• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • ناصر العتيبي
      رد
      بارك فيكم جميعاً هل ينصح بتفسيره وهل يكون لطالب العلم المبتدي

      اترك تعليق:


    • عبدالرحمن الشهري
      رد
      إضافة لما ذكره أخي الكريم ياسر القحطاني وفقه الله حول اسم ابن جزي وجدت ما ينقض كلامي .
      يقول أحمد بابا التنبكتي في كتابه (نيل الابتهاج بتطريز الديباج) في ترجمة ابن جُزَيّ 2/50 :(يُعْرفُ بابن جُزَيّء بضم الجيم وفتح الزاي بعدها ياء ساكنة بعدها همزة ). وبه عُرف أبناؤه من بعده.
      وكلمة(وبعدها همزة) لم يشر إليها غيره في ضبط هذا الاسم.
      وقد رأيت أغلب المترجمين له قد ضبطوه بدون الهمزة ، ومع أن الدكتور الزبيري قد ذكر كتاب التنبكتي في مراجعه غير أنه لم يشر إلى كلمة ( بعدها همزة). مما رجح عندي أنه لا يراها صحيحة ،لا نفراد التنبكتي بها.
      غير أني وجدت الباحث عبدالرحمن مسعد علي بكرة ، قد ضبط الاسم بالهمزة في كتابه (ابن جزئ ومنهجه في التفسير من خلال كتابه التسهيل لعلوم التنزيل) ، وعلق تعليقاً ذكر فيه أن هذه الأسرة أسرة أندلسية مشهورة.

      ذكرت هذا تتميماً للفائدة ، وتسويغاً لما ذهب إليه أخي ياسر أولاً ، والأمر في هذا واسع ولله الحمد.

      اترك تعليق:


    • عبدالرحمن الشهري
      رد
      أخي الكريم ياسر القحطاني وفقه الله ويسر له أمره.
      مرحباً بك ، وأشكرك على صدقك ، وحرصك على نفع إخوانك ، وهذه معلومة نفيسة قل من يتنبه لها ، فجزاك الله خيراً. وأغلبنا يكتبها بالهمز كما تفضلت.
      وبمناسبة ذكرك لشعر ابن جزي فإنني أذكر له أبياتاً مختارة في طلب العلم وحرصه عليه يقول فيها :
      لكل بني الدنيا مراد ومقصدٌ **وإن مرادي صحةٌ وفراغُ
      لأبلغ في علم الشريعة مبلغاً**يكون به لي للجنان بلاغُ
      وفي مثل هذا فلينافس أولو النهى**وحسبي من الدنيا الغرور بلاغُ
      فما الفوز إلا في نعيم مؤبدٍ**به العيش رغد ، والشراب يساغُ

      وفي البيت الثاني والثالث ، وردت كلمة (بلاغ) كما تلاحظ ، وقد يظن أن هذا من باب (الإيطاء) كما يقول العروضيون ، وهو ليس كذلك ؛ لاختلاف المعنى ، فبلاغ الأولى بمعنى : الوصول ، أي يكون لي به وصول إلى الجنان. وبلاغ الثانية : بمعنى بلغة وكفاية تقيم الأَوَد.
      وقد ذكرهذه الأبيات تلميذه لسان الدين بن الخطيب في الإحاطة في أخبار غرناطة في ترجمته له ، وأظنها أخي ياسر - وأنت أدرى - أوفى ترجمة له.
      جزاك الله خيراً أخي ياسر على هذه اللمحة النافعة.

      اترك تعليق:


