إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الدين والعلم -- تعقيب على تجربة معاصرة

    الدين والعلم

    بقلم: بسام جرار - مركز نون



    تجربة علميّة تجري هذه الأيام – أيلول 2008م - في مكان بين فرنسا وسويسرا تكلفتها ما يقارب عشرة مليارات دولار، وُيتوقع أن يكون لها انعكاسات هامة في الحقل العلمي المتعلق بأصل نشأة الكون. وقد قامت إذاعة لندن بفتح حوار بين المستمعين - وكذلك على صفحة الإذاعة الإلكترونيّة – يتعلق بالدين والعلم من حيث التوافق أو التعارض. ومن خلال استطلاع للآراء يرى 60% من المشاركين أنْ لا تعارض بين الدين والعلم، في حين يرى 40% أنّ هناك تعارضاً. وقد تيسّر لي أن استمع إلى بعض المداخلات من قِبل المشاركين، والمذيع أيضاً، فساءتني الطريقة التي يتم فيها تناول مثل هذه المسألة الحساسة. وذكرني ذلك بما كان عليه كثير من الناس في القرن الماضي من سطحيّة وضحالة عند تناول القضايا الدينيّة.

    هل يتناقض العلم مع الدين؟!
    سؤال لا يجاب عنه بنعم أو لا حتى نجيب عن:
    أولاً: عن أي دين نسأل؟ لأنّه لا يمكن وضع كل الأديان في سلة واحدة، وهذا الخلط يجعلنا ندرك أنّ طرح المسألة لا يزيد عن كونه تضليلاً.
    ثانياً: عن أي علم نسأل؟ فهناك الفرضيّة العارية عن الدليل، وهناك النظريّة التي قامت عليها الأدلة غير القاطعة، وهناك الحقائق التي قامت عليها الأدلة القاطعة.
    ثالثاً: عن أي مسألة دينيّة نسأل؟ وهل هي حقيقة دينيّة أم دون ذلك؟

    إذا كان الدين وحياً ربانياً فلا يتصور أن تتناقض حقائقه مع الحقائق العلميّة، لأنّ الذي خلق هو الذي أنزل. وإذا كان الدين الحق يطرح الحقيقة ابتداءً فإنّ العلم يسعى إليها حتى يصلها. ومن هنا لا بد من التناقض مع حقائق الدين قبل الوصول إلى الحقيقة. فالدين الحق لا يتناقض مع الحقيقة، وقد يتناقض مع النظريّة أو الفرضيّة. ومن هنا على البشريّة أن تستبشر بارتقاء العلم، لأنّه يقربها من الحقيقة فيوحدها، لأنّ الاختلاف هو ثمرة عدم اليقين. انظر قوله تعالى:" سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الآفَاقِ وَفِي أَنْفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ أَوَلَمْ يَكْفِ بِرَبِّكَ أَنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ". فصلت:53

    كان أبرز ما طرحه مذيع راديو لندن التناقض المحتمل بين النتائج المحتملة للتجربة المشار إليها وما تنص عليه الأديان من أنّ السماوات والأرض خُلقت في ستة أيام. ولا يعنينا هنا ما ورد عند النصارى واليهود، وإنما يعنينا تسليط الضوء على هذه المسألة كما وردت في القرآن الكريم، ليتبين أنّ الاستشكال يقوم في الذهن نتيجة لتناول المسائل بسطحيّة.
    هل خلقت السماوات والأرض في ستة أيام؟
    للإجابة عن هذا السؤال لا بد من الإجابة عن أسئلة تسبق، مثل: ما هو مفهوم اليوم في القرآن الكريم؟ وما هي السماوات، وما حدودها؟
    الدارس لعلم الفلك يلاحظ أنّ مفهوم اليوم يختلف باختلاف دورة الأجرام السماويّة حول نفسها؛ فيوم الأرض يساوي 24 ساعة، ويوم القمر يساوي شهراً قمرياً، ويوم الشمس يساوي 25 يوماً من أيام الأرض، ويوم مجرة درب التبّانة يختلف عن يوم مجرة أخرى...الخ. والمهم أنّ اليوم هو وحدة زمنيّة غالباً ما تقاس بدورة جرم سماوي، ومن هنا تتعدد الأيام بتعدد الأجرام.
    والدارس للقرآن الكريم يلاحظ أنّ مفهوم اليوم يختلف أيضاً:
    "... وَإِنَّ يَوْمًا عِنْدَ رَبِّكَ كَأَلْفِ سَنَةٍ مِمَّا تَعُدُّونَ". الحج: 47
    "... في يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ أَلْفَ سَنَةٍ مِمَّا تَعُدُّونَ". السجدة: 5
    "... في يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ خَمْسِينَ أَلْفَ سَنَةٍ". المعارج: 4
    فهناك إذن يوم مقداره ألف سنة مما نعد، وهناك يوم مقداره خمسون ألف سنة، وهناك يوم مقداره نهار كأيام الصيام، وهناك يوم القيامة ولا ندري مقداره...الخ. وعليه فقد خلقت السماوات والأرض في ستة أيام لا ندري مقدارها، وإنما هي ست وحدات زمنيّة متماثلة.
    يضاف إلى هذا أنّ ماهيّة السماوات وحدودها غير معروفة؛ فهناك السماوات، وهناك الكرسي يسعها وهو أكبر منها، وهناك العرش. وقد يكون ما نسميه اليوم بالكون المعروف مجرد سماء دنيا، وقد يكون غير ذلك. فأي معرفة لدينا إذن تسمح لنا بالحديث عن التناقض أو عدمه بين العلم والدين؟!

