إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • آثار الربا الاجتماعية ... ( 1 ) وقفة مع النصوص ...

    الحمد لله رب العالمين .. والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .. وبعد ..

    فلا شك أن أعظم الأنظمة الاقتصادية في التاريخ ؛ هو النظام الاقتصادي الإسلامي ، القائم على أسس من أهمها تحقيق مطالب الإنسان الروحية والنفسية ، لذا فإن الإسلام يضحي بالمال عندما تتعين التضحية طريقاً للسمو الروحي والتهذيب النفسي والسلوكي للإنسان ، وتتمثل هذه التضحية بأمرين:

    الأول : إهدار القيمة المالية لبعض الموجودات لأنها تدنس روح الإنسان، أو تسلب كرامته ، كتحريم الخمر والخنزير والنجاسات .
    الثاني : تحريم بعض المعاملات الاقتصادية رغم ما تحققه من أرباحٍ مادية لأنها تؤدي إلى تحجر القلوب أو إفساد الضمير أو انحراف السلوك أو ضياع مصالح للمسلمين أكبر. ومن ذلك تحريم بيع السلاح للعدو وتحريم القمار والغش وتحريم الربا ..

    وفي هذا البحث المختصر أحببت أن أقف مع آثار الربا الاجتماعية .. ولعل البداية تكون ببيان الأدلة الدالة على تحريم هذه المعاملة الجاهلية..
    لقد حرم الله الربا وقرر أنه من أكبر الكبائر كما بَيَّن أنه سبب لعقوبات عديدة في الدنيا والآخرة.
    ولم يقف عند هذا الحد ، بل منع الاسلام من تقديم أي مساعدة للتعامل الربوي (1).
    وفي هذه الجولة اليسيرة في نصوص تحريم الربا أحببت أن أحقق منها عدداً من الأمور :

    1- بيان عظمة هذا الأمر وخطره عند الله تعالى ولذا ترتبت عليه العقوبات الكثيرة وجاءت فيه النصوص بالتأكيد والتصريح بأنه من المحرمات العظام .
    2- إن قراءة كلام قاله الله تعالى وكلام قاله رسوله ليقع في النفس موقعاً يجعل المسلم يستشعر حال القراءة الإذعان والانقياد والطاعة ، فلعل في قراءة هذه النصوص رادعاً للبعد عن هذه الكبيرة العظيمة وحاجزاً لمن يغريه لمعان بريقها .
    3- لم أرد الخوض في أنواع وتعريفات الربا والكلام على كل نوع على حده فإن لذلك موضعاً آخر بل أردت بيان عظمة الحرمة وشدتها .
    4- أردت تشجيع من أعلن توبته من الربا وتعزيز ثباته على ذلك وقطع طريق العودة بقراءته لهذه النصوص العظيمة .
    5- أيها القارئ لهذه النصوص من القرآن والسنة ، إنها رسائل تنادي فيك الإيمان ونُذُر تحذرك مغبة هذا الإثم العظيم فإن كنت ممن سلم منه فاحمد الله وانصح من تعلمه ممن وقع فيه ، وإلا فاحذر الله ..
    لقد تنوعت أدلة تحريم الربا في الكتاب والسنة وأجمع المسلمون على ذلك وسنذكر –إن شاء الله تعالى- الأدلة من الكتاب ثم من السنة ثم الإجماع على ذلك :-

    أولاً: أدلة تحريم الربا في القرآن الكريم:-
    لا شك أن القرآن قد نهى عن كثير من المنكرات وشدد الوعيد في بعضها، ولكن الكلمات التي جاء بها لإعلان حرمة الربا أشدُّ وآكد من الكلمات التي أوردها للنهي عن سائر المنكرات والمعاصي([2]).
    وذكر الله -- تحريم الربا في آيات من كتابه الكريم منها:-

    1. قوله تعالى:-" الذين يأكلون الربا لا يقومون إلا كما يقوم الذي يتخبطه الشيطان من المسِّ ذلك بأنهم قالوا إنما البيع مثل الربا وأحل الله البيع وحرم الربا فمن جاءه موعظة من ربه فانتهى فله ما سلف وأمره إلى الله ومن عاد فأولئك أصحاب النار هم فيها خالدون" [ البقرة : 275 ] .

