إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • تأويل قوي لقوله تعالى:((إنّ الذين كفروا بعد إيمانهم ثم ازدادوا كفراً لن تقبل توبتهم))

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،
    أشكركم يا إخوة على فتح المجال للتسجيل في هذا الملتقى المبارك .
    والله إني فرح جداً بهذا . الحمد لله

    ندخل في الموضوع :
    اختلف المفسرون في تأويل الآية الكريمة في سورة آل عمران : إِنَّ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ بَعْدَ إِيمَانِهِمْ ثُمَّ ٱزْدَادُواْ كُفْراً لَّن تُقْبَلَ تَوْبَتُهُمْ وَأُوْلَـٰئِكَ هُمُ ٱلضَّآلُّونَ

    اختلفوا في تأويل : ((لن تقبل توبتهم)) .

    وأنا سأنقل أقوى تأويل في نظري ، وأتمنى أن نتناقش في ذلك لأزداد علماً .
    فأنا إلى الآن لم أطمئن إلى أي تأويل تماماً .

    يقول الإمام البقاعي في تفسيره :
    ولما رغّب في التوبة رهّب من التواني عنها فقال: إن الذين كفروا أي بالله وأوامره، وأسقط الجار لما مضى من قوله من بعد إيمانهم بذلك. ولما كان الكفر لفظاعته وقبحه وشناعته جديراً بالنفرة عنه والبعد منه نبه على ذلك باستبعاد إيقاعه، فكيف بالتمادي عليه فكيف بالازدياد منه! وعبر عن ذلك بأداة التراخي فقال: ثم ازدادوا كفراً أي بأن تمادوا على ذلك ولم يبادروا بالتوبة لن تقبل توبتهم أي إن تابوا، لأن الله يطبع على قلوبهم فلا يتوبون توبة نصوحاً يدومون عليها ويصلحون ما فسد، أو لن توجد منهم توبة حتى يترتب عليها القبول لأنهم زادوا عن أهل القسم الأول بالتمادي، ولم يأت بالفاء الدالة على أنه مسبب عما قبله إعلاماً بأن ذلك إنما هو لأنهم مطبوع على قلوبهم، مهيؤون للكفر من أصل الجبلة، فلا يتوبون أبداً توبة صحيحة، فالعلة الحقيقية الطبع لا الذنب، وهذا شامل لمن تاب عن شيء وقع منه كأبي عزة الجمحي، ولمن لم يتب كحيي بن أخطب

    ها ، ما رأيكم ؟

  • #2
    هل من نقطة فاصلة يقال عندها أن هذا كافر وذاك ازداد كفرا
    فالآية" كَيْفَ يَهْدِي اللّهُ قَوْماً كَفَرُواْ بَعْدَ إِيمَانِهِمْ وَشَهِدُواْ أَنَّ الرَّسُولَ حَقٌّ وَجَاءهُمُ الْبَيِّنَاتُ وَاللّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ [آل عمران : 86]
    وصفت الذي كفر بعد إيمانه بالظلم إلا أنه في الآية " إِلاَّ الَّذِينَ تَابُواْ مِن بَعْدِ ذَلِكَ وَأَصْلَحُواْ فَإِنَّ الله غَفُورٌ رَّحِيمٌ [آل عمران : 89]
    هناك استثناء لمن تاب أي مازالت التوبة ممكنة منه ومقبولة بفضل الله
    والآية 90 أفادت عدم قبول التوبة ممن ازداد كفرا بعد أن كفر من بعد ايمانه ،ورأي المفسرون أنها في اليهود آمنوا بموسي وكفروا بعيسى ثم ازدادوا كفرا إذ لم يؤمنوا بالرسول الخاتم عليه الصلاة والسلام ،وهذا الأخير إنما هو أمر عظيم بناءا علي تحققه فيهم وصفوا أنهم ازدادوا كفرا
    والقول
    ولم يأت بالفاء الدالة على أنه مسبب عما قبله إعلاماً بأن ذلك إنما هو لأنهم مطبوع على قلوبهم، مهيؤون للكفر من أصل الجبلة،
    لاعلاقة له بالآية لأن الطبع يأتي بعد الكفر ويتسبب عنه كما في قوله تعالي
    "وَقَوْلِهِمْ قُلُوبُنَا غُلْفٌ بَلْ طَبَعَ اللّهُ عَلَيْهَا بِكُفْرِهِمْ فَلاَ يُؤْمِنُونَ إِلاَّ قَلِيلاً [النساء : 155]
    والأمر الثاني أنه ستقع منهم توبة ولكنها لن تقبل ،فإن كان الكفر من أصل الجبلة،ماآمنوا ،وما تابوا
    فالنقاش أري أن يكون في علامات الازدياد في الكفر التي توجب عدم قبول التوبة

    تعليق


    • #3
      جزاك الله خيراً أخي الحبيب مصطفى على التفاعل معي
      المشاركة الأصلية بواسطة مصطفى سعيد مشاهدة المشاركة
      فالنقاش أرى أن يكون في علامات الازدياد في الكفر التي توجب عدم قبول التوبة
      أحتاج قبل ذلك إلى دفع الإشكال الوارد على (عدم قبول توبتهم) ؛ حيث أنّ الله يقبل التوبة عن عباده . ولو كانت أعظم الذنوب .

      وظاهر الآية أنّ توبة هؤلاء لن تُقبل ؛ فمن يزيل الإشكال عني ؟
      أعلم أنّ لها عدة تأويلات ، وتأويل البقاعي أقربها إليّ .
      ولكن فيه إشكال أيضاً ، وهو : لو جاءنا رجل كفر بعد إيمانه ثم ازداد كفراً -بغضّ النظر عن معنى ازدياد الكفر- ،
      هل نقبل توبته على التأويل الذي ذكره البقاعي ؟؟

      أفيدونا أثابكم الله

      تعليق


      • #4
        أرحب أولاً بأ خي الكريم حمد وفقه الله بين إخوانه في ملتقى أهل التفسير واسال الله له التوفيق والسداد .

        موضوع قبول التوبة من التائب أمر خالص لله ، وكذلك نفي قبول التوبة حيث إن هذا يرجع لعلم الله المحيط بكل شيء . فقولنا : لو جاءنا رجل كفر بعد إيمانه ثم ازداد كفراً -بغضّ النظر عن معنى ازدياد الكفر- ،
        هل نقبل توبته على التأويل الذي ذكره البقاعي ؟؟

        ليس دقيقاُ . لأنه لو جاءنا أكفر الكافرين تائباً مقبلاً قبلناه . لكن هل يقبله الله أم لا ؟ الجواب : العلم عند الله . والآية تتحدث عن هذا ، وأنت لا يمكنك الاطلاع على درجة كفر الكافر أو نفاق المنافق أو إيمان المؤمن وإنما هي أمور قلبية لا يعلمها إلا الله سبحانه . ولكن هناك علامات قد يستأنس بها في معرفة هذه الأمور القلبية .نسأل الله أن يثبت قلوبنا على الحق والهدى حتى نلقاه، والمغرور من يغتر بعمله أو بعلمه فيظن أنه بمنأى عن الفتن .
        عبدالرحمن بن معاضة الشهري
        أستاذ الدراسات القرآنية بجامعة الملك سعود

        تعليق


        • #5
          جزاك الله خيراً مشرفنا .
          فما تأويل الآية الكريمة النافية لقبول توبة هؤلاء ؟
          والله يقبل التوبة عن عباده

          تعليق


          • #6
            أوصي طلاب العلم فيما يستشكلونه من مسائل التفسير بأمرين:
            الأمر الأول: رد ما اشتبه عليهم إلى المحكم والإيمان بكل ما أنزل الله.
            فيسير على الطريق المأمون الذي أرشد الله إليه ويرجى له أن يوفق لفهم ما أشكل عليه.
            الأمر الثاني: أن يرجع إلى تفاسير الأئمة المتقدمين ويقرأ أقوالهم بتمعن إن كان له أهلية النظر في أقوال التفسير ، وإلا سأل من يثق بعلمه من العلماء الربانيين.

            وأما تفسير البقاعي فقد اشتغل فيه بالتناسب وأجاد في مواضع، وظهر منه تكلف غير مقبول في مواضع كثيرة
            وله طريقة في الجمع بين الأقوال التي قيلت في التفسير وتوظيفها في عدة سياقات واستعمالها في الربط بين الآيات ، ما هو محل نظر في بعض المواضع، ومردود غير مقبول في مواضع أخرى.


            وأما ما استشكلته في قوله تعالى: (إن الذي كفروا بعد إيمانهم ثم ازدادوا كفراً لن تقبل توبتهم وأولئك هم الضالون)
            فالمختار في تفسيرها أنها في أهل الأديان الذين يتوبون من بعض الذنوب وهم مقيمون على الكفر كاليهود والنصارى الذين شهدوا أن الرسول حق ولكنهم كفروا بعد إقرارهم وشهادتهم بأنه حق وجاءهم البينات وعرفوا بها أن دين الإسلام حق، وأبو إلا الإقامة على دينهم
            ألا ترى أن الله يقول: (وأولئك هم الضالون) فلا تقبل توبة من غير مسلم
            ويشهد لصحة هذا التفسير وهو مروي عن أبي العالية الرياحي قوله تعالى قبلها: (ومن يبتغ غير الإسلام ديناً فلن يقبل منه وهو في الآخرة من الخاسرين)
            عبد العزيز الداخل المطيري
            المشرف العام على معهد آفاق التيسير للتعليم عن بعد

            تعليق


            • #7
              جزاك الله خيرا على ما ذكرت من منهجية في التفسير يا عبدالعزيز الداخل

              تعليق


              • #8
                أشكر الإخوة الأفاضل على تفاعلهم .

                وهذا تأويل قوي للواحدي :

                تفسير الواحدي ج1/ص222
                ((لن تقبل توبتهم)) : لأنهم لا يتوبون إلا عند حضور الموت ، وتلك التوبة لاتقبل .

                تعليق


                • #9
                  هذه الآية كانت مشكلة عليّ سنين طويلة حتى قرأت فيها تفسيرا شفى ما في نفسي
                  فهم كفروا ثم تابوا فهذه التوبة هي التي لن تقبل أما لو تابوا فيما بعد فباب التوبة مفتوح ، فهذا القول ينظم النصوص كلها دون تعارض

                  إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بَعْدَ إِيمَانِهِمْ ثُمَّ ازْدَادُوا كُفْرًا لَنْ تُقْبَلَ تَوْبَتُهُمْ الأولى
                  قال في فتح القدير :
                  ...وقيل : المعنى : لمن تقبل توبتهم التي كانوا عليها قبل أن يكفروا؛ لأن الكفر أحبطها...

                  تعليق

                  19,961
                  الاعــضـــاء
                  231,883
                  الـمــواضـيــع
                  42,541
                  الــمــشـــاركـــات
                  يعمل...
                  X