• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • إشكال نرجو توضيحه

      وقع عندى إشكال ، أرجو أن يوضحه لى من عنده علم فيه ..

      من تفسير الطبرى ..

      الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : وَاِتَّخِذُوا مِنْ مَقَام إبْرَاهِيم مُصَلَّى .

      اخْتَلَفَ الْقُرَّاء فِي قِرَاءَة ذَلِكَ ، فَقَرَأَهُ بَعْضهمْ : وَاِتَّخِذُوا مِنْ مَقَام إبْرَاهِيم مُصَلَّى بِكَسْرِ الْخَاء ، عَلَى وَجْه الْأَمْر بِاِتِّخَاذِهِ مُصَلَّى ، وَهِيَ قِرَاءَة عَامَّة الْمِصْرَيْنِ الْكُوفَة وَالْبَصْرَة ، وَقِرَاءَة عَامَّة قُرَّاء أَهْل مَكَّة وَبَعْض قُرَّاء أَهْل الْمَدِينَة .

      وَذَهَبَ إلَيْهِ الَّذِينَ قَرَءُوهُ كَذَلِكَ مِنْ الْخَبَر الَّذِي : 1629 - حَدَّثَنَا أَبُو كُرَيْب وَيَعْقُوب بْن إبْرَاهِيم ، قَالَا : حَدَّثَنَا هُشَيْم ، قَالَ : أَخْبَرَنَا حُمَيْد ، عَنْ أَنَس بْن مَالِك ، قَالَ : قَالَ عُمَر بْن الْخَطَّاب : قُلْت : يَا رَسُول اللَّه ، لَوْ اتَّخَذْت الْمَقَام مُصَلَّى ؟ فَأَنْزَلَ اللَّه : وَاِتَّخِذُوا مِنْ مَقَام إبْرَاهِيم مُصَلَّى ..

      قَالُوا : فَإِنَّمَا أَنْزَلَ اللَّه ـ تَعَالَى ذِكْره ـ هَذِهِ الْآيَة أَمْرًا مِنْهُ نَبِيّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِاِتِّخَاذِ مَقَام إبْرَاهِيم مُصَلَّى ، فَغَيْر جَائِز قِرَاءَتهَا ، وَهِيَ أَمْر ، عَلَى وَجْه الْخَبَر ..

      وَقَدْ زَعَمَ بَعْض نَحْوِيِّي الْبَصْرَة أَنَّ قَوْله : وَاِتَّخِذُوا مِنْ مَقَام إبْرَاهِيم مُصَلَّى مَعْطُوف عَلَى قَوْله : يَا بَنِي إسْرَائِيل اُذْكُرُوا نِعْمَتِي 2 122 وَاِتَّخِذُوا مِنْ مَقَام إبْرَاهِيم مُصَلَّى فَكَانَ الْأَمْر بِهَذِهِ الْآيَة وَبِاِتِّخَاذِ الْمُصَلَّى مِنْ مَقَام إبْرَاهِيم ـ عَلَى قَوْل هَذَا الْقَائِل ـ لِلْيَهُودِ مِنْ بَنِي إسْرَائِيل الَّذِينَ كَانُوا عَلَى عَهْد رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ .

      كَمَا : 1630 - حَدَّثَنَا الرَّبِيع بْن أَنَس بِمَا حُدِّثْت عَنْ عