إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • قول العلماء الرحمة خاصة بالمؤمنين ؟!

    بسم الله الرحمن الرحيم
    يقول العلماء إن الفرق بين "الرحيم" و "الرحمن" أن الرحمة خاصة بالمؤمنين ، والرحمن عام للخلق. واستدلوا بقوله تعالى:(وكان بالمؤمنين رحيما). ولكن يشكل على هذا قوله تعالى في سورة الإسراء:(ربكم الذي يزجي لكم الفلك في البحر لتبتغوا من فضله إنه كان بكم رحيما * وإذا مسكم الضر في البحر ضل من تدعون إلا إياه فلما نجاكم إلى البر أعرضتم وكان الإنسان كفورا). فوصف نفسه بأنه رحيم بهم مع أن سياق الأية لا يدل على أنها خاصة بالمؤمنين .
    إلا أن يكون مقصودهم - من هذا التفريق - في حال اجتماع اللفظين في سياق واحد أما إذا افترقا فإنه يفترق معناهما .
    مع أنه قيل في الفرق بين الرحيم والرحمن ، أن الرحمن دال على الصفة القائمة به ، والرحيم دال على تعلقها بالمرحوم فيكون الأول للوصف والثاني للفعل.
    وقريب منه قولهم الرحمن ذو الرحمة الواسعة ، والرحيم ذو الرحمة الواصلة.

    فما رأيكم أيها الإخوة ؟

  • #2
    بسم الله

    لعل الصواب والله أعلم في التفريق بين الصفتين هو ما أشرت إليه بقولك : ( قيل في الفرق بين الرحيم والرحمن ، أن الرحمن دال على الصفة القائمة به ، والرحيم دال على تعلقها بالمرحوم فيكون الأول للوصف والثاني للفعل.)


    وهو اختيار ابن القيم .
    محمدبن عبدالله بن جابر القحطاني
    [email protected]

    تعليق

    19,963
    الاعــضـــاء
    232,070
    الـمــواضـيــع
    42,594
    الــمــشـــاركـــات
    يعمل...
    X