• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • العالم الرباني الشيخ المقرئ عبيد الله الأفغاني

      بسم الله الرحمن الرحيم

      صدر مؤخراً عن دارعالم الفوائد كتاب يحمل هذا العنوان ، تضمن ترجمة لشيخنا الجليل بقية السلف ، الشيخ عبيد الله بن عطاء الافغاني ـ أمد الله في عمره ـ فمن كان يعرفه فقد عرفه ، ومن لم يعرفه فليطلع على الكتاب ، فقد احتوى على مايزيد عن خمسمئة صفحة ، الجزء الأكبر كان ترجمةً للشيخ ، وباقي الصفحات عبارة عن ثلاث رسائل تتعلق بمسألة النطق بالضاد ، والتي كان الشيخ من المحققين لها.

      والكتاب من تأليف الشيخ د. يحيى بن عبد الله البكري الشهري ، أستاذ الحديث وعلومه بكلية المعلمين بأبها , جزاه الله خيراً كفاء ماقام به من جهد مشكور .
      أسأل المولى أن يمن علينا وعلى شيخنا بحسن الخاتمة بعد طول عمر وحسن عمل ـ وهذا غالب دعاء الشيخ هذه الايام ـ (حسن الخاتمه) وتالله لطالما أقضت مضجع الصالحين ، وأبكت عيون الخاشعين الساجدين ، جعلنا الله جميعا منهم .

      وقد آثرت عدم التعرض لشئ من ترجمة الشيخ حتى لا أذهب بالشوق لمطالعة الكتاب ، فقد كفانا الشيخ يحيى مؤنة ذلك ، نضر الله وجهه ، مع أن في جعبتي أشياء عن الشيخ لم يعرج عليها أخي الكريم ، وظني أنه عن قصد أغفلها , لوجود الشيخ بين ظهرانينا ، فالله يتولى الجميع بلطفه .

      فعجل باقتناء نسختك من الكتاب قبل نفاده فمحبي الشيخ كثر.

    • #2
      جزاك الله خيراً أخي الحبيب فطالما انتظرت هذا الكتاب. بشرك الله بكل خير.
      عبدالرحمن بن معاضة الشهري
      أستاذ الدراسات القرآنية بجامعة الملك سعود

      تعليق


      • #3
        المشاركة الأصلية بواسطة ابن الشجري مشاهدة المشاركة
        بسم الله الرحمن الرحيم


        والكتاب من تأليف الشيخ د. يحيى بن عبد الله البكري الشهري ، أستاذ الحديث وعلومه بكلية المعلمين بأبها , جزاه الله خيراً كفاء ماقام به من جهد مشكور .
        أسأل المولى أن يمن علينا وعلى شيخنا بحسن الخاتمة بعد طول عمر وحسن عمل ـ وهذا غالب دعاء الشيخ هذه الايام ـ (حسن الخاتمه) وتالله لطالما أقضت مضجع الصالحين ، وأبكت عيون الخاشعين الساجدين ، جعلنا الله جميعا منهم .

        .
        بعد أن نفذت النسخ من المكتبات حصلت على نسخة عن طريق المؤلف فجزاه الله كل خير . . وقد أذن لي أن أقتبس منه بعض المقتطفات لنشرها على الأنتر نت . . وأنا حالياً اقوم بنسخ الجزء المتعلق بإقامته في مدينة أبها حتى مغادتها إلى المدينة المنورة على صاحبها أفضل صلاة وأتم تسليم .. مع حفظ الحقوق للمؤلف .. وسانشرها لكم قريباً إن شاء الله

        تعليق


        • #4
          بالمناسبة

          ذكر لي أحدهم وكان يقرأ عند الشيخ قوله تعالى وجوه يومئذ ناضرة إلى ربها ناظرة

          فرده الشيخ عبيد الله فقال لاياابني وجوه يومئذناظرة إلى ربها ....ثم بدأ بالبكاء حفظه الله

          وأترك لكم التعليق
          محمد زين الشنقيطي
          بكالريوس كلية القرآن - المدينة المنورة
          ماجستير - تفسير أم القرى.

