إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • نعم الإحجام ونعم المبادرة من الكريم بن الكريم بن الكريم.

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله تعالى ، والصلاة والسلام على نبينا محمد.

    أما بعد:

    نبي الله يوسف ، أليس لشباب الأمة فيه أسوة .

    انظروا ماذا قال في هذا الموقف :

    وَرَاوَدَتْهُ الَّتِي هُوَ فِي بَيْتِهَا عَن نَّفْسِهِ وَغَلَّقَتِ الأَبْوَابَ وَقَالَتْ هَيْتَ لَكَ قَالَ مَعَاذَ اللّهِ إِنَّهُ رَبِّي أَحْسَنَ مَثْوَايَ إِنَّهُ لاَ يُفْلِحُ الظَّالِمُونَ (يوسف23).

    قال: معاذ الله ، رفع نفسة عن الدنايا ، ليصعد للعلى دنيا ودين حين قال:

    قَالَ اجْعَلْنِي عَلَى خَزَآئِنِ الأَرْضِ إِنِّي حَفِيظٌ عَلِيمٌ (يوسف55).

    هناك أحجم وهنا بادر ، ونعم الإحجام ، ونعم المبادرة .

    وأنعم بالكريم بن الكريم بن الكريم.

  • #2
    لفتة رائعة .. ما شاء الله ..

    سبحان الله .. لكل مقام مقال .. وأي مقال !! أليس من عباد الله المخلصين ؟! بلي ، وكفى .

    زاد الله نور بصيرتكم ، اللهم آمين .
    ...

    تعليق


    • #3
      المشاركة الأصلية بواسطة حسين بن محمد مشاهدة المشاركة
      لفتة رائعة .. ما شاء الله ..

      سبحان الله .. لكل مقام مقال .. وأي مقال !! أليس من عباد الله المخلصين ؟! بلي ، وكفى .

      زاد الله نور بصيرتكم ، اللهم آمين .
      أخي الفاضل جزاك الله خيرا على هذا الدعاء الطيب.

      تعليق


      • #4
        للفائدة:

        [align=center]بسم الله الرحمن الرحيم
        " اجعلني على خزائن الأرض "[/align]


        بقلم: بسّام جرّار

        جاء في الآية 55 من سورة يوسف:"قال اجعلني على خزائنِ الأرض إنّي حفيظٌ عليم".
        استدل بعض المعاصرين بهذه الآية على جواز طلب الإمارة، وجواز إعطائها لمن طلبها. وناقشوا، وهم في معرض تفسيرها، مدى شرعية تولي المناصب العليا في دولة لا تحكم بشريعة الله. وليس هذا مقام مناقشة الحكم الشرعي في المسألتين، وإنما هو مقام مناقشة صحة استدلالهم بهذه الآية. والذي نراه أنّ الاستدلال بهذه الآية على القضيتين المذكورتين لا يستقيم، وهو استدلال في غير محلّه.

        أمّا فيما يتعلق بطلب الإمارة فإنّ ذلك يحصل من يوسف، عليه السّلام، لأنّه، وبعد أن أطلق الملك يده في التصرف، فضّل، عليه السّلام، أن يُشرف على إدارة أخطر قضية ستواجه المجتمع المصري. كيف لا، وهي تتعلق بأرواح الناس؟! بل لقد يسّر الله تعالى لهم يوسف، عليه السّلام، من قَبلُ لتعبير رؤيا الملك، رحمة بهم. انظر قوله تعالى في الآية 54:"وقال الملك ائتوني به استخلصه لنفسي، فلمّا كلّمه قال إنّك اليوم لدينا مكين أمين"؛ فقد أراد الملك أن يجعله، ، أخلص خلصائه، وبعد تكليمه جعله في مكانة تمكّنهُ من فعل ما يشاء، وهو المؤتمن عنده على كل شيء. وعليه، فالمبادرة بعرض المنصب كانت من الملك، فرأى يوسف، عليه السّلام، أن يجعل الأولويّة للقضية الاقتصادية المُلحّة:"قال اجعلني على خزائن الأرض...". بهذا يتضح أنّ يوسف، ، لم يبادر إلى طلب الإمارة.

        أما التساؤل حول دلالة قبول يوسف، ، منصب العزيز، والذي هو أكثر من وزير، في دولة لا تحكم بشريعة الله تعالى، فإنه تساؤل في غير مَحلّه أيضاً، وذلك للأمور الآتية:

        أولاً: لم تكن تشريعات الأمم القديمة مدوّنة في صيغة قانون، بل هي أعراف وتقاليد، جزء منها ينبثق من العقيدة الدينية. وعلى فرض أنّ تلك القوانين كانت مدوّنة، فما أدرانا أنّها تتعارض مع شريعة يعقوب، أو مع شريعة يوسف، عليهما السّلام.
        ثانياً: واضح في الآيات الكريمة من سورة يوسف أنّ القوم كانوا على عقيدة الشرك، ولكن ليس لدينا أيّة فكرة عن تشريعاتهم تمكّننا من الجزم بتناقض تلك التشريعات مع شريعة الله تعالى.

        ثالثاً: جاء الإسلام إلى الناس كافّة، من بعثة الرسول، ، وإلى يوم القيامة، لذا كانت شريعته، ، كاملة، وهذا يعني أنّ حكم الله تعالى بعد نزول الإسلام أصبح ينحصر في شريعته. أمّا قبل نزول الإسلام فقد كانت الشرائع متعددة، بحيث كان لكل أمّة رسول، أي لكل أمّة شريعة تتلاءم مع واقعها.

        رابعاً: لا يُتصوّر في الجانب الإداري، المتعلق بإدارة الإقتصاد في حينه، أن تتعارض إدارة يوسف، ، مع شريعة يعقوب الخاصّة، والمتعلقة بمجتمع بدوي؛ حيث جاء في الآية 100 من سورة يوسف: " وقد أحسن بي إذ أخرجني من السجن وجاء بكم من البدو...". ومن الواضح أنّ الملك قد أطلق يد يوسف، ، في التصرف، وائتمنَهُ على كل شيء.

        خامساً: في الوقت الذي تعارضت فيه شريعة الملك مع إرادة يوسف، ، في استبقاء أخيه عنده، وجدناه يدبّر للأمر، بحيث يتمّ تحكيم شريعة أبيه. وإلى هذا أشارت الآية 76 من السورة:".. كذلك كِدنا ليوسفَ، ما كان ليأخُذَ أخاهُ في دينِ الملكِ، إلا أن يشاءَ الله، نرفعُ درجاتٍ من نشاء، وفوق كلِّ ذي علمٍ عليم".

        على ضوء ما سلف، ونظراً لتطرّق الاحتمال، فلا يصحّ الاستدلال بهذه الآية الكريمة على جواز أو عدم جواز تولية طالب الإمارة، ولا يصحّ أيضاً الاستدلال بها على حكم تولّي المناصب العليا في دول لا تُحَكّم شريعة الله تعالى.

        منقول.

        تعليق

        19,938
        الاعــضـــاء
        231,695
        الـمــواضـيــع
        42,457
        الــمــشـــاركـــات
        يعمل...
        X