• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • تعليقات الشيخ مساعد الطيار على العام والخاص

      النوع الخامس والأربعون: في عامه وخاصه

      * هذا النوع من البحوث اللطيفة التي تحتاج إلى استقراء في كلام المفسر خصوصاً تفسير السلف؛ لأنهم إذا حكموا أنه عام أريد به الخصوص, فهذا يدل أن عندهم أثراً نقلياً فيه, ومثاله: ? ثُمَّ أَفِيضُواْ مِنْ حَيْثُ أَفَاضَ النَّاسُ? [البقرة : 199] ، فقال بعضهم : إبراهيم , وعلى هذا فالأصل في لفظ الناس العموم ، لكنه أريد به هنا واحدٌ منهم ، وهو هذا النبي الكريم .
      أما قراءة سعيد بن جبير: (أفاض الناسي) بالياء ، وهي قراءة شاذة, فالمراد به آدم لقوله: ? وَلَقَدْ عَهِدْنَا إِلَى آدَمَ مِن قَبْلُ فَنَسِيَ وَلَمْ نَجِدْ لَهُ عَزْماً? [طه : 115] ، وقد ورد تفسير القراءة المشهورة بأنَّ الناس آدم ، وعلى هذا التفسير يكون من العام الذي أريد به الخصوص ، وتشهد له قراءة سعيد ابن جبير .
      ومن أمثلة العام الذي أريد به الخصوص ، ما ورد في تفسير قوله تعالى : ?فَنَادَتْهُ الْمَلآئِكَةُ وَهُوَ قَائِمٌ يُصَلِّي فِي الْمِحْرَابِ? [آل عمران : 39] فقد فسر بعض السلف لفظ ( الملائكة ) بأنه جبريل, فهذا عام أريد به الخصوص.

      * قول السيوطي: (العام على ثلاثة أقسام .... الثالث: العام المخصوص)
      أغلب كلام العلماء ينطبق على هذا النوع, وهو الذي يرتبط بالأحكام كثيراً, وأغلب أمثلة السيوطي في آيات الأحكام, وإن كان أورد بعض الأمثلة في الأخبار مثل قوله: ?وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَاماً? [الفرقان : 68] فهذا إخبار.
      ومن المسائل المتعلقة بهذا هذا القسم ، ولم يذكرها السيوطي :
      1 ـ التعميم في الأسباب يكون في صورة السبب ولا يعمم إلا على من فعل السبب مثلا قصة اللعان حدثت لأحد الصحابة فيعمم في مسألة اللعان إلى من عمل هذا العمل.
      2 ـ وأحياناً يكون اللفظ قابلاً أن يعمم إلى غير صورة السبب , ومثاله قوله: ?وَلاَ تُلْقُواْ بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ? [البقرة : 195] سبب النزول كما عند الصحابة ترك النفقة في الجهاد ، وهنا يجوز أن يعمم إلى كل من ألقى بنفسه إلى التهلكة ؛ لذا نُدخل شارب الدخان ومتعاطي المخدرات في عموم هذه الآية.
      3 ـ باب الاستشهاد ، وفيه نوع من التعميم للفظ ، وباب الاستشهاد واسع ، ومن أمثلته ما فعله عليه الصلاة السلام عندما دخل على عليّ t وابنته فاطمة فقال: "ألا تصليان" فقال: أنفسنا بيد الله فإذا شاء أن يبعثنا بعثنا ، فقال r: ?وَكَانَ الْإِنسَانُ أَكْثَرَ شَيْءٍ جَدَلاً? [الكهف : 54] فهذا على سبيل الاستشهاد.
      4 تنزيل الآيات على الأحداث المعاصرة نوع من التعميم, فقوله: ?فَلَمَّا زَاغُوا أَزَاغَ اللَّهُ قُلُوبَهُمْ?[الصف : 5] قال أبو أمامة: هم الخوارج, وسياقها كما هو معروف في اليهود, وأبو أمامة قاس ونزَّل الآية على الخوارج وهو من تعميم اللفظ.

      * تعريف الخاص
      من الملاحظ أن السيوطي لم يعرِّف الخاص, وإنما عرَّف العام, فإذا رجعنا إلى ما كتبه علماء الأصول وجدنا أن العام ضد الخاص, فالعام لفظ يستغرق الصالح له من غير حصر, والخاص يتناول واحدًا أو أكثر على سبيل الحصر .
      وكذا لم يُعرِّف السيوطي التخصيص ، والتخصيص: قصر لفظ العام على بعض أفراده لدليل متصل أو منفصل, وهو النوع الثالث عند السيوطي .

      *تعقيب :
      1 ـ الأصل في هذا المبحث أنه عقلي .
      2 ـ والأصل أن له أثراً في فهم المعنى؛ ولذا هو من علوم التفسير وعلوم القرآن.
      3 ـ وله علاقة ببعض علوم القرآن , فله تعلق ببعض الأحكام القرآنية, فموضوع أحكام القرآن يرتبط بالعام والخاص .
      وله تعلق بعلم أصول الفقه ؛ لأن مبحث العام والخاص من المباحث التي ناقشها الأصوليون وعقدوا لها أبوابًا خاصة في كتبهم .