    ويستدل بهذه الآية على تحريم الربا من عدة وجوه هي:-
    الوجه الأول :
    ذكر حال المرابي في قوله "الذين يأكلون الربا " وحتى قوله "ذلك بأنهم قالوا إنما البيع مثل الربا":-
    روى الإمام الطبري -- عن سعيد بن جبير –- في تفسير هذه الآية قوله:- (يبعث آكل الربا يوم القيامة مجنوناً يخنق) ([3]).
    ونقل عن قتادة قوله:- (وتلك علامة أهل الربا يوم القيامة، بعثوا وبهم خبل من الشيطان) ([4]).

    ومعنى الآية:
    أن الذين يربون الربا لا يقومون في الآخرة من قبورهم إلا كما يقوم الذي يخنقه الشيطان فيصرعه من الجنون([5]).
    والله إنما يرتب هذه العقوبات على المعاصي والموبقات لا على القربات والمباحات.
    وذكره سبحانه لحالهم هذا وأنهم كما كانوا في الدنيا في طلب المكاسب الخبيثة كالمجانين، عوقبوا في البرزخ والقيامة ، بأنهم لا يقومون من قبورهم، أو يوم بعثهم ونشورهم إلا كما يقوم الذي يتخبطه الشيطان من الجنون والصرع يدل على الترهيب من هذا العمل الذي يكون مصير فاعله في الآخرة هذا الحال.

    تنبيه:
    هذا الوعيد ليس خاصاً بالأكل فليس المقصود من الربا في هذه الآية الأكل إلا أن الذين نزلت فيهم هذه الآيات كانت طعمتهم ومأكلهم من الربا فذكرهم بصفتهم معظماً بذلك عليهم أمر الربا ومقبحاً إليهم الحال التي هم عليها في مطاعمهم ويدل لهذا القول قوله تعالى: " يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وذروا ما بقي من الربا إن كنتم مؤمنين" الآية [ البقرة : 278 ] فالتحريم من الله في ذلك لكل معاني الربا وهي تدل على أن العمل به وأكله وأخذه وعطاؤه سواء([6]).

    الوجه الثاني:-
    في قوله تعالى :- (وأحل الله البيع وحرم الربا). وهذا تحريم صريح جازم في كتاب الله([7]).
    ومعنى الآية:-
    أن الله تعالى أحل البيع وحرم نوعاً من أنواعه وهو البيع المشتمل على الربا.

    الوجه الثالث:- في قوله تعالى:- (ومن عاد فأولئك أصحاب النار هم فيها خالدون).
    ففي هذا أن الربا موجب لدخول النار والخلود فيها، وذلك لشناعته ما لم يمنع من الخلود مانع الإيمان([8]).

    2. الدليل الثاني من القرآن:- قوله تعالى:- (يمحق الله الربا ويربي الصدقات والله لا يحب كل كفّار أثيم) [ البقرة : 286 ] .
    وهذه الآية أيضاً تدل على تحريم الربا ويستدل بها على ذلك من أربعة وجوه هي:-

    الوجه الأول:-
    أنَّ الله تعالى يذهب الربا إما بأن يذهبه بالكلية من يد صاحبه أو يحرمه بركة ماله فلا ينتفع به بل يعدمه به في الدنيا ويعاقبه عليه يوم القيامة([9]).
    وهذا يدل على تحريمه لأن الله تعالى طيب لا يقبل إلا طيباً كما ورد ذلك في عدة أحاديث([10]).

    الوجه الثاني:-
    في قوله تعالى:- "والله لا يحب كل كفار أثيم"
    فحرمانه([11]) من محبة الله يستلزم بغضه ومقته له([12]) ، وهو يدل على تحريم عمل المرابي الذي بسببه استحق غضب الله ومقته.

    الوجه الثالث:-
    تسميته كفاراً، أي مبالغاً في كفر النعمة بقسوته على العاجز عن القضاء، واستغلاله لما يعرض له من الضرورة بدلاً من إنظاره وتأخير دينه إلى الميسرة وإسعافه بالصدقة ، أو كفاراً الكفر المخرج من الملَّة إن استحلَّه([13]).

