إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • صفوة التفاسير..للصابوني

    سلامٌ من الله عليكم ورحمته وبركاته

    إخواني الأعزاء.. أريد منكم - بارك الله فيكم - تقييم لكتاب صفوة التفاسير لمحمد بن على الصابوني
    سمعت من بعض المشايخ أن على هذا الكتاب مآخذ..
    أفيدوني أفادكم الله وجزاكم الله خيراً

  • #2
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد :
    سألت الشيخ الدكتور سليمان الصادق البيرة فقال " كتاب صفوة التفاسير فيه جهد مبذول من حيث جمع أقوال المفسرين واختصارها وتقديمها في قالب ميسور يستفيد منه الناس على مختلف مستوياتهم ، وهذا جهد يذكر فلاينكر ، أما الحكم على هذا العمل من حيث هو عمل علمي بناء على مواقف سابقة اتسع فيها الخلاف بين صاحب الكتاب وغيره فلاينبغي لأن ما هو موجود في الكتاب جهد علمي محض غفر الله لنا وله ولأهل الملتقى ولجميع المسلمين "

    تعليق


    • #3
      أخي الكريم عبدالله القرني بيض الله وجهك
      لقد هممت بكتابة جواب لهذا السؤال عدة مرات ، ولكنني أتركه إلى غيره ، خوفاً من أن لا يفهم رأيي كما أريد ، وحباً في مشاركة مثلك من طلاب العلم في ملتقى أهل التفسير. فالحمد لله الذي جاء بك.
      وأتفق معك فيما ذكرته عن الكتاب ، فالكتاب كله نقول عن العلماء السابقين ، وليس للمؤلف وفقه الله كما أشار بنفسه إلا الترتيب والربط بين كلام العلماء.
      وقد تكلم العلماء في كتابه هذا بما لا مزيد عليه ، ولا داعي للخوض في ذلك تارة أخرى. وبحسب طالب العلم أن يتنبه لما فيه من تأويل كما يتنبه من نفس المزلق في تفسير القرطبي وفتح الباري لابن حجر وغيرهما جميعاً ، فكلنا عالة في كثير من العلوم عليهم. ونسأل الله أن يوفقنا لكلمة الحق في الرضا والغضب ، وأن يجنبنا الظلم في القول والعمل ، فإننا نلمس في الأوساط العلمية في زماننا هذا ، ظلماً كثيراً ، وخوضاً كثيراً فيما كان الإمساك عن كثير منه أليق بصاحبه ، نسأل الله التوفيق والسداد.

      جزاك الله خيراً يا أخي عبدالله القرني ، وجزى الله الشيخ الكريم سليمان الصادق خيراً ، وأرجو إبلاغه شكري الخاص وتقديري ، ورغبتنا جميعاً في مشاركته لنا في ملتقى أهل التفسير ، وله الفضل في ذلك ، والأجر عند الله تعالى.
      عبدالرحمن بن معاضة الشهري
      أستاذ الدراسات القرآنية بجامعة الملك سعود

      تعليق


      • #4
        سئل الشيخ عبدالله بن جبرين زاده الله توفيقاً وسداداً عن هذا التفسير فقال :

        ( هذا الكتاب قد اجتهد فيه مؤلفه، وجمعه من عدة تفاسير، واطلع على أقوال العلماء المتقدمين والمتأخرين، لكن المؤلف على معتقد الأشاعرة في الأسماء والصفات، وقد ظهر أثر عقيدته في الكثير من الآيات التي تعرض لتأويلها، وصرف دلالتها، ولو على وجه الرمز والاختفاء، وهي معلومة لكل مسلم صحيح المعتقد،
        وأما بقية التفسير فلا مانع من قراءته، وهو أقل أخطاء من كتب الأشاعرة كالرازي وأبي السعود والبيضاوي ونحوهم. )


        المرجع : هنـــــــــا


        وهذا رابط آخر له صلة : هنـــــــــا
        محمدبن عبدالله بن جابر القحطاني
        [email protected]

        تعليق


        • #5
          تأثير عقيدة الأشاعرة موجود محسوس لكنه ليس قوياً. والكاتب يتأثر ببعض الأحاديث الضعيفة لأنه ليس من أهل الاختصاص. لكن الكتاب عموماً جيد، خاصة للمبتدئين إذ أنه تلخيص لأبرز كتب التفسير.

          تعليق


          • #6
            وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

            سبحان الله بعد أن اشتريت الكتاب قرأت بعض الملاحظات عليه... والآن الكتاب أمامي بغلافه فهل افتحه واستفيد ام أبقيه بغلافه وأرجعه للمكتبه ؟ خاصه بعد اطلاعي على بعض ما كتب عن هذا الكتاب ولا أدري هل اضع رابط على ما كتب عنه أم لا.. لأنني جديده وهذه أول مشاركة لي...

            بارك الله فيكم ونفع بكم

            تعليق


            • #7
              السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

              جزى الله الدكتور عبد الرحمن خير الجزاء على هذه اللفتة الطيبة ، وجزى الله الكتبة الكرام ، وإن أعمال الدكتور محمد علي الصابوني في القرآن والتفسير لها جهد طيب ، وجزاه الله خيرا على ما قدم ، والرجل أشعري العقيدة على منهج كثير من المفسرين الأشاعرة ونحن نقرأ كتبهم ونقتنيها لما فيها من علم غزير ، ونتجنب ما فيها من مزالق وأخطاء . وما منا إلا راد ومردود عليه إلا النبي محمد .
              هذا وقد اعتنى العلماء الأفاضل بكلام الشيخ الصابوني في التفسير وما فيه من مزالق الأشاعرة ونبهوا عليها في كتب نشرت تجدها في مقدمة كتاب : (التحذير من مختصرات محمد علي الصابوني في التفسير) للشيخ بكر عبد الله أبو زيد

              منها :

              1- ((الرد على أَخطاء محمد علي الصابوني في كتابه: صفوة التفاسير, ومختصر تفسير ابن جرير)) . وعليه تقريظ للشيخ عبد الله بن عبد الغني خياط, إِمام وخطيب المسجد الحرام سابقاً, وعضو هيئة كبار العلماء حالياً.

              2- ((مخالفات هامة في مختصر تفسير ابن جرير الطبري للشيخ محمد علي الصابوني)). كلاهما في غلاف واحد, تأْليف الشيخ محمد بن جميل زينو مدرس التفسير في دار الحديث الخيرية بمكة –حرسها الله تعالى– طُبعا عام 1406 هـ

              3- ((تنبيهات هامة على كتاب صفوة التفاسير)): تأْليف الشيخ محمد بن جميل زينو. وفيه إِضافات إِلى رسالته السابقة, طبع عام 1407 هـ, وفي مقدمته تقاريظ وكلمات مؤيدة من عدد من العلماء, وفي آخره ردود لبعض العلماء هي:

              4- ((ملاحظات على كتاب صفوة التفسير)): للشيخ سعد ظلام, عميد كلية اللغة العربية بمصر: (ص / 103 , 109 ) من مجلة منار الإسلام في العدد الرابع من السنة العاشرة, ونشر بعضها في مجلة التوحيد المصرية في العدد السادس عام 1408 هـ لشهر رجب .

              5- ((ملاحظات على صفوة التفاسير)): للشيخ عبد الله بن عبد الرحمن بن جبرين, عضو الرئاسة العامة لإِدارات البحـوث العلمية والإِفتاء والدعوة والإِرشاد:(ص /110 , 119 )

              6- ((ملاحظات عامة على كتاب صفوة التفاسير للصابوني)): للشيخ صالح الفوزان الأُستاذ بجامعة الإِمام وعضو هيئة كبار العلماء: (ص / 120 , 147 ) .

              7- للشيخ محمد بن عبد الرحمن المغراوي من بلاد المغرب في كتابه: ((المفسرون بين التأْويل والإِثبات في آيات الصفات)): (ص / 148 , 149 ) . وقد طبع الكتاب في مجلدين عام 1405 هـ . فانظر منه: (2 / 371 , 379 ) .

              8- ((تعقيبات وملاحظات على كتاب صفوة التفاسير)): للشيخ صالح الفوزان . مطبوع على الآلة الراقمة . ثم طبعته جامعة الإِمام محمد بن سعود الإِسلامية, وفيه نحو من (155) ملاحظة .

              9- في مقدمة الجزء الرابع من: ((السلسلة الصحيحة)) للأَلباني: (ص / هـ - م ), تعقيبات على ((مختصر تفسير ابن كثير)) .

              10- وفي مواضع من الجزئيـن الثالث والرابع من ((السلسلة الضعيفة)) للأَلبـاني: (3 / 310 , 471 , 593 ) – (4 / 51 , 412 ) .

              11- تعميم وزارة الحج والأَوقاف برقم 945 / 2 / ص في 16 / 4 / 1408 هـ من المديرية العامة للأَوقاف والمساجد في منطقة الرياض المتضمن مصادرة ((صفوة التفاسير)) وعدم توزيعه حتى يصلح ما فيه من أَخطاء عقدية .

              12- ((ملاحظات على مختصر تفسير ابن جرير الطبري)): للشيخ إِسماعيل الأَنصاري مصورتها لدي .

              13- وكتاب الشيخ عثمان بن عبد القادر الصافي الطرابلسي, وعنوانه: ((الأَخطار على المراجع العلمية لأَئمة السلف)) دراسة تمهيدية تهدف إلى المحافظة على التراث العلمي الإِسلامي, والتحذير من العبث به, على ضوء وجهة نظر في كتابَي: ((مختصر تفسير ابن كثير)), و ((صفوة التفاسير)) للشيخ علي الصابوني . طبعت على الراقمة في (82) صفحة عام 1403 هـ . وهي رسالة علمية جديرة بالاهتمام, لأَن الردود المذكورة إِن كانت في قضايا عينية للتدليل على التحريف و . . . فإِن هذا الكتيب يقتلع الموضوع من أَساس فكرة الاختصار والتصفية, بعيدة عن ضوابطها العلمية, والآداب التأْليفية الشرعية .
              هذه الردود تتعلق بالكتب الثلاثة: ((صفوة التفاسير)) , ((مختصر تفسير ابن جرير الطبري)) , ((مختصر تفسير ابن كثير)) .

              14- ((تنبيهات هامة على ما كتبه الشيخ علي الصابوني في صفات الله عزَّ وجلَّ)): لسماحة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز .

              15- تعقيبات الشيخ صالح الفوزان .

              16- ((منهج الأَشاعرة في العقيدة – تعقيب على مقالات الصابوني)): للشيخ سفر الحوالي . طبع في رسالة, عام 1407 هـ .

              17- ((تعقيبات على مقالات الصابوني)): للشيخ إِدريس بن محمد علي . مطبوع على الراقمة في (26) صفحة, مصورته لدي .

              18- ((محرر خطي)): للشيخ محمد بن سعيد القحطاني, رئيس قسم القراءات في كلية الدعوة وأُصول الدين بجامعة أُم القرى . . مصورته لدي .

              19- محضر اتخذ عليه في مناقشة المشايخ له فيما نشره في مجلة المجتمع . وهو من محفوظات كلية الشريعة بجامعة أُم القرى في 16 / 3 / 1404 هـ أَدانته اللجنة فيه .

              20- ((نظرات في كتاب النبوة والأَنبياء)): تأْليف الشيخ محمد محمود أَبو رحيم . طبع عام 1406 هـ .

              21- الرد على الصابوني فيما سماه: ((الهدي النبوي الصحيح في صلاة التراويح)): تأْليف الشيخ محمد بن يوسف العجمي . طبع عام 1406 هـ .

              22- ((الكشف الصريح عن أَغلاط الصابوني في صلاة التراويح)): تأْليف الشيخ علي بن حسن عبد الحميد الحلبي . مصورتها لدي .
              وأسأل الله أن ينفع بكم جميعا
              أخوكم
              أبوحسام الدين الطرفاوي

              تعليق


              • #8
                سمعت الشيخ خالد السبت حفظه الله سئل عن الكتاب فنقل عن الشيخ ابن عثيمين أنه قال عن صفوة التفاسير أنه حثالة التفاسير.
                وكانت في دورة أظنها في مكة عن كتب التفسير أو شيء من هذا

                تعليق


                • #9
                  تجدون مرفقا برسالة العلامة بكر أبو زيد - - في التحذير من مختصرات الصابوني في التفسير.
                  رب اغفر لي ولوالدي وللمؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات الأحياء منهم والأموات

                  تعليق


                  • #10
                    السلام عليكم

                    في كتاب التحذير من مختصرات الصابوني في التفسير، صـ 10 نجد هذا النص:

                    2- ومنها: عند تفسير قول الله تعالى في سورة ((ص)): ﴿ قَالَ يَا إِبْلِيسُ مَا مَنَعَكَ أَنْ تَسْجُدَ لِمَا خَلَقْتُ بِيَدَيَّ ﴾ . َبدل لفظ ﴿ بِيَدَيَّ ﴾ كما هي في نص كلام ابن جرير إِلى لفظه: ((بذاتي)) فراراً من إِثبات ما أ أَثبته لنفسه . فقال في: ((صفوة التفاسير)) (3 / 65): (أَي قال له ربه: ما الذي صرفك وصدك عن السجود لمن خلقته بذاتي من غير واسطة أَب أَو أَم) .

                    ولكن بالرجوع إلى النسخة التي لدي " طبعة المكتبة العصرية -بيروت - الطبعة الأولى 1424 - مجلد واحد، وجدت غير ذلك:

                    صـ 1056 -- كتبت "بيدي" كما بالأية

                    هل هذه النسخة منقحة من تلك المآخذ؟

                    تعليق


                    • #11
                      ما رأي الدكتور عبد الرحمن الشهري والدكتور مساعد الطيارفي ما نقله الأخ زيد العنزي عن ابن عثيمين بأن صفوةالتفاسير من حثالة التفاسيروهل يتناسب هذه العبارة مع هذا التفسير؟؟؟؟؟؟

                      تعليق


                      • #12
                        الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على سيد المرسلين، وبعد:
                        لقد جرت رياح التعليقات بما لا تشتهي سفينة أخينا الفاضل الدكتور عبد الرحمن.

                        وإني أتسأل لماذا كل هذه المؤلفات التي ألفت في الرد على الصابوني والتي أوردها أخونا أبو حسام الدين في مشاركته؟

                        هل كل واحد من هذه المؤلفات المحذرة احتوى على ما لم تحتوي عليه البقية؟

                        أما كان الأجدى لو تصدى بعض هؤلاء وأخرج لنا عملاً مشابهاً لعمل الصابوني خالياً من المأخذ التي أخذت عليه ، بدل من التكرار؟

                        ثم ألا يمكن أن تصبح هذه قاعدة في الرد على الأخطاء إذا استوعبها مؤلف واحد أن يكتفى به وبهذا يتوفر جهد العالم ووقت طالب العلم وماله في نفس الوقت؟

                        وفق الله الجميع لما فيه الخير
                        وصلى الله وسلم وبارك على عبده ورسوله محمد.

                        تعليق


                        • #13
                          السلام عليكم و بعد
                          فنصحا لأصحاب هذا المنتدى المبارك - زاده الله بركة - أنقل بعض ما قاله العلامة بكر أبو زيد - -
                          قال الشيخ في كتابه الردود ( ص 311 ) :

                          " صفوة التفاسير " اسم فيه تغرير وتلبيس ، فأنَّى له الصفاء وهو مبني على الخلط بين التبر والتبن ، إذ مزج بين تفسيري ابن جرير وابن كثير السلفييْن ، وتفسير الزمخشري المعتزلي ، والرضي الرافضي ، والطبرسي الرافضي ، والرازي الأشعري ، والصاوي الأشعري القبوري المتعصب ، وغيرهم ، ولا سيما وهذا المزج على يد من لا يعرف الصنعة ولا يتقنها كهذا الذي تسوَّر هذا الصرح بلا سلَّم ، وإلا فإن أهل العلم يستفيدون من المفسرين المتميزين بما لا يخرج عن الجادة : مسلك السلف ، وضوابط التفسير ، وسَنن لسان العرب " .
                          و قا أيضا - عفا الله عنه - في نفس المرجع ( ص 313 ، 314 ) :

                          " فيفيد وصفه بالجهل أنه : يصحح الضعاف ، ويضعِّف الصحاح ، ويعزو أحاديث كثيرة إلى الصحيحين ، أو السنن الأربعة أو غيرها وليس في الصحيحين – مثلاً – أو ليس في بعضها ، ويحتج بالإسرائيليات ، ويتناقض في الأحكام .

                          ويفيد وصفه بالإخلال بالأمانة العلمية : بتر النقول ، وتقويل العالم ما لم يقله ، وتحريف جمع من النصوص والأقوال ، وتقريره مذهب الخلَف في كتب السلف .

                          ويفيد خَلْفيته في الاعتقاد : مسخه لعقيدة السلف في مواضع من تفسير ابن جرير ، وتفسير ابن كثير ، وبأكثر في " صفوة التفاسير " ، وما تحريفه لعدد من النصوص إلا ليبرر هذه الغاية " .

                          بصرنا الله بالحق و رزقنا اتباعه .....
                          شهاب النقادي - مرحلة ماستر تفسير و علوم القرآن - جامعة تلمسان - الجزائر

                          تعليق


                          • #14
                            يا أيها الإخوة

                            الردود على الشيخ الصابوني معروفة عند الذين أثنوا على الكتاب، وهي ردود لا تقلل من مكانة الكتاب وجهد مؤلفه فيه ، ولو نظر إلى هذا التفسير بميزان العدل والإنصاف لكان الغالب فيه هو الخير، والظاهر فيه هو التميز.


                            ولقد نظرت فيه وقرأت كثيرا من المقاطع فيه فوجدته على اسمه : "صفوة التفاسير" ولا يخلو من أخطاء وزلات ككل كتب التفسير، فالانصاف الانصاف يا أمة العدل والانصاف.

                            تعليق


                            • #15
                              المشاركة الأصلية بواسطة ابن جرير العربي مشاهدة المشاركة
                              يا أيها الإخوة

                              الردود على الشيخ الصابوني معروفة عند الذين أثنوا على الكتاب، وهي ردود لا تقلل من مكانة الكتاب وجهد مؤلفه فيه ، ولو نظر إلى هذا التفسير بميزان العدل والإنصاف لكان الغالب فيه هو الخير، والظاهر فيه هو التميز.


                              ولقد نظرت فيه وقرأت كثيرا من المقاطع فيه فوجدته على اسمه : "صفوة التفاسير" ولا يخلو من أخطاء وزلات ككل كتب التفسير، فالانصاف الانصاف يا أمة العدل والانصاف.
                              منْ ذا الذي ما ساء قط .... ومنْ له الحسنى فقط؟؟

                              تعليق

                              19,961
                              الاعــضـــاء
                              231,879
                              الـمــواضـيــع
                              42,543
                              الــمــشـــاركـــات
                              يعمل...
                              X