          تعليق


          • #5
            .
            [align=justify]قمت بزيارة المسجد النبوي ليلة الخميس 13/5/ 1430 وبحثت عن الشيخ في الأماكن التي كنت أعهد اتخاذه منها مجلسا لدرسه ، فلما لم أجده سألت عنه فطفق الجميع يخبرني خبر مرضه من عشرين يوما ، فأجريت اتصالا هاتفيا بأحد أبنائه علمت منه أن وضع الشيخ أصبح صعبا ، توجهت إلى بيت الشيخ فألفيته مكتظا بمحبيه قد التف الجميع حوله ، فرأيته مضطجعا على شقه الأيمن مستقبلا القبلة ، لا يجري على لسانه غير ذكر الله والشهادتين على وجه الخصوص ، قد وفقه الله للزومها بلسان الحال والمقال ، قد اختلف لسانه ومشيرته في إعلانها ، فهو يعلن بتلك الأصبع وحدانية الله تعالى في جلال ومهابة لم تغادر الشيخ كما عهدها منه محبيه وطلابه ، مع رعشة علت بدن الشيخ من الكبر ووهن الجسد وضعف طرأ على عضلة القلب .

            سلمت عليه وذكرته باسمي فلم يتذكر مع قرب العهد وقدم الصحبة وطولها إلا أنه الكبر والمرض ، فاستعنت بطرفة يعهدها الشيخ مني فتبسم ابتسامة هزت بدني ، وجرعتني من الأحزان ما لم أجد لها من بلسم غير الصبر والاحتساب .

            سألت الشيخ عن حاله فأجاب بدعوة رجوت إجابتها ، فكررت السؤال فكرر الدعاء قائلا : أسأل الله أن يجمعنا وإياكم في دار كرامته ، فقرأت فيها جوابا عريضا كعرض عشرين عاما عرفت فيها الشيخ ، فأحببت مؤانسة الشيخ وإعانته على حسن الظن بالله وذكرته بسابق خدمته لكتابه ، فما أتم سماع حديثي بل واصل ما أشغل به حياته من ذكر الله ، ثم بدرت مني بادرة التذكر، فجرى على لساني مالاح في خاطري :

            [poem=font="Simplified Arabic,5,black,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4,gray" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
            تذكرت والذكرى تهيج على الفتى = ومن عادة المحزون أن يتذكرا[/poem]

            فكأني هيجب من الشيخ ماهو معرض عنه ، وأجابني إجابة الأوقياء حين تختلط الذكرى بدموع الأتقياء ، فنهض أبنه عبدالله ومسح الدمع من عيني والده ، ورحم الله على ابن الجهم :


            [poem=font="Simplified Arabic,5,black,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4,gray" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
            وجربنا وجرب أولونا= فلا شئ أعز من الوفاء[/poem]

            لم أستطع مواصلة الحديث مع الشيخ لضعفه عن الكلام أصلا ، ولضعفي عن مواصلته فصلا ، فدعوت للشيخ بمادعى به لنا وقبلته وانصرفت لا ألوي على شئ إلا قطع من الليل أدس فيه أحزاني ، ومفاوز من الصحراء أشتت فيها أشجاني ، حتى طرقت باب بيتي مع شروق الشمس ، وكنت قد قطعت قرابة الألف ألف من الأمتار .

            كنت قد سألت ابنه عبدالله عند انصرافي عن تقديم أي عون أو مساعدة ، فأعلن شكره وأخبرنا بأن الشيخ قد رفض إخراجه من بيته لأي ظرف أو عارض يطرأ ، قال: فهو يرى أن هذا هو مرضه الذي سيودع معه الدنيا ، سيودع ثلاثون عاما تقضت ساعات ليلها ونهارها بين طلاب العلم في مسجد مشيع وجامعة الإمام من أرض الضباب والمروج الخضر، سيودع خمس عشرة سنة قضاها في أكناف المدينة النبوية معلما لكتاب الله قائما به قياما عجبا ، سيودع حياة امتدت قرابة التسعين عاما كلها حياة علم وسنة وإسلام وإيمان .

            كذلك نحسبه والله حسيبه ولا نزكي على الله أحدا .

            أقول هذا وانقله مع إيماني بأنها لا تدري نفس بأي أرض تموت ، وأن الله على كل شي قدير ، إلا أن علمنا عن سنن الله في الحياة والكون ، واستفاضة ما سمعنا من أخبار الصالحين من قومنا ومن حدثنا عنهم التاريخ بحديثهم عن دنو أجلهم ، يدعونا للتسليم دون الجزم بشئ من ذلك .


            [poem=font="Simplified Arabic,5,black,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4,gray" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
            فكم من صحيح مات من غير علة= وكم من سقيم عاش حينا من الدهر [/poem]


            فمن أراد زيارة الشيخ ، أو كان يرى وجوب ذلك عليه ، فقد اطلع على ما كتبت ، وأمر الله من وراء كل أمر، وهو وحده القادر المتصرف في الحياة والموت ، فنسأله سبحانه أن يرزق الشيخ حسن الخاتمة ، وأن يجمعنا به في دار كرامته .

