إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • تفسير القرطبي--هل اخذ بالاثار والأحاديث؟

    السلام عليكم ورحمة الله

    أريد أن أعرف مدى دقة الاثار وألأحاديث في تفسير القرطبي---وجزاكم الله خيرا

  • #2
    يعتبر تفسير القرطبى موسوعة عظيمة حوت كثيراً من العلوم وأهم ما يميزه:
    تضمنها أحكام القرآن بتوسع.
    تخريجه الأحاديث وعزوها إلى من رووها غالباً.
    صان القرطبى كتابه عن الإكثار من ذكر الإسرائيليات والأحاديث الموضوعة إلا من بعض مواطن كان يمر عليها دون تعقيب.
    كما أنه كان إذا ذكر بعض الإسرائيليات والموضوعات التي تخل بعصمة الملائكة والأنبياء أو يخل بالاعتقاد فإنه يكر عليها بالإبطال أو يبين أنها ضعيفة كما فعل في قصة هاروت وماروت، وقصة داود وسليمان وقصة الغرانيق وزواج النبى بزينب بنت جحش وربما ينبه على بعض الموضوعات فى اسباب النزول وذلك مثل مارواه القصاص فى سبب نزول (ويطعمون الطعام على حبه مسكينا ويتيما وأسيرا )

    اعتمد القرطبي في تفسيره على الحديث الشريف وقد سرد في هذا التفسير ما يزيد على 6500 حديث،وهذا العدد غير يسير مما يدل على اهتمامه بالحديث الشريف، وقد تكلم في بعض الأحيان على بعض الأحاديث ووصفها بالضعف، تارة من قبل نفسه، وتارة نقلاً عن غيره. وقد ذكرالأحاديث الواهية خاصة في الثلث الأخير من التفسير .

    ما يؤخذ على كتابه في التفسير(الجامع لأحكام القرآن) نقول: مع أن تفسير القرطبى من أعظم التفاسير نفعاً إلا أنه لم يخل من بعض هَيْنَات - والكمال لله وحده - كان يمر عليها من دون تعليق أو تعقيب.

    ومـن أمثلـة ذلك:

    ماذكره من الإسرائيليات عند تفسيره لبعض الآيات ومنها ماذكره عند تفسير قوله تعالى:﴿ الَّذِينَ يَحْمِلُونَ الْعَرْشَ وَمَنْ حَوْلَهُ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ ﴾[غافر:7]

    فقد ذكر أن حملة العرش أرجلهم في الأرض السفلى ورؤوسهم قد خرقت العرش إلى غير ذلك من الأخبار الخرافية.

    وقال العلامة ابو شهبه :

    وقد وجد فيه بعض الاسرائيليات والموضوعات على قلة مثل: ماذكره عند تفسير (قالوا ياذا القرنين ) وتفسير قوله تعالى (ولقد همت به وهم بها )وقوله تعالى (إرم ذات العماد)

    تعليق


    • #3
      القرطبي تعالى نص في مقدمته على أنه التزم الأحاديثا الصحيحة ، بل عزاها إلى من خرجها من أصحاب الكتب،ونصه:" شرطي في هذا الكتاب: إضافة الأقوال الى قائليها، والأحاديث الى مصنفيها، فإنه يقال:من بركة العلم أن يضاف القول الى قائله"

      إلا أنه نادر ما كان يخالف هذه القاعدة كما حدث في تفسيره لقول الله تعالى:" يريد الله بكم اليسر ولا يريد بكم العسر" حيث قال روي عن النبي ـ صلى اله عليه وسلم ـ يسروا ولا تسروا ....ولم يخرج الحديث وهو في مسلم.

      كما أنه أورد بعض الأحاديث الضعيفة كما في تفسيره لقول الله تعالى" ولله المشرق والمغرب فأينما تولوا فثم وجه الله.....
      كما نقد الإسرائيليات عموما وأحيانا يوردها دون نقد كما في قصة الجبارين ونحوها ...
      والخلاصة أن الأحاديث الواردة في تفسير القرطبي صحيحة في الأعم الأغلب إلا ما خصه الدليل. والله الموفق
      عبد الفتاح محمد خضر
      أستاذ ورئيس قسم التفسير بجامعة الأزهر ـ ورئيس الجمعية العلمية الأزهرية بمصر
      khedr299@hotmail.com
      skype:amakhedr

      تعليق


      • #4
        بارك الله فيكم وجزاكم خيرا

        تعليق

        19,840
        الاعــضـــاء
        231,421
        الـمــواضـيــع
        42,345
        الــمــشـــاركـــات
        يعمل...
        X