• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • ما الفرق بين التفسير والتدبر؟ أتمنى التوضيح

      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

      أكرمكم الله وضحوا لي بالتفصيل

      ما الفرق بين التفسير والتدبر؟

      عندما أتأمل في كتاب الله يرد على ذهني كثير من المعاني

      لكن بخاف أن يكون هذا تفسير ... فأنا سمعتُ أنه لا يفسر القرآن الشخص بنفسه ولكن بالقرآن أو السنة أو الآثار واللغة ..... الخ ,,, والله أعلم

      وجزاكم الله خيرا

    • #2
      [align=center]انظر الرابط أدناه >>>

      مفهوم

      التفسير والتأويل

      والاستنباط والتدبر والمفسر

      د . مساعد بن سليمان الطَّيَّار

      وأهلا وسهلا ومرحبا

      وعلى الرحب والسعة
      [/align]
      الملفات المرفقة

      تعليق


      • #3
        [align=center]جزاكم الله خيرا

        إن شاء الله سأقرأ الملف وربي يعلمني

        بارك الله في شيخنا مساعد وزاده الله علما [/align]

        تعليق


        • #4
          الفرق بين التدبر والتفسير

          يمكن التفريق ق بين التدبر والتفسيرمن عدة وجوه :
          أولاً : أن التفسير هو كشف المعنى المراد في الآيات ، والتدبر هو ما وراء ذلك من إدراك مغزى الآيات ومقاصدها ، واستخراج دلالاتها وهداياتها ، والتفاعل معها ، واعتقاد مادلت عليه وامتثاله .
          ثانياً : أن المفسر غرضه العلم بالمعنى ، والمتدبر غرضه الانتفاع والامتثال علماً وإيماناً ، وعملاً وسلوكا ؛ ولذا فإن التفسير يغذي القوة العلمية ، التفسير يغذي القوة العلمية والتدبر يغذي القوة العلمية والإيمانية والعملية.
          ثالثاً : أن التدبر أمر به عامة الناس للانتفاع بالقرآن والاهتداء به ، ولذلك خوطب به ابتداءً الكفار في آيات التدبر، والناس فيه درجات بحسب رسوخ العلم والإيمان وقوة التفاعل والتأثر . وأما التفسير فمأمور به بحسب الحاجة إليه لفهم كتاب الله تعالى بحسب الطاقة البشرية ، ولذا فإن الناس فيه درجات كما قال ابن عباس : "التفسير على أربعة أوجه: وجه تعرفه العرب من كلامها، وتفسير لا يُعذر أحد بجهالته، وتفسير تعرفه العلماء، وتفسير لا يعلمه إلا الله"
          رابعاً : أن التدبر لا يحتاج إلى شروط إلا فهم المعنى العام مع حسن القصد وصدق الطلب ، ولذلك قال الله تعالى : وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآَنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِنْ مُدَّكِرٍ [ القمر 17] ، أما التفسير فله شروط ذكرها العلماء ، لأنه من القول على الله ، ولذا تورع عنه بعض السلف . ولذا يقال لا يعذر المسلم في التدبر ويعذر في التفسير .
          خامساً : أن التدبر واجب الأمة على كل حال ، وأما التفسير فهو واجب بحسب الحاجة إليه ، ولذا جاء الأمر بالتدبر في كتاب الله دون التفسير .
          سادساً : أن التدبر هو غاية لأنه باعث على الامتثال والعمل ، وأما التفسير فهو وسيلة للتدبر .
          التعديل الأخير تم بواسطة محمد الربيعة; الساعة 01/06/2008 - 01/06/2008, 02:44 pm. سبب آخر: خطأ

          تعليق


          • #5
            [align=center]جزاكم الله خيرا[/align]

            تعليق

            20,039
            الاعــضـــاء
            238,100
            الـمــواضـيــع
            42,818
            الــمــشـــاركـــات
            يعمل...
            X