• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • مسألة في الاستواء

      الأخوة الكرام
      اخترت لكم هذه المقالة أرجو أن تنال إعجابكم

      مسألة في الاستواء - بقلم بسام جرار

      طال الخوض في مسألة الاستواء. ولا نقصد هنا أن نخوض مع الخائضين، لأننا نعلم أنّ الله تعالى ليس كمثله شيء، لا في ذاته ولا في صفاته. كما ونعلم حقيقة قصور العقل البشري عن إدراك جوهر المطلق سبحانه. وإنّ من علامات الخلل في الفهم والإدراك، الخوض في عالم اللانهائيات. وقد مضت سنوات طويلة ونحن ُنعلّم وندرّس فلم نجد حاجة إلى أن نخوض في مثل هذه المسائل، لأنّ الناس بفطرتها السوية تفهم الأمور من غير لبس، ولم نجدهم يوماً يطرقون في أسئلتهم مثل هذه القضايا، حتى جاء من يبعث فيهم الجدل القديم ويكدر صفو إيمانهم.
      فالذي نقصد إليه في هذا المقال أن نبين معنى الاستواء، لإدراكنا أنّ وضع النقاط على الحروف يساعد على الفهم الصحيح ويحفظ من الزلل.
      جاء في الآية 14 من سورة القصص:" ولما بلغ أشده واستوى آتيناه حكماً وعلما...": يقول الطبري، :" استوى: تناهى شبابه وتم خلقه..."، ويقول الألوسي، :" استوى:" كمل وتمّ..". فاستوى هنا فيها معنى اكتمال خلقه واكتمال نضجه . وجاء في الآية 29 من سورة الفتح:"... كزرع أخرج شطأه فآزره فاستغلظ فاستوى على سوقه...": هنا أيضاً نجد أنّ استوى تحمل معنى اكتمال النضج أو اكتمال الاستقامة. وجاء في الآية 44 من سورة هود:"... وقُضي الأمر واستوت على الجودي..": والمقصود هنا سفينة نوح، ، حيث استقرت على جبل الجودي، كما يقول أهل التفسير. وكلمة استوت هنا لا تعني استقرت، وإنما تعني استقرت تماماً، أو اكتمل استقرارها. وجاء في الآيتين 12،13 من سورة الزخرف:" والذي خلق الأزواج كلها وجعل لكم من الفلك والأنعام ما تركبون، لتستووا على ظهوره ثم تذكروا نعمة ربكم إذا استويتم عليه...": هنا الاستواء لا يعني الاستقرار، ولكن يعني كمال الاستقرار. والاستواء هنا لا يعني العلو، وإنما فُهم العلو من لفظة عليه، وليس من لفظة استويتم. وجاء في الآية 29 من سورة البقرة:"... ثم استوى إلى السماء فسواهنّ سبع سماوات...": هنا عدّيت استوى بـ إلى فلا تفيد معنى كمال العلو وإنّما تفيد كمال القصد، فقد كانت السماء واحدة في كينونتها فتوجه الخالق بإرادته التي هي كاملة وقدرته الكاملة إلى جعلها سبع سماوات. وجاء في الآية 18 من سورة السجدة:" أفمن كان مؤمناً كمن كان فاسقاً لا يستوون": المقصود هنا المساواة. والتساوي هو في الحقيقة كمال التماثل. والخط المستوي في اللغة هو الخط المكتمل في استقامته.
      وعليه يمكن أن نقول: إنّ الاستواء هو كمال الحال أو تمامه. وسياق الكلام هو الذي يفيد الحال التي اكتملت أو تمت أو الكاملة التامّة. ومن هنا لا يصح أن نعطي معنى كلمة استوى حتى نعلم الحال التي يقصدها الكلام. وعليه فإن كلمة استوى لا تفيد معنى العلو حتى تُعدّى بعلى، فتعني عندها كمال العلو الذي أفادته لفظة على. ولا تفيد معنى قَصَد حتى تُعدّى بـ إلى، ولا تعني الاستقامة حتى يفيد السياق ذلك....الخ.
      جاء في الآية 3 من سورة يونس:" إنّ ربكم اللهُ الذي خلق السماوات والأرض في ستة أيام ثم استوى على العرش يدبّرُ الأمر...": هنا استوى تفيد العلو كونها عُدّيت بعلى. فعلى هنا هي التي تفيد العلو، أما استوى فتفيد كمال العلو الذي أفادته على. فعلو الله على العرش هو العلو الكامل الذي لا نقص فيه، فهو استواء. أما لماذا استخدمت هنا لفظة (ثم)؟! فالجواب: لأنّ الخلق لا يكون كاملاً وتاماً من بدايته، فذلك يتعلق بالإرادة الإلهيّة؛ فإذا أراد الله الوجود على الوجه الفوري فإنما يقول له كن فيكون. وإذا أراده متدرجاً، لحكمة يعلمها، يكون متدرجاً في وجوده حالاً بعد حال. وهذا من إيحاءات صفة الصبور.
      وبما أنّ الخلق بدأ صغيراً وتكامل كبيراً، كان كمال العلو الرباني- والذي هو كمال دائم- على الكبير الذي يتضمن ويشتمل على الخلق الأصغر، ومن هنا جاءت ثمّ. فثمّ المتراخية تكون من جهة تدرج ظهور المخلوق للوجود.