    • تحقيق اسم ابن جزي الكلبي وشيء من سيرته

      كنت قد كتبت اسم ابن جزي في المشاركة السابقة هكذا " جزيء" بهمزة، وقد كان في نفسي منها شيء قبل كتابتها ولكنه الاستعجال
      كعادته مؤذٍ بالتوثيق، وعندما قرأت تعليق الشيخ/ عبد الرحمن الشهري. وجدته قد كتب الاسم بغير همزة فعندها عزمت على التأكد من اسمه فكان الأمر كما أثبته وفقه الله لكل خير.
      وللفائدة فإن اسمه: محمد بن أحمد بن محمد بن جزي الكلبي الغرناطي المالكي
      وهو معروف بمحمد بن جُزي بالتصغير ويقال له: محمد الكلبي، ومن اللطائف أن ابنه "محمد" يشاركه في هذه التسمية، وهو كاتب أديب، كما يشاركه فيها جده العلامة الوزير، فكل منهم يعرف بمحمد بن جزي.
      ولكن إذا قيل: محمد بن أحمد بن محمد بن جزي. فإنه يتميز عن ابنه وجده بلا نزاع.
      واتفق جميع المترجمين له أنه من أقحاح العرب حيث إنه كلبي نسبة إلى قبيلة كلب بن وبرة إحدى القبائل اليمنية، يرجع نسبها
      إلى حمير، ومن هذه القبيلة دحية الكلبي وزيد بن حارثة وابنه أسامة .
      ولد سنة 693هـ في مدينة غرناطة، وكان نابغة زمانه في مختلف العلوم، حيث كان إماماً في الأصول والفقه والتفسير والحديث واللغة أديباً فاضلاً، رضي الخلق، عذب الشمائل..
      ومن عجائبه أنه ألف بعض الكتب من أجل ابنائه ، رغبة ً في تسهيل العلم عليهم، ومن ذلك كتاب " تقريب الوصول إلى علم الأصول" فقد ألفه لابنه أبي عبد الله محمد بن جزي الآنف الذكر، وقد ورد في أول الكتاب ما يبين ذلك حيث يقول: (وإني أحببت أن يضرب ابني محمد أسعده الله في هذا العلم – يعني علم أصول الفقه- بسهمه، فصنفت هذا الكتاب برسمه ووسمته بوسمه، لينشط لدرسه، وفهمه، وعولت فيه على الاختصار والتقريب مع حسن الترتيب والتهذيب...)
      وألف كتاب" الأنوار السَنية في الألفاظ السُنية " وهو كتاب مختصر في أحاديث مختارة من أجل تسهيل حفظ بعض الأحاديث على ابنه أبي بكر أحمد بن جزي، كما هو واضح في مقدمته حيث قال بعد الاستفتاح: (ولما يسر الله على ابني أحمد المكنى أبا بكر- أبلغ الله فيه الأمل، وجعله من أهل العلم والعمل- حفظ القرآن العظيم، أحببت أن يفوز بحظ من حفظ حديث المصطفى عليه أفضل الصلاة وأزكى التسليم، فجمعت له في هذا الكتاب جملة صالحة من كلام رسول الله صلى عليه وسلم...)
      وإضافة لعنايته بالعلوم الشرعية لا سيما علم التفسيرمنها؛ فقد كان له اهتمام بالشعر، إلا أنه كغيره من علماء الشريعة لا يقول الشعر إلا في الأغراض السامية التي تخدم الخلق والدين.
      ومن شعره ما قاله في تمني الشهادة في سبيل الله حتى تكفر ذنوبه:
      قصدي المؤمل في جهري وإسراري ومطلبي من إلهي الواحد الباري
      شهادة في سبيل الله خالصة تمحو ذنوبي وتنجيني من النار
      إن المعاصي رجس لا يطهرها إلا الصوارم في أيمان كفار
      وبعد أن أنشد الأبيات قال: أرجو أن يعطيني ما سألته في هذه الأبيات، فأعطاه الله ما تمنى وأكرمه بالشهادة
      ففي سنة 741هـ قتل في موقعة طريف مع النصارى، حيث فقد وهو يحرض المؤمنين ويشحذ هممهم على القتال بعد أن أبلى بلاءً حسناً، وقد بارك الله في عمره حيث عاش 48 سنة فقط عمرها بالعمل الصالح- كما تقدم -، فنرجو الله أن يتقبل شهادته وأن يبارك في أعمارنا كما بارك له في عمره.
      ملحوظة: أغلب الترجمة منقول من مقدمة محقق كتاب: " تقريب الوصول إلى علم الأصول " لابن جُزي، تحقيق: د.محمد المختار بن الشيخ محمد الأمين الشنقيطي
    20,173
    الاعــضـــاء
    231,005
    الـمــواضـيــع
    42,389
    الــمــشـــاركـــات
    يعمل...
    X