إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • تعليقات الشيخ مساعد الطيار على الإتقان (النوع الثامن والأربعون)

    النوع الثامن والأربعون: في مشكله وموهم الاختلاف والتناقض

    [align=justify]• ذكر السيوطي في هذا العنوان نوعين هما: المشكل وموهم التناقض, وقد ألف السيوطي كتابه (التحبير) قبل (الإتقان) وقد اعتمد فيه على كتاب البلقيني ، فقال عن هذا النوع في التحبير: (النوع السادس والأربعون: مشكل القرآن) وقال: (من زياداتي) أي من زياداته على البلقيني, وكتاب البلقيني نزلت طبعة محققة له واسمه: (مواقع النجوم من مواقع العلوم) فالسيوطي في (التحبير) ذكره باسم: (المشكل) ، وهو فسَّر المشكل عنده بما يوهم التعارض ، ثم جاء في (الإتقان) وعبَّر عنه بـ(مشكله وموهم الاختلاف) .
    وقد سبقه في الكتابة عن (موهم الاختلاف والتناقض) الزركشي ، ثم جاء ابن عقيلة المكي (ت1150هـ) واستدرك على السيوطي في ذلك وعنده النوع الخامس بعد المئة ويقول: (تقدم تعريف المشكل أنه هو الذي أشكل معناه فلم يتبين...) فابن عقيلة استدرك على السيوطي جمعه بين هذين النوعين.
    وقد ذكر الشيخ عبد الله المنصور في كتابه (مشكل القرآن الكريم) ـ وهو كتاب نفيس في هذا الباب ـ سبب هذا الاستدراك وهو أثر الاتجاه الأصولي المختلف بين السيوطي وابن عقيلة .
    وأغلب من ألَّف في علوم القرآن ـ كالزركشي الذي اعتمد على كتابه (البحر المحيط في علم الأصول) ـ سار على ما سار عليه علماء أصول الفقه ذوو المنحى الكلامي ، وابن عقيلة سار على طريقة الأحناف في أصول الفقه ، وكان هذا هو سبب الاستدراك ـ كما ذكر الشيخ عبد الله المنصور ـ : أن ابن عقيلة المكي حنفي ، واستدراكه منطلق من أصول الفقه الحنفي, واستدراكه صحيح ، فالمشكل شيء وموهم التناقض شيء آخر.

    • قال السيوطي: (أفرده بالتصنيف قطرب) .
    قال الشيخ مساعد: كتابه صغير كما ذكر ذلك ابن جني في الخصائص: (ولله قطرب ! فإنه قد أحرز عندي أجراً عظيما فيما صنفه من كتابه الصغير في الرد على الملحدين), وكتب كتابه هذا على أسلوب المعتزلة فهو يورد الشبه فيناقشها بأسلوب المعتزلة ، وليس كتابه أول كتاب أُلِّف بل سبقه مقاتلُ بن سليمان (ت150هـ) وكتاب مقاتل أفاد منه الملطي في كتابه عن (البدع) .
    وكذلك كتب الإمام أحمد في هذا النوع في كتابه ( الرد على الزنادقة والجهمية ) ، وذكر فيه بعض الآيات التي تدخل في موهم التعارض .ثم جاء ابن قتيبة وألف كتابه: (تأويل مشكل القرآن).

    • تعريف المشكل:
    المشكل أوسع من موهم الاختلاف والتناقض, بل إن الموهم أحد أسباب المشكل .
    والسيوطي ذكر في (التحبير) أن هناك فرقاً بينه وبين المتشابه الكلي ، فالمشكل يمكن معرفة معناه، أما المتشابه –يريد المتشابه الكلي- فلا يعرف معناه.
    والمشكل والمتشابه النسبي مصطلحان متقاربان ولا فرق بينهما وهذا ما نبه إليه ابن قتيبة في كتابه تأويل مشكل القرآن .
    وبهذا فالموهم جزء من المشكل, والمشكل من جهة المعاني لا شك أنه معلوم إن جهلها واحد علمها غيره، وهذا هو معنى المتشابه النسبي .[/align]