      ً

    • #2
      المشاركة الأصلية بواسطة أحمد بزوي الضاوي مشاهدة المشاركة
      نجد أهل السنة و الجماعة يقررون مبدأ : ليس في القرآن الكريم شيء لا يستطيع صاحب اللسان معرفته، كما فرقوا بين فهم الآية و إدراكها ، فالفهم هو القدرة على التمييز، فإذا تعلق الأمر مثلا بصفات الله تعالى فإن صاحب اللسان العربي يميز بين صفة العلم و صفةالاستواء و هي ليست واحدة بالنسبة إليه ، ومن ثم فهو يفهمها، لكنه لايستطيع إدراكها، أي لا يستطيع معرفتها على ما هي عليه في الواقع، فذلك هو ما استأثر الله تعالى بعلمه، وبذلك ردوا كيد الكائدين بالعلم و المعرفة، مصداقا لقوله تعالى :
      ( قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ)
      (سورة البقرة، جزء من الآية111)
      مقتبس من مقال ماتع نافع في التعامل مع النصوص.
      محمد بن حامد العبَّـادي
      ماجستير في التفسير
      [email protected]

      تعليق


      • #3
        تلقى فضيلة العلامة الدكتور يوسف القرضاوي-رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين- استفساراً من أحد القراء يقول فيه: سماحة الشيخ الفاضل كثيرا ما يخوض بعض الدعاة وشباب الصحوة فيما عرف بـ(آيات الصفات) حتى أصبحت هذه المسائل مطروحة بين عوام الناس، والجماهير الغافلة منهم، وكثيرا ما تثير هذه المسائل لهم نوعا من البلبلة الفكرية، والتشويش الذهني، فما هو المنهج العلمي الذي يمكن من خلاله عرض مثل هذه المسائل على العوام من الناس.