      *استدراك وتعقيب :
      قد يقول قائل: هذا المبحث ليس من مباحث علوم القرآن وهذا مما يُستدرك على السيوطي وغيره فهو من مباحث أصول الفقه, ونقول: لا, بل هو مرتبط بالأحكام والأخبار, والتخصيصات التي وردت في الآيات التي بها عموم يتأثر بها المعنى فهي مرتبطة بالتفسير لكن الشبهة لمن قال هذا من جهة أن من ألف في أصول الفقه كان سابقاً لمن دوّن في علوم القرآن وكان مستوعباً فظن أنه من علوم القرآن, وننتبه لقاعدة وهي أن علوم القرآن على قسمين:
      1. العلوم المنبثقة منه مثل ، وضابطها أنها لا نوجد في سواه ؛ كعلم عدّ الآي, وعلم المكي والمدني, فهي من علوم القرآن الخاصة به.
      2. العلوم المشتركة وهي على قسمين:
      أ. بالنظر إلى القرآن باعتباره نصاً شرعياً, وسيكون معه الحديث النبوي, وما ينشأ عنهما من هذا الاعتبار ، والكتاب والسنة المرجع لعلماء الأصول والفقه ، فكل ما فيهما من العلوم المشتركة ؛ كالعام والخاص, والمطلق والمقيد, والناسخ والمنسوخ كتب فيهما علماء الأصول ، وكانوا أسبق في الكتابة والتقعيد ، لكن هذا لا يعني أن مثل هذه العلوم ليست من علوم القرآن .
      ب. باعتباره نصاً عربياً فتدخل فيه علوم العربية من نحو وتصريف وبلاغة ودلالة الألفاظ على المعاني ، فهذه العلوم نجدها في علوم القرآن وفي علوم العربية, لكن لما كان علماء العربية أسبق جاء علماء التفسير وقرروها واستفادوا منها.
      وإن مما يُستدرك على السيوطي وغيره ـ غير ما أشرت إليه سابقًا ـ أنهم اعتمدوا ما كتبه علماء أصول الفقه فقط ، ولم يكملوا مباحث هذا الموضوع المتعلقة بالتفسير؛ كأسلوب التمثيل للفظ العام في تفسيرات السلف ، فلها ارتباط بعموم اللفظ ، لذا نشأ عندنا قاعدة : ( إن الأصل في تفسيرات السلف للفظ العام بأفراده أنها على سبيل التمثيل للفظ العام ، ولا يحمل كلامهم على الخصوص إلا إذا ورد في سياق تفسيرهم ما يدل على إرادتهم للخصوص ) .
      وإذا نظرت في تفسير السلف وجدت أن أسلوب التمثيل للفظ العام كثيرٌ جدًّا في التفسير ، بل قد يكون أكثر من تخصيص اللفظ العام .
      ومما يمكن أن يضاف في مباحث علوم العربية أنه ليس كل ما ثبت عربيةً يصلح حمل آيات القرآن عليه ، لذا نقول كل ما في القرآن عربيٌّ ، وليس كل عربيٍّ في القرآن ، وعلى هذه القاعدة نفى بعضهم وجود التورية والمجاز في القرآن ، وإن كانا ثابتين في اللغة .

    • #2
      كلام نفيس لا يستغرب من صاحب التحرير بارك الله في علمه وعمله .
      شكر الله لكم افادتنا بمثل هذه التعليقات القيمة .

      تعليق


      • #3
        جزآك الله خيراً
        "اللهم اشف والدي شفاء لا يغادر سقماً"
        آميـن يارب

        تعليق


        • #4
          الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات ، والصلاة والسلام على رسول الله وصحبه ومن والاه
          ألا يمكن أن نضيف إلى نوع التعميم باب الاقتباس ، ومثاله : كتاب رسول الله إلى هرقل عظيم الروم حيث ضمنه الآية القرآنية : قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْاْ إِلَى كَلَمَةٍ سَوَاء بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ أَلاَّ نَعْبُدَ إِلاَّ اللّهَ وَلاَ نُشْرِكَ بِهِ شَيْئاً وَلاَ يَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضاً أَرْبَاباً مِّن دُونِ اللّهِ فَإِن تَوَلَّوْاْ فَقُولُواْ اشْهَدُواْ بِأَنَّا مُسْلِمُونَ آل عمران64
          أرجو توضيح المسألة ، وجزاكم الله خيرا
          عبد الكريم بن إبراهيم عزيز
          جامعة المدينة العالمية

          تعليق


          • #5
            جزاك الله خير

            تعليق


            • #6
              المشاركة الأصلية بواسطة عبدالكريم عزيز مشاهدة المشاركة
              الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات ، والصلاة والسلام على رسول الله وصحبه ومن والاه