            والحمد لله في البلاء حمدا لا يعدله إلا حمدنا له في السراء وسؤالنا له دوام العافية .


            وهل يرثي الحي نفسه حين شعوره بدنو أجلها ، مالك بن الريب التميمي من أولئك فاسمعه وهو يبكي نفسه :

            [poem=font="Simplified Arabic,6,black,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4,gray" type=1 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
            ألا ليتَ شِعري هل أبيتنَّ ليلةً = بوادي الغضَى أُزجي الِقلاصَ النواجيا
            فَليتَ الغضى لم يقطع الركبُ عرْضَه = وليت الغضى ماشى الرِّكاب لياليا
            لقد كان في أهل الغضى لو دنا الغضى = مزارٌ ولكنَّ الغضى ليس دانيا
            ألم ترَني بِعتُ الضلالةَ بالهدى = وأصبحتُ في جيش ابن عفّانَ غازيا
            وأصبحتُ في أرض الأعاديَّ بعد ما = أرانيَ عن أرض الآعاديّ قاصِيا
            أقول وقد حالتْ قُرى الكُردِ بيننا = جزى اللهُ عمراً خيرَ ما كان جازيا
            إنِ اللهُ يُرجعني من الغزو لا أُرى = وإن قلَّ مالي طالِباً ما ورائيا
            تقول ابنتيْ لمّا رأت طولَ رحلتي = سِفارُكَ هذا تاركي لا أبا ليا
            لعمريْ لئن غالتْ خراسانُ هامتي = لقد كنتُ عن بابَي خراسان نائيا
            فإن أنجُ من بابَي خراسان لا أعدْ =إليها وإن منَّيتُموني الأمانيا
            فللهِ دّرِّي يوم أتركُ طائعاً = بَنيّ بأعلى الرَّقمتَينِ وماليا
            ودرُّ الظبَّاء السانحات عشيةً = يُخَبّرنَ أنّي هالك مَنْ ورائيا
            ودرُّ كبيريَّ اللذين كلاهما= عَليَّ شفيقٌ ناصح لو نَهانيا
            ودرّ الرجال الشاهدين تَفتُُّكي =بأمريَ ألاّ يَقْصُروا من وَثاقِيا
            ودرّ الهوى من حيث يدعو صحابتي = ودّرُّ لجاجاتي ودرّ انتِهائيا
            تذكّرتُ مَنْ يبكي عليَّ فلم أجدْ = سوى السيفِ والرمح الرُّدينيِّ باكيا
            وأشقرَ محبوكاً يجرُّ عِنانه = إلى الماء لم يترك له الموتُ ساقيا
            ولكنْ بأطرف (السُّمَيْنَةِ) نسوةٌ = عزيزٌ عليهنَّ العشيةَ ما بيا
            صريعٌ على أيدي الرجال بقفزة = يُسّوُّون لحدي حيث حُمَّ قضائيا
            ولمّا تراءتْ عند مَروٍ منيتي = وخلَّ بها جسمي، وحانتْ وفاتيا
            أقول لأصحابي ارفعوني فإنّه = يَقَرُّ بعينيْ أنْ (سُهَيْلٌ) بَدا لِيا
            فيا صاحبَيْ رحلي دنا الموتُ فانزِلا = برابيةٍ إنّي مقيمٌ لياليا
            أقيما عليَّ اليوم أو بعضَ ليلةٍ = ولا تُعجلاني قد تَبيَّن شانِيا
            وقوما إذا ما استلَّ روحي فهيِّئا = لِيَ السِّدْرَ والأكفانَ عند فَنائيا
            وخُطَّا بأطراف الأسنّة مضجَعي = ورُدّا على عينيَّ فَضْلَ رِدائيا
            ولا تحسداني باركَ اللهُ فيكما = من الأرض ذات العرض أن تُوسِعا ليا
