إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • سؤال للدكتور مساعد حفظه الله في جعل الإمام البخاري " نزلت في " من التفسير المسند

    بسم الله الرحمن الرحيم
    جزى الله الدكتور خير الجزاء على شرحه النافع لرسالة شيخ الإسلام في اصول التفسير ، وليتني اجد شروحاً في مستواه لبقية رسائل شيخ الإسلام التي يدرسها الطلبة .
    كنت اليوم أقرأ فيها فاستوقفني قولكم عن مذهب الإمام البخاري في صيغة ص132 : " نزلت في " : " ولو لم تكن مرفوعة لاكتفى بتعليقها كما يعلق جملة من التفسير المروي عن الصحابة والتابعين وتابعيهم " .
    قلت : لا يلزم من عدم تعليقها أن تكون مرفوعة ، فهو يعلق كثيراً من الأحاديث المرفوعة كما لا يخفى على أحد ، فكيف جعلتم عدم تعليقها دليلاً على دخولها في المرفوع ؟ .

    وجزاكم الله خيراً .

  • #2
    أشكرك أخي أبا الحسنات على ملاحظتك القيمة ، وأقول :
    إن الإمام البخاري إذا أسند حديثًا فهو عنده مرفوع أو في حكم المرفوع ، وقد أسند الآثار التي وردت فيها هذه الصيغة ( نزلت في ) مما يدل على أنها عنده في حكم المرفوع .
    أما كونه يعلق بعض الأحاديث فلا يشكل على هذا الأمر ، وإنما يشكل عليه ورود هذه الصيغة معلقةً ، والله أعلم .
    د. مساعد بن سليمان بن ناصر الطيار
    أستاذ مشارك بجامعة الملك سعود
    attyyar@gmail.com

    تعليق


    • #3
      جزاكم الله خيرا ونفع بكم .

      تعليق

      19,840
      الاعــضـــاء
      231,420
      الـمــواضـيــع
      42,345
      الــمــشـــاركـــات
      يعمل...
      X