إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
هذا الموضوع مغلق.
X
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • إعجاز الترتيب في الآية 58 الذاريات : مهمّ جدا

    إعجاز الترتيب القرآني في الآية 58 الذاريات

    أنبه قبل كل شيء إلى أن تحديد الآية 58 تم وفق نظام ، وهذا يعني أن ما ستشاهدونه في الآية موجود في آيات كثيرة ، كل منها يعتبر دليلا على إعجاز ترتيب سور القرآن وآياته وكلماته .. ولكنني لن أذكر هذا النظام في الوقت الراهن ..

    هذه الآيات – أحد أنظمة القرآن - تؤكد أن تحديد مطلع الآية ونهايتها توقيفي ، وكذلك موقع الآية في السورة ، وعدد آياتها .. بوضوح أكثر : الآية رقم 58 في سورة الذاريات ، لا يمكن أن تكون في الموقع 57 أو 56 .. كما أن عدد آيات السورة محدد هو الآخر ، فسورة الذاريات مؤلفة من 60 آية ، ولا يجوز أن تكون 61 مثلا ..

    لنتأمل بوعي وبتجرد ترتيب الآية 58 الذاريات في القرآن :

    رقم الآية هو : 58
    رقم ترتيب السورة : 51
    عدد آيات سورة الذاريات : 60
    إن مجموع الأعداد الثلاثة هو 169 أي 13 × 13 ..

    تذكروا العدد 169 جيدا ...
    والآن , إذا أحصينا أعداد آيات القرآن ابتداء من البسملة وحتى بداية الآية 58 الذاريات ، فعددها هو 4732 آية لا غير .
    ما وجه الإعجاز هنا ؟
    العدد 4732 هو عبارة عن 28 × 169 . ( عدد كلمات الآية 7 )

    والآن : وللتأكيد ولدفع الشبهات ولإسكات المتحذلقين ، تعالوا نعد آيات القرآن ابتداء من الآية 58 الذاريات وحتى نهاية المصحف ..
    إن عددها هو 1504 لا غير ..
    ما وجه الإعجاز في هذا العدد ؟
    هذا العدد يساوي 32 × 47 .. وسبحان الله العظيم ..
    تأملوا عدد آيات القرآن السابقة للآية 58 الذاريات ، إنه : 4732 .
    مجموع العددين 4732 + 1504 = 6236 عدد آيات القرآن الكريم .

    بصورة أخرى : 4732 + ( 32 × 47 ) = 6236 .
    أليس من الواضح أن موقع الآية محدد بحساب بالغ الإتقان والإحكام ؟ أليس من الواضح أن الآية تؤكد أن عدد آيات القرآن هو 6236 ؟
    هل في وسع مخلوق عاقل أن يزعم الجهل بدلالة هذا الترتيب المحكم ؟

    والآن ماذا تقول لغة الأرقام - التي يحاربها بعض أهل القرآن الذين يظنون أنهم يؤدون بذلك خدمة للقرآن وأهله ؟
    لغة الأرقام تقول : موقع الآية محدد ، موقع السورة محدد ، عدد آيات السورة محدد ، ومن عند الله .. لا مجال للاجتهاد وتضارب الآراء . ترتيب سور القرآن وآياته هو معجزة القرآن التي ادخرها لعصرنا هذا ..
    اللهم قد بلغت .
    abd_jalghoum@yahoo.com

  • #2
    يا أهل القرآن


    واحد يحكي : أنا فاهم .
    abd_jalghoum@yahoo.com

    تعليق


    • #3
      أستاذي العزيز :

      ماذا نقول عن اختلاف العلماء في عد الآي ؟ ألا ينقض ذلك .

      بارك الله فيكم.

      تعليق


      • #4
        المشاركة الأصلية بواسطة سلطان الفقيه مشاهدة المشاركة
        أستاذي العزيز :

        ماذا نقول عن اختلاف العلماء في عد الآي ؟ ألا ينقض ذلك .

        بارك الله فيكم.

        أولا أشكرك لمداخلتك .. وأظن أنك فهمت المثال .

