إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الشيطان عندما عصى الله ، من كان شيطانه ؟

    [align=center]يا ترى الشيطان عندما عصى الله ، من كان شيطانه؟!!
    إنها النفس

    كيف تحارب النفس ..

    إن كلمة ( نفس ) هي كلمة في منتهى الخطورة ،

    وقد ذكرت في القرآن الكريم في آيات كثيرة ، يقول الله :

    في سورة ( ق ) ولقد خلقنا الإنسان ونعلم ماتوسوس به نفسه ونحن أقرب إليه من حبل الوريد



    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


    إن هناك مجموعة من الناس ليست بالقليلة تحارب عدو ضعيف جداً إسمه ( الشيطان )

    والناس هنا تتسائل : نحن نؤمن بالله ، ونذكره ، ونصلي في المسجد ، ونقرأ القرآن ،

    ونتصدق ، و ..... و...... و .... الخ

    وبالرغم من ذلك فما زلنا نقع في المعاصي والذنوب ! ! !

    والسبب في ذلك هو أننا تركنا العدو الحقيقي وذهبنا إلى عدو ضعيف ، يقول الله تعالى في محكم

    كتابه إن كيد الشيطان كان ضعيفا



    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


    إنما العدو الحقيقي هو ( النفس ) ،

    نعم ... فالنفس هي القنبلة الموقوتة ، واللغم الموجود في داخل الإنسان احبتي في الله ,

    يقول الله :سورة ( الإسراء ) : اقرأ كتابك كفى بنفسك اليوم عليك حسيبا


    وقوله :سورة ( غافر ) : اليوم تجزى كل نفس بما كسبت لا ظلم اليوم إن الله سريع الحساب

    وقوله :سورة ( المدثر ) : كل نفس بما كسبت رهينة

    وقوله :سورة ( النازعات ) : وأما من خاف مقام ربه ونهى النفس عن الهوى

    وقوله :سورة ( التكوير ) : علمت نفس ما أحضرت



    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    لاحظوا يا أيها الأحبة أن الآيات السابق ذكرها تدور حول كلمة ( النفس ) ،


    فما هي هذه النفس؟؟؟


    يقول العلماء : أن الآلهة التي كانت تعبد من دون الله

    (( اللات ، والعزى ، ومناة ، وسواع،وود ، ويغوث ، ويعوق ، ونسرى ))

    كل هذه الأصنام هدمت ماعدا إله مزيف مازال يعبد من دون الله ، ويعبده كثير من المسلمين ،

    يقول الله : أفرأيت من اتخذ إلهه هواه ,

    ومعنى ذلك أن هوى النفس إذا تمكن من الإنسان فإنه لا يصغي لشرع ولا لوازع ديني ولا لآمر

    ولا لناهي ولا لداعية ولا لعالم ولا لشيخ ، لذلك تجده يفعل ما يريد

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    يقول الإمام البصري :


    وخالف النفس والشيطان واعصهما


    لو نظرنا إلى الجرائم الفردية المذكورة في القرآن الكريم

    كجريمة ( قتل قابيل لأخيه هابيل )

    وجريمة ( امرأة العزيز وهي الشروع في الزنا)

    وجريمة ( كفر إبليس)

    لوجدنا أن الشيطان برئ منها براءة الذئب من دم ابن يعقوب

    ففي جريمة ( قتل قابيل لأخيه هابيل ) يقول الله : فطوعت له نفسه قتل أخيه

    عندما تسأل إنساناً وقع في معصية ما !!! وبعد ذلك ندم وتاب ، ما الذي دعاك لفعل هذا سوف

    يقول لك : أغواني الشيطان ، وكلامه هذا يؤدي إلى أن كل فعل محرم ورائه شيطان فيا ترى

    الشيطان عندما عصى الله ، من كان شيطانه ؟؟؟

    إنه مثلما يوسوس لك الشيطان ، فإن النفس أيضاً توسوس لك ، نعم ...