    الوجه الرابع:-
    تسميته أثيماً وهي صيغة مبالغة من الإثم ، وهو كل ما فيه ضرر في النفس أو المال أو غيرهما ([14]).

    3. الدليل الثالث من القرآن الكريم:- قوله تعالى:- "يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وذروا ما بقي من الربا إن كنتم مؤمنين، فإن لم تفعلوا فأذنوا بحرب من الله ورسوله وإن تبتم فلكم رؤوس أموالكم لا تَظْلمون ولا تُظْلمون" [ البقرة : 278 – 279 ]. وهاتان الآيتان تدلان على تحريم الربا من عدة وجوه هي:-

    الوجه الأول:-
    من قوله:- "يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وذروا ما بقي من الربا" :-
    حيث أمر الله تعالى عباده المؤمنين بتقواه نهياً لهم عمَّا يقربهم إلى سخطه ويبعدهم عن رضاه، أي خافوه وراقبوه فيما تفعلون "وذروا ما بقي من الربا" أي اتركوا ما لكم على الناس من الزيادة على رؤوس الأموال بعد هذا الإنذار([15]).
    وهذا يدل على أن الربا من أسباب سخط الله تعالى لأن الله نهى المؤمنين عنه وأمرهم بالتخلص مما بقي منه ومن خالف أمر الله تعالى فقد عرَّض نفسه للهلاك والعقاب إن لم يتب إلى الله تعالى فيتوب الله عليه.

    الوجه الثاني:-
    من قوله تعالى:- "إن كنتم مؤمنين" :- أي بما شرع الله لكم من تحليل البيع وتحريم الربا وغير ذلك([16]).
    ومما يفهم من الآية الكريمة أن من مقتضيات الإيمان ترك الربا ([17])، وهذا يدل على تحريمه.

    الوجه الثالث:-
    من قوله تعالى:- "فإن لم تفعلوا فأذنوا بحرب من الله ورسوله" :-
    وهذا تهديد شديد ووعيد أكيد لمن استمر على تعاطي الربا بعد الإنذار([18])، وأذان الحرب من الله ورسوله بسبب هذه الجريمة يدل على أنها من الكبائر([19]).
    يقول الإمام القرطبي- - : ( دلت هذه الآية على أن أكل الربا والعمل به من الكبائر) ([20]).

    الوجه الرابع:-
    من قوله تعالى:- "وإن تبتم فلكم رؤوس أموالكم لا تظلمون ولا تُظلمون".
    فوصَفَه بالظلم وهو ظلم محقق لأن فيه تسلط الغني على الفقير ومعلوم أن ظلم المحتاج أعظم من ظلم غير المحتاج ([21])، وقد قال تعالى في الحديث القدسي – محرماً الظلم- :"يا عبادي إني حرمت الظلم على نفسي وجعلته بينكم محرماً فلا تظالموا" رواه مسلم([22]).

    4. الدليل الرابع من القرآن الكريم:- قوله تعالى:- "وما ءاتيتم من ربا ليربوا في أموال الناس فلا يربوا عند الله وما ءاتيتم من زكاة تريدون وجه الله فأولئك هم المضعفون".
    ومعنى (لا يربوا عند الله): أي لا يحكم به بل هو للمأخوذ منه، وهذه الآية تدل على تحريم الربا على القول بأنها في الربا المحرم وهو أحد الأقوال في تفسير هذه الآية([23]).

    *هذا ما تيسر من ذكر الأدلة من كتاب الله تعالى على تحريم الربا، ومَنْ تأمّل بعض ما تقدم حصل له العلم اليقيني بأنه من المحرمات التي نهى الله تعالى عنها نهياً أكيداً ورتب عليها العقوبة في الدار الآخرة، وننتقل الآن لذكر الأدلة على ذلك من سنة المصطفى صلى الله عليه وعلى آله وسلم.

