إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • العدد ( 7) ما هو السر فيه ؟ {ابن القيم يجيب}

    الحمد لله

    لا شك أن القرآن معجز ، وأن أوجه إعجازه كثيرة ,
    فمنها : الإعجاز البياني , والإعجاز التشريعي , والإعجاز الغيبي , وغير ذلك ,
    وأن تحديه للإنس والجن أن يأتوا بمثله ما زال موجودا ،

    قال الله تعالى :
    ( قُلْ لَئِنِ اجْتَمَعَتِ الْإِنْسُ وَالْجِنُّ عَلَى أَنْ يَأْتُوا بِمِثْلِ هَذَا الْقُرْآَنِ لَا يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيرًا ) الإسراء/88 .

    وقد تعرض ابن القيم في كتابه
    "زاد المعاد في هدى خير العباد" (4/90)
    للعدد سبعة عند كلامه على حديث الصحيحين :

    (من تصبح بسبع تمرات من تمر العالية لم يضره ذلك اليوم سم ولا سحر)
    فقال :
    وأما خاصية السبع فإنها وقعت قَدَراً وشرعاً ،
    فخلق الله السموات سبعا ، والأرضين سبعا ، والأيام سبعا ، والإنسان كمل خلقه في سبعة أطوار،
    وشرع الله لعباده الطواف سبعا ، والسعي بين الصفا والمروة سبعا ،
    ورمي الجمار سبعا سبعا ،
    وتكبيرات العيدين سبعا في الأولى،

    وقال : (مروهم بالصلاة لسبع)
    وإذا صار للغلام سبعُ سنين خُيِّر بين أبويه في رواية ،
    وفى رواية أخرى : أبوه أحق به من أمه
    وفى ثالثة : أمه أحق به ،
    وأمر النبي في مرضه
    أن يصب عليه من سبع قرب ،
    وسخَّر الله الريح على قوم عاد سبع ليال ،
    ودعا النبي أن يعينه الله على قومه بسبع كسبع يوسف ،
    -أي سبع سنوات من الجدب -

    ومَثَّل الله سبحانه ما يضاعف به صدقة المتصدق بحبة أنبتت سبع سنابل في كل سنبلة مائة حبة،
    والسنابل التي رآها صاحب يوسف سبعا،
    والسنين التي زرعوها سبعا ،
    وتضاعف الصدقة إلى سبعمائة ضعف إلى أضعاف كثيرة ،
    ويدخل الجنة من هذه الأمة بغير حساب سبعون ألفا .

    ثم عَلَّق ابن القيم قائلا :

    فلا ريب أن لهذا العدد خاصية ليست لغيره ،
    والسبعة جمعت معاني العدد كله وخواصه ،
    فإن العدد شفع ووتر، والشفع أول وثان ، والوتر كذلك ،
    فهذه أربعة مراتب ، شفع أول وثان ، ووتر أول وثان ،
    ولا تجتمع هذه المراتب فى أقل من سبعة ، وهى عدد كامل جامع لمراتب العدد الأربعة ،

    ثم قال :

    والله تعالى أعلم بحكمته وشرعه وقَدَره في تخصيص هذا العدد
    هل هو لهذا المعنى أو لغيره

    " انتهى .

    وعلى هذا ؛ فالصواب

    التوقف عن الخوض في علة تخصيص هذا العدد
    بالذكر إلا بدليل صحيح صريح .[/color]

  • #2
    جزاك الله خيرا على الفائدة القيمة.
    لكنك ـ بارك الله فيك ـ عقبت بأن الصواب التوقف عن الخوض في علة تخصيص هذا العدد ، وأنت تلاحظ أن ابن القيم ـ ـ علل ثم ذكر عدم جزمه بصحة هذا التعليل ، فلعل الصواب أن يقال: (والصواب التوقف عن الجزم بعلة تخصيص هذا العدد). ما رأيك؟
    د. ضيف الله بن محمد الشمراني
    كلية القرآن الكريم - قسم التفسير وعلوم القرآن

    تعليق


    • #3
      الصواب في ذلك أن هذه الفتوى منقولة من موقع الاسلام سؤال وجواب والكلام الأخير من ترجيح الشيخ محمد المنجد .

      تعليق


      • #4
        المشاركة الأصلية بواسطة ابن رجب مشاهدة المشاركة
        الصواب في ذلك أن هذه الفتوى منقولة من موقع الاسلام سؤال وجواب والكلام الأخير من ترجيح الشيخ محمد المنجد .
        رحمك الله يا ابن رجب ، وجزاك خيرا على التوضيح المهم.
        د. ضيف الله بن محمد الشمراني
        كلية القرآن الكريم - قسم التفسير وعلوم القرآن

        تعليق


        • #5
          كنت ومازلت أتساءل عن حديث من تصبح بسبع هل التخصيص بسبع تمرات . فلو زدت على ذلك لاينفع ولو أنقصت عن العدد لكن الكمية نفسها ينفع أم لا فهل العبرة بالعدد أم كمية التمر لأن التمر متفاوت في الحجم .
          جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية
          كلية أصول الدين
          قسم العقيدة والمذاهب المعاصرة
          مرحلة الماجستير

          تعليق


          • #6
            جزاك الله خيرا على الفائدة القيمة.

            تعليق


            • #7
              الأعداد الأولية قبل 7 اسقطت 4 و6 فقط فالأولية خمس هي 1و 2 و3 و5 و7
              بصرف النظر عن الخلاف في 1 .

              فاسقط من الزوجي عددان فقط كما جاء في كم الأولي 2 لا أزيد.

              وتلك خاصية خاصة بالعدد 7

              وكون العدد سبعة رابع الفردي 1و3و5و7 أي رابع الوتر قبل 8 رابع الزوجي 2و4و6و8 أي رابع الشفع لكون هنالك وتر أول وثان وشفع أول وثان فتحتاج لشرح لم أفهمه أم هو ما فهمت آنفا أنها خامسة الربعة الأولية أو رابعة الأولى بلا 1. ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟.

              تعليق


              • #8
                يظهر والله أعلم أن العدد في مثل التمر وغيره مقصود شرعاً فعلى المرء المسلم الاستجابة والتطبيق لأوامر الله كما نبه إلى هذا الحافظ ابن حجر في فتح الباري على شرحه أحاديث الذكر أدبار الصلوات والتسبيح .
                وإن كان لمشائخنا الكرام إضافة فنحن على أحرَ من الجمر

                تعليق


                • #9
                  المشاركة الأصلية بواسطة ابوخالد وليد مشاهدة المشاركة

                  ثم عَلَّق ابن القيم قائلا :

                  فلا ريب أن لهذا العدد خاصية ليست لغيره ،
                  والسبعة جمعت معاني العدد كله وخواصه ،
                  فإن العدد شفع ووتر، والشفع أول وثان ، والوتر كذلك ،
                  فهذه أربعة مراتب ، شفع أول وثان ، ووتر أول وثان ،
                  ولا تجتمع هذه المراتب فى أقل من سبعة ، وهى عدد كامل جامع لمراتب العدد الأربعة ،

                  .[/color]
                  معذرة ولكنى لم افهم هذة العبارة كيف يكون الشفع والوتر اول وثان؟

                  تعليق

                  19,961
                  الاعــضـــاء
                  231,882
                  الـمــواضـيــع
                  42,540
                  الــمــشـــاركـــات
                  يعمل...
                  X