إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • رِسَالَةٌ عَاجِلَة ..يُوْجَدْ صُوْرَةٌ حَقِيْقِيَّةٌ

    بسم الله الرحمن الرحيم
    أيها الشيوخ الكرام ...
    و الرواد الأفاضل ...
    و الزوار المحترمون ...
    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ...
    .... تحية طيبةً
    ... و بعد
    قرَّاءَ هَذِهِ الرِّسَالَةِ ..
    يَا أَهْلَ القُرآن
    وَ يَا روَّاد التَّفْسِيْرِ
    يُهَنِّؤكُمُ - المُهَنِّؤُنَ – أَنْ نِلْتُم شَرَفَ المُلْتَقَى وَحَظِيْتمْ بالثِّقَةِ – وأنتَ بهَا جَدِيْرونَ - ، وقَدْ أَكُوْنُ أَحَدَ المهَنِّئِينَ ، كمَا قَد أكُوْنُ ممَّنْ تَأَخَّرُوا فِي إِزْجَاءِ التَّهْنِئَةِ بعْدَ مُرُورِ أعيَادٍ و مُقَارَبَةِ الحَوْلِيَّةِ في تَأسِيْسِ وَنَجَاحِ الملْتَقى ، إذ يدفعني الحبُّ لتهنئتكم ويمنعني الحياء من ذلك إجلالاً وتقديراً لفضلكم و علمكم ، فحقوقكم أكبر من أن يخطُّهَا يراعٌ أو أن يُنْفِذَهَا اللسَان .
    لَكِنِّي مُتَفَائلٌ بأَنِّي مِنْ أَصْدَقِ النَّاس لَكُم مَشَاعِراً ؛ إِذْ يدفعني الحبُّ لتهْنِئَتِكُمْ وَيَحْدُونِي الشَّوْقُ إلى رؤيَتِكُم و الجُلُوسِ مَعَكُم ، داعياً - اللهَ الكَريمَ - أَنْ يَشْمَلَكُمْ بِالتَّوفِيْقِ ، وَأَنْ يُشْعِلَ لَكُمْ قَنَادِيْلَ السَّعَادَةِ .
    فأعيَادُكُم مبَاركةٌ ، وجعَلَهَا الله تعود علَى أمَّة الإسلام بالنَّصْرِ وَ التَّمْكِيْنِ ، وَ تقبَّلَ اللهُ مِنَ الجَمِيْعِ طَاعَاتِهِم وَعِبَادَاتِهِم وَ مَنَاسِكَهُم
    وَاللهُ يَحْفَظُكُمْ وَيَرْعَاكُمْ .
    أَخُوْكُم المُحِبُّ
    عَبْدُ اللهِ بنُ صَالِحَ الخُضَيْري


    ### الصورة الحقيقيَّة : هي تلك التَّهاني تُعبِّرُ عمَّا في القلوب ، و لا أظنُّنِي مخطئاً حين أقول : إنما كتبته هنا يوَّدُ كلُّ قارئٍ أن يكون سبق بكتَابتِه و تحليته و تجليَتِهِ ، و إنما يؤكد ذلك عربون الأخوة في الله في هذا الملتقى و توحُّد المسار و النهج و الطريق و صدق القلوب ، و الله من وراء القصد ###
    د/عَبْدَالله بن صَالِح الخُضَيْرِي
    الأُسْتَاذ المُشَارك بِكُلِيَّة الدَّعْوة وَأُصُوْل الدِّيْن
    جَامعَة أمَّ القُرَى - مكَّة المُكَرَّمَة

  • #2
    لا أحب عادة أن أكون في المرتبة الثانية

    و لكن ... أمر الله

    تقبل الله تعالى منا و منكم أحبتي المسلمين

    و أسأل الله تعالى أن يكون هذا العيد المبارك بشرى خير لتغير شيء من الأحوال التي فيها نحن المسلمون .. آمين

    أخوكم و محبكم / أبو يوسف محمد يوسف رشيد

    تعليق


    • #3
      تقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال ، وجعل هذا العيد مباركاً للمسلمين .
      شكر الله لك أخي العزيز عبدالله الخضيري مشاعرك النبيلة التي نشاركك فيها ، ونسأل الله أن يجمع قلوبنا جميعاً على طاعته ومحبته.
      وعيدكم مبارك جميعاً أيها الإخوة الفضلاء في ملتقى أهل التفسير.
      عبدالرحمن بن معاضة الشهري
      أستاذ الدراسات القرآنية بجامعة الملك سعود

      تعليق


      • #4
        عيدكم مبارك جميعا

        وكل عام وأنتم بخير .. والأمة الإسلامية رايتها مرفوعة

        تعليق


        • #5
          تقبل الله

          الإخوة الكرام / محمد يوسف ، عبد الرحمن الشهري ، عماد الدين ،

          شكر الله لكم ما سطَّرت أقلامكم ، و فاضت به أفئدتكم ،

          ملأ الله قلوبكم سكينة و أذاقها برد اليقين ، و حلاوة العافية

          و الشكر والدعاء يتصلان لكل من أمَّن
          و دمتم موفّقين
          د/عَبْدَالله بن صَالِح الخُضَيْرِي
          الأُسْتَاذ المُشَارك بِكُلِيَّة الدَّعْوة وَأُصُوْل الدِّيْن
          جَامعَة أمَّ القُرَى - مكَّة المُكَرَّمَة

          تعليق

          19,963
          الاعــضـــاء
          232,059
          الـمــواضـيــع
          42,592
          الــمــشـــاركـــات
          يعمل...
          X