    ثانياً: أدلة تحريم الربا في السنة المطهرة:-
    إنَّ الأحاديث في تحريم الربا كثيرة ومشهورة، وقد توعَّد الله آكل الربا بضروب من الوعيد مما يدل على عظم إثمه وفحش ضرره فقد تنوع الوعيد عليه في النصوص القرآنية – كما سبق بيانه- والأحاديث النبوية، فعدَّ النبيُّ المرابي من أهل الموبقات وهي أكبر الكبائر ووردت عدة أحاديث صحيحة في لعن آكل الرِّبا وموكله وكاتبه وشاهديه، ووردت عدة أحاديث في الوعيد الشديد عليه وسنذكر فيما يلي بعض هذه الأحاديث ونجملها في العناوين التالية:-

    1) ما ورد من لعن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لآكل الربا ومن عاونه على هذا الباطل:-

    - عن جابر قال:" لعن رسول الله آكل الربا وموكله، وكاتبه وشاهديه، وقال: هم سواء" رواه مسلم([24]).
    - وعن عبد الله بن مسعود قال: " لعن رسول الله آكل الربا وموكله" رواه مسلم([25]).
    - وعن علي بن أبي طالب قال: " لعن رسول الله عشرة: آكل الربا وموكله وكاتبه وشاهديه والحالّ والمحلَّل له ومانع الصدقة، والواشحة والموستوشحة " رواه الإمام أحمد([26]).

    2. ما ورد من نهيه صلى الله عليه وآله وسلم عن آكل الربا وعدِّه من الموبقات:-

    - عن أبي جحيفة قال: " نهى النبي عن ثمن الكلب وثمن الدم ، ونهى عن الواشمة والموشومة، وآكل الربا وموكله، ولعن المصور" رواه البخاري([27]).
    - وعن أبي هريرة أن رسول الله قال: " اجتنبوا السبع الموبقات، قالوا: وما هي يا رسول الله، قال: الشرك بالله والسحر وقتل النفس التي حرم الله إلا بالحق ، وأكل الربا وأكل مال اليتيم، والتولي يوم الزحف، وقذف المحصنات الغافلات المؤمنات" متفق عليه([28]).

    3. ما ورد عنه صلى الله عليه وآله وسلم من تقريره – في خطبته في حجة الوداع – لتحريم الربا ووضعه:-

    عن سليمان بن عمرو عن أبيه قال: سمعت رسول الله في حجة الوداع يقول:-
    " ألا إنَّ كل ربا من ربا الجاهلية موضوع، لكم رؤوس أموالكم لا تظلمون ولا تظلمون ، ألا وإن كل دم من دم الجاهلية موضوع، وأول دم أضع منها دم الحارث بن عبد المطلب كان مسترضعاً في بني ليث فقتلته هذيل، قال: اللهم هل بلغت؟ قالوا: نعم. ثلاث مرات.قال:- " اللهم اشهد" . ثلاث مرات. رواه أبو داود ومسلم نحوه([29]).

    4. ذكره لعقوبة من يظهر فيهم الربا:-

    - عن عمرو بن العاص قال:- سمعت رسول الله يقول: " ما من قوم يظهر فيهم الربا إلا أخذوا بالسنة، وما من قوم يظهر فيهم الرشا إلا أخذوا بالرعب" رواه الإمام أحمد([30]).
    - وعن أبي أمامة : أن رسول الله قال:- " يبيت قوم من هذه الأمة على طعم وشرب ولهو ولعب فيصبحوا قد مسخوا قردة وخنازير ، وليصبنهم خسف وقذف حتى يصبح الناس فيقولون خسف الليلة بدار فلان ، ولترسلن عليهم حجارة من السماء كما أرسلت على قوم لوط على قبائل فيها، وعلى دور بشربهم ، ولترسلن عليهم الريح العقيم التي أهلكت عاداً على قبائل ، وعلى دور شربهم الخمر ولبسهم الحرير واتخاذهم القينات وأكلهم الربا، وقطيعة الرحم.." رواه الإمام أحمد مختصراً([31]).

    5. ما ورد في حديث الإسراء وغيره من ذكر عقوبة المرابي يوم القيامة:-

    - عن سمرة بن جندب قال: قال النبي : " رأيت الليلة رجلين أتياني فأخرجاني إلى أرض مقدسة، فانطلقا حتى أتينا على نهر من دم، فيه رجل قائم، وعلى وسط النهر رجل بين يديه حجارة، فأقبل الرَّجل الذي في النهر ، فإذا أراد الرجل أن يخرج رمى الرجل بحجر في فيه فردَّه حيث كان، فجعل كلما جاء ليخرج رمى في فيه بحجر فيرجع حيث كان ، فقلت: ما هذا؟ فقال: الذي رأيته في النهر : آكل الربا ". رواه الإمام أحمد مختصراً والبخاري بهذا اللفظ([32]).
    - وعن أبي هريرة قال: قال رسول الله :- " أتيت ليلة أسري بي على قوم بطونهم كالبيوت فيها الحيات ترى من خارج بطونهم، فقلت: من هؤلاء يا جبريل؟ قال: هؤلاء أكلة الربا" . رواه الإمام أحمد([33]).

    6.ما ورد من الأحاديث عن رسول الله في أنه أشد من الزنا والعياذ بالله:-

    - عن عبد الله بن حنظلة الراهب "مرفوعاً" : " درهم ربا يأكله الرجل – وهو يعلم – أشد عند الله من ست وثلاثين زنية " رواه الإمام أحمد والدارقطني ([34]).
    - وعن البراء بن عازب مرفوعاً : " الربا اثنان وسبعون باباً ، أدناها مثل إتيان الرجل أمه، وإن أدنى الربا استطالة الرجل في عرض أخيه " رواه الطبراني([35]) .
    - وعن وهب بن الأسود خال رسول الله قال: " دخلت على رسول الله فقال لي: ألا أنبئك بشيء من الربا؟ قلت: بلى يا رسول الله، قال: " الربا سبعون باباً ، أدنى فجرة منها كاضطجاع الرجل أمه" ([36]).

    7. ما ورد من الأحاديث الدالة على محق البركة من المال الذي رابى فيه صاحبه ، وأن عاقبته إلى زوال:-

    - عن عبد الله بن مسعود ، أن النبي قال: " الربا وإن كَثُر فإن عاقبته إلى قل" رواه الإمام أحمد([37]).
    قال ابن كثير – - : (وهذا من باب المعاملة بنقيض المقصود) ([38]).
    وقال معمر: (سمعت أنه لا يأتي على صاحب الربا أربعون سنة حتى يمحق)، وقاله الثوري ، وقال عبد الرزاق : قد رأيته. رواه عبد الرزاق([39]).

    8. ما ورد من إنكار الصحابة على من تعامل بالربا أو أذن في ذلك:-

    - عن سليمان بن يسار : " أن صكاك التجار خرجت فاستأذن التجارُ مروانَ في بيعها فأذن لهم، فدخل أبو هريرة – - عليه فقال له: " أذنت في بيع الربا وقد نهى رسول الله أن يشتري الطعام ثم يباع حتى يُستوفى " .
    قال سليمان : فرأيت مروان بعث الحرس فجعلوا ينتزعون الصكاك من أيدي من لا يتحرج منهم" رواه الإمام أحمد([40]).

    والأحاديث في هذا الباب كثيرة ، وكتب الفقه والحديث والتفسير وغيرها مليئة بالنقول عن كبار العلماء من الصحابة والتابعين وأئمة المذاهب وغيرهم…
    وفي هذا القدر من أدلة السنة على تحريم الربا كفاية لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد([41]).

    ثالثاً: دليل الإجماع على تحريم الربا :-
    لقد نقل غير واحد من أهل العلم إجماع الأمة على تحريم الربا في الجملة وإن اختلفوا في بعض صوره، وممن نقل ذلك :-

    1. الإمام النووي :- حيث يقول - : ( أجمع المسلمون على تحريم الربا وأنه من الكبائر وقيل إنه كان محرماً في جميع الشرائع وممن حكاه الماوردي) ([42]).
    2. شيخ الإسلام ابن تيمية :- يقول :- ( المراباة حرام بالكتاب والسنة والإجماع) ([43]).
    3. الإمام الصنعاني:- حيث قال:- (وقد أجمعت الأمة على تحريم الربا في الجملة وإن اختلفوا في التفاصيل) ([44]).

    ومن راجع أقوال العلماء في الربا علم يقيناً أن الربا محرم مجمع عليه، فهو من المحرمات التي لا يسع جهلها…. ولا تجد أحداً من أهل العلم إلا قال لك: الربا حرام، ولا تجد باحثاً مسلماً يخشى الله إلا وهو يحكي التحريم عمن قبله.
    هذا ما تيسر جمعه من أدلة تحريم الربا، وهي كما سبق تدل دلالة قطعية على ذلك لمن تأملها.
    [align=center] ( تمت كتابة البحث عام 1417هـ )[/align]

    وسوف يكون الحديث في الجزء الثاني عن آثار الربا الاجتماعية ...


    -----------------------
    ([1]) التدابير الواقية : 47 .
    ([2]) الربا للمودودي : 101 .
    ([3]) جامع البيان : 3 / 103 وروى ابن أبي حاتم معناه عن ابن عباس انظر تفسير ابن كثير : 1/308 .
    ([4]) جامع البيان : 3 / 103 .
    ([5]) جامع البيان : 3 / 103 .
    ([6]) جامع البيان : 3 / 103 ، والربا خطره وسبيل الخلاص منه : 11 – 12 بتصرف وستأتي الأحاديث في ذلك .
    ([7]) الربا وأثره على المجتمع الإنساني : 47 .
    ([8]) تيسير الكريم الرحمن : 1 / 245 ، وجامع البيان : 3 / 105 .
    ([9]) تفسير ابن كثير : 1 / 310 . بتصرف .
    ([10]) انظرها في جامع البيان : 3 / 105 – 106
    ([11]) أي المرابي .
    ([12]) الفرق بين البيع والربا : 11 .
    ([13]) الفرق بين البيع والربا : 11 .
    ([14]) الفرق بين البيع والربا : 11 .
    ([15]) تفسير ابن كثير : 1 / 312 .
    ([16]) تفسير ابن كثير : 1 / 312 .
    ([17]) التدابير الواقية من الربا : 18 .
    ([18]) تفسير ابن كثير : 1 / 312 .
    ([19]) التدابير الواقية : 49 .
    ([20]) الجامع لأحكام القرآن : 3 / 364 .
    ([21]) فقه وفتاوى البيوع : 150 –151 .
    ([22]) صحيح مسلم بشرح النووي : 16 / 108 رقم ( 2577 ) .
    ([23]) فتح القدير : 4 / 284 – 285 .
    ([24]) صحيح مسلم بشرح النووي : 11 / 22 رقم ( 1598 ) .
    ([25]) صحيح مسلم بشرح النووي : 11 / 22 رقم ( 1597 ) .
    ([26]) المسند بتحقيق أحمد شاكر : 2 / 53 رقم ( 635 ) وفي إسناده ضعف كما ذكر ذلك الشيخ أحمد شاكر لكن الجملة الأولى منه إلى قوله : ( وشاهديه ) صحيحة كما في حديث مسلم السابق .
    ([27]) صحيح البخاري مع الفتح : 4 / 368 رقم ( 2086 ) .
    ([28]) صحيح البخاري مع الفتح : 5 / 462 رقم ( 2766 ) وصحيح مسلم بشرح النووي : 2 / 70 رقم(89)
    ([29]) أبو داود : 3 / 628 رقم ( 3334 ) وصحيح مسلم بشرح النووي : 8 / 138 رقم ( 1218 ) .
    ([30]) مرويات الإمام أحمد في التفسير : 1 / 242 – 243 رقم ( 508 ) قال أحمد البنا : لم أقف عليه لغير الإمام أحمد وسنده لا بأس به . ( الفتح الرباني :15 / 70 . لكن الحديث ضعفه الألباني في ضعيف الجامع الصغير برقم (5211 ) .
    ([31])مسند الإمام أحمد : 5 / 259 .
    ([32]) مرويات الإمام أحمد في التفسير : 1 / 238 رقم ( 494 ) والبخاري مع الفتح : 4 / 367 رقم (2085).
    ([33]) مرويات الإمام أحمد في التفسير : 1 / 238 رقم ( 496 ) قال ابن كثير : وفي إسناده ضعف . ( تفسير ابن كثير : 1 / 309 ) وضعفه أيضاً الشيخ الألباني كما في الجامع الصغير رقم ( 133 ) .
    ([34]) مرويات الإمام أحمد في التفسير : 1 / 238 رقم ( 495 ) وسنن الدارقطني : 3 / 16 رقم ( 48 ) وهو في السلسلة الصحيحة : 3 / 29 رقم ( 1033 ) .
    ([35]) المعجم الأوسط : 7 / 158 رقم ( 7151 ) وهو في السلسلة الصحيحة : 4 / 488 رقم ( 1871 ) .
    ([36]) السلسلة الصحيحة : 4 / 490 . حيث ذكر الشيخ أن إسناده رجاله كلهم ثقلت وذكر أن الحديث أخرجه ابن مندة في المعرفة .
    ([37]) المسند بتحقيق أحمد شاكر : 5 / 283 رقم ( 3754 ) وصحح إسناده الشيح أحمد شاكر ورواه أيضاً ابن ماجة : 2 / 765 رقم ( 2279 ) وحسنه ابن حجر في الفتح : 4 / 369 .
    ([38]) تفسير ابن كثير : 1 / 311 .
    ([39]) مصنف عبد الرزاق : 8 / 316 رقم ( 15353 ) .
    ([40]) المسند بتحقيق أحمد شاكر : 16 / 156 رقم ( 7347 ) وقال الشيخ أحمد شاكر : إسناده صحيح .
    ([41]) الربا وأنواعه : 17 .
    ([42]) المجموع شرح المهذب : 9 / 487 .
    ([43]) مجموع الفتاوى : 29 / 418 .
    ([44]) سبل السلام : 3 / 65 .
    د. فهد بن مبارك بن عبد الله الوهبي
    جامعة طيبة ـ قسم الدراسات القرآنية

  • #2
    المشاركة الأصلية بواسطة فهد الوهبي مشاهدة المشاركة
    وقال معمر: (سمعت أنه لا يأتي على صاحب الربا أربعون سنة حتى يمحق)، وقاله الثوري ، وقال عبد الرزاق : قد رأيته. رواه عبد الرزاق
    [align=center]جزاك الله خيرا. من الطرائف العجيبة أني سمعت أحد المحللين قبل يوم أو يومين يقول أن زخم الأزمة المالية الأمريكية بدأ منذ أربعين سنة تقريباً.

    لا يعني هذا أن الربا عندهم لم يكن قبل ذلك ، ولكن المقصود أن ارهاصات الأزمة التي يشاهدها العالم الآن بدأت منذ أربعين سنة أو نحو ذلك. [/align]
    - بكالوريوس الشريعة: جامعة الإمام محمد بن سعود -
    - ماجستير علم اللغة التطبيقي: علم اللغة النفسي -
    - باحث دكتوراه علوم اجتماعية: منظمات متعلّمة -
    Twitter

    تعليق


    • #3
      [align=center] للعلماء نكتة لطيفة حول الآيـة : (إنما البيع مثل الربا). قالوا: لماذا شُبّه البيع بالربا وليس العكس ، لأن المتبادر أن يقال : (إنما الربا مثل البيع) ، أي يلحق الربا بالبيع في سياق تقرير إباحة و صحة التعامل بالربا. لا أذكر هذه النكتة ولكن لمع في ذهني هذا التأمل ، وهو أنهم جعلوا الربا أصلاً والبيع فرعاً ، إمعاناً منهم في تأكيد صحة فعلهم ، فكأنهم يقولون: الربا مباحٌ أصلاً ، والبيع إنما استفاد إباحته من إباحة الربا ، فكيف تحرّمون الربا ؟!! وبهذه الحكاية القرآنية لقولهم يظهر انتكاس الموازين عندهم ، واختلال معيايير العدل لديهم إلى درجة تجعل المحرّم أصلاً والحلال تبعا ً أو فرعاً له ![/align]
      - بكالوريوس الشريعة: جامعة الإمام محمد بن سعود -
      - ماجستير علم اللغة التطبيقي: علم اللغة النفسي -
      - باحث دكتوراه علوم اجتماعية: منظمات متعلّمة -
      Twitter

      تعليق


      • #4
        الشيخ فهد .. جزاك الله خيرا على هذا الجمع الطيب وحسن الترتيب والعرض، وأود الإشارة إلى أن الأحاديث الواردة في تعظيم الربا على الزنا معلولة لا يصح شيء منها عن النبي على التحقيق، وتعليلها من جهة السند والمتن، وهي كثيرة تقارب العشرة، وقد قرر ذلك الشيخ عبد الله الجديع في كتابه (تحرير علوم الحديث)، وأفردها بالبحث الشيخ الدكتور/ علي الصياح في بحث مستقل بعنوان (أحاديث تعظيم الربا على الزنا: دراسة نقدية) وخلص إلى هذه النتيجة.

        وقد أورد الشيخ فهد منها ثلاثة:
        1. عن عبد الله بن حنظلة الراهب "مرفوعاً" : " درهم ربا يأكله الرجل – وهو يعلم – أشد عند الله من ست وثلاثين زنية " رواه الإمام أحمد والدارقطني
        2. وعن البراء بن عازب مرفوعاً : " الربا اثنان وسبعون باباً ، أدناها مثل إتيان الرجل أمه، وإن أدنى الربا استطالة الرجل في عرض أخيه " رواه الطبراني
        3. عن وهب بن الأسود خال رسول الله قال: " دخلت على رسول الله فقال لي: ألا أنبئك بشيء من الربا؟ قلت: بلى يا رسول الله، قال: " الربا سبعون باباً ، أدنى فجرة منها كاضطجاع الرجل أمه" .

        تعليق


        • #5
          المشاركة الأصلية بواسطة خالد الباتلي مشاهدة المشاركة
          الشيخ فهد .. جزاك الله خيرا على هذا الجمع الطيب وحسن الترتيب والعرض، وأود الإشارة إلى أن الأحاديث الواردة في تعظيم الربا على الزنا معلولة لا يصح شيء منها عن النبي على التحقيق، وتعليلها من جهة السند والمتن، وهي كثيرة تقارب العشرة، وقد قرر ذلك الشيخ عبد الله الجديع في كتابه (تحرير علوم الحديث)، وأفردها بالبحث الشيخ الدكتور/ علي الصياح في بحث مستقل بعنوان (أحاديث تعظيم الربا على الزنا: دراسة نقدية) وخلص إلى هذه النتيجة.

          وقد أورد الشيخ فهد منها ثلاثة:
          1. عن عبد الله بن حنظلة الراهب "مرفوعاً" : " درهم ربا يأكله الرجل – وهو يعلم – أشد عند الله من ست وثلاثين زنية " رواه الإمام أحمد والدارقطني
          2. وعن البراء بن عازب مرفوعاً : " الربا اثنان وسبعون باباً ، أدناها مثل إتيان الرجل أمه، وإن أدنى الربا استطالة الرجل في عرض أخيه " رواه الطبراني
          3. عن وهب بن الأسود خال رسول الله قال: " دخلت على رسول الله فقال لي: ألا أنبئك بشيء من الربا؟ قلت: بلى يا رسول الله، قال: " الربا سبعون باباً ، أدنى فجرة منها كاضطجاع الرجل أمه" .
          جزاك الله خيراً يا شيخ خالد على هذه الإضافة ... وقد ذكرت في التخريج أنها في السلسلة الصحيحة للشيخ الألباني .. فهي من الأحاديث التي يختلف العلماء في ثبوتها ..
          د. فهد بن مبارك بن عبد الله الوهبي
          جامعة طيبة ـ قسم الدراسات القرآنية

          تعليق

          19,912
          الاعــضـــاء
          231,477
          الـمــواضـيــع
          42,362
          الــمــشـــاركـــات
          يعمل...
          X