              ألا يمكن أن نضيف إلى نوع التعميم باب الاقتباس ، ومثاله : كتاب رسول الله إلى هرقل عظيم الروم حيث ضمنه الآية القرآنية : قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْاْ إِلَى كَلَمَةٍ سَوَاء بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ أَلاَّ نَعْبُدَ إِلاَّ اللّهَ وَلاَ نُشْرِكَ بِهِ شَيْئاً وَلاَ يَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضاً أَرْبَاباً مِّن دُونِ اللّهِ فَإِن تَوَلَّوْاْ فَقُولُواْ اشْهَدُواْ بِأَنَّا مُسْلِمُونَ آل عمران64


              أرجو توضيح المسألة ، وجزاكم الله خيرا
              جواب سؤالك هو ما ذكره الشيخ بقوله: ( باب الاستشهاد ، وفيه نوع من التعميم للفظ ، وباب الاستشهاد واسع ، ومن أمثلته ما فعله عليه الصلاة السلام عندما دخل على عليّ وابنته فاطمة فقال: "ألا تصليان" فقال: أنفسنا بيد الله فإذا شاء أن يبعثنا بعثنا ، فقال : وَكَانَ الْإِنسَانُ أَكْثَرَ شَيْءٍ جَدَلاً [الكهف : 54] فهذا على سبيل الاستشهاد.).
              محمدبن عبدالله بن جابر القحطاني
              [email protected]

              تعليق


              • #7
                الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه
                جاء في المقالة الدراسية للشيخ مساعد الطيار حفظه الله أن التعميم في الأسباب يكون في صورة السبب ، ولا يعمم إلا على من فعل السبب ، وأحيانا يكون اللفظ قابلا أن يعمم إلى غير صورة السبب ومنه الاستشهاد وتنزيل الأيات على الأحداث المعاصرة .
                ألا يمكن أن نجد ذلك في البيان النبوي ، وتحديدا فيما يسمى بتعدد النزول .
                ألا يكون هناك وهم لدى السامع بين صيغة " فتلا " وصيغة " فنزل " . ونقول : إن عددا من الآيات التي أدرجت في إطار تعدد النزول ، كانت تحت هذا الباب ، حيث إن الرسول كان يستشهد بها أو ينزلها على الحدث الطارئ ، فيتوهم أن هذه الآية تعدد نزولها . وخصوصا أن قضية تعدد النزول لا دليل عليها صريحا ، ولا يوجد أثرها في النص القرآني . فلو تكرر النزول لوجدنا عددا من الآيات مكررة في أماكن متعددة في القرآن الكريم ، وهذا غير حاصل .
                نعطي مثالا على الوهم : قال السيوطي : مثال ذلك ما أخرجه الترمذي وصححه عن ابن عباس قال : مر يهودي بالنبي فقال : كيف تقول يا أبا القاسم : إذا وضع الله السموات على ذه ، والأراضين على ذه – ويشير إلى أصابعه – والماء على ذه ، والجبال على ذه ، وسائر الخلق على ذه ، فأنزل الله : وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ الأنعام 91 ، والحديث في الصحيح ورد بلفظ :" فتلا رسول الله "
                مجرد تساؤل ، والله أعلم
                عبد الكريم بن إبراهيم عزيز
                جامعة المدينة العالمية

                تعليق


                • #8
                  جزاكم الله خيرا شيخنا ولدي سؤال باستخدام العموم والخصوص في باب الوقف والابتداء :
                  يقول الدكتور أحمد خلف عبد الكريم في محاضرة له :
                  1- علماء الوقف والابتدا لما وضعوا علامات الوقف في المصحف فهم غالبا يهتمون باللفظ وذلك لأن الارتباط في اللفظ يترتب عليه ارتباط أكيد في المعني .

                  2- والارتباط في المعني علي قسمين :
                  أ- ارتباط خاص : وهو أن تكون الجملة الموقوف قبلها لها تأثير مباشر وواضح في معني ما سبقها .
                  مثال : فقلت استغفروا ربكم ...(ج).. إنه كان غفارا .
                  فهنا الجملة الثانية تعليلية والمعني : استغفروا ربكم لأنه كان غفارا .

                  ب- ارتباط عام : كل آيه يفهم منها معني عام . يؤخذ تفيرها علي المني العام وليس المعني الخاص .
                  مثال : ولو شاء الله لذهب بسمعهم وأبصارهم ..(قلي).. إن الله علي كل شئ قدير.
                  يعني أن الله علي كل شئ قدير ومنه ماسبق في الآية القرآنية

                  مثال 2 : وإنكم لتمرون عليهم مصبحين وبالليل ...(قلي).. أفلا تعقلون
                  لأن التعقل والنفكر يكون بهذه الآية وما سبقها من آيات الله في خلقه . فالارتباط هنا عام



                  الرجاء من الإخوة الأفاضل مناقشة هذا النقل مع العلم أنه في مصحف المدينة وجدت علامة ( ج ) في المثالين اللذين ذكرا في الارتباط العام .
                  وجزاكم الله خيرا

                  تعليق

                  20,034
                  الاعــضـــاء
                  238,071
                  الـمــواضـيــع
                  42,810
                  الــمــشـــاركـــات
                  يعمل...
                  X