  • #2
    لقد أصبح من أبرز آفات العلم في هذا الزمن بعض القنوات الاعلامية التي تطرح مواضيح علمية على عامة الناس ولا تختار لها المتخصصين من اهل العلم وإنما تطرحها على عامة الناس وتأخذ آراءهم ومداخلاتهم واستفتاءاتهم

    وهذا والله من باب إثارة الشبهات على الناس حتى يكونوا أكثر شك في دينهم

    والله المستعان

    تعليق


    • #3
      ينبغي على من يتصدى لمثل هذا الموضوع أن يبين لنا مفهوم الحقيقة العلمية عند أرباب العلوم ومدى صحة ما يقال أن هذه نظرية علمية أوحقيقة علمية ، فهناك كثير من المبالغات المطروحة في هذا المجال تعرض على صيغة حقائق وهي فرضيات ولكن يراد لها الترويج عن طريق المبالغات فيقوم بعضهم بمحاولة التوفيق بينها وبين القرآن على هذا الأساس وكأن الواجب أن نحشر كل فرضية أو تصور في القرآن بأي أسلوب رضي به العلماء أم أبوه، وكأننا نساهم بنشر مثل هذه الفرضيات ونروج لها بلباس القرآن.
      فرويدكم رويدكم واتقوا الله في تفسير كتاب الله.
      مرهف عبد الجبار سقا
      دكتوراه في التفسير وعلوم القرآن
      أستاذ مساعد في كلية التربية - جامعة المجمعة
      https://www.facebook.com/d.marhafsakka?ref=tn_tnmn

      تعليق


      • #4
        الأخ الكريم مرهف:

        تقول:"فرويدكم رويدكم واتقوا الله في تفسير كتاب الله" ولم أفهم هذه العبارة المقحمة

        لأن المقال لم يفسر شيئاً من القرآن، بل هو يؤسس لمنهج في التفكير.

        تسأل عن المقصود بالحقيقة والشيخ يقول إن الحقيقة العلمية هي التي جاء عليها أدلة

        قاطعة. وهي التي سميتها أنت في مقال من مقالاتك الثوابت العلمية.

        والإنسان في هذا العصر أقدر على تمييز ما هو حقيقة. وعلى أية حال لا يكلف الله نفساً

        إلا وسعها.
        وليس الخلل عند أهل العلوم الكونية فقط بل تراه أحيانا عند علماء الإسلام، ألم تقرأ لمن يعتبر أن ثبات الأرض هو من الحقائق القرآنية؟!!

        تعليق


        • #5
          أخي الكريم أبا عمر:
          التعليق لم يكن على كلام الجرار حتى لا تظن أني أقصده، فالنقاش منصب على الفكرة لا على الأشخاص، وإنما كان التعليق على موضوع الحلقة اللندنية لبيان معنى الحقيقة العلمية، والفوضى الإعلامية التي تتناول قضية (الدين والعلم) واللباس العلماني التي تطرح به،وبذلك أتفق مع صاحب المقال في الأمور التي طرحها لأنها حق، كما أن التعليق يتناول أيضاً الذين يفسرون القرآن بما يسمى الحقائق العلمية وهي ليست كذلك، لعدم وضوح هذا المصطلح لديهم ولاعتبارهم أن كل نظرية مشهورة صارت حقيقة لشهرتها .
          والخلاصة: كان التعليق ينصب بشكل أساسي حول مصطلح الحقيقة العلمية ومفهومها والتعامل معها.
          وأما بشأن اعتبار بعض علماء الإسلام ثبات الأرض من الحقائق القرآنية فهذا لم أجده ولكن أعلم من استدل بالقرآن على أن الأرض ثابتة ، كما أن كثير من العلماء استدلوا بالقرآن على دوران الأرض وأنت تعلم الفرق بين الاستدلال بالقرآن على قضية واعتبار قضية ما من حقائق القرآن ولذلك فإن العلماء المتمكنين لا تجد الخلل لديهم في التعامل مع المصطلحات لأنهم يضبطونها وينضبطون بها والله أعلم
          مرهف عبد الجبار سقا
          دكتوراه في التفسير وعلوم القرآن
          أستاذ مساعد في كلية التربية - جامعة المجمعة
          https://www.facebook.com/d.marhafsakka?ref=tn_tnmn

          تعليق

          19,840
          الاعــضـــاء
          231,438
          الـمــواضـيــع
          42,348
          الــمــشـــاركـــات
          يعمل...
          X