        وقد أجاب فضيلته على السائل بقوله : الحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، ومن اتبعه إلى يوم الدين، وبعد:
        هنا نقطة لها أهمية كبيرة في باب الصفات الخبرية التي دارت حولها المعركة الجدلية الحامية: بين السلف والخلف، أو بين الأثريين والمتكلمين، أو بين المفوضين والمؤولين، أو بين المثبتين والمؤولين، وهي قضية العوام والجماهير الغافلة من الناس، الذين لا شأن لهم بالحرب الدائرة بين المتجادلين والمتخاصمين في الأسماء والصفات.
        فأيهما أفضل وأولى في حقهم وفي حفظ عقيدتهم وتثبيتها؟
        أهو التأويل – كما يقول الأشاعرة والماتريدية - حتى لا يشبِّهوا الله تعالى بخلقه؟
        أم الأولى هو إثبات صفات الله تعالى له سبحانه، كما وردت في كتابه وعلى لسان رسوله ، ليستقر تعظيم الله تعالى في قلب كل مسلم؟
        الحرص على أمور أربعة:
        والذي أوثره وأرجحه هنا أن نعتصم بأمور أربعة:
        1- أن نثبت لله تعالى ما أثبته لنفسه في كتابه، وعلى لسان رسوله، فنصفه بما وصف به نفسه، وما تمدح لنا به، وأراد أن يعرفنا به من أوصافه أو أفعاله، ولا نخاف من إطلاقها مادام القرآن قد أطلقها، والرسول قد ذكرها، فلسنا أغير على ربنا منه ، ولا أغير عليه من رسوله ، ولا أحرص على التقديس والتنزيه لله جل شأنه منهما.
        2- ألا نزيد من عند أنفسنا على ما وصف به نفسه، أو نغير عبارة القرآن أو السنة بعبارة من عندنا، فهذا قد يدخلنا في مأزِق، أو يوقعنا في مزلق، تزل به أقدامنا. وإنما نلتزم العبارات الشرعية كما وردت، فإذا قال تعالى: اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ[الأعراف:54] لا نقول: هو فوق العرش، فهذه غير عبارة القرآن. وإذا قال: وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَ مَا كُنتُمْ [الحديد:4]. لا نقول: هو معكم بذاته، لأن هذا تزيّد على النص، ومثل ذلك حديث: "ينزل ربنا إلى السماء الدنيا"[1] لا نقول: ينزل بذاته وكذلك قربه منا، ونحو ذلك.
        3- ألا نجمع هذه الصفات أو الأفعال الموهمة لمشابهة الخلق في نسق واحد، أو في سياق واحد، بل نوردها كما أوردها القرآن، وكما أوردتها السنة في مناسباتها، وفي سياقاتها المختلفة.
        فلا نقول مثلا: إن لله تعالى وجها وصورة ، وعيناً أعينا، ويدا أو يدين، وأصابع، وكفا وأنامل، وساعدا وذراعا، وقدما أو رجلا، وساقا وجنبا، ونفسا وروحا وحِقوا…إلخ. فإن هذا التجميع بهذا النسق يوحي أنه جسم مركب من أعضاء، ويساعد المخيلة في رسم صورة له، تختلف من شخص إلى آخر. وهو تخيل ليس بصحيح.
        ولكن الواجب هنا: أن نورد هذه الأوصاف مفرقة، عندما نذكر الآيات الكريمة أو الأحاديث الصحيحة التي تشتمل عليها. فلا يكون لها ذلك الإيحاء السلبي الموهِم في الأنفس والعقول.
        ومن المؤكد: أن الصحابة لم يؤمنوا بهذه الصفات على هذا النحو، ولم يلقنوها بعضهم لبعض على هذا النهج، بل ربما عاش بعضهم ومات، ولم يسمع ببعض هذه الأحاديث التي رواها آحاد منهم، ولم تجمع إلا بعدهم.
        4- أن نؤكد أبدا ما دلت عليه النصوص القاطعة، وأجمعت عليه الأمة بكل طوائفها ومدارسها: سلفيين وخلفيين، من تنزيهه – جل ثناؤه - عن مشابهة شيء من خلقه بحال من الأحوال، فهو سبحانه(أحد) في ذاته، أحد في صفاته،أحد في أفعاله لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ * وَلَمْ يَكُن لَّهُ كُفُوًا أَحَدٌ[الإخلاص:3-4] لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ[الشورى:11] وهذه نكرة في سياق النفي تعم جميع الأشياء في السماوات أو في الأرض، فهو لا يشبه شيئا، ولا يشبهه شيء.
        ابن الجوزي يحث على أهمية الإثبات للعوام:
        ولقد رأيت الحافظ الفقيه المؤرخ الداعية الناقد المصلح: أبا الفرج ابن الجوزي (ت597هـ) يحث في كتابه البديع (صيد الخاطر) على أهمية (الإثبات) بالنسبة للعوام، ويبين فوائد ذلك الإيمانية والسلوكية، ويطيل النفس في ذلك.
        على حين رأيناه يجنح إلى التأويل في كتابه (دفع شبه التشبيه) ويحمل على الذين يُجْرون هذه النصوص على ظواهرها، ويبين خطأهم من وجوه عدة، مخالفا لكثير من الحنابلة قبله، وموافقا لعلم كبير من أعلامهم الموسوعيين (شأن ابن الجوزي أيضا) وهو الإمام العلامة ابن عقيل صاحب كتاب (الفنون) (ت513هـ) الذي قال عنه ابن تيمية: كان من أذكياء العالم.
        ويرى بعض المعلقين على ابن الجوزي: أنه كان مضطربا في قضية الصفات، فتارة يؤول، وتارة يثبت.
        لا تناقض في أقوال ابن الجوزي
        والذي ألحظه: أن كلامه في ترجيح الإثبات للعوام لا ينافي كلامه في وجوب التأويل للعلماء، فالجهة منفكة، والمقامان مختلفان، ولكل مقام مقال.
        فهو يرى أن صرف هذه النصوص من الآيات والأحاديث عن ظواهرها: يخدش من تعظيم الله – جل شأنه - المستكن في قلوب العامة بما توحي به ظواهر هذه الألفاظ، من إظهار العظمة والكبرياء، والسلطان المطلق لله ، وما يخشى من طروء (التشبيه) على عقولهم، تطرده عقيدة التنزيه الراسخة في نفس كل مسلم (ليس كمثله شيء).
        ولنقرأ معا هذا النص لهذا الإمام البصير الحريص على قلوب العوام حرصه على التقديس والتنزيه. يقول فيما نقله عنه علامة الحنابلة المتأخرين الشيخ مرعي في كتابه (أقاويل الثقات):
        نصيحة ابن الجوزي
        قال ابن الجوزي في (صيد الخاطر):
        من أضر الأشياء على العوام كلام المتأولين والنفاة للصفات والإضافات، فإن الأنبياء بالغوا في الإثبات ليقرروا في أنفس العوام وجود الخالق، فإن النفوس تأنس بالإثبات، فإذا سمع العامي ما يوجب النفي طرد عن قلبه الإثبات، فكان من أعظم الضرر عليه، وكان هذا المنزه من العلماء على زعمه مقاوما لإثبات الأنبياء بالمحو، وشارعا في إبطال ما بعثوا به.
        قال: وبيان هذا أن الله أخبر باستوائه على العرش، فأنست النفوس بإثبات الإله ووجوده، وقال: وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ[الرحمن:27]، وقال: بَلْ يَدَاهُ مَبْسُوطَتَانِ[المائدة:64]، وقال: غَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ[الفتح:6]، رَّضِيَ اللّهُ عَنْهُمْ[المائدة:119]، وأخبر الرسول : أنه ينزل إلى السماء الدنيا[2]، وقال: "قلوب العباد بين إصبعين من أصابع الرحمن"[3]، وقال: "كتب التوراة بيده"[4] و: "كتب كتابا فهو عنده فوق العرش"[5]، إلى غير ذلك مما يطول ذكره.
        فإذا امتلأ العامي والصبي من الإثبات، وكان يأنس من الأوصاف بما يفهمه الحس، قيل له: (ليس كمثله شيء) فمحا من قلبه ما نقشه، وتبقى ألفاظ الإثبات متمكنة.
        وأكثر الخلق لا يعرفون من الإثبات إلا بما يعلمون من الشاهد، فيقنع منهم بذلك إلى أن يفهموا التنزيه، ولهذا صحح الشارع إسلام من اعتصم من القتل بالسجود.
        قال: فأما إذا ابتدأ العامي الفارغ القلب من فهم الإثبات، فقيل له: ليس في السماء، ولا على العرش، ولا يوصف بيد، وكلامه إنما هو الصفة القائمة بذاته، وليس عندنا منه شيء، ولا يتصور نزوله، انمحى من قلبه تعظيم المصحف الذي الاستخفاف به كفر، ولم ينقش في سره إثبات إله، وهذه جناية عظيمة على الأنبياء توجب نقض ما تعبوا في إثباته.
        قال: فلا يجوز للعالم أن يأتي إلى عقيدة عامي قد أنس بالإثبات فيكدره، فإنه يفسده، ويصعب علاجه، فأما العالم فإنا قد أمناه، فإنه لا يخفى عليه استحالة تجدد صفة لله، وأنه لا يجوز أن يكون استوى كما يعلم، ولا يجوز أن يكون سبحانه محمولا، ولا أن يوصف بملاصقة ومماسة، ولا أن ينتقل، ولا يخفى عليه أن المراد بتقليب القلوب بين إصبعين: إنما هو الإعلام بالتحكم في القلوب، فإن ما يديره الإنسان بين إصبعيه هو متحكم فيه إلى الغاية، ولا يحتاج إلى تأويل من قال: الإصبع: الأثر الحسن، ولا إلى تأويل من قال: يداه نعمتاه، لأنه إذا فهم أن المقصود الإثبات، وقد حُدثنا بما نعقل، وضُربت لنا الأمثال بما نعلم، وقد ثبت عندنا بالأصل المقطوع به: أنه لا يجوز عليه تعالى ما يعرفه الحس، فهمنا المقصود بذكر ذلك.
        قال: فأصلح ما نقول للعوام: أمروا هذه الأشياء كما جاءت، ولا تتعرضوا لتأويلها، كل ذلك لقصد حفظ الإثبات الذي جاء به الأنبياء، وهذا هو الذي قصده السلف.
        وكان الإمام أحمد يمنع أن يقال: لفظي بالقرآن مخلوق أو غير مخلوق؛ كل ذلك ليحمل الناس على الاتباع لا الابتداع، وتبقى ألفاظ الإثبات على حالها.
        وأجهل الناس من جاء إلى ما قصد النبي تعظيمه، فأضعف في النفوس قُوَى التعظيم، فإن النبي قال: "لا تسافروا بالقرآن إلى أرض العدو"[6] ويشير إلى المصحف.
        ومنع الإمام الشافعي أن يحمله المحْدِث بعلاقته تعظيما له، فإذا جاء متحذلق فقال: الكلام صفة قائمة بذات المتكلم، فمعنى قوله هذا: أنه ما ههنا شيء يحترم، فهذا قد ضاد ما أتى به مقصود الشرع.
        قال: وينبغي أن تفهم أوضاع الشرع ومقصود الأنبياء، وقد منعوا من كشف ما قد قنع الشرع بستره، فنهى رسول الله عن الكلام في القدر[7]، ونهى عن الاختلاف[8]، فإن الباحث عن القدر إذا بلغ فهمه إلى أن يقول: قضى و عاقب! تزلزل إيمانه بالعدل، وإن قال: لم يقدر ولم يقض، تزلزل إيمانه بالقدر، فكان الأولى ترك الخوض في هذه الأشياء.
        قال: ولعل قائلا يقول: هذا منع لنا عن الاطلاع على الحقائق، بالوقوف مع التقليد.
        فأقول: لا، إنما أعلمك أن المراد منك: الإيمان بالمجمل، فإن قُوَى فهمك تعجِز عن إدراك الحقائق، فإن الخليل قال: رَبِّ أَرِنِي كَيْفَ تُحْيِـي الْمَوْتَى[البقرة:260]، فأراه ميتا حيي، ولم يره كيف أحياه، لأن قواه تعجز عن إدراك ذلك، يعني: ومثله كقوله تعالى: وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الرُّوحِ قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّي[الإسراء:85]، يَسْأَلُونَكَ عَنِ الأهِلَّةِ قُلْ هِيَ مَوَاقِيتُ لِلنَّاسِ[البقرة:189]، لعجز النفس عن إدراك الحقائق على ما هي عليه.
        قال: وقد كان النبي - الذي بعث ليبين للناس ما نزل إليهم- يقنع من المسلم بنفس الإقرار واعتقاد المجمل، وكذلك الصحابة، يعني: وما نقل عنهم أنهم قالوا: يجب أن تعلم أن لمولانا من الأوصاف كذا وكذا، ويستحيل عليه كذا وكذا، على سبيل التفصيل.
        قال: وما نقل عنهم أنهم تكلموا في تلاوة ومتلو، وقراءة ومقروء، ولا أنهم قالوا: استوى بمعنى: استولى، وينزل بمعنى: يرحم، بل قنعوا بإثبات المجمل التي تثبت التعظيم عند النفوس، وكفوا توهم الخيال بقوله تعالى: (ليس كمثله شيء).
        قال: ثم هذا منكر ونكير إنما يسألان عن الأصول المجملة، فيقولان: من ربك؟ وما دينك؟ ومن نبيك؟[9].
        ومن فهم هذا الفصل سلم من تشبيه المجسمة، وتعطيل المعطلة، ووقف على جادة السلف.
        موقف إمام الحرمين من العوام
        وموقف ابن الجوزي مع العوام، شبيه بموقف إمام الحرمين، أو قريب منه، فقد ذكر في( الغياثي) ما يجب على الأئمة فعله مع عقائد العامة، مؤكدا: أن الذي يحرص الإمام عليه: جمع عامة الخلق على مذهب السلف السابقين، قبل أن نبغت الأهواء، وزاغت الآراء. وكانوا ينهون عن التعرض للغوامض، والتعمق في المشكلات، والإمعان في ملابسة المعضلات، والاعتناء بجمع الشبهات، وتكلف الأجوبة عما لم يقع من السؤالات، ويرون صرف العناية إلى الاستحثاث على البر والتقوى، وكف الأذى، والقيام بالطاعة حسب الاستطاعة، وما كانوا ينكفون – – عما تعرض له المتأخرون عن عي وحصر، وتبلد في القرائح. هيهات!
        فقد كانوا أذكى الخلائق أذهانا، وأرجحهم بيانا، ولكنهم استيقنوا أن اقتحام الشبهات، داعية الغوايات، وسبب الضلالات، فكانوا يحاذرون في حق عامة المسلمين ما هم الآن به مبتلَوْن، واليه مدفوعون، فإن أمكن حمل العوام على ذلك فهو الأسلم[10]. انتهى.
        واعتقد أن وصية إمام الحرمين هذه كانت قبل أن يعلن رجوعه إلى مذهب السلف في العقيدة النظامية.
        ونعم ما أوصى به هذا الإمام.
        فكل خير في اتباع من سلف وكل شر في ابتداع من خلف
        موقف الإمام الغزالي
        ويشبه هذا موقف تلميذه الإمام أبي حامد الغزالي الذي سجله في كتابه(إلجام العوام عن علم الكلام) وقال فيه:
        (اعلم أن الحق الصريح الذي لا مراء فيه عند أهل البصائر هو مذهب السلف، أعني مذهب الصحابة والتابعين وها أنا أورد بيانه وبيان برهانه( فأقول): حقيقة مذهب السلف – وهو الحق عندنا – أن كل من بلغه حديث من هذه الأحاديث من عوام الخلق يجب عليه فيه أمور: التقديس، ثم التصديق، ثم الاعتراف بالعجز، ثم السكوت، ثم الإمساك، ثم الكف، ثم التسليم لأهل المعرفة.
        (أما التقديس) فأعني به تنزيه الرب تعالى عن الجسمية وتابعها.
        (وأما التصديق) فهو الإيمان بما قاله ، وأن ما ذكره حق وهو فيما قاله صادق، وأنه حق على الوجه الذي قاله وأراده.
        (وأما الاعتراف بالعجز) فهو أن يقر بأن معرفة مراده ليست إلا على قدر طاقته، وأن ذلك ليس من شأنه وحرفته.
        (وأما السكوت) فأن لا يسأل عن معناه، ولا يخوض فيه، ويعلم أن سؤاله عنه بدعة، وأنه في خوضه فيه مخاطر بدينه، وأنه يوشك أن يكفر لو خاض فيه من حيث لا يشعر.
        (وأما الإمساك) فأن لا يتصرف في تلك الألفاظ بالتصريف والتبديل بلغة أخرى، والزيادة فيه والنقصان منه والجمع والتفريق، بل لا ينطق إلا بذلك اللفظ وعلى ذلك الوجه من الإيراد والإعراب والتصريف والصيغة.
        (وأما الكف) فأن يكف باطنه عن البحث عنه والتفكير فيه.
        (وأما التسليم لأهله) فأن لا يعتقد أن ذلك إن خفي عليه لعجزه فقد خفي على رسول الله ، أو على الأنبياء، أو على الصديقين، والأولياء.
        فهذه سبع وظائف اعتقد كافة السلف وجوبها على كل العوام، لا ينبغي أن يظن بالسلف الخلاف في شيء منها، فلنشرحها وظيفة وظيفة إن شاء الله تعالى) [11]. انتهى.
        وقد أفاض في شرح هذه الأمور السبعة، بما لا يتسع المقام له هنا.

        [1] - متفق عليه: رواه البخاري في أبواب التهجد (1145)، ومسلم في صلاة المسافرين وقصرها (758)، وأحمد في المسند (7592)، وأبو داود في الصلاة (1315)، والترمذي في الدعوات(3498)، وابن ماجه في إقامة الصلاة والسنة فيها (1366) عن أبي هريرة.
        [2] - سبق تخريجه.
        [3] - رواه مسلم في القدر (2654)، وأحمد في المسند (6569) عن عبد الله بن عمرو.
        [4] - رواه ابن أبي شيبة في المصنف كتاب الجنة (7/28)، مقطوعا، عن حكيم بن جابر: إن الله لم يمس بيده من خلقه غير ثلاثة أشياء: خلق الجنة بيده ثم جعل ترابها الورس والزعفران، وجبالها المسك، وخلق آدم بيده، وكتب التوراة لموسى. ورواه ابن جرير في التفسير عن كعب الأحبار (9/196)، وعن ميسرة (9/196) وقال عوامة: وفيه ضعف.
        [5] - رواه البخاري في التوحيد (7553)، وأحمد في المسند (7528) عن أبي هريرة.
        [6] - متفق عليه: والبخاري في الجهاد والسير(2990)، ومسلم في الإمارة (1869)، وأحمد في المسند (4507)، وأبو داود (2610)، في الجهاد وابن ماجه في الجهاد (2879) عن ابن عمر.
        [7] - مثل قوله : " … وإذا ذكر القدر فأمسكوا" رواه الطبراني في الكبير (2/96)، عن ثوبان. وقال الهيثمي في مجمع الزوائد: رواه الطبراني وفيه يزيد بن ربيعة وهو ضعيف (7/411). وقد روي من عدة وجوه ضعيفة، فرواه من حديث ابن مسعود أبو نعيم في الحلية (4/108)، ورواه من حديث ابن عمر السهمي في تاريخ جرجان (315)، وصححه الألباني في صحيح الجامع (545).
        [8] - مثل قوله : "…ولا تختلفوا، فإن من كان قبلكم اختلفوا فهلكوا" رواه البخاري في الخصومات ( 2410)، وأحمد في المسند (3724) عن ابن مسعود.
        [9] - جزء من حديث: رواه أحمد في المسند (18534)، وقال محققوه: إسناده صحيح رجاله رجال الصحيح. وأبو داود في السنة (4753)، والترمذي في تفسير القرآن (3120)، عن البراء بن عازب، وقال حديث حسن صحيح،
        [10] - انظر: الغياثي: فقرة (280) بتحقيق د. عبد العظيم الديب.
        [11] - انظر في تفصيل ذلك كتاب الغزالي (إلجام العوام عن علم الكلام).
        يسري محمد عبد الخالق خضر
        كلية أصول الدين والدعوةالإسلامية فرع طنطا

        تعليق


        • #4
          أرجو من الأخ أبو عمرو البيراوي
          أن يدلنا على مكان (مسألة في الاستواء - بقلم بسام جرار) في مركز نون للدراسات
          إن كان الأخذ من نفس الموقع
          ولكم جزيل الشكر

          تعليق


          • #5
            مقالات قيمة في التفسير

            أخي الكريم
            بلغني أن السلطات الإسرائيلية قامت بإغلاق مركز نون للدراسات القرآنية بأمر عسكري ولمدة سنتين. ويبدو أن الشيخ بسام جرار نتيجة لذلك قد تفرغ للتفسير. ولذلك يلاحظ أنه وفي كل يوم تقريبا يخرج مقالا جديدا في التفسير في صفحة نون الالكترونية والتي هي:
            islamnoon.com وتجد المقال وغيره في الصفحة الرئيسية. وقد قام الأخ أبو البراء مهدي بإنزال أكثر من مقال من هذه المقالات الجديدة في صفحة الملتقى هذه. وقمت أنا بإنزال مقالين حسب ما أذكر.

            تعليق


            • #6
              المشاركة الأصلية بواسطة أبو عمرو البيراوي مشاهدة المشاركة
              أخي الكريم
              بلغني أن السلطات الإسرائيلية قامت بإغلاق مركز نون للدراسات القرآنية بأمر عسكري ولمدة سنتين. ويبدو أن الشيخ بسام جرار نتيجة لذلك قد تفرغ للتفسير. ولذلك يلاحظ أنه وفي كل يوم تقريبا يخرج مقالا جديدا في التفسير في صفحة نون الالكترونية والتي هي:
              islamnoon.com وتجد المقال وغيره في الصفحة الرئيسية. وقد قام الأخ أبو البراء مهدي بإنزال أكثر من مقال من هذه المقالات الجديدة في صفحة الملتقى هذه. وقمت أنا بإنزال مقالين حسب ما أذكر.
              أخي الكريم / أبو عمرو البياري حفظه الله تعالى
              رجعت إلى الموقع ورأيت الدراسة فيه وكانت حديثة
              أي بعد أن نشرت "حقيقة استواء الرحمن على العرش"
              لأن إحساسي أن أن الأخ بسام جرار اطلع على ما نشرته، فأردت معرفة تاريخ ما نشره،
              وكأن ما نشره كان صدى لما نشرته، دون ان يعلق على ما نشرته بشيء أو بتطرق إلى ذكر صاحبه،
              وهي منشورة في مدونتي معجزات وأسرار
              والرابط الإلكتروني للمدونة في هذا الموقع لا يعمل ؟!

              شكرًا

              تعليق


              • #7
                الأخ الكريم العرابلي حفظه الله

                السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

                رجعت إلى مقالك ومقال الأستاذ بسام جرار فوجدت اتفاقاً واختلافا، وكان الاتفاق في معنى كلمة استوى في اللغة العربية. وفي مثل هذه المسألة يمكن أن يحصل الإتفاق في حال كان المعنى صحيحا من خلال اللغة والنص القرآني. وهنا أحب أن أبين الأمور التالية:
                أولاً: تلاحظ حرصي على متابعة أبحاث الشيخ بسام جرار، ومن هنا أستطيع أن أزودك بأمور تضعك في الصورة.
                ثانيا: يقوم الأستاذ بإعطاء دروس في المساجد ويعطي المحاضرات العامة، ثم يقوم بعد فترة من الزمن بالكتابة وعلى وجه الخصوص بعد أن يطلب منه ذلك. وأحيانا يقوم بنشر مقالات في الصحف وبعد مضي سنوات يجعلها في كتاب أو في الموقع. وأحيانا تكون محاضرة منشورة صوتيا ثم يقوم الأستاذ بكتابتها بعد سنين. أو يقوم بمقابلة في فضائية فيكتب بعد سنوات.
                ثالثا: في مسألة الإستواء تكلم فيها الشيخ من سنين وطلابه الكثيرين يعرفون ذلك ويحفظونه. وفي الفترة الأخيرة وبعد أن أغلقت السلطات الإسرائيلئة مركز نون تفرغ للكتابة، وهو يحاول أن يدون الأمور التي تكلم فيها من سنوات، ولذلك يسأل طلابه أن يذكّروه بعناوين الموضوعات التي أعجبتهم عند الاستماع لمحاضراته ليكتب فيها. ومن هنا تجد أن الصفحة تنزل فيها الموضوعات تباعا.
                ربعا: عندما كتبتم حضرتكم في مدونات مكتوب في شهر آذار سنة 2007 تحت عنوان(هل هلك قوم لوط بأول تفجير نووي) دهشت لأن الفكرة الرئيسة في مقالكم والتي بنيتم المقال عليها تبدو مأخوذة من كتاب:(نظرات في كتاب الله الحكيم) المنشور عام 2004 تحت عنوان: فهل من مدكر. والمقال نشر قبل ذلك بسنة أو أكثر في جريدة القدس وجريدة أخبار الخليل. ونشر قبل ذلك في موقع مركز نون. وقبل ذلك بأكثر من سنة كان محاضرة عامة في مسجد البيرة الكبير وصورت وانتشرت في فلسطسن وخارجها. ونشرت في صوتيات موقع طريق الإسلام بتاريخ آب 2003 تحت عنوان: نظرات في آيات قوم لوط. فارجع إليها لتدهش أن تجد فكرتك الأساسية تبدو وكأنها مأخوذة مع تحوير من محاضرة الشيخ. وقد راسلت الشيخ فقال يبدو أن المسألة توارد أفكار.
                خامساً: مقالك المنشور بتاريخ 18 أيار 2007 تحت عنوان حقيقة إلقاء الشيطان في أمنية الأنبياء والمرسلين تجد فكرته الأساسية في محاضرة صوتية للشيخ منشورة في موقع طريق الإسلام تحت عنوان: ثم يحكم الله آياته. أما مقالك الذي نشر في مدونات مكتوب تحت عنوان معية الله مع خلقه بتاريخ 14 تموز الماضي فتجد مقال يختلف في زاوية النظر للمسألة تحت عنوان: القرب خصوصية. نقله بعض التلامذة في مدونات مكتوب بتاريخ 9 تموز الماضي.
                سادسا: يمكن إذن أن تلتقي الأفكار عند النظر في القرآن الكريم وعلى وجه الخصوص عندما يكون هناك تقارب في منهجية التفكير. لذلك أنصح أن تتواصل مع الشيخ لعل في ذلك خير.

                تعليق


                • #8
                  أخي الكريم/ أبو عمرو البيراوي
                  وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
                  أشكر لك أخي الكريم اهتمامك الكبير
                  وأحب أن أبين لكم أن الإنترنت لم أستعمله قبل بداية عام 2006م
                  أما قصة هلاك قوم لوط فقد ألقيتها في خطبة جمعة عام 2001 أو بداية عام 2002 في مسجد جعفر الطيار بصافوط
                  وكان ممن يستمع لخطبي رجل من السلطة يسكن الحي ويسافر بشكل دوري إلى رام الله، وكان يحضني على الاتصال بمركز نون وهو له علاقة بهم ويزرهم
                  ولا أستبعد أن يكون طرح الموضوع بصورة ما .. ولن يطرح الموضوع وهو غير مكتوب ولا مسجل على كاسيت بنفس طرح صاحب الموضوع
                  فإن سمع القول عالم نظر فيه ونقده فأبعد ما لا يقره وزاد عليه مسائل غفل عنها صاحب الفكرة
                  ولا عيب في ذلك ولا حرج وكلنا يتعلم من بعض
                  بل إن طرح أي عالم مسألة يثيرني للتفكير فيها وأن يكون لي رأي فيها
                  فكم تعلمت من الدكتور فاضل صالح السامرائي ودفعني ما يطرح في برنامج لمسات بيانية ما كنت أجهله قبل ذلك أو كنت غافلا عنه
                  ومن خطبي التي استمرت ثلاث سنوات ألقيت فيها الكثير بل كانت كل خطبة بحث بحد ذاته، وقد تكلمت عن سبب تسمية الأنبياء بأسمائهم، وذكرت سبب تسمية إبليس بإبليس والشيطان
                  ومعظم ما أنشره إما كان في خطبي
                  أو في كتاب أحبك أيها المسيح ط1 2005م ط2 2006م
                  أو في كتابي حقيقة السموات كما صورها القرآن ط1 2006م
                  لكن أضعها بأسلوب أكثر تيسيرًا لتكون في متناول الجميع
                  ولي كتابات قديمة وأبحاث لولا أنها بخط يدي لأنكرتها من طول مدة تركها وعدم مراجعتها ولو ضاعت كما ضاع غيرها لما تذكرتها أو لما استطعت أن استرجع معظمها

                  وقد لا يقر الأستاذ جرار كل ما كتبته
                  كما أني لا أسلم له بكل ما يكتب وخاصة في مواضيع معينة مما اطلعت عليه في موقعه .. وأشياء أخرى له فيها ملاحظات جميلة وعجيبة.
                  فتوارد الخواطر جائز والسماع بموضوع دون الوقوف على تفاصيله جائز
                  والأستاذ جرار رجل علم معروف وله كل التقدير والاحترام
                  وإنما كان قولي بسبب بداية مقالته "طال الخوض في مسألة الاستواء. ولا نقصد هنا أن نخوض مع الخائضين" ووجدت من يلومني بإثارة الموضوع.

                  والله تعالى أعلم

                  وهناك عشرات المواضيع من مواضيعي التي نقلت في عشرات المنتديات ولم يذكر صاحبها وبعضهم ذكر الاسم أو وجد من نبهه إلى من هذا المكتوب.
                  وسعدت لذلك ؛ لأني أريد أن أنشر ما أكتبه، عرف الناس من قائله أم لم يعرفوا، فلن يضيع أجري عند الله تعالى، بما أنه في خدمة كتاب الله وهذا الدين
                  بارك الله فيك
                  وأحسن الله إليك

                  تعليق

                  20,033
                  الاعــضـــاء
                  238,071
                  الـمــواضـيــع
                  42,810
                  الــمــشـــاركـــات
                  يعمل...
                  X