• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • تقرير عن أعمال الملتقى الرابع للقرآن الكريم بمكناس

      استمرارا في الاحتفاء بالقرآن الكريم، نظم المجلس العلمي المحلي بمكناس الملتقى الرابع للقرآن الكريم في موضوع: القرآن والتعليم"، تحت شعار: " ويعلمهم الكتاب والحكمة؟" أيام السبت والحد والإثنين 18/19/20 جمادى الأولى 1429هـ. الموافق ل: 24/25/26 ماي 2008م. بقاعة المؤتمرات – حمرية- والمسجد الأعظم.
      وتوزعت أعمال الملتقى – بالإضافة إلى الجلسة الافتتاحية- على ندوتين، ومحاضرتين، وصبحية وأمسية قرآنيتين.
      وعقب الجلسة الافتتاحية، ألقى الدكتور رضوان بنشقرون، رئيس المجلس العلمي المحلي بالدار البيضاء، محاضرة بعنوان: " من مقاصد استعمال مصطلح التعليم ومشتقاته في القرآن الكريم"، حيث جعل هذه المقاصد في:
      - الوحي والمعرفة والفائدة بحيث أن الوحي هو المصدر الحق معرفة
      - القراءة والتلقي والتحصيل، وذلك بترسيخ القراءة وتلقي المعرفة، بالاستفادة من كل الوسائل المتاحة لذلك.
      - التأمل والتفكر والاعتبار،ثم الفهم والاستيعاب، والتربية والتهذيب، ثم الاعتار والاتعاظ
      وفي مساء اليوم نفسه كانت الندوة الولى في محور: " مفهوم ومقاصد التعليم في القرآن الكريم"، تناول فيها المشاركون القضايا التعليمية في القرآن الكريم، حيث تحدث ذ. المصطفى زهمني رئيس المجلس العلمي المحلي بخنيفرة، عن الأسايب التربوية في القرآن، والتي منها: أسلوب القصة، وضرب الأمثال، والترغيب والترهيب.. وتحدث الدكتور الجيلالي المريني تحدث عن المقاصد الشرعية للتعليم في القرآن الكريم، أما الدكتور حسن العلمي فتحدث في موضوع: "التعليم الإسلامي بين الأصيل والدخيل" بين في مداخلتها أن المعرفة الإسلامية ترتبط بالتوحيد، وان القراءة لا تكون فيه إلا باسم الله. وأنها معرفة دليل وبرهان، " إن كنت ناقلا فالصحية، وغن كنت مدعيا فالدليل". وأن التعليم الإسلامي يبدأ بالأصول قبل الفروع، وأنه "لا يمكن أن يدرك الغاية من لم يأخذ بالوسيلة"..، وأشار إلى أن الفصل بين التعليم الديني والتعليم الدنيوي، من عمل الاستعمار.
      وفي اليوم الموالي كانت الندوة الثانية في محور: " العلم والعلماء في القرآن الكريم"، شارك فيها كل من د. عز الدين البوشيخي بمداخلة تحت عنوان: " القرآن الكريم وبناء مجتمع المعرفة"، وقف فيها على تجربة الرسول صلى الله عيه وسلم، في بناء مجتمع المعرفة، بناء على ما جاء في القرآن الكريم، وأن القرآن هو سبب ظهور مختلف العلوم الإسلامية.
      كما شارك أيضا د. عبد الرحمن حسي، بمداخلة: " العلم والعلماء في القرآن الكريم"،تحدث فيها عن مكانة العلماء عند الله وفضل العام على العابد، ..
      أما مشاركة د. محمد الأنصاري، فكانت ولاية التعليم في عصر النبوة، من حيث وظائفها، ومقاصدها، ومن حيث صفات القائمين عليها، ثم المنهج النبوي في التعامل معها.
      أما المحاضرات فقد تضمن املتقى محاضرتين ليليتين: الأولى لدكتور: محمد أبياط، تحت عنوان: " بعض خصائص القصص القرآني"، بين فيها أن القصة وسيلة استخدمها القرآن في بناء الفرد والمجتمع، وأن القصة في القرآن نوعان: قصة نزل بها القرآن تثبيتا لقلب النبي . وقصة نزل من أجلها القرآن أو ما يسمى بأسباب النزول، أما مضمون القصة القرآنية فهو مواقف المؤمنين والكفار من الحق، وبيان عاقبة كل منهم، لأجل الاقتداء أو الاعتبار. وفي ختام حديثه دعا الدكتور أبياط إلى ضرورة قراءة القصص القرآني وتفهمه من أجل إعماله في الدعوة والتعليم على منهاج من اختاره الله واصطفاه.
      والمحاضرة الثانية فكانت للدكتور أحمد العبادي، الأمين العام لرابطة علماء المغرب، تحت عنوان: " القرآن والتعليم"، حلق فيها عاليا في معاني القرآن والإنسان في القرآن الكريم، ودعا إلى ضرورة تحديد الوجهة والقصد من العملية التعليمية، بأن تكون الوجهة هي الربانية، وذلك بتخريج العلماء والخبراء الربانيين.
      و في اليوم الثالث – الاثنين 26 ماي 2008 كان الجمهور المكناسي مع موعد مع أمسية قرآنية شارك فيها مجموعة من المقرئيين المتميزين على المستوى المحلي والوطني حيث شنفوا أسماع الحاضرين بقراءات عطرة خشعت لها القلوب.
      وقد عرفت هذه التظاهرة العلمية مشاركة ثلة من العلماء والأساتذة الجامعيين والقراء المتميزين على المستوى المحلي والوطني، وتابع أشغالها جمهور من الأساتذة والخطباء والمرشدين وطلبة العلم وعموم المواطنين.

    • #2
      جزاك الله خيرا أخي الحبيب محمد، فقد أحسنت وأوجزت، متمنيا لمجلس مكناس العلمي وسائر مجالس العلوم بعالمنا الإسلامي مزيدا من الاضطلاع بخدمة كتاب الله الكريم، وتالله أن غياب الدكتور الفاضل العلامة الحبيب القريب إلى القلوب الشيخ فريد الأنصاري، قد ترك فراغا كبيرا، فشافاه الله ورده إلينا سليما معافا، وجزى الله كل من فعّل وشارك في إنجاح هذا الملتقى المبارك، وإلى مزيد من التميز في الملتقى الخامس بإذن الله، والله الموفق.

      تعليق


      • #3
        تقرير عن أعمال الملتقى الرابع للقرآن الكريم
        استمرارا في الاحتفاء بالقرآن الكريم، نظم المجلس العلمي المحلي بمكناس الملتقى الرابع للقرآن الكريم في موضوع:" القرآن والتعليم"، تحت شعار: " ويعمهم الكتاب والحكمة؟" أيام السبت والأحد والإثنين 18/19/20 جمادى الأولى 1429هـ. الموافق ل: 24/25/26 ماي 2008م. بقاعة المؤتمرات – حمرية- والمسجد الأعظم."
        وتوزعت أعمال الملتقى – بالإضافة إلى الجلسة الافتتاحية- إلى ندوتين، ومحاضرتين، وصبحية وأمسية قرآنيتين.
        وعقب الجلسة الافتتاحية، ألقى الدكتور رضوان بنشقرون، رئيس المجلس العلمي المحلي بالدار البيضاء، محاضرة بعنوان: " من مقاصد استعمال مصطلح التعليم ومشتقاته في القرآن الكريم"، حيث جعل هذه المقاصد في:
        - الوحي والمعرفة والفائدة بحيث أن الوحي هو المصدر الحق معرفة
        - القراءة والتلقي والتحصيل، وذلك بترسيخ القراءة وتلقي المعرفة، بالاستفادة من كل الوسائل المتاحة لذلك.
        - التأمل والتفكر والاعتبار، ثم الفهم والاستيعاب، والتربية والتهذيب، ثم الاعتبار والاتعاظ
        وفي مساء اليوم نفسه كانت الندوة الأولى في محور: " مفهوم ومقاصد التعليم في القرآن الكريم"، تناول فيها المشاركون القضايا التعليمية في القرآن الكريم، حيث تحدث ذ. المصطفى زهمني، رئيس المجلس العلمي المحلي بخنيفرة، عن الأسايب التربوية في القرآن، والتي منها: أسلوب القصة، وضرب الأمثال، والترغيب والترهيب.. وتحدث الدكتور الجيلالي المريني عن المقاصد الشرعية للتعليم في القرآن الكريم، أما الدكتور حسن العلمي فتحدث في موضوع: "التعليم الإسلامي بين الأصيل والدخيل" بين في مداخلته أن المعرفة الإسلامية ترتبط بالتوحيد، وأن القراءة لا تكون فيه إلا باسم الله. وأنها معرفة دليل وبرهان، " إن كنت ناقلا فالصحة، وإن كنت مدعيا فالدليل". وأن التعليم الإسلامي يبدأ بالأصول قبل الفروع، وأنه "لا يمكن أن يدرك الغاية من لم يأخذ بالوسيلة"..، وأشار إلى أن الفصل بين التعليم الديني والتعليم الدنيوي، من عمل الاستعمار.
        وفي اليوم الموالي كانت الندوة الثانية في محور: " العلم والعلماء في القرآن الكريم"، شارك فيها كل من د. عز الدين البوشيخي بمداخلة تحت عنوان: " القرآن الكريم وبناء مجتمع المعرفة"، وقف فيها على تجربة الرسول صلى الله عيه وسلم، في بناء مجتمع المعرفة، بناء على ما جاء في القرآن الكريم، وأن القرآن هو سبب ظهور مختلف العلوم الإسلامية.
        كما شارك أيضا د. عبد الرحمن حسي، بمداخلة: " العلم والعلماء في القرآن الكريم"، تحدث فيها عن مكانة العلماء عند الله وفضل العام على العابد، ..
        أما مشاركة د. محمد الأنصاري، فكانت ولاية التعليم في عصر النبوة، من حيث وظائفها، ومقاصدها، ومن حيث صفات القائمين عليها، ثم المنهج النبوي في التعامل معها.
        أما المحاضرات فقد تضمن الملتقى محاضرتين ليليتين: الأولى للدكتور: محمد أبياط، تحت عنوان: " بعض خصائص القصص القرآني"، بين فيها أن القصة وسيلة استخدمها القرآن في بناء الفرد والمجتمع، وأن القصة في القرآن نوعان: قصة نزل بها القرآن تثبيتا لقلب النبي . وقصة نزل من أجلها القرآن أو ما يسمى بأسباب النزول، أما مضمون القصة القرآنية فهو مواقف المؤمنين والكفار من الحق، وبيان عاقبة كل منهم، لأجل الاقتداء أو الاعتبار. وفي ختام حديثه دعا الدكتور أبياط إلى ضرورة قراءة القصص القرآني وتفهمه من أجل إعماله في الدعوة والتعليم على منهاج من اختاره الله واصطفاه.
        أما المحاضرة الثانية فكانت للدكتور أحمد العبادي، الأمين العام لرابطة علماء المغرب، تحت عنوان: " القرآن والتعليم"، حلق فيها عاليا في معاني القرآن والإنسان في القرآن الكريم، ودعا إلى ضرورة تحديد الوجهة والقصد من العملية التعليمية، بأن تكون الوجهة هي الربانية، وذلك بتخريج العلماء والخبراء الربانيين.
        و في اليوم الثالث – الاثنين 26 ماي 2008 كان الجمهور المكناسي مع موعد مع أمسية قرآنية شارك فيها مجموعة من المقرئيين المتميزين على المستوى المحلي والوطني حيث شنفوا أسماع الحاضرين بقراءات عطرة خشعت لها القلوب.
        وقد عرفت هذه التظاهرة العلمية مشاركة ثلة من العلماء والأساتذة الجامعيين والقراء المتميزين على المستوى المحلي والوطني، وتابع أشغالها جمهور من الأساتذة والخطباء والمرشدين وطلبة العلم وعموم المواطنين.

        تعليق


        • #4
          الفاضل البويسفي أرجو إعادة النظر في التقرير الثاني، لأنه كما يبدو تكرار لسابقه، وتقبل خاص المودة، وفائق الاحترام.

          تعليق


          • #5
            السلام عليكم
            بارك الله فيك أخي الكريم
            وقع خطكأ تقني.. أردت تعديل التقرير الأول لأن فيه أخطاء لكني لم افلح فتكرر التقرير
            ولا زال عندي ضعف في هذا الجانب التقني
            زادك الله حرصا

            تعليق


            • #6
              سبحان من له الكمال وحده
              وقع خطأ ثاني في التصحيح
              نكتة: قال النحاة: التصغير لا يصغر......هههه

              تعليق


              • #7
                المشاركة الأصلية بواسطة محمد البويسفي مشاهدة المشاركة
                سبحان من له الكمال وحده
                وقع خطأ ثاني في التصحيح
                نكتة: قال النحاة: التصغير لا يصغر......هههه
                لاتثريب عليك أخي الحبيب، وهو حالي تماما متى رمت تعديلا بسيطا في بعض مشاركاتي؛ ولا أدري هل هذا يستحق التوقف من قبل الأخ المشرف التقني؟
                وبالنسبة لما ذكرت في شأن قاعدة التصغير عند النحاة أو علماء اللغة عموما، فقد تمكنوا من خلالها من معرفة بعض الأحكام الفقهية كما تعلم.
                وتقبل خالص تحيتي، وفائق احترامي.

                تعليق


                • #8
                  وفقكم الله لكل خير ..
                  د. فهد بن مبارك بن عبد الله الوهبي
                  جامعة طيبة ـ قسم الدراسات القرآنية

                  تعليق


                  • #9
                    استدراك
                    وقد شارك في الملتقى أيضا الأيتاذ نور الدين قراط ، حيث تناول حقيقة العلم من خلال القران الكريم، حيث فند كل التوجهات التي حاولت أن تختزل العلم في جانب من جوانبه وذلك من خلال القرآن الكريم،
                    ونعتذر له عن سقوط إسمه سهوا

                    تعليق


                    • #10
                      المشاركة الأصلية بواسطة محمد عمر الضرير مشاهدة المشاركة
                      وتالله أن غياب الدكتور الفاضل العلامة الحبيب القريب إلى القلوب الشيخ فريد الأنصاري، قد ترك فراغا كبيرا، فشافاه الله ورده إلينا سليما معافا....

                      في الحقيقة لاتزال ساكنة مدينة مكناس تترقب رجوع هذا الرجل العظيم الذي طال غيابه عنا وكم يتشوق القلب لرؤيته من جديد سليما يتمتع بصحة وعافية، لقد اشتقنا الجلوس معه والإستفادة من علمه وحلمه وسعة اطلاعه , وكم يعتصر القلب حزنا عندما يدلف اليَّ أحد السائلين عنه وعن زمن عودته من تركيا.
                      فمدينة مكناس لا طعم لها مع غياب هدا المربي الموصوف بالقوي الأمين في العلم.
                      اللهم رده إلينا سالما غانمافي أقرب وقت.وأخيرا نسألكم الدعاء له، ولأمه التي توفيت قبل أشهر.
                      الاخلاص بوصلة الطريق.

                      تعليق

                      20,094
                      الاعــضـــاء
                      238,602
                      الـمــواضـيــع
                      42,954
                      الــمــشـــاركـــات
                      يعمل...
                      X