        أفضل أن نترك مسألة اختلاف العلماء في العد إلى حين . الآن القرآن بين أيدينا ، وقد تعهد الله بحفظه وبجمعه وبترتيبه .

        إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون
        إن علينا جمعه وقرآنه
        ورتلناه ترتيلا ( أي رتبناه ) وليس قرأناه .

        السؤال : هل نكذب هذه الحقائق الموجودة في واقع المصحف ، ونحتكم إلى الأقوال والاجتهادات ؟ أم نحتكم إلى القرآن ؟

        القرآن يقول لك : موقع هذه الآية هو كذا ، ورقم ترتيب هذه السورة هو كذا ، وعدد آياتها هو كذا ، والدليل هو 1 و 2 و 3 و 4 .. حتى تكتفي ..

        ماذا نقول : هذا الترتيب مشكوك فيه لأن العالم الفلاني له رأي آخر ..

        أم نقول هذا الترتيب يملك ما يكفي من الأدلة على صحته ، ورأي العالم الفلاني قابل للخطأ والصواب ؟

        ولو كانت المسألة متوقفة على هذه الآية ، لقلنا مصادفة جميلة .. هذا النمط من الحساب العجيب موجود في كل سور القرآن .
        abd_jalghoum@yahoo.com

        تعليق


        • #5
          مثــال آخر :

          إعجاز الترتيب في الآية 90 سورة هود :

          سورة هود هي السورة رقم 11 ، عدد آياتها 123 آية .
          لاحظوا أن رقم السورة هو 11 .
          جاءت الآية موضوع الحديث قبل نهاية السورة بـ 33 آية ، أي 3 × 11 .
          وجاءت مؤلفة من 9 كلمات ، حيث يتم تأليف العدد 99 ( 90 + 9 ) والذي هو عبارة عن 9 × 11 . ( لاحظوا العددين 33 و 99 ) .

          سؤالنا الآن :
          ما عدد آيات القرآن ابتداء من البسملة وحتى بداية الآية 90 هود ، السورة رقم 11 ؟
          الجواب : 1562 آية لا غير . .
          عدد هو من مضاعفات العدد 11 . فهو يساوي 11 × 142 .
          ( ومن روائع الترتيب القرآني هنا : يتألف العدد 1562 من عددين هما 62 و 15 . نلاحظ في ترتيب القرآن أن السورة رقم 62 ( الجمعة ) مؤلفة من 11 آية ، وأن السورة رقم 15 ( الحجر ) مؤلفة من 99 آية : 9 × 11 )

          سؤالنا الثاني :
          ما عدد آيات القرآن التالية للآية 90 هود ، وحتى نهاية النصف الأول من القرآن ؟
          إن عددها هو 3542 آية ، عدد من مضاعفات العدد 11 أيضا . فهو يساوي 11 × 322 .
          ( ومن روائع الترتيب هنا أن الفرق بين العددين 3542 و 1562 هو : 20 × 99 ).

          سؤالنا الثالث :
          ما عدد آيات القرآن التالية للآية 90 هود وحتى نهاية المصحف ؟
          الجواب : 4674 آية لا غير .
          ما وجه الإعجاز هنا ؟
          العدد 4674 هو حاصل ضرب 41 × 114 .
          ومن المعلوم أن العدد 114 هو عدد سور القرآن الكريم .. وأما العدد 41 فقصته طويلة ورائعة ..

          هذا هو الواقع الموجود في القرآن لا زيادة ولا نقصان ..
          أي زيادة أو نقصان تلغي هذا الإحكام ..

          اللهم قد بلغت . لا يريدون أن يفهموا ، وأنا قد مللت ..
          abd_jalghoum@yahoo.com

          تعليق


          • #6
            سؤال أخي الكريم الآية 88 من سورة هود كيف تتأكد أن ترتيبها صحيح ؟

            تعليق


            • #7
              والله فاهمين ......................

              الأخ عبد الله جلغوم لك منا كل الاحترام والتقدير على هذه الجهود المتواصلة في خدمة القرآن الكريم .

              اسمح لي أن أقول لك أمراً في غاية الأهمية " يجب أن نعترف به " :

              وهو أن هناك خلاف حقيقي معتبر عند أئمة القراءة يتعلق بموضوع العد القرآني وهو جزءٌ لا يتجزأ من الأحرف السبعة التي نزل بها القرآن وهذا أمرٌ لا يجوز تجاوزه بأي حال من الأحوال .

              وهذا الفصل يتعلق بعلم الفواصل أو رؤوس الآيات ، وقد ألفت فيه كتب كثيرة ، منها كتاب البيان في عد آي القرآن للإمام أبي عمرو الداني ، وناظمة الزهر لإمام القراء الشاطبي ، وتحقيق البيان للإمام محمد المتولي ، وهؤلاء هم القراء الذين تتصل أسانيدنا المتواترة بهم اليوم .

              الدليل :
              فالأسانيد المتصلة بالقراء العشر تثبت هذه الحقيقة فالذي قرأ منكم رواية ورش أو قراءة أبي عمرو البصري ـ مثلا ـ وأُجيز بها وأصبح متصل السند ، يدرك حقيقة هذا الكلام ، اذكر لك بعضاً من هذه الحقائق :

              1. ما يتعلق بالوقف على رؤوس الآيات هو سنة متبعة في القراءة فعلى ذلك ينبغي أن يقف القارئ على رأس الآية في مذهب الإمام الذي يتبع فيه قراءته .

              2. ما يتعلق بالإمالة ، فإن من القراء من يوجب الإمالة أو التقليل في رؤوس آيات مخصوصة من سور طه والنجم والأعلى وغيرها فإن ورشاً وأبا عمرو بقللان رؤوس آي هذه السور ، فلو لم يعلم القارئ رؤوس الآيات عند (( المدني أو البصري )) لم يستطع معرفة ما يقلله ورش وأبو عمرو وغيرهما .
              ((وهل يشكك أحدٌ في تواتر هذه القراءة عن رسول الله وما تعلق بها من العد الذي ذُكر آنفاً )) .

              3. معرفة ما يقطع عليه قراءته عند الفراغ منها فالصحيح أنه لا يقطع القراءة إلا على رأس الآي ، فلو لم يعرف رأس الآي ربما قطع قراءته على بعض منها .

              والله تعالى أعلم

              والسؤال المطروح الآن ـ وأرجو منك أن تتفهمه جيدا :
              وهو ماذا سيكون شكل الترتيب العددي أو "الإعجاز العددي" لو جاء على العد المدني أو البصري أو الدمشقي ؟

              تعليق


              • #8
                المشاركة الأصلية بواسطة أبو عاتكة مشاهدة المشاركة
                سؤال أخي الكريم الآية 88 من سورة هود كيف تتأكد أن ترتيبها صحيح ؟


                [align=center]الآية 88 سورة هود[/align]

                أولا أشكرك على مشاركتك .

                الآية رقم 88 مميزة بموضوعها ، مميزة بموقع ترتيبها ، ولعل اختيارك لها جاء بعد ملاحظة ذلك ، أو هي مصادفة .

                جاءت الآية رقم 88 في سورة هود مؤلفة من عدد محدود من الكلمات هو 35 لا غير ، لتؤلف مع رقم ترتيبها العدد 123 . العدد 123 هو عدد آيات سورة هود 88 + 35 = 123 .

                اللغة الرقمية المخزنة في الآية المميزة تقول : عدد آيات سورة هود 123 .

                ولدفع الشبهة :

                إن عدد الآيات التالية للآية – موضوع الحديث – هو 35 آية لا غير ، بعدد كلمات الآية .
                إلى هنا : الدليل واضح ولا مجال لإنكاره . موقع الآية محدد ، وكذلك عدد كلماتها ..

                ويزيد هذا الدليل قوة ، أننا لا نجد في القرآن كله آية ثانية رقم ترتيبها 88 مؤلفة من 35 كلمة . آية سورة هود هي الوحيدة .

                بعض الناس لا يقتنعون بدليل واثنين ، يريدون أكثر ..