    [align=justify]• قال السيوطي: (قال عبد الرزاق في تفسيره: أنبأنا معمر عن رجل عن المنهال ابن عمرو عن سعيد بن جبير قال: جاء رجل إلى ابن عباس فقال: رأيت أشياء تختلف عليّ من القرآن، فقال ابن عباس: ما هو، أشك؟ قال: ليس بشك، ولكنه اختلاف.....)
    قال الشيخ مساعد: القرآن لا يمكن أن يقع فيه تناقض أو اختلاف ﴿وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ الله لَوَجَدُوْا فِيْهِ اخْتِلافاً كَبِيرَاً﴾ وإنما يقع في ذهن المتلقي, وابن حجر عندما جاء إلى هذا الأثر –وهو في الصحيح- قال : (كأن هذا الرجل نافع بن الأزرق).[/align]تعقيب :
    • البحث في هذا النوع عقلي؛ لأننا نحتاج العقل في فك الإشكال.

    • علاقة هذا النوع بعلوم القرآن:
    1. له علاقة ببيان المعاني؛ ولذا هو من علوم التفسير.
    2. له علاقة بالمتشابه.
    3. له علاقة بالناسخ والمنسوخ الكلي.
    4. له علاقة بعلم أصول الفقه.

  • #2
    هل من تعليقات أخرى لفضيلة الشيخ الدكتور مساعد الطّيار على كتاب ((الإتقان))
    جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية فرع إندونيسيا

    تعليق


    • #3
      جزاك الله خيرا

      ولدي اقتراح:
      وهو أن تضع تعليقات الشيخ مساعد على كل الأنواع في موضوع واحد ليسهل للقارئ المتابعة فهذا أولى من التفريق شاكرا لك جهودك في النقل والمتابعة وفقك الله وأسعدك في الدارين.
      د. عبد العزيز بن إبراهيم بن محمد اليحيى
      جامعة القصيم - كلية العلوم والآداب - قسم الدراسات القرآنية

      تعليق


      • #4
        الأخ عبد العزيز تحية طيبة ثم إن طلبك بشأن وضع التعليقات جميعا فأفيدك أن هذه التعليقات للشيخ في درسه الأسبوعي فإخراجها في وقتها أولى من الانتظار حتى انتهاء الشيخ من الإتقان لا سيما وأن أعضاء الملتقى الكرام هم من طلب الإسراع في إخراجها ثم إن الهدف أيضا من وضع نوع واحد هو المدارسة مع الشيخ ومناقشته في كل موضوع حتى تكمل الفائدة.
        وأما سؤال الأخ مالك بشأن التعليقات السابقة فهي موجودة في هذا الملتقى من النوع 36

        تعليق


        • #5
          المشاركة الأصلية بواسطة بدر الجبر مشاهدة المشاركة
          الأخ عبد العزيز تحية طيبة ثم إن طلبك بشأن وضع التعليقات جميعا فأفيدك أن هذه التعليقات للشيخ في درسه الأسبوعي فإخراجها في وقتها أولى من الانتظار حتى انتهاء الشيخ من الإتقان لا سيما وأن أعضاء الملتقى الكرام هم من طلب الإسراع في إخراجها
          مقصودي أن تكتب موضوعا واحدا بعنوان ( تعليقات الشيخ مساعد الطيار على الإتقان ) وكلما خرج تعليق جديد للشيخ تضيفه في نفس الموضوع ولا تفتح له موضوعا مستقلا لتسهل المتابعة وفقك الله وأسعدك.
          د. عبد العزيز بن إبراهيم بن محمد اليحيى
          جامعة القصيم - كلية العلوم والآداب - قسم الدراسات القرآنية

          تعليق


          • #6
            جزيت خيرا يا شيخ عبد العزيز على متابعتك وحرصك ولكن العمل باقتراحك سيفقدنا تعليقات القراء على كل نوع ومناقشتهم للشيخ فهذا هدف هام لا سيما أن بعض الأنواع القادمة فيه كلام نفيس للشيخ ككلامه عن المجاز في القرآن ونحوه واقتراحك هذا له اعتباره بعد انتهاء الشيخ من الإتقان فستوضع التعليقات مجموعة في ملف واحد بإذن الله وأشكرك على لطفك وتعقيبك.

            تعليق

            19,840
            الاعــضـــاء
            231,470
            الـمــواضـيــع
            42,361
            الــمــشـــاركـــات
            يعمل...
            X