    ( إن النفس لأمارة بالسوء )




    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


    إن السبب في المعاصي والذنوب إما من الشيطان ، وإما من النفس الأمارة بالسوء ،

    فالشيطان خطر .. ولكن النفس أخطر بكثير ... لذا فإن مدخل الشيطان على الإنسان

    هو النسيان فهو ينسيك الثواب والعقاب ومع ذلك تقع في المحظور


    قال الله في محكم كتابه الكريم : وَمَا أُبَرِّىءُ نَفْسِي إِنَّ النَّفْسَ لأَمَّارَةٌ بِالسُّوءِ إِلاَّ مَا رَحِمَ رَبِّيَ إِنَّ رَبِّي غَفُورٌ رَّحِيمٌ

    سوره يوسف(53)

    قال تعالى (كمثل الشيطان إذ قال للإنسان اكفر فلما كفر قال إني بريء منك إني أخاف الله رب العالمين . فكان عاقبتهما أنهما في النار خالدين فيها وذلك جزاء الظالمين )

    سورة الحشر ( 16)

    والله اعلم[/align]

  • #2
    لوجدنا أن الشيطان برئ منها براءة الذئب من دم ابن يعقوب
    لو رجعت وفقك الله لما قلته هنا لوجدت بعض كلامك يرد البعض الآخر ، وما وجدت أحدا يقول بأن الشيطان بريء غيرك ، واين قوله تعالى : ( الشيطان يعدكم الفقر ويأمركم بالفحشاء... ) وغيرها من الآيات الكثيرة ، وهل النفس المطمئنة لا تقع في معصية ، وإذا حصل ذلك فهل هو من الشيطان أم منها ؟
    وخالف النفس والشيطان واعصهما 0000000000000000
    0000000000000000000كيف السبيل وكلهم أعداء

    تعليق


    • #3
      بارك الله فيك ارجع ودقق في الموضوع أكثر

      تعليق


      • #4
        ولكن الا يثير التساؤل ان ما استنتجته ــ وإن كان يحمل بعض الأفكار الصحيحة ــ يخلو من الروايات الدالة عليه، فيكون تفسيراً بدون شاهد؟!
        أوضح لي هذا

        تعليق


        • #5
          الأخ المحترم الأستاذ إبراهيم ود. فاضل والأخ أمجد حياكم الله تعالى، وأقول: إن جدلية السؤال تفتح باباً من أبواب العلم الذي لا ينفع والجهل الذي لا يضر، لأن الشيطان هو الشيطان لا غيره، والنفس هي النفس ابتداءً وليست شيطانا، ونحن نتكلم في أمور قدَّرها الله تعالى ولا مجال للجدل حولها، إذ لا ثمرة مرجوة من معرفة من كان شيطان الشيطان عندما عصى؟ والجواب بإيجاز: أن الله أراد فتمت إرادته دون وجود شيطان خلف الشيطان.
          وهل النفس خبيثة بطبعها مع عدم وجود الشيطان، وبذا يجب أن نبريء الشيطان من الجام الذي يصيب على رأس هذا المظلوم صباح مساء ؟ ؟!!
          قلت: لا بل خبيثة عند من دساها وأضلها ، وطيبة عند من طيّبها وزكاها. وكل ذلك بتقدير العزيز العليم.
          وقد بين علماء التفسير قدرية هذه الأمور من خلال قوله تعالى " قد أفلح من زكاها وقد خاب من دساها فقال الطبري: ( وَقَدْ خَابَ مَنْ دَسَّاهَا ) يقول: وقد خاب من دَسَّى اللهُ نَفسَه فأضلَّه.
          قوله: وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا أي: خلقها سوية مستقيمة على الفطرة القويمة، كما قال تعالى: فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفًا فِطْرَةَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ [الروم: 30] وقال رسول الله : "كل مولود يولد على الفطرة، فأبواه يُهَوِّدانه أو يُنَصِّرانه أو يُمَجِّسانه، كما تولد البهيمة بهيمة جَمْعَاء هل تحسون فيها من جدعاء؟ ".أخرجاه من رواية أبي هريرة.
          في صحيح مسلم من رواية عياض بن حمار المجاشعي، عن رسول الله قال: "يقول الله : إني خلقت عبادي حُنَفاء فجاءتهم الشياطين فاجتالتهم عن دينهم".
          وقوله: فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا أي: فأرشدها إلى فجورها وتقواها، أي: بين لها ذلك، وهداها إلى ما قدر لها.
          قال ابن عباس: فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا بين لها الخير والشر. وكذا قال مجاهد، وقتادة، والضحاك، والثوري.
          قال سعيد بن جبير: ألهمها الخير والشر. وقال ابن زيد: جعل فيها فجورها وتقواها.
          وقال ابن جرير: قال لي عمران بن حصين: أرأيت ما يعمل فيه الناس ويتكادحون فيه، أشيء قضي عليهم ومضى عليهم من قَدَر قد سبق، أو فيما يُستَقبَلُون مما أتاهم به نبيهم ، وأكدت عليهم الحجة؟ قلت: بل شيء قضي عليهم. قال: فهل يكون ذلك ظلمًا؟ قال: ففزعت منه فزعًا شديدًا، قال: قلت له: ليس شيء إلا وهو خَلقُه وملْك يَده، لا يسألُ عما يفعل وهم يسألون. قال: سددك الله، إنما سألت لأخبر عقلك، إن رجلا من مُزَينة -أو جهينة-أتى رسول الله فقال: يا رسول الله، أرأيت ما يعمل الناس فيه ويتكادحون، أشيء قضي عليهم ومضى عليهم من قَدر قد سبق، أم شيء مما يستقبلون مما أتاهم به نبيهم، وأكدت به عليهم الحجة؟ قال: "بل شيء قد قضي عليهم". قال: ففيم نعمل؟ قال: "من كان الله خلقه لإحدى المنزلتين يُهَيِّئه لها، وتصديق ذلك في كتاب الله: وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا

          روى الضحاك عن ابن عباس قال: ألهم المؤمن المتقي تقواه، وألهم الفاجر فجوره.
          وعن سعيد عن قتادة قال: بين لها فجورها وتقواها.
          دساها : أخفاها وحقرها بعمل المعاصي
          قال الشيخ الشنقيطي في الأضواء:" قوله تعالى : ولكن الله حَبَّبَ إِلَيْكُمُ الأيمان وَزَيَّنَهُ فِي قُلُوبِكُمْ وَكَرَّهَ إِلَيْكُمُ الكفر والفسوق والعصيان .
          ما ذكره في هذه الآية الكريمة من أنه هو الذي حبب إليهم الإيمان وزينه في قلوبهم ، وكره إليهم الكفر والفسوق والعصيان ، جاء موضحاً في آيات كثيرة مصرح فيها بأنه تعالى يهدي من يشاء ويضل من يشاء ، كقوله تعالى : مَن يَهْدِ الله فَهُوَ المهتد وَمَن يُضْلِلْ فَلَن تَجِدَ لَهُ وَلِيّاً مُّرْشِداً [ الكهف : 17 ] الآية .
          وقوله تعالى : وَمَن يَهْدِ الله فَهُوَ المهتد وَمَن يُضْلِلْ فَلَن تَجِدَ لَهُمْ أَوْلِيَآءَ مِن دُونِهِ [ الإسراء : 97 ] الآية .
          وقوله تعالى : مَن يَهْدِ الله فَهُوَ المهتدي وَمَن يُضْلِلْ فأولئك هُمُ الخاسرون [ الأعراف : 178 ] .
          وقوله تعالى : وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا [ الشمس : 7 - 8 ] والآيات بمثل هذا كثيرة معلومة ، نرجو الله الكريم أن يهدينا وألا يضلنا .
          عبد الفتاح محمد خضر
          أستاذ ورئيس قسم التفسير بجامعة الأزهر ـ ورئيس الجمعية العلمية الأزهرية بمصر
          [email protected]
          skype:amakhedr

          تعليق


          • #6
            [align=center]بارك الله فيك د.خضر على المعلومات القيمه الذهبيه الذي أحسبها خرجت من القلب[/align]

            تعليق


            • #7
              وفيكم أخي الحترم المهذب
              عبد الفتاح محمد خضر
              أستاذ ورئيس قسم التفسير بجامعة الأزهر ـ ورئيس الجمعية العلمية الأزهرية بمصر
              [email protected]
              skype:amakhedr

              تعليق

              19,962
              الاعــضـــاء
              232,054
              الـمــواضـيــع
              42,592
              الــمــشـــاركـــات
              يعمل...
              X