ بلا مشقة ـ أن تذكر لنا ملخص ما ذكره الدكتور أحمد حسن فرحات في كتابه :في علوم القرآن، فكتابة ليس بين يدي، ولك مني الشكر مرة أخرى .

        تعليق


        • #5
          لن أكثر من التبريرات والمناقشات لكل جزئية من الاستفسارات، وسأكتفي ببعض الإشارات لأظهر ما بان لوجهة نظري القاصر، وفيها إجابات لما طرحه الدكتور وفقه الله.

          (ما حملكم )

          أي يا من جمعتم القرآن من كبار أصحاب رسول الله سواء كان أبا بكر أو غيره ممن تولى هذه المهمة.

          (على أن عمدتم إلى الأنفال وهي من المثاني، وإلى البراءة وهي من المئين، فقرنتم بينهما)

          في المصحف المجموع بين أيدينا، بسوره المتتالية

          ( ولم تكتبوا بينهما سطر بسم الله الرحمن الرحيم، ووضعتموها في السبع الطوال، ما حملكم على ذلك؟ )


          (فقال عثمان : أن رسول الله كان يأتي عليه الزمان تنزل عليه السور ذوات عدد، فكان إذا نزل عليه الشيء يدعو بعض من كان يكتبه فيقول: ضعوا هذه في السورة التي يذكر فيها كذا وكذا، وتنزل عليه الآية فيقول ضعوا هذه في السورة التي يذكر فيها كذا وكذا، فكانت الأنفال من أوائل ما نزل بالمدينة، وبراءة من آخر القرآن، فكانت قصتها شبيهة بقصتها، فقبض رسول الله ولم يبين لنا )

          وأنا هنا أفهم من هذا النص خلاف ما فهم غيري من بعض السابقين الأفاضل أن ترتيب كل سور القرآن توقيفي إلا الأنفال وبراءة، بل يستنبط من هذا النص أنه حتى هتين السورتين كانتا هكذا في العرضة الأخيرة على جبريل، سورة براءة بعد الأنفال على ما نراه بين أيدينا
          لكن على الرغم من كل الدواعي التي استظهرها عثمان أنها منها ومكملة لها كتشابه القصة وتتاليهما في القراءة وعدم وجود البسملة لكن لم يبين رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لا لعثمان ولا لأبي بكر أنها منها

          (أنها منها)
          أي لم يزد صلى الله عليه وآله وسلم على ما فعل لتصيران سورة واحدة مندمجة مع قوة الشبهة في نظر عثمان.

          ( فمن ثم قرنت بينهما)

          وقوله قرنت بينهما وذلك لأن المصحف الذي جمعه أبو بكر لم تكن أوراقه ملتصقة كالكتاب فالصحف المعلقة كالكتاب الواحد كانت من فعل عثمان كما في الأثر.
          فيظهر واضحا أن كل سورة كانت في مجموعة أوراق ثم بعدها السورة الأخرى في مجموعة أوراق أخرى وهكذا.
          أما عثمان فقد كتب السور متتالية حتى لو أكمل السورة بعد الأخرى في صفحة واحدة، مما لا يترك للناظر استبعادا للإقران وسينسب ذلك لعثمان إن تفطن للفرق بين ما فعله الصديق وما قام به ذو النورين خاصة أنها كانت بدون بسملة التي هي الفاصل بين السور كما في الحديث فقال:



          (ولم أكتب بينهما سطر بسم الله الرحمن الرحيم ) وهذا من كمال الإتباع فيما فعل .

          وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

          تعليق


          • #6
            أخي المكرم الشيخ / ناصر الماجد حفظه الله
            السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد
            فهمت من مقالك أنك بنيت الإشكال الأول – وما تفرع عنه وهو الإشكال الثالث – على أمر عرضته معرض التسليم والقبول ، وهو محل نظر ، وأعني به ماجاء في قولك :" ونعلم كذلك بإجماع أن جمع أبي بكر كان مرتب الآيات والسور، وهذه قضية عقلية لا نزاع فيها، لأن جمع السور في مصحف واحد يقتضي أن تكون مرتبة " .
            فماالدليل على أن جمع أبي بكر كان مرتب السور ؟ فضلا عن انعقاد الإجماع على ذلك ، والقول بأن جمعه كان مرتب السور على نحو الجمع العثماني دعوى تفتقر إلى الدليل الصريح ، وهو – أعني ترتيبه على السور – قدر زائد على مطلق الجمع .
            فقد جُمع القرآن في عهد الصديق من السطور والصدور على الصفة التي أخذها الناس عن النبي وكتبها بأمره كتاب الوحي، فصارت جميعاً في صحف، محفوظة في موضع واحد دون أن يحمل الناس على الاجتماع على مصحف واحد. ولم تُكتب منها المصاحف يومئذ، كما أن ظاهر الأمر – من سياق المرويات - أن السُّور لم تؤلف يومئذ على صفة معينة .
            بل جزم بذلك الحافظ ابن حجر فقال : "الفرق بين الصحف والمصحف: أن الصحف الأوراق المجردة التي جمع فيها القرآن في عهد أبي بكر ، وكانت سورا مفرقة كل سورة مرتبة بآياتها على حدة ، لكن لم يرتب بعضها إثر بعض، فلما نسخت ورتب بعضها إثر بعض صارت مصحفاً " ( فتح الباري 8/635 )
            وقال أبو عبدالله الحاكم: "جمع القرآن لم يكن مرة واحدة، فقد جمع بعضه بحضرة الرسول r، ثم جمع بعضه بحضرة أبي بكر الصديق، والجمع الثالث هو في ترتيب السورة كان في خلافة أمير المؤمنين عثمان بن عفان أجمعين" . ( المستدرك 2/229 )
            فهذا الحيث يشير إلى أن ترتيب السور في جمع عثمان دخله اجتهاد الصحابة ، وأما جمع أبي بكر فقد كان جمعا لكلام الله بين دفتين في موضع واحد ولايلزم من ذلك أنه كان مرتب السور على النحو المعروف .
            أما الإشكال الثاني فلم يظهر لي وجه التعارض والإشكال ، فليتك – فضلا لا أمرا – تزيده إيضاحا .
            وجزاك الله خيرا ،،

            أخي / محمد الأمين وفقه الله
            قولك :" والذي ترجح لي هو جهالة يزيد الفارسي كما ذهب إليه يحيى القطان و ابن معين و المزي وهو ظاهر اختيار الترمذي كذلك.
            وبذلك يكون الحديث ضعيفاً إضافة لنكارة المتن "

            اختلف في يزيد الفارسي – الذي عليه مدار الحديث – هل هو ابن هرمز أم غيره ؟ - بمعنى أنهما اثنان - .
            فإن قيل : إنهما واحد – وهو مذهب عبدالرحمن ابن مهدي وأحمد بن حنبل وابن سعد وابن حبان وغيرهم – فهو ثقة بلا إشكال ومن رجال مسلم .
            وإن قيل : إنهما اثنان ، فقد عدله أبو حاتم – وهو من المتشددين في التعديل ، وممن يرى التفرقة بينهما – فقال : " لابأس به "، ومن علمه حجة على من جهله .
            فأوصيك – أخي الكريم – بالرفق والتؤدة ، وعدم التعجل بإطلاق مثل هذه الأحكام ، لاسيما مع مخالفة أئمة هذا الشأن الذين تتابعوا على قبول هذا الحديث .
            وفق الله الجميع لما يحب ويرضى ... آمين

            تعليق


            • #7
              كلام الأخ خالد الباتلي فتح الله عليه جيد، لكن لو دلل على كلام الحافظ والحاكم بأثر يرجع إليه لقطع الشك باليقين،
              أقصد كون الصحف التي جمعها سيدنا أبو بكر لم تكن مرتبة.

              فأنا ما زلت أتوقف عن كونها غير مرتبة أما كونها صحف مجموعة بين دفتين غير معلقة وليست مكتوبة سورة تلو الأخرى في صفحة واحدة فهذا موضع اتفاق، وما زاد على ذلك يفتقر لأثر.


              تعليق


              • #8
                الإخوة الأفاضل سؤالي هو :
                لو ثبت ضعف الحديث فهل يعني مشروعية البسملة بين الأنفال والتوبة ؟ !
                مع الأخذ بالحسبان أن التلقي بالسند يراعي قضية حذف البسملة ولحفص عن عاصم ثلاث حالات في ذلك (الوقف - السكت - الوصل )؟

                تعليق


                • #9
                  قطعا لا، حتى لو ثبت ضعف الحديث فلا بسملة، لأن رسم المصحف الذي بين أيدينا متواتر دون أدنى شك. وليس فيه البسملة أول براءة. أضف إلى آثار أخرى بعدم البسملة.

                  تعليق


                  • #10
                    تتمة

                    بسم الله
                    ناقش الدكتور فضل حسن عباس هذا الأثر في كتابه القيم : إتقان البرهان في علوم القرآن 1/457-461 من جهة إسناده ، ومن جهة متنه مناقشة جيدة .
                    ومما أورده من مناقشة من جهة المتن :
                    1.أن أوله ينقض آخره ؛ ففي أول الحديث بيان أن النبي كان لا يدع شيئاً ينزل من القرآن الكريم إلا ويبين موضعه وموقعه في السورة ، ولكن آخره فيه أن النبي لم يبين ما يتصل ببراءة والأنفال ، وهذا غير مقبول .

                    2.أن سورة الأنفال كانت من أول ما نزل من القرآن المدني ، أما نزول براءة فكان من آخر القرآن الكريم نزولاً ؛ ولا يصح في العقل أن مثل هذا الأمر يخفى على المسلمين هذه المدة الطويلة بين نزول السورتين .

                    3.صح عن عثمان أنه أجاب عبدالله بن الزبير - لما سأله عن قوله : ( وَالَّذِينَ يُتَوَفَّوْنَ مِنْكُمْ وَيَذَرُونَ أَزْوَاجاً وَصِيَّةً ... )(البقرة: من الآية240) لمَ وضعت في القرآن مع أنها منسوخة ؟ ولمَ وضعت متأخرة عن ناسختها ؟ - بأن القرآن الكريم رتب هذا الترتيب وألف هذا التأليف الذي هو عليه الآن في عهد رسول الله ، وما كان لعثمان ولا لغيره أن يخالف هذا الترتيب . وفي هذا الحديث نجد أنه خرج عن منهجه ، وتعامل مع القرآن بظنه واجتهاده ، ظنهما سورة واحدة وترك البسملة بينهما ، وهذا مخالف لمنهجه في إجابته لعبدالله بن الزبير .

                    4.أن عثمان لا يمكن له أن ينفرد بهذا الرأي الذي رآه حتى يفعل هذا الفعل بدون رجوع إلى الصحابة . فظاهر هذا الأثر أنه هو الذي قرن بين السورتين ووضعهما في السبع الطوال .

                    5.أن ترك عثمان لكتابة سطر ( بسم الله الرحمن الرحيم ) بعيد عن القبول ، مناف لما عرف عن الصحابة من غيرة على كتاب الله تعالى ؛ فإثبات البسملة أو حذفها لا يمكن أن يملكه أحد ، لا عثمان ولا غيره من الصحابة فمن دونهم ، ومن هنا نقل عن الصحابة في ترك البسملة في هذا الموضع أقوال أخرى . [ انتهى ملخصاً ] .


                    قلت : لعل الصحيح - والله أعلم - في سبب عدم كتابة البسملة في أول براءة أن جبريل لم ينزل بها في هذا الموضع . كذا قال القرطبي
                    محمدبن عبدالله بن جابر القحطاني
                    moh396@gmail.com

                    تعليق


                    • #11
                      بارك الله فيكم جميعاً على هذه المناقشات العلمية الهادئة.
                      وليت الدكتور ناصر الماجد يتفضل علينا بتلخيص الرأي المقدم في هذا الأثر وما يترتب عليه بعد هذه التعقيبات النافعة من الباحثين الكرام.

                      تعليق


                      • #12
                        أشكر أخي الكشاف ، الذي له من اسمه نصيب في الكشف عن مثل هذه البحوث القيمة التي في الملتقى ، وتكاد تكون نُسيت ، فأحياها بإعادتها مرة اخرى ، واتمنى أن يراجع الدكتور ناصر هذا الرابط ، فيه قضية تتعلق بما ذكره في بحثه ، وهي من الآثار المتعلقة بهذا البحث ، وهذا هو الرابط :
                        http://tafsir.org/vb/showthread.php?t=1028
                        ونتمنى أن يتحفنا الدكتور ناصر بطلب أخينا الكشاف .
                        د. مساعد بن سليمان بن ناصر الطيار
                        أستاذ مشارك بجامعة الملك سعود
                        attyyar@gmail.com

                        تعليق


                        • #13
                          استفساراتك واستشكالاتك أخي د ناصر فيها وجهة نظر قوية ويمكن أن يضاف عليها الآتي من الأسئلة :
                          ـ ما موقف اللجنة التي شكلها عثمان من ذلك وهي تحفظ القرآن كله ، هل ورد في ذلك شيء؟.
                          ـ هل غاب عن الحاكم وابن حبان والزركشي وابن حجر وغيرهم هذه الإشكاليات في المتن وهم محدثون ومن عادة المحدث إذاكان في نفسه شيء في المتن يقول : ( هذا الحديث صحيح الإسناد أو حسن الإسناد ) ولا يذكر المتن ولكن طريقة من حسن هذا الحديث لم يذكر الإسناد ويترك المتن بل حسنوه جملة ـ إسناداً ومتناً ـ ومنهم من صححه جملة دون تفصيل، ولذلك فإن دراسة الحديث من هذه الجهة التي ذكرتها لا تكفي لا بد أن يدرس الحديث بالإضافة إلى ما ورد من روايات أخرى في هذا الموضوع وخاصة منها ما روي عن عثمان وما روي عن زيد وأبي وغيرهما ممن جعلهم عثمان في اللجنة ، هذا من ناحية ومن ناحية أخرى يتطرق إلى بعض ألفاظ الرواية احتمال أن يروي الحديث أحد الرجال بعض ألفاظ الحديث بالمعنى فإن جمعنا طرق الحديث ونظرنا في مداره وألفاظه ربما تبين لنا شيء آخر، فمحاكمة ألفاظ الرواية للوصول إلى معان محددة يحتاج لجمع ألفاظ هذه الرواية من طرقها لأنها تفسر بعضها ، فهل لهذه الرواية ألفاظ أخرى وإن كان لها كذلك فمن أين أتى هذا الاختلاف ؟ هذه أسئلة أتمنى منكم الإجابة عليها بما أن المطروح هو دراسة نقدية لحديث عثمان ولا بد أن ألفاظ الرواية وأسانيدها عندكم .
                          وحبذا لو اطلعتم على هذا الرابط وتكرمتم بقراءته ورأيكم فيه
                          http://www.tafsir.org/vb/showthread.php?t=192
                          مرهف عبد الجبار سقا
                          دكتوراه في التفسير وعلوم القرآن
                          أستاذ مساعد في كلية التربية - جامعة المجمعة
                          https://www.facebook.com/d.marhafsakka?ref=tn_tnmn

                          تعليق


                          • #14
                            [align=center]بسم الله الرحمن الرحيم[/align]
                            أشكر الإخوة جميعا
                            في الحقيقة يثلج الصدر النظر في تعليقاتكم القيمة على الموضوع والتي أفدت منها بشكل كبير، ولازال الموضوع مطروحا للمدارسة،
                            نعم: القول بقبول الرواية سندا أقرب الى منهج المحدثين، فإنه إن يكن ابن هرمز فلا إشكال، وإن يكن الفارسي فالجهالة مرتفعة عنه.
                            ولكن لازلت أنتظر الجواب عما يرد على المتن، آملا أن نقرأ مزيدا من الرؤى في الموضوع.
                            والسلام عليكم
                            ناصر

                            تعليق


                            • #15
                              أمران ينبغي الفراغ منهما قبل النظر في متن الحديث

                              بارك الله في كل الإخوة الأفاضل الذين فتحوا باب المذاكرة في هذا الحديث ، و شاركوا في مراجعة ما قيل فيه ، و أرى أنه ينبغي علينا الفراغ من أمرين قبل الشروع في النظر في نص الحديث ، كي ينركز البحث و النظر في المتن ،
                              فأي فائدة تنتظر إن بني البحث على روايات ترمى بعدم صحة السند و ضعفه ؟

                              أما أول الأمرين :
                              فلذلك الحديث روايات حكم عليها أئمة الحديث - المعتبر قولهم - بالحسن و بالصحة ، و منهم الإمامان الترمذي و الحاكم :

                              1 - جاء في " سُنَنُ التِّرْمِذِيِّ ـ الْجَامِعُ الصَّحِيحُ ، كتاب تَفْسِيرِ الْقُرْآنِ ، بَابٌ : وَمِنْ سُورَةِ التَّوْبَةِ :


                              ( حدثنا محمد بن بشار قال : حدثنا يحيى بن سعيد ، ومحمد بن جعفر ، وابن أبي عدي ، وسهل بن يوسف ، قالوا : حدثنا عوف بن أبي جميلة قال : حدثنا يزيد الفارسي قال : حدثنا ابن عباس ، قال : قلت لعثمان بن عفان : ما حملكم أن عمدتم إلى الأنفال وهي من المثاني وإلى براءة وهي من المئين ، فقرنتم بينهما ، ولم تكتبوا بينهما سطر بسم الله الرحمن الرحيم ، ووضعتموها في السبع الطول ، ما حملكم على ذلك ؟
                              فقال عثمان : كان رسول الله مما يأتي عليه الزمان وهو ينزل عليه السور ذوات العدد ، فكان إذا نزل عليه الشيء دعا بعض من كان يكتب فيقول : " " ضعوا هؤلاء الآيات في السورة التي يذكر فيها كذا وكذا " " ، وإذا نزلت عليه الآية فيقول : " " ضعوا هذه الآية في السورة التي يذكر فيها كذا وكذا " " ، وكانت الأنفال من أوائل ما نزلت بالمدينة ، وكانت براءة من آخر القرآن ، وكانت قصتها شبيهة بقصتها ، فظننت أنها منها ، فقبض رسول الله ولم يبين لنا أنها منها ، فمن أجل ذلك قرنت بينهما ، ولم أكتب بينهما سطر بسم الله الرحمن الرحيم ، فوضعتها في السبع الطول : " " .

                              قال أبو عيسى [ الترمذي ] : هذا حديث حسن صحيح ، لا نعرفه إلا من حديث عوف ، عن يزيد الفارسي ، عن ابن عباس .
                              ويزيد الفارسي هو من التابعين ، قد روى عن ابن عباس غير حديث ، ويقال هو : يزيد بن هرمز .
                              ويزيد الرقاشي هو : يزيد بن أبان الرقاشي ، و هو من التابعين ، ولم يدرك ابن عباس ، إنما روى عن أنس بن مالك ، وكلاهما من أهل البصرة ، ويزيد الفارسي أقدم من يزيد الرقاشي ) . انتهى .
                              ( " تحفة الأحوذي بشرح جامع الترمذي " ، للإمام الحافظ المباركفوري ، صفحة 35 ، 36 جزء 8 ، طبعة دار الحديث بالقاهرة ، ط 1 ، 1421 / 2001 م ) - و النسخة بين يديّ .

                              * هذه الزيادتات الملونة بالأحمر - و تحتها خط - لم أقف عليها فيما جاء في بعض " المواقع على شبكة المعلومات : الإنترنت " .

                              2 - و أخرجه الحاكم بروايتين حكم على إحداهما بصحة الإسناد ، و حكم على أخراهما بالصحة ، و لم يقيدها بالإسناد ، فقال : " صحيح على شرط الشيخين ، و لم يخرجاه " :

                              أ -جاء في " الْمُسْتَدْرَكُ عَلَى الصَّحِيحَيْنِ " لِلْحَاكِمِ ، كِتَابُ التَّفْسِيرِ


                              ( ح 2829 حدثنا أبو جعفر محمد بن صالح بن هانئ ، ثنا الحسن بن الفضل ، ثنا هوذة بن خليفة ، ثنا عوف بن أبي جميلة ، ثنا يزيد الفارسي ، قال : قال لنا ابن عباس : قلت لعثمان بن عفان : ما حملكم على أن عمدتم إلى الأنفال ، وهي من المثاني وإلى البراءة ، وهي من المئين فقرنتم بينهما ، ولم تكتبوا بينهما سطر بسم الله الرحمن الرحيم ، ووضعتموها في السبع الطوال ، ما حملكم على ذلك ؟ فقال عثمان : إن رسول الله كان يأتي عليه الزمان تنزل عليه السور ذوات عدد ، فكان إذا نزل عليه الشيء يدعو بعض من كان يكتبه ، فيقول : " ضعوا هذه في السورة التي يذكر فيها كذا وكذا " وتنزل عليه الآية فيقول : " ضعوا هذه في السورة التي يذكر فيها كذا وكذا " فكانت الأنفال من أوائل ما نزل بالمدينة ، وبراءة من آخر القرآن ، فكانت قصتها شبيهة بقصتها ، فقبض رسول الله ولم يبين لنا أنها منها ، فمن ثم قرنت بينهما ، ولم أكتب بينهما سطر بسم الله الرحمن الرحيم " . " هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ، ولم يخرجاه " ) .

                              ب - و كذا جاء في " الْمُسْتَدْرَكُ عَلَى الصَّحِيحَيْنِ " لِلْحَاكِمِ ، كِتَابُ التَّفْسِيرِ ، تَفْسِيرُ سُورَةِ التَّوْبَةِ :

                              " ضَعُوا هَذِهِ فِي السُّورَةِ الَّتِي فِيهَا كَذَا وَكَذَا "

                              ( ح 3230حدثنا أبو بكر أحمد بن كامل القاضي ، ثنا محمد بن سعد العوفي ، ثنا روح بن عبادة ، ثنا عوف بن أبي جميلة ، عن يزيد الفارسي ، قال : ثنا ابن عباس ، قال : قلت لعثمان بن عفان : ما حملكم على أن عمدتم إلى الأنفال وهي من المثاني وإلى براءة ، وهي من المئين ، فقرنتم بينهما ، ولم تكتبوا بسم الله الرحمن الرحيم ، ووضعتموها في السبع الطوال فما حملكم على ذلك ؟ فقال عثمان : كان رسول الله مما يأتي عليه الزمان ، وهو ينزل عليه من السور ذوات العدد قال : وكان إذا نزل عليه الشيء دعا بعض من يكتب له ، فيقول : " ضعوا هذه في السورة التي فيها كذا وكذا " وكانت الأنفال من أوائل ما نزلت بالمدينة ، وكانت براءة من آخر القرآن ، وكانت قصتها شبيهة بقصتها ، فظننت أنها منها ، فقبض رسول الله ، ولم يبين لنا أنها منها ، فلم أكتب بينهما سطر بسم الله الرحمن الرحيم " . " هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه " . ) .


                              3 - و مما ينبغي الالتفات إليه : عدم نقل تعقب على هذه الأحكام - على الحديث - من أحد من الأئمة المتقدمين ، المعتد بحكمهم على الأحاديث ، و هم المعوَل عليهم في هذا الشأن ، و المصير إلى حكمهم في هذا الفن .

                              أما الأمر الثاني :
                              فلم ينفرد سيدنا عثمان بالقول بعدم كتابة تلك البسملة فاصلة بين السورتين :

                              أ - فقد انعقد الإجماع على ذلك الرسم للمصحف الإمام " مصحف عثمان " ،

                              ب - و أخرج الحاكم في " المستدرك على الصحيحين ، و ابن الأعرابي في " معجمه " ، و ابن الجوزي في تفسيره " ، زاد المسير " أن سيدنا عليّا قال أو أقر - ضمنا - بعدم كتابتها هنالك :
                              * جاء في " الْمُسْتَدْرَكُ عَلَى الصَّحِيحَيْنِ " لِلْحَاكِمِ ، كِتَابُ التَّفْسِيرِ ، تَفْسِيرُ سُورَةِ االتَّوْبَةِ :

                              " بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ أَمَانٌ وَبَرَاءَةٌ نَزَلَتْ بِالسَّيْفِ ، لَيْسَ

                              3231( فحدثناه أبو بكر محمد بن عبد الله الجنيد ، ثنا محمد بن زكريا بن دينار ، ثنا يعقوب بن جعفر بن سليمان الهاشمي ، حدثني أبي ، عن أبيه ، عن علي بن عبد الله بن عباس ، قال : سمعت أبي يقول : سألت علي بن أبي طالب : لم لم تكتب في براءة بسم الله الرحمن الرحيم ؟ قال : لأن " بسم الله الرحمن الرحيم أمان وبراءة نزلت بالسيف ، ليس فيها أمان " ) .

                              * و جاء في " مُعْجَمُ ابْنِ الْأَعْرَابِيِّ " - [ " المعجم " ، لأبي سعيد أحمد بن محمد بن زياد بن بشر بن درهم المعروف بابن الأعرابي(246 - 340هـ) ] :

                              لَمْ يُكْتَبْ فِي بَرَاءَةٍ بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ ؟
                              556( نا محمد بن زكريا ، نا يعقوب بن جعفر ، نا جعفر بن سليمان ، عن أبيه سليمان بن علي الهاشمي ، عن أبيه ، عن عبد الله بن عباس قال : سألت علي بن أبي طالب لم لم يكتب في براءة بسم الله الرحمن الرحيم ؟ قال : " لأن بسم الله الرحمن الرحيم أمان وبراءة ليس فيها أمان نزلت بالسيف " ) .


                              * و جاء في " تفسير زاد المسير في علم التفسير" لابن الجوزي (ت 597 هـ) :

                              الأمر الثاني في سبب امتناعهم من كتابة التسمية في أولها : ما ( رواه محمد بن الحنفية [ ابن علي بن أبي طالب ] ، قال: قلت لأبي : لِمَ لم تكتبوا في (براءة) «بسم الله الرحمن الرحيم»؟ فقال [ أي : علي بن أبي طالب ] : يا بنيَّ، إن (براءة) نزلت بالسيف وإن «بسم الله الرحمن الرحيم» أمانٌ. وسئل سفيان بن عيينة عن هذا، فقال: لأن التسمية رحمة، والرحمة أمان، وهذه السورة نزلت في المنافقين . ) .

                              * و كذا جاء في " الجامع لأحكام القرآن " ، للقرطبي :

                              ( قال عبد الله بن عباس: سألت عليّ بن أبي طالب لِمَ لمْ يُكتب في براءة بسم الله الرحمن الرحيم؟ قال: لأن بسم الله الرحمن الرحيم أمان؛ وبراءة نزلت بالسيف ليس فيها أمان. ) .

                              - إذن ، لم يستبد أو يستقل عثمان بعدم كتابتها

                              هذا و الله تعالى أعلم و أحكم
                              * * *

                              فإذا تقرر ما تقدم بخصوص هذين الأمرين ، أمكن الانتقال إلى المتن و النظر فيه بحول الله و عونه و توفيقه

                              * و أدعوكم إخواني أهل العلم و الفضل إلى التكرم بالتعقيب و التعليق ، وفقني الله و إياكم للسداد و الرشاد
                              اجعل لسانك رطباً دائماً بذكر الله تعالى ؛
                              قال رسولُ الله صلى الله عليه وسلم : « كلمتان خفيفتان على اللسان ، ثقيلتان فى الميزان ، حبيبتان إلى الرحمن : سبحان الله وبحمده ، سبحان الله العظيم » .

                              تعليق

                              19,940
                              الاعــضـــاء
                              231,709
                              الـمــواضـيــع
                              42,461
                              الــمــشـــاركـــات
                              يعمل...
                              X