• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • سؤال عن دعاء إبراهيم لأبيه

      حكى الله عزوجل في القرآن الكريم دعاء سيدنا إبراهيم لأبية بالمغفرة ولم

      يدع له بالهداية رغم أنة غير مؤمن والمغفرة لاتكون إلا للمؤمنين فما الحكمة في ذلك

      وجزاكم الله خيرا
      ونور الله لا يهدى لعاصٍ

    • #2
      تحياتي للفاضل أبي المنذر وأرى ـ والله أعلم ـ أن الدعاء بالمغفرة دعاء بالهداية وزيادة، ودونك ما قاله علماء التفسير الأجلاء ففي قولهم البسلم الشافي والمورد الصافي:
      قال الفخر ـ رحمة الله عليه ـ دل القرآن على أن إبراهيم استغفر لأبيه . قال تعالى حكاية عنه واغفر لأَبِى إِنَّهُ كَانَ مِنَ الضالين [ الشعراء : 86 ] وأيضاً قال عنه : رَبَّنَا اغفر لِى وَلِوَالِدَىَّ [ إبراهيم : 41 ] وقال تعالى حكاية عنه في سورة مريم قال : سلام عَلَيْكَ سَأَسْتَغْفِرُ لَكَ رَبِي [ مريم : 47 ] وقال أيضاً : لأَسْتَغْفِرَنَّ لَكَ [ الممتحنة : 4 ] وثبت أن الاستغفار للكافر لا يجوز .
      وقد أجاب القرآن على هذا الإشكال بقوله : وَمَا كَانَ استغفار إبراهيم لأَبِيهِ إِلاَّ عَن مَّوْعِدَةٍ وَعَدَهَا إِيَّاهُ [ التوبة : 114 ] فقد وعده أن يؤمن .
      وقال العلماء: المراد من استغفار إبراهيم لأبيه دعاؤه له إلى الإيمان والإسلام ، وكان يقول له آمن حتى تتخلص من العقاب وتفوز بالغفران ، وكان يتضرع إلى الله في أن يرزقه الإيمان الذي يوجب المغفرة ، فهذا هو الاستغفار ، فلما أخبره الله تعالى بأنه يموت مصراً على الكفر ترك تلك الدعوة .
      وعند ابن أبي حاتم في التفسير:" عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ فِي قَوْلِهِ" " وَاغْفِرْ لأَبِي إِنَّهَ كَانَ مِنَ الضَّالِّينَ " قَالَ: امْنُنْ عَلَيْهِ بِتَوْبَةٍ يَسْتَحِقُّ بِهَا مَغْفِرَتَكَ يَعْنِى: بِتَوْبَةِ الإِسْلامِ". وحاصله ـ كما قال الآلوسي ـ وفقه للإيمان واهده إليه كما يلوح به تعليله بقوله : إِنَّهُ كَانَ مِنَ الضالين والله أعلم.
      عبد الفتاح محمد خضر
      أستاذ ورئيس قسم التفسير بجامعة الأزهر ـ ورئيس الجمعية العلمية الأزهرية بمصر
      [email protected]
      skype:amakhedr

      تعليق


      • #3
        دعا لابيه ولم يدع لوالده

        قرأت حول هذه المسألة تفسيراً بقلم الشيخ بسام جرار خلاصته:
        أولاً: الأب يمكن أن يكون الوالد المباشر ويمكن أن يكون الجد أو العم، ومن أدلة ذلك قول يوسف :" واتبعت ملة آبائي إبراهيم وإسحق ويعقوب.."،فيعقوب هو الوالد،وإسحاق هو الجد، وإبراهيم هووالد الجد. سلام الله عليهم جميعاً. وقوله تعالى على لسان أبناء يعقوب :"قالوا نعبد إلهك وإله آبائك إبراهيم وإسماعيل وإسحاق". ومعلوم أن إسماعيل هو عم الأب المباشر.
        ثانياً: يبدو أن استغفار إبراهيم كان لجده ثم تبرأ منه وغادر إلى فلسطين ثم ذهب إلى مكة وفي آخر عمره دعا لوالده الذي كان مؤمناً كما هو واضح في الداعاء الذي استشكلته. انظر الآيات 39 - 41 من سورة إبراهيم:" الحمد لله الذي وهب لي على الكبر... ربنا اغفر لي ولوالدي..".
        ثالثاً: قوله تعالى:" لأبيه آزر..." فيه تحديد الأب ولو كان الوالد لما لزم هذا التحديد.

        تعليق


        • #4
          دعا لوالده ولم يدع لأبيه

          أخطأت في العنوان فاقتضى التصحيح.

          تعليق


          • #5
            مكان الاستغفار من الهداية

            هل يمكن القول أنه استغفر الله له ليزول ما ران علي قلبه من مؤثرات الشرك فيتقبل الهدي
            ولكن كان مختوماً علي قلبه فلم يتقبل ،ولما تبين الخليل ذلك تبرأ منه

            تعليق


            • #6
              فلما تبين له أنه عدو لله تبرأ مه

              وحتى تكتمل الصورة وتتضح نقول: بينت الآية 114 من سورة التوبة أن استغفار إبراهيم لأبيه - الذي ليس بوالد مباشر - كان لأجل الوفاء بوعده الذي وعده إياه:" وما كان استغفار إبراهيم لأبيه إلا عن موعدة وعدها إياه فلما تبين له أنه عدو لله تبرأ منه إن إبراهيم لأواه حليم". وهذا يعني أن الله تعالى قد أذن لإبراهيم بالدعاء وفاءً بوعده. وليس بالضرورة أن يعرف إبراهيم أو غيره من الأنبياء، ، الحكم قبل أن يعرفهم الوحي.

              تعليق


              • #7
                **هل الأّّوّلي عند الدعاء للعصاة أن ندعو لهم بالمغفرة أم بالهداية ؟
                ابراهيم قدم دعوة الهدي لأبيه، فقد دعاه لعبادة الله وترك عبادة الأصنام ،فلم يقبل أبوه ،فاستغفر له عن عدم قبوله ودعاه ثانية
                إذن إن دعوت أحدهم إلي الايمان ذات مرة فلم يقبله استغفر له الله وكرر الدعاء مرات وبطرق أخري ؟
                وهذا يعني أن الله تعالى قد أذن لإبراهيم بالدعاء وفاءً بوعده.
                معني أنه إذن خاص بابراهيم أنه لايجوز لأحد غيره أن يفعله ،والسؤال :هل مجرد عدم اجابة شخص دعوة الايمان الأولي يمكننا من الحكم عليه بأنه عدو لله ؟
                **مسألة أنه ليس والده قالها الشيخ الشعراوي في خواطره وهو رأي عليه أكثر مما له

                تعليق


                • #8
                  الآية 113 من سورة التوبة تنهى عن الاستغفار للمشركين من بعد أن يتبين أنهم أصحاب الجحيم. ومن هنا ذهب بعض العلماء إلى أنه يجوز الاستغفار للمشرك وهو حي فإذا مات على الكفر تبين أنه من أصحاب النار فلا يجوز عندها أن نستغفر له حتى ولو كان من أقرب الأقرباء. وكذلك الأمر بالنسبة لإبراهيم أنه لما تبين بالوحي أو بموت أبيه الأبعد أنه عدو لله تبرأ منه.

                  تعليق


                  • #9
                    أدعوه إلى الهدي

                    والدعاء بالهداية هل يجوز ؟
                    أم أدعوه إلى الهدى وأقدمه له
                    "يا أبت إنى قد جاءنى من العلم مالم يأتك فاتبعنى أهدك صراطا سويا "

                    تعليق


                    • #10
                      ألا يرى الأحبة أن النقاش ابتعد عن مساره ، وما من أجله كان؟
                      عبد الفتاح محمد خضر
                      أستاذ ورئيس قسم التفسير بجامعة الأزهر ـ ورئيس الجمعية العلمية الأزهرية بمصر
                      [email protected]
                      skype:amakhedr

                      تعليق


                      • #11
                        مارأي الأخ صاحب الموضوع ،ليته يعلق علي ما قيل وهل وجد جوابا في المشاركات ؟

                        تعليق


                        • #12
                          المشاركة الأصلية بواسطة أبو عمرو البيراوي مشاهدة المشاركة
                          ثالثاً: قوله تعالى:" لأبيه آزر..." فيه تحديد الأب ولو كان الوالد لما لزم هذا التحديد.
                          السلام عليكم
                          قال السيوطي في الإتقان في باب "الإيجاز والإطناب" : وإذ قال إبراهيم لأبيه آزر قال: ولا بيان فيه لأن الأب لا يلتبس بغيره، ورد بأنه يطلق على الجد فأبدل لبيان إرادة الأب حقيقة.))ا.هـ 1/310
                          والسلام عليكم

                          تعليق


                          • #13
                            تعليق على كلام السيوطي

                            أولاً: من قال إن الجد ليس بأب على الحقيقة، بل هو كذلك. وإن الجدة هي أم على الحقيقة:" حرمت عليكم أمهاتكم....." وكذلك الأمر في البنات.
                            ثانياً: أما البدل فليس من أجل أن يبين أنه الأب على الحقيقة، بل لأن كلمة أب لها احتمالات فتم توضيح أنه آزر.

                            تعليق


                            • #14
                              السلام عليكم
                              المفتي
                              عطية صقر .
                              مايو 1997

                              المبادئ
                              القرآن والسنة

                              السؤال
                              هل آزر هو أبو إبراهيم أو عمه ، وكيف يكون كافرا ونسب النبى كله طاهر لقوله تعالى وتقلبك فى ا لساجدين

                              الجواب
                              نص القرآن الكريم على أن أبا سيدنا إبراهيم اسمه آزر، قال تعالى وإذ قال إبراهيم لأبيه آزر أتتخذ أصناما اَلهة إنى أراك وقومك فى ضلال مبين الأنعام : 74، ونص على أنه مات كافرا على الرغم من وعد إبراهيم أن يستغفر له ربه قال تعالى وما كان استغفار إبراهيم لأبيه إلا عن موعدة وعدها إياه فلما تبين له أنه عدو للَّه تبرأ منه التوبة : 114 ، . وقيل : إن آزر عم إبراهيم وليس والدا له ، والعم يطلق عليه اسم الأب ، كما فى قوله تعالى عن يعقوب إذ قال لبنيه ما تعبدون من بعدى قالوا نعبد إلفك وإله آبائك إبراهيم وإسماعيل وإسحاق البقرة : 133 ، مع أن إسماعيل ليس والدًا ليعقوب ولكنه عمه ، والذى حمل هؤلاء على القول بأن آزر عم إبراهيم وليس والده هو شريف مقام النبوة أن يكون أحد اَباء الأنبياء كافرا، مستندين فى ذلك إلى قول اللَّه للنبى وتقلبك فى الساجدين الشعراء : 219، وقول الرسول " لم أزل أنقل من أصلاب الطاهرين إلى أرحام الطاهرات " رواه أبو نعيم عن ابن عباس ، وقال ابن عباس فى المراد بالساجدين " من نبى الى نبى " كما رواه أبو نعيم فى الدلائل بسند صحيح والطبرانى برجال ثقات . فقال هؤلاء : إن الكفر نجس لقوله تعالى إنما المشركون نجس التوبة : 28 ، فكيف ينقل الرسول من أصلاب الطاهرين واَزر أبو إبراهيم نجس ؟ وكيف يكون تقلبه فى الساجدين وآزر ليس منهم ؟ وردَّ على ذلك : بأن إرادة العم من الأب عدول عن الظاهر بلا مقتض ، والنصوص المذكورة فى الطهارة والسجود لا تقتضى هذا العدول ، لأن آية وتقلبك فى الساجدين ليست نصا فيما فسرها به ابن عباس ، فقد فسرت بغير ذلك ، فقد جاء عنه أيضا أن المعنى : يراك قائما وراكعا وساجدا ، لأن قبل ذلك " الذي يراك حين تقوم " وبأن حديث النقل من الأصلاب الطاهرة إلى الأرحام الطاهرة أوَّلاً لم يصل إلى الدرجة التى يعتمد عليها فى العقائد ، وثانيا فسرت الطهارة فيه بعدم السفاح كما رواه أبو نعيم عن ابن عباس مرفوعا " لم يلتق أبواى قط على سفاح ، لم يزل ينقلنى من الأصلاب الطيبة إلى الأرحام الطاهرة مُصَفّى مهذبا" وكما رواه الطبرانى عن على مرفوعا " خرجت من نكاح ولم أخرج من سفاح من لدن آدم إلى أن ولدنى أبى وأمى لم يصبنى من نكاح الجاهلية شىء" .
                              هذا ، ولا يضير أن يكون فى أنساب الأنبياء كافرون ، فكل امرىء بما كسب رهين ، وقصة آزر ونسب النبى ليست عقيدة نحاسب عليها، وهى متصلة بقوم مضوا إلى ربهم وهو أعلم بهم ، فَلْنَهْتم بحاضرنا لنصلحه ، وبمستقبلنا لنستعد له))

                              ج: إن الحق هو ما ذكره العالم الثاني، من أن آزر هو أبو إبراهيم، لقوله تعالى: وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ لِأَبِيهِ آزَرَ أَتَتَّخِذُ أَصْنَامًا آلِهَةً (1) وهذا نص قطعي صريح لا يحتاج إلى اجتهاد، ورجح ذلك الإمام ابن جرير وابن كثير . أما الحديث فذكر السيوطي في [الجامع الصغير] عن علي عن النبي أنه قال: « خرجت من نكاح ولم أخرج من سفاح، من لدن آدم إلى أن ولدني أبي وأمي ولم يصبني من سفاح الجاهلية شيء » رواه الطبراني في [الأوسط] وابن عدي، وقال الهيثمي : فيه محمد بن جعفر بن محمد صحح له الحاكم ، وقد تكلم فيه، وبقية رجاله ثقات.
                              فالحديث يفيد طهارة سلسلة نسبه فقط، ولم يتعرض للكفر والإسلام في آبائه، ولا يلزم من كفر آزر أن يكون نكاحه سفاحًا، وعلى فرض صحة الحديث المذكور لا يلزم من كون آزر كافرًا أن يكون نكاحه سفاحًا.
                              وبالله التوفيق. وصلى الله على نبينا محمد، وآله وصحبه وسلم.
                              اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء

                              عضو عضو نائب رئيس اللجنة الرئيس

                              عبد الله بن قعود عبد الله بن غديان عبد الرزاق عفيفي عبد العزيز بن عبد الله بن باز
                              والسلام عليكم

                              تعليق


                              • #15
                                الجزم بأن آزر هو العم ترجيح بغير مرجح.
                                صح في الحديث أن إبراهيم يوم القيامة يصف أباه بأنه الأبعد وقد اختلفوا في تفسير الأبعد. وليس هناك ما يمنع أنه يقصد الأب الأبعد في النسب لأن هناك الأقرب وهو الوالد.
                                من زعم أنه العم أراد أن يخلص إلى نتائج عقائدية تتعلق بإيمان والد الرسول وأمه وهذا يخالف ما صح في السنة من منع الرسول أن يستغفر لأمه.
                                الخوض في هذه المسائل لا يترتب عليه كبير فائدة إلا أن أهل التفسير يحتاجون ذلك كتدريب على التعامل مع النص القرآني الكريم.

                                تعليق


                                • #16
                                  جزاكم الله خيرا اخواني ومشائخي الكرام

                                  وما الفرق ـ بارك الله فيكم ـ بين دعاء نوح بالمغفره لمن دخل بيته مؤمنا بينما لم يرد هذا على لسان ابراهيم عليه الصلاة والسلام حينما دعا بالمغفرة لنفسه ولوالديه وللمؤمنين والمؤمنات
                                  ونور الله لا يهدى لعاصٍ

                                  تعليق

                                  20,042
                                  الاعــضـــاء
                                  238,112
                                  الـمــواضـيــع
                                  42,823
                                  الــمــشـــاركـــات
                                  يعمل...
                                  X