                الأدلة الآن تتصاعد في تعقيدها ..
                لنتأمل أحدها :

                عدد الآيات السابقة للآية 88 هو 87 آية .
                لاحظ أن العدد 87 مؤلف من رقمين مجموعهما 15 ( 7 + 8 ) .

                مجموع أعداد كلمات هذه الآيات هو 1417 .
                لاحظ أن العدد 1417 يتألف من العددين 17 و 14 ومجموعهما 31 .

                والآن لنعد كلمات الآيات التالية للآية 88 وعددها 35 بعدد كلمات الآية ، سنجد أن مجموعها هو 465 كلمة ، أي : 15 × 31 .
                وسبحان الله العظيم ..

                لاحظ العلاقة الرائعة بين جميع آيات السورة .. عدد آيات السورة محسوب ، ترتيبها بنظام محسوب ، أعداد كلماتها محسوبة ، أي تدخل سيؤدي إلى تشويه هذا الإحكام ..
                ومن الواضح هنا : أن موقع الآية 88 يخضع لنظام مدبر ومحدد ، فلا يجوز مثلا أن نقدم الآية رقم 87 ونضعها مكان الآية 88 ، أو أي تدخل آخر .

                وسؤالي : ما معنى أن يصلنا القرآن على هذا النحو ؟ ألا يعني ذلك أنه محفوظ بتعهد من الله ؟ وأن الأدلة على هذا الحفظ هي أدلة رياضية ؟

                والآن يا أبا عاتكة : الحقيقة أمامك ، فأعلن ما تراه ، ولا تخش غير الله ..
                ملاحظة :
                عدد آيات سورة هود برواية ورش هو 121 آية ، أي بنقص آيتين في عدد الآيات وليس في عدد الكلمات . وسبب ذلك هو دمج الآيتين 118 و 119 في آية واحدة ، ودمج الآيتين 121 و 122 في آية واحدة ..

                الإعجاز باعتبار أعداد الكلمات واحد في الروايتين .

                وسؤالي : ما الفائدة من دمج الآيتين 118 و 119 في آية ..
                والآيتين 121 و 122 في آية .. ؟؟

                من الواضح أن هناك مشكلة ، وهي ليست فيما أكتبه ، المشكلة : إذا اعتبرنا العدد باعتبار مصحف المدينة النبوية هو الصحيح ، فماذا بشأن الأعداد الأخرى ؟ وما الحل ؟

                من أجل ذلك : يجب التعاون معي من قبل مؤسسة ، وأولها رابطة العالم الاسلامي - أو جامعة - تتبنى هذه الأبحاث ، وتدعمها ماديا ( فأنا بالكاد أوفر أجور الانترنت ) ولها أن تشكل لجنة من المختصين ( مسلمين وغير مسلمين ) لدراستها ومناقشتها ..

                علما أنني أعمل الان على كتاب عنوانه : النظام العددي في القرآن ، عدد صفحاته 600 صفحة قابلة للزيادة ، أنجزت طباعته ويحتاج إلى تنسيق فقط ..
                فإذا انتهيت منه ، ففكرة الكتاب التالي جاهزة ..
                abd_jalghoum@yahoo.com

                تعليق


                • #9
                  بارك الله فيك ..
                  سؤال :

                  ماهي القاعدة الرياضية التي تسير عليها في تقرير هذا الاعجاز العددي لأني لم أر قاعدة مضطردة في هذا الأمر..


                  هل لديك علاقات رياضية لكل آيات الكتاب ؟

                  تعليق


                  • #10
                    المشاركة الأصلية بواسطة أبو عاتكة مشاهدة المشاركة
                    بارك الله فيك ..
                    سؤال :

                    ماهي القاعدة الرياضية التي تسير عليها في تقرير هذا الاعجاز العددي لأني لم أر قاعدة مضطردة في هذا الأمر..


                    هل لديك علاقات رياضية لكل آيات الكتاب ؟
                    لقد سألتني عن الآية 88 هود ، وأجبتك ، وقلت لك :

                    والآن يا أبا عاتكة : الحقيقة أمامك ، فأعلن ما تراه ، ولا تخش غير الله ..

                    فماذا رأيت ؟
                    ألم تر ترتيبا محكما ؟ أم أنك رأيت ترتيبا محكما ولم تر قاعدة مضطردة ؟

                    تذكر أننا نتحدث عن كتاب الله الكريم ، فهل تريد أن يرتب الله كتابه حسب مقاييسك وقواعدك ؟ ألا ترى أن المنطق يقول : لا بد أن يكون ترتيب القرآن مغايرا للمفاهيم البشرية ولقواعدها ، وسبب ذلك بسيط : لو أن ترتيب القرآن جاء وفق القواعد البشرية - صورة طبق الأصل - لقلنا إن بإمكان البشر أن يضعوا مثل هذا الترتيب ..

                    ترتيب له مفاتيحه الخاصة ، له أسلوبه الخاص ..

                    والآن أسألك ثانية : هل رأيت ترتيبا محكما أم لا ؟
                    abd_jalghoum@yahoo.com

                    تعليق


                    • #11
                      الأخ عبد الله جلغوم

                      لماذا لم ترد على تعقيبي السابق ...........................

                      وجزاك الله خيرا

                      تعليق


                      • #12
                        الأخ عبالله والأخ أحمد حفظهم الله
                        لي بعد إذنكم الملاحظات التالية:
                        1. الأخ عبد الله لقد أبدعت في مسألة علاقة ترتيب السور بعدد الآيات وقضية التجانس. أما مسائل الرصف وعكسه فهي أمور غير مقنعة وأرجو أن تتوجه جهودكم نحو ما هو مقنع كمسألة التجانس.
                        2.الأخ أحمد القراءات متواترة وبالتالي يكفي البحث في واحدة منها لإثبات وجود الإعجاز العددي وليس بالضرورة أن تنطبق الملاحظات على كل القراءات. أما قولك إن عدد الآيات يرتبط بالقراءات فهو القول الحق. وبالتالي أنصح الأخ عبد الله أن يقصر بحوثه على قراءة حفص من غير أن يتعرض للقراءات الأخرى بما يوحي أنها عنده غير مقبولة.
                        3.الأخ عبد الله: عندما يطلب الأخوة قاعدة مضطردة فهذا دليل على حاجتنا إلى هذا لنفلح في اقناع الناس بوجود الإعجاز العددي في النص القرآني الكريم.

                        تعليق


                        • #13
                          الأخوة الأفاضل :
                          أشكركم على مشاركاتكم .

                          سأنقطع عن الملتقى بسبب دخولي غدا إلى مدينة الحسين الطبية ، أمراض القلب .. موعدي مع عملية زرع شبكات في احسن الأحوال ، أو عملية قلب مفتوح ..

                          أسأل الله العافية والسلامة . وليعلم الجميع أنه لا هدف لي غير خدمة كتاب الله .
                          abd_jalghoum@yahoo.com

                          تعليق


                          • #14
                            الأخ عبد الله حفظه الله تعالى
                            نسأل الله تعالى أن يرعاك برعايته وأن يهبك الصحة والعافية وأن يعيدك إلى الملتقى سالما غانما
                            إن شاء الله كفارة ورفع درجات

                            تعليق


                            • #15
                              بسم الله و الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله .

                              أخي في الله : عبد الله جلغوم .

                              أسأل الله تعالى أن يشملك بحفظه و رعايته ، و ييسر لك أسباب الصحة و العافية ،و يكفيك شر المرض بما شاء و كيفما شاء ... فهو الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض و لا في السماء .
                              و عودة إلى الملتقى في صحة و عافية إن شاء الله .
                              آمين آمين يارب العالمين ...
                              و صلى الله و سلم على سيدنا محمد و على آله و صحبه و سلم تسليما ...
                              و لله الأمر من قبل و من بعد ...

                              تعليق

                              19,942
                              الاعــضـــاء
                              231,728
                              الـمــواضـيــع
                              42,470
                              الــمــشـــاركـــات
                              يعمل...
                              X