            خذاني فجرّاني بثوبي إليكما = فقد كنتُ قبل اليوم صَعْباً قِياديا
            وقد كنتُ عطَّافاً إذا الخيل أدبَرتْ = سريعاً لدى الهيجا إلى مَنْ دعانيا
            وقد كنتُ صبّاراً على القِرْنِ في الوغى = وعن شَتْميَ ابنَ العَمِّ وَالجارِ وانيا
            فَطَوْراً تَراني في ظِلالٍ ونَعْمَةٍ = وطوْراً تراني والعِتاقُ رِكابيا
            ويوما تراني في رحاً مُستديرةٍ = تُخرِّقُ أطرافُ الرِّماح ثيابيا
            وقوماً على بئر السُّمَينة أسمِعا =بها الغُرَّ والبيضَ الحِسان الرَّوانيا
            بأنّكما خلفتُماني بقَفْرةٍ = تَهِيلُ عليّ الريحُ فيها السّوافيا
            ولا تَنْسَيا عهدي خليليَّ بعد ما = تَقَطَّعُ أوصالي وتَبلى عِظاميا
            ولن يَعدَمَ الوالُونَ بَثَّا يُصيبهم = ولن يَعدم الميراثُ مِنّي المواليا
            يقولون: لا تَبْعَدْ وهم يَدْفِنونني = وأينَ مكانُ البُعدِ إلا مَكانيا
            غداةَ غدٍ يا لهْفَ نفسي على غدٍ = إذا أدْلجُوا عنّي وأصبحتُ ثاويا
            وأصبح مالي من طَريفٍ وتالدٍ = لغيري، وكان المالُ بالأمس ماليا
            فيا ليتَ شِعري هل تغيَّرتِ الرَّحا = رحا المِثْلِ أو أمستْ بَفَلْوجٍ كما هيا
            إذا الحيُّ حَلوها جميعاً وأنزلوا = بها بَقراً حُمّ العيون سواجيا
            رَعَينَ وقد كادَ الظلام يُجِنُّها = يَسُفْنَ الخُزامى مَرةً والأقاحيا
            وهل أترُكُ العِيسَ العَواليَ بالضُّحى =بِرُكبانِها تعلو المِتان الفيافيا
            إذا عُصَبُ الرُكبانِ بينَ (عُنَيْزَةٍ) = و(بَوَلانَ) عاجوا المُبقياتِ النَّواجِيا
            فيا ليتَ شعري هل بكتْ أمُّ مالكٍ = كما كنتُ لو عالَوا نَعِيَّكِ باكِيا
            إذا مُتُّ فاعتادي القبورَ وسلِّمي = على الرمسِ أُسقيتِ السحابَ الغَواديا
            على جَدَثٍ قد جرّتِ الريحُ فوقه = تُراباً كسَحْق المَرْنَبانيَّ هابيا
            رَهينة أحجارٍ وتُرْبٍ تَضَمَّنتْ = قرارتُها منّي العِظامَ البَواليا
            فيا صاحبا إما عرضتَ فبلِغاً = بني مازن والرَّيب أن لا تلاقيا
            وعرِّ قَلوصي في الرِّكاب فإنها = سَتَفلِقُ أكباداً وتُبكي بواكيا
            وأبصرتُ نارَ (المازنياتِ) مَوْهِناً =بعَلياءَ يُثنى دونَها الطَّرف رانيا
            بِعودٍ أَلنْجوجٍ أضاءَ وَقُودُها = مَهاً في ظِلالِ السِّدر حُوراً جَوازيا
            غريبٌ بعيدُ الدار ثاوٍ بقفزةٍ = يَدَ الدهر معروفاً بأنْ لا تدانيا
            اقلبُ طرفي حول رحلي فلا أرى = به من عيون المُؤنساتِ مُراعيا
            وبالرمل منّا نسوة لو شَهِدْنَني = بَكينَ وفَدَّين الطبيبَ المُداويا
            فمنهنّ أمي وابنتايَ وخالتي = وباكيةٌ أخرى تَهيجُ البواكيا
            وما كان عهدُ الرمل عندي وأهلِهِ =ذميماً ولا ودّعتُ بالرمل قالِيا [/poem][/align]

            تعليق


            • #6
              جزاك الله خيراً يا أبا عبدالرحمن على هذه الذكرى .
              أسأل الله لشيخنا عبيد الله حسن الختام ، وأن يجزيه خير الجزاء على ما قدمه في سبيل تعليم القرآن الكريم والتربية على أخلاقه .
              عبدالرحمن بن معاضة الشهري
              أستاذ الدراسات القرآنية بجامعة الملك سعود

              تعليق


              • #7
                جزيت خيراً أخانا ..

                هذا ـ والله ـ باب من الخير ينبغي أن تواصل فيه، وأن تنتقي لإخوانك شيئاً من أخبار هذا العلَمِ القرآني، فلقد رأيته مرةً واحدة فقط في مسجد رسول الله ، فرأيت المهابة والصبر والنور الذي يجلل وجهه ..

                وهذا شيء من حقه على طلابه ومحبيه ..

                فلعل دعوة ترتفع من هذا أو ذاك ينفعه الله بها .
                عمر بن عبدالله المقبل
                أستاذ الحديث بكلية الشريعة والدراسات الإسلامية - جامعة القصيم

                تعليق


                • #8
                  الشيخ ابن الشجري جزاك الله كل خير وبارك فيك ونسأل الله ان يكون لعبده الشيخ عبيد الله الافغاني
                  الذي انتشر صيته في الارض واقترن اسمه بتعليم القران الكريم وان يحسن خاتمته
                  يا حامل العلم والقرآن إن لنا *** يوما تضم به الماضون والأخر
                  فيسـأل الله كلا عن وظيفته *** فليت شعري بماذا منه تعتـذر

                  تعليق


                  • #9
                    وفاء الأوفياء

                    الفاضل ابن الشجري والله لقد قرأت وصفك كاملا والقصيدة كاملة ولقد هيجت عندي شجون الوفاء للأتقياء الفضلاء .. جعلك الله منهم !
                    علي حسن سليمان

                    زوروا موقع أخيكم والركن الخاص بصوتياته
                    http://quran-university.com/vb/forumdisplay.php?f=79

                    تعليق


                    • #10
                      جزاك الله خيرا
                      أحسن الله لنا وللشيخ ولكم الختام وجعل ما قدم في خدمة كتابه الكريم ذخرا له يوم يلقاه

                      تعليق


                      • #11
                        رأيت الشيخ في آخر شهر صفر من هذا العام حيث كنت جالساً في المسجد النبوي فقال أحد أبنائي هل تعرف الشيخ عبيد الله الأفغاني قلت أسمع به ولم أره ، قال هو ذاك ، فنظرت فإذا شيخ مستند إلى أحد أعمدة المسجد فأردت أن أقوم لأسلم عليه فقال ابني اسأله أن يدعو لك ، فقمت حتى جلست إلى جانبه وكان الطلاب يأتون إليه فيفتحون المصحف على المكان الذين يريدون عرضه على الشيخ ثم يضعونه بين يديه في حجره فيضع كفه على الصفحة ويشير بإصبعه التي بالكاد أن تتحرك على الآيات التي تتلى ، و كان حاضر الذهن فلا يفوت خطأ، ثم إذا أجهد من الجلوس سأل أحد الطلاب أن يرفعه ويعدل من جلسته إلى العمود وكان خلف ظهره وساده من الأسفنج ، وكان جلدا على عظم ليس عليه من اللحم شيء.
                        فلما قرب وقت أذان العشاء وتوقف الطلاب عن العرض عليه ، سلمت عليه وقلت ادع الله لي ياشيخ ؟
                        فقال : جمعنا الله مع نبيه في الجنة.
                        فلما قُضيت صلاة العشاء وأراد أن ينصرف أتي بالكرسي المتحرك ثم وضع عليه بمشقة بالغة ثم أخذه أحد طلابه وانصرف به وكان ذاك هو أول عهدي به وآخره ، والله أرجو أن يحقق لي وله ولجميع المسلمين ما كان يدعو به لكل من سأله الدعاء:
                        جمعنا الله مع نبيه في الجنة.

                        تعليق


                        • #12
                          جمعنا الله وإياه مع نبيه محمد في الجنة

                          تعليق


                          • #13
                            ما أخبار الشَّيخ ؟

                            تعليق


                            • #14
                              توفي الليلة رحمة الله عليه
                              اقرأ وشنِّف " بالضحى " آذاني
                              و المس شغافَ القلبِ " بالفرقانِ "
                              ولسورة " الإخلاصِ " خذني أستقي
                              من نبعها الصافي عظيمَ معاني

                              تعليق


                              • #15
                                وتقبل منه وأعلى درجته في الجنة

                                تعليق


                                • #16
                                  إنا لله وإنا إليه راجعون وجمعنا وإياه في الجنة

                                  تعليق


                                  • #17
                                    أسأل الله تعالى أن يرحم شيخنا وإمامنا ووالدنا الشيخ عبيد وأن يحشره مع الذين أنعم عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين.
                                    آمين.

                                    تعليق


                                    • #18
                                      رحمةً واسعةً.
                                      زكرياء توناني
                                      دكتوراه في اللغة والدراسات القرآنية (جامعة الجزائر 1)
                                      أستاذ محاضر بكلية الآداب والحضارة الإسلامية بجامعة الأمير عبد القادر للعلوم الإسلامية (قسنطينة)

                                      تعليق

                                      20,039
                                      الاعــضـــاء
                                      238,100
                                      الـمــواضـيــع
                                      42,818
                                      الــمــشـــاركـــات
                                      يعمل...
                                      X