إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • تعريف موجز بـ (تفسير القرآن بكلام الرحمن) لثناء الله الامرتسري

    [align=center]تعريف موجز بكتاب ( تفسير القرآن بكلام الرحمن )[/align]
    [align=center][/align]

    1) بطاقة الكتاب :
    أ- الاسم: تفسير القرآن بكلام الرحمن.
    ب- المؤلف :أبو الوفاء ثناء الله الهندي الامرتسري .
    ج- المحققون : خرج أحاديثه الشيخ / عبد القادر الأرناؤوط و قدم له الشيخ / صفي الرحمن المباركفوري .
    الطبعة و المكان : الطبعة الأولى ( 1423 هـ ) بدار السلام بالرياض .

    2 ) ترجمة مختصرة للمؤلف :
    ولد الشيخ أبو الوفاء بمدينة ( امرتسر ) بالهند عام 1285 هـ و فقد والده ثم والدته وعمره 14 عاما ثم ابتدأ طلب العلم حتى برز فيه ، و درس من عام 1310هـ و اهتم بالدعوة و المناظرة و الردود على الفرق الضالة وعباد الأصنام و قاوم القاديانية وتعرض للأذى بسبب ذلك فصبر .
    ألف العديد من المؤلفات ، و في آخر حياته هرب مضطرا من أذى السيخ الهندوس إلى لاهور باكستان و توفي بها عام 1367 هـ .

    3 ) عقيدة المؤلف :
    ذكر مقدم الكتاب أن المؤلف قد درس العقيدة على مشايخ ديوبند و تأثر بطريقتهم الأشعرية و الماتوريدية في تفسيره هذا ، و أنه تراجع عن ذلك بعدما بين له الحق و الصواب .
    ولكن من الملاحظات أنه عند تفسير آية الاستواء من سورة الأعراف وبعد أن نقل عن شيخ الإسلام المنهج الحق فيها ؛ لم يحسن تطبيقه فاختار قول الراغب الأصفهاني أن الاستواء بمعنى الاستيلاء !!

    4 ) منهجه في الكتاب :
    لم يوضح المؤلف من منهجه إلا أنه اختار تفسير القرآن بالقرآن و أن المعيار لصحة التفسير تفسيره بلغة العرب و أن التفسير بالرأي فعل قبيح مخالف للعربية و النصوصات النبوية ( وفي كلامه هذا نظر وتفصيل ) و ذكر أنه لم يبال بظواهر الموارد و أسباب النزول إذا لم يساعده ظاهر القرآن ( و كأن قصده :أن العبرة بعموم اللفظ لا بخصوص السبب ) و قد ذكر ما يبق في الفصول الثلاثة التي قدم بها تفسيره .
    و الواضح الجلي من منهج المؤلف ذكره للآية أو الآيات الموضحة للمقطع المشروح من الآية، ولكن: يكون ذلك أحيانا بعلاقة مباشرة و أحيانا يحتاج إلى تأمل طويل.
    و نستطيع أن نستشف من منهجه أمورا قاده إليها شرطه في العنوان أو طلب الاختصار و منها:
    1) محاولة مزج تفسيره مع النص القرآني غالبا .
    2) قلة الاستشهاد بالحديث النبوي وأشعار العرب .
    3) استغلال الحواشي أحيانا لذكر سبب نزول أو التعليق على بعض المواضيع أو الرد على أصحاب الضلال.
    4) عدم التعرض للأحكام الفقهية .
    5) إهمال المناسبات و المقاصد بين السور و الآيات .
    6) يقتصر على القول الراجح عنده في مواطن الخلاف . وغير ذلك .

    5 ) اثنتان من مزايا الكتاب:
    1) حرص المؤلف على تصحيح بعض المفاهيم المتعلقة بالعقيدة بإشارات مختصرة , مثاله :قوله (في أيام نحسات ) أي في حقهم وإلا فلا نحس في الأيام أ.هـ ففيه ذم للتشاؤم وما ينتج عنه من سب الدهر ونحو ذلك .
    2) تجنب ذكر الإسرائيليات وإذا ذكرها في الحاشية فللتعليق عليها والرد.

    6) اثنتان من المآخذ على الكتاب:
    1) استخدام المؤلف لبعض اصطلاحات المنطق بحيث يحتار فيها من لا يعرفه.
    مثاله : قوله ( و إذا أنعمنا على الإنسان ...) ..الإنسان مهملة لا كلية ا.هـ
    و وضح الناشر في المقدمة ص 7 : أن القضية المهملة عند أهل المنطق تحمل على البعض لا على الكل ، و أن المراد به في هذا المكان بعض الناس لا كلهم .
    2) تحتاج بعض العبارات فيه إلى تفصيل أوضح .
    مثاله : قوله ( و أما ثمود فهديناهم ) هذه الهداية بمعنى الإراءة لا بمعنى الإيصال الذي لا يتصور بعده الضلال ا.هـ ، و لعل قصده أنها من قبيل الهداية بمعنى الدلالة والإرشاد لا بمعنى التوفيق و الإلهام .

    وصلى الله وسلم على نبينا محمد .

  • #2
    بارك الله فيكم يا أبا محمد ، وجزاك خيراً .
    عبدالرحمن بن معاضة الشهري
    أستاذ الدراسات القرآنية بجامعة الملك سعود
    amshehri@gmail.com

    تعليق


    • #3
      جزاك الله خيرا يا أبا محمد.
      لو تفضلت ووضعت لنا رابطا لتحميل الكتاب, وأجرك على الله.

      تعليق


      • #4
        جزاكم الله تعالى خيرا

        بسم الله الرحمن الرحيم
        جزاكم الله تعالى خيرا.....وبارك فيكم.

        البهيجي

        تعليق

        19,912
        الاعــضـــاء
        231,481
        الـمــواضـيــع
        42,366
        الــمــشـــاركـــات
        يعمل...
        X