إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • سؤال عن عبارة ( جبريل عن اللوح المحفوظ عن رب العزة)

    إخواني الأفاضل

    في بعض الإجازات يكتب في آخر السند: (عن النبي عن جبريل عن اللوح المحفوظ عن رب العزة ).


    فهل في هذه العبارة خلل عقدي يوجب الإنكار؟

  • #2
    نعم فيها خلل عقدي كبير
    فالقرآن قد كتبه الله تعالى في اللوح المحفوظ لا شك في هذا وقد كانت هذه الكتابة قبل خلق السماوات والأرض ، ولكن عندما أنزل الله تعالى القرآن على نبيه مفرقا في ثلاث عشرة سنة ، فإنه سبحانه كان يتكلم بالآيات فيسمعها جبريل فينزل بها فيقرؤها على النبي .
    حيث إن مذهب السلف هو أن الله تعالى تكلم بالقرآن بصوت وحرف ، وأن الله سبحانه كان يتكلم بالآيات فيسمعها جبريل بأذنيه من رب العالمين فيقرؤها على النبي
    ولهذا فلابد من تصحيح العبارة لتوافق مذهب السلف فتكون هكذا : (عن جبريل عن رب العزة سبحانه ) بلا واسطة بين الله تعالى وجبريل .

    وسبب هذا الخلل في الإجازات هو أن كثيرا من المجيزين بالقرآن من قبلنا كانوا من الأشاعرة وهم ينكرون أن يكون كلام الله تعالى بصوت وحرف يسمع بالآذان وإنما كلام الله تعالى عندهم إنما هو معنى قديم قائم بذات الله ، وواجهتهم مشكلة ألفاظ القرآن فاختلف الأشاعرة على ثلاث فرق : فرقة تقول كان جبريل يقرأ الألفاظ من اللوح المحفوظ وفرقة تقول ألهم الله جبريل الألفاظ وفرقة تقول ألهم الله جبريل المعنى وجبريل ألهم المعنى للرسول فألفاظ القرآن من إنشاء الرسول ، تعالى الله عن ذلك .

    ولشيخ الإسلام رد جميل على الأشاعرة في ذلك ذكر فيه أنه لو كان جبريل واسطة بين محمد والكتاب الذي كتب الله فيه القرآن لصار سند المسلمين في كتابهم أنزل من سند بني إسرائيل في التوراة حيث إن الله كتبها بيده في الألواح لموسى وأنزل عليه الألواح فسندهم عن موسى عن الكتاب فكيف نصير نحن عن نبينا محمد عن جبريل عن الكتاب ؟ ، وإنما تميزت أمتنا بأنها تروي كتابها عن نبيها الذي سمعه من جبريل وسمعه جبريل من رب العالمين فاتصال سندنا بالله سبحانه مسلسل بالسماع وهذا وجه تفضيل أمتنا

    وموضوع صفة كلام الله تعالى وأنه بصوت وحرف مفصل في كتب العقيدة وننصح بمراجعة كتاب معارج القبول للشيخ حافظ الحكمي فقد أجاد في عرض مذهب السلف والاستدلال له ، وبالله التوفيق .





    تعليق


    • #3
      أبا خالد سلام الله عليكم ورحمته وبركاته
      شكرا على ما ذكرت وأرجو تصحيح ما وقع من وهم من كون نزول القرآن في ثلاث عشرة سنة وإنما هي ثلاث وعشرون سنة كما هو معلوم .

      تعليق

      19,840
      الاعــضـــاء
      231,465
      الـمــواضـيــع
      42,359
      الــمــشـــاركـــات
      يعمل...
      X