• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • من نفائس تفسير الإمام الطبري

      بسم الله الرحمن الرحيم

      الإخوة الفضلاء

      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

      وبعد:

      فهذه فائدة نفيسة رائعة من نفائس تفسير الإمام الطبري شيخ المفسرين

      أحببت أن أنقلها إليكم

      لنفهم آية من كتاب الله تعالى

      ونقف على شيء من علو مكانة هذا الإمام الجليل المحقق

      ونعرف قيمة تفسيره العظيم

      هذه الفائدة حول الوعيد الشديد الموجّه إلى أهل الكتاب إن لم يؤمنوا برسول

      الله محمد وما أنزل عليه

      في قوله تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ آمِنُواْ بِمَا نَزَّلْنَا مُصَدِّقاً لِّمَا مَعَكُم مِّن قَبْلِ أَن نَّطْمِسَ وُجُوهاً فَنَرُدَّهَا عَلَى

      أَدْبَارِهَا أَوْ نَلْعَنَهُمْ كَمَا لَعَنَّا أَصْحَابَ السَّبْتِ وَكَانَ أَمْرُ اللّهِ مَفْعُولاً النساء47

      فمعلوم أن اليهود لم يؤمن منهم برسول الله إلا قليل

      فما الذي منع عنهم الوعيد الذي توعدهم الله به من طمس الوجوه وردها

      على الأدبار أو لعنهم كما لُعن أصحاب السبت.

      علماً بأن الله ختم الآية بقوله (وكان أمر الله مفعولاً) مما يفيد تأكد وقوع العذاب بهم في الدنيا

      فلماذا لم يقع بهم الوعيد في الدنيا؟

      هنا تتجلى نظرة الإمام الطبري الشاملة للسياق القرآني وعدم قصره النظر

      على الآية الواحدة أو التي تليها

      بل يمتد بصره إلى آيات بعدها إلى قوله تعالى: ( فمنهم من آمن به ومن صد

      عنه وكفى بجنهم سعيرا)

      فيقول رحمة واسعة:

      ((فإن قال قائل: فإن كان الأمر كما وصفت من تأويل الآية؛ فهل كان ما توعدهم به؟

      قيل: لم يكن؛ لأنه آمن منهم جماعة، منهم عبد الله بن سلام وثعلبة بن

      سعية وأسد بن سعية وأسد بن عبيد ومخيريق وجماعة غيرهم

      فدفع عنهم بإيمانهم))

      فبين أن الوعيد الوارد في الآية سيقع بهم لو كانوا أطبقوا على

      الكفر ولم يؤمن منهم أحد.

      فلما آمن بعضهم وظهر كذب وعناد الباقين على الكفر ارتفع هذا الوعيد


      وزاد المعنى توضيحاً وبياناً بقوله في تفسير الآية (فمنهم من آمن به...):

      (وفي هذه الآية دلالة على أن الذين صدوا عما أنزل الله على محمد صلى

      الله عليه وسلم من يهود بني إسرائيل الذين كانوا حوالي مهاجر رسول الله

      إنما رفع عنهم وعيد الله الذي توعدهم به في قوله:

      (آمنوا بما نزلنا مصدقا لما معكم من قبل أن نطمس وجوها فنردها على

      أدبارها أو نلعنهم كما لعنا أصحاب السبت وكان أمر الله مفعولا)

      في الدنيا، وأخرت عقوبتهم إلى يوم القيامة لإيمان من آمن منهم.

      وإن الوعيد لهم من الله بتعجيل العقوبة في الدنيا إنما كان على مقام جميعهم

      على الكفر بما أنزل على نبيه .

      فلما آمن بعضهم خرجوا من الوعيد الذي توعده في عاجل الدنيا

      وأخرت عقوبة المقيمين على التكذيب إلى الآخرة

      فقال لهم كفاكم بجهنم سعيرا )

      انتهى كلامه وجزاه عن الإسلام والمسلمين خير الجزاء
      د.أحمد بن حمود الرويثي
      قسم القراءات- كلية القرآن الكريم
      بالجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة

    • #2
      جزاك الله خيرا على الفائدة القيمة.

      تعليق


      • #3
        وإياكم أخي عبدالرحمن

        وشكراً لكم على المرور
        د.أحمد بن حمود الرويثي
        قسم القراءات- كلية القرآن الكريم
        بالجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة

        تعليق


        • #4
          بسم الله الرحمن الرحيم

          الإخوة الفضلاء

          السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

          وبعد:

          فإن كتاب الله كتاب عظيم بليغ لا يكون فيه تقديم كلمة ولا تأخيرها إلا لحكمة،

          وليس فيه كلمة زائدة لا معنى لها. وذلك أن كتاب الله لا حشو فيه .

          فكل كلمة في القرآن لها حكمة علمها من علمها وجهلها من جهلها

          ( وإنه لكتاب عزيز. لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه تنزيل من حكيم حميد)

          فلنتعرف في هذه المشاركة على شيء من إبداع الإمام الطبري في توضيح ذلك

          حيث بين الحكمة من كملة (بدَينٍ ) التي قد يظنها البعض زائدة للتوكيد

          حيث قال : (يا أيها الذين آمنوا إذا تداينتم بدين…)


          قال الإمام الطبري:

          ( فإن قال قائل وما وجه قوله ( بدين ) وقد دل بقوله ( إذا تداينتم ) عليه؟

          وهل تكون مداينة بغير دَين فاحتيج إلى أن يقال بدَين؟!

          قيل: إن العرب لما كان مقولاً عندها تداينَّا بمعنى تجازينا، وبمعنى تعاطينا

          الأخذ والإعطاء بدين؛ أبان الله بقوله (بدين) المعنى الذي قصد تعريفه من

          قوله( تداينتم) حكمه، وأعلمهم أنه حكم الدَّين دون حكم المُجازاة .

          وقد زعم بعضهم أن ذلك تأكيد كقوله ( فسجد الملائكة كلهم أجمعون )

          ولا معنى لما قال من ذلك في هذا الموضع )


          انتهى كلامه تعالى وإيانا.
          د.أحمد بن حمود الرويثي
          قسم القراءات- كلية القرآن الكريم
          بالجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة

          تعليق

          20,094
          الاعــضـــاء
          238,602
          الـمــواضـيــع
          42,954
          الــمــشـــاركـــات
          يعمل...
          X