إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • في معنى ( الفلق ) قال ابن كثير : قال ابن جرير والصواب القول الأول ؟

    ..

    كنت أبحث في تفسير المعوذتين , ومما مرّ بي :

    [align=right][align=right]( الفلق ) : ذكر الإمام الطبري- - للفلق عدة معان ٍ حيث قال - أذكرها باختصار - :
    واختلف أهل التأويل في معنى الفلق , فقال بعضهم : هو سجن في جهنم يسمى هذا الاسم . وقال آخرون : هو اسم من أسماء جهنم . وقال آخرون : الفلق : الصبح . وقال آخرون : الفلق : الخـَـلـْـق , ومعنى الكلام : قل أعوذ برب الخلق .
    ثم قال الطبري – - : والصواب من القول في ذلك , أن يقال : إن الله جل ثناؤه أمر نبيه محمدا أن يقول : أعوذ برب الفلق والفلق في كلام العرب : فلق الصبح , تقول العرب : هو أبين من فلق الصبح , ومن فـَرَق الصبح . وجائز أن يكون في جهنم سجنٌ اسمه فلق . وإذا كان ذلك كذلك , ولم يكن جل ثناؤه وضع دلالة على أنه عَـنـَى بقوله برب الفلق بعض ما يُدْعَـى الفلق دون بعض , وكان الله تعالى ذكره رب كل ما خلق من شيء , وجب أن يكون معنيا به كل ما اسمه الفلق , إذ كان ربَّ جميع ِ ذلك .[/align][/align]


    وقال الإمام ابن كثير - - في معنى الفلق :

    قال ابن جرير والصواب القول الأول أنه فلق الصبح وهذا هو الصحيح وهو اختيار البخاري في صحيحه تعالى .

    ..

    فهل هو وهمٌ من الإمام ابن كثير - - ؛ حيث أنني فهمت من كلام الطبري أنه لم يحدد معنى الفلق بـِالـصـبـح .


    أرجو التوضيح .


    و من اللطائف من كلام المفسرين حول معنى الفلق :

    [align=right]قال شيخ زاده في حاشية تفسير البيضاوي :
    ( قل أعوذ برب الفلق ) ما يفلق عنه أي يفرق عنه كالفرق , فعل بمعنى مفعول , وهو يَعُمُّ جميع الممكنات فإنه تعالى فلق ظلمة العدم بنور الإيجاد عنها سيَّما ما يخرج من أصل كالعيون والأمطار والنبات والأولاد , ويخصُّ عُرفا بالصبح ؛ ولذلك فـُـسـِّـرَ بهِ وتخصيصه لما فيه من تغيّر الحال وتبدّل وحشة الليل بسرور النور ومحاكاة فاتحة القيامة والإشعار بأنَّ من قـَـدِرَ أنْ يزيلَ ظلمة الليل عن هذا العالم قـَـدِرَ أنْ يُـزيلَ عن العائذ ما يخافه .[/align]

    ..

    و أيضا قال ابن عاشور كلاما قريبا من هذا :

    و ربُّ الفلق : هو الله ، لأنه الذي خلق أسبابَ ظهور الصبح ، وتخصيص وصف الله بأنه رب الفلق دون وصف آخر لأن شراً كثيراً يحدث في الليل من لصوص ، وسباع ، وذوات سموم ، وتعذر السير ، وعُسر النجدة ، وبُعد الاستغاثة واشتداد آلام المرضى ، حتى ظن بعض أهل الضلالة الليل إله الشر .
    والمعنى : أعوذ بفالق الصبح مَنجاةً من شرور الليل ، فإنه قادر على أن ينجيني في الليل من الشر كما أنجى أهل الأرض كلهم بأن خلق لهم الصبح ، فوُصفَ الله بالصفة التي فيها تمهيدٌ للإِجابة .


    ..

    و من بدائع الفوائد لابن القيّم ؛ في قوله تعالى ( و من شر حاسد إذا حسد ) :

    وتأمل تقييدَهُ – سبحانه – شرَّ الحاسد بقوله : ( إذا حسد ) ؛ لأن الرجل قد يكون عندَهُ حَسَدٌ ولكن يُخفيه ولا يُرَتـِّبُ عليه أذىً بوجه ٍ ما , لا بقلبه ولا بلسانه ولا بيده , بل يجدُ في قلبه شيئا من ذلك , ولا يعامـِلُ أخاه إلا بما يُحـِـبُّ اللهُ , فهذا لا يكاد يخلو منه أحدٌ , إلا مَنْ عَصمَهُ اللهُ .


    ..

    رزقني الله وإياكم العلم النافع والعمل الصالح .

    .

  • #2
    المشاركة الأصلية بواسطة رضا التومي مشاهدة المشاركة
    ..
    قال الإمام ابن كثير - - في معنى الفلق :
    قال ابن جرير والصواب القول الأول أنه فلق الصبح وهذا هو الصحيح وهو اختيار البخاري في صحيحه تعالى .
    ..
    فهل هو وهمٌ من الإمام ابن كثير - - ؛ حيث أنني فهمت من كلام الطبري أنه لم يحدد معنى الفلق بـِالـصـبـح .
    أرجو التوضيح .
    ما فهمتَه صحيحٌ .
    ويلتمس العذر للإمام ابن كثير بأن الإمام ابن جرير قدَّم القول بأنه فلق الصبح في كلامه ، فلعل هذا هو سبب قول ابن كثير ما قال ، وإلا فآخرُ كلام ابن جرير الطبري يدل على القول بالعموم في معنى الفلقِ ، وأنه يراد به كل ما يصدق عليه وصف الفلق فإن الله ربِّ ذلك كله ، وإن كان القول بأنه فلق الصبح أقربها والعلم عند الله لكونه هو أشهر معاني الفلق عند العرب ، والحمل على المشهور في كلام العرب قاعدة تفسيرية معروفة عمل بها ابن جرير في مواضع كثيرة من تفسيره .
    عبدالرحمن بن معاضة الشهري
    أستاذ الدراسات القرآنية بجامعة الملك سعود
    amshehri@gmail.com

    تعليق


    • #3
      ..

      رفع الله قدركم يا شيخ عبدالرحمن

      وجزاكم الله خيرًا على هذه الإفادة ؛ ( والحمل على المشهور في كلام العرب قاعدة تفسيرية معروفة عمل بها ابن جرير في مواضع كثيرة من تفسيره ) .

      نفعنا الله بعلمكم .

      ..

      تعليق


      • #4
        يبدوا من كلام ابن جرير ان المراد بالفلق :الصبح -لأنه استعمل اسلوب الترجيح المعهود عند المفسيرن بقولهم ( والصحيح والصواب والراجح--- )
        وضعف القول الآخر بعبارة (وجائز انه سجن في جهنم ) وهذه عبارة محتمله وأقل من العباره الاولى كقولهم (ويحتمل او وجائز ----)مما لايعني انه الراجح والصواب في المسأله ؛؛
        وبالتالي ابن كثير انتصر للقول الاول وايده بقول البخاري فليس هناك وهم من ابن كثير،،
        وفي انتظار مشاركاتكم القيمه

        تعليق


        • #5
          المشاركة الأصلية بواسطة ابو عاصم مشاهدة المشاركة
          يبدوا من كلام ابن جرير ان المراد بالفلق :الصبح -لأنه استعمل اسلوب الترجيح المعهود عند المفسيرن بقولهم ( والصحيح والصواب والراجح--- )
          وضعف القول الآخر بعبارة (وجائز انه سجن في جهنم ) وهذه عبارة محتمله وأقل من العباره الاولى كقولهم (ويحتمل او وجائز ----)مما لايعني انه الراجح والصواب في المسأله ؛؛
          وبالتالي ابن كثير انتصر للقول الاول وايده بقول البخاري فليس هناك وهم من ابن كثير،،
          وفي انتظار مشاركاتكم القيمه
          أحسن الله إليك يا أبا عاصم وجزاك خيرًا على مشاركتك .

          ولكن الإشكال في آخر كلام الطبري :

          ... ولم يكن جل ثناؤه وضع دلالة على أنه عَـنـَى بقوله برب الفلق بعض ما يُدْعَـى الفلق دون بعض , وكان الله تعالى ذكره رب كل ما خلق من شيء , وجب أن يكون معنيا به كل ما اسمه الفلق , إذ كان ربَّ جميع ِ ذلك .


          وجزاكم الله خيرًا .

          تعليق

          19,946
          الاعــضـــاء
          231,777
          الـمــواضـيــع
          42,489
          الــمــشـــاركـــات
          يعمل...
          X