• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • كذلك كدنا ليوسف

      كذلك كدنا ليوسف.

      ماذا يمكن أن نستنبطه من هذه الجملة في وسط الآية؟
      أفيدونا مشكورين بارك الله في الجميع.

    • #2
      [align=right]
      جاء في كتاب :
      إعلام الموقعين عن رب العالمين ؛ لمحمد بن أبي بكر بن أيوب بن سعد شمس الدين ابن قيم الجوزية (المتوفى : 751هـ) 3 /172 :


      (([ مكر الله تعالى على ضربين ]

      وكيد الله تعالى لا يخرج عن نوعين ; أحدهما وهو الأغلب : أن يفعل تعالى فعلا خارجا عن قدرة العبد الذي كاد له ; فيكون الكيد قدرا [ زائدا ] محضا ليس هو من باب لا يسوغ , كما كاد أعداء الرسل بانتقامه منهم بأنواع العقوبات , وكذلك كانت قصة يوسف ; فإن أكثر ما أمكنه أن يفعل أن ألقى الصواع , في رحل أخيه , وأن أذن مؤذن بسرقتهم , فلما أنكروا قال : فما جزاؤه إن كنتم كاذبين أي جزاء السارق أو جزاء السرق : قالوا جزاؤه من وجد في رحله فهو جزاؤه أي جزاؤه نفس السارق , يستعبده المسروق منه إما مطلقا وإما إلى مدة , وهذه كانت شريعة آل يعقوب .

      [ إعراب جملة في قصة يوسف ]

      ثم في إعراب هذا الكلام وجهان ; أحدهما : أن قوله : جزاؤه من وجد في رحله جملة مستقلة قائمة من مبتدأ وخبر , وقوله : فهو جزاؤه جملة ثانية كذلك مؤكدة للأولى مقررة لها , والفرق بين الجملتين أن الأولى إخبار عن استحقاق المسروق لرقبة السارق , والثانية إخبار أن هذا جزاؤه في شرعنا وحكمنا ; فالأولى إخبار عن المحكوم عليه , والثانية إخبار عن الحكم , وإن كانا متلازمين , وإن أفادت الثانية معنى الحصر فإنه لا جزاء له غيره . والقول الثاني : أن جزاؤه الأول مبتدأ وخبره الجملة الشرطية , والمعنى جزاء السارق أن من وجد المسروق في رحله كان هو الجزاء , كما تقول : جزاء السرقة من سرق قطعت يده

      وجزاء الأعمال من عمل حسنة فبعشر أو سيئة فبواحدة , ونظائره .

      قال شيخنا : وإنما احتمل الوجهين ` لأن الجزاء قد يراد به نفس الحكم باستحقاق العقوبة , وقد يراد به نفس فعل العقوبة , وقد يراد به نفس الألم الواصل إلى المعاقب ; والمقصود أن إلهام الله لهم هذا الكلام كيد كاده ليوسف خارج عن قدرته ; إذ قد كان يمكنهم أن يقولوا : لا جزاء عليه حتى يثبت أنه هو الذي سرق ; فإن مجرد وجوده في رحله لا يوجب ثبوت السرقة , وقد كان يوسف عادلا لا يأخذهم بغير حجة , وقد كان يمكنهم أن يقولوا : يفعل به ما يفعل بالسراق في دينكم , وقد كان في دين ملك مصر - كما قاله أهل التفسير - أن يضرب السارق ويغرم قيمة المسروق مرتين , ولو قالوا ذلك لم يمكنه أن يلزمهم بما لا يلزم به غيرهم , ولهذا قال تعالى :
      كذلك كدنا ليوسف ما كان ليأخذ أخاه في دين الملك إلا أن يشاء الله أي ما كان يمكنه أخذه في دين ملك مصر ; إذ لم يكن في دينه طريق له إلى أخذه , وعلى هذا فقوله : إلا أن يشاء الله استثناء منقطع , أي لكن إن شاء الله أخذه بطريق آخر , أو يكون متصلا على بابه , أي إلا أن يشاء الله ذلك فيهيئ له سببا يؤخذ به في دين الملك من الأسباب التي كان الرجل يعتقل بها , فإذا كان المراد من الكيد فعلا من الله - بأن ييسر لعبده المؤمن المظلوم المتوكل عليه أمورا يحصل بها مقصوده من الانتقام من الظالم - كان هذا خارجا عن الحيل الفقهية ; فإن كلامنا في الحيل التي يفعلها العبد , لا فيما يفعله الله تعالى , بما في قصة يوسف .

      تنبيه على بطلان الحيل وأن من كاد كيدا محرما ; فإن الله يكيده ويعامله بنقيض قصده وبمثل عمله , وهذه سنة الله في أرباب الحيل المحرمة أنه لا يبارك لهم فيما نالوه بهذه الحيل , ويهيئ لهم كيدا على يد من يشاء من خلقه يجزون به من جنس كيدهم وحيلهم .

      [ ما تدل عليه قصة يوسف ]

      وفيها تنبيه على أن المؤمن المتوكل على الله إذا كاده الخلق فإن الله يكيد له وينتصر له بغير حول منه ولا قوة .

      وفيها دليل على أن وجود المسروق بيد السارق كاف في إقامة الحد عليه , بل هو بمنزلة إقراره , وهو أقوى من البينة , وغاية البينة أن يستفاد منها ظن , وأما وجود المسروق بيد السارق فيستفاد منه اليقين وبهذا جاءت السنة في وجوب الحد بالحبل والرائحة في الخمر كما اتفق عليه الصحابة , والاحتجاج بقصة يوسف على هذا أحسن وأوضح من الاحتجاج بها على الحيل .

      وفيها تنبيه على أن العلم الخفي الذي يتوصل به إلى المقاصد الحسنة مما يرفع الله به درجات العبد ; لقوله بعد ذلك : نرفع درجات من نشاء قال زيد بن أسلم وغيره : بالعلم , وقد أخبر تعالى عن رفعه درجات أهل العلم في ثلاثة مواضع من كتابه , أحدها : قوله : وتلك حجتنا آتيناها إبراهيم على قومه , نرفع درجات من نشاء فأخبر أنه يرفع درجات من يشاء بعلم الحجة . وقال في قصة يوسف : كذلك كدنا ليوسف ما كان ليأخذ أخاه في دين الملك إلا أن يشاء الله نرفع درجات من نشاء فأخبر أنه يرفع درجات من يشاء بالعلم الخفي الذي يتوصل به صاحبه إلى المقاصد المحمودة , وقال : يا أيها الذين آمنوا إذا قيل لكم تفسحوا في المجالس فافسحوا يفسح الله لكم وإذا قيل انشزوا فانشزوا يرفع الله الذين آمنوا منكم والذين أوتوا العلم درجات فأخبر أنه يرفع درجات أهل العلم والإيمان )).
      [/align]

      تعليق


      • #3
        د. مروان الظفيري

        أكرمك الله كما أكرمتنا.

        وإن كنت أرغب في الزيادة من الإخوة.

        تعليق


        • #4
          بداية الكيد " ...قال ائتوني بأخ لكم من أبيكم ..."
          فهو هنا وضع الخطة كاملة من هذه اللحظة
          وربما أخبر أخاه بما سيفعل
          والكيد هنا عكس العنوة أو العنف إذ كان بامكانه أن يحتجزه منهم رغما عنهم
          ولكن أخذه بالقانون هو الأفضل
          وهو قد أخذ أخاه لصالح أخاه وليس للانتقام من الآخرين
          وصالح أخاه يتمثل في البعد عما كان يؤذيه منهم ،وكذلك البقاء معه في هذا البلد لكي يتعلم كما تعلم يوسف
          ولذلك" نرفع درجات من نشاء" يحتمل أن يقصد بها أخاه وهو بتهيئة الأسباب لذلك
          وهذا مما يستفاد من الحدث كما كان في "....وكذلك مكنا ليوسف في الأرض ولنعلمه من تأويل الأحاديث والله غالب علي أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون "
          فالعلم ليس بالوحي ولكن بالتعلم لأنه لو كان بالوحي ماكان هناك داع لأن يخرج من قومه فليُعلم بالوحي وهو في البدو
          ولكن عُلم تأويل الأحاديث بعد أن مكن له في الأرض في بلد فيها علم
          وهكذا كان تعلم أخيه ورفعه درجات
          والله أعلم

          تعليق


          • #5
            ولكن أخذه بالقانون هو الأفضل .

            أشكرك أخي الكريم مصطفى سعيد ونفعك الله بكتابه.

            إخوتي.. هل من إضافة.

            تعليق

            20,125
            الاعــضـــاء
            230,559
            الـمــواضـيــع
            42,257
            الــمــشـــاركـــات
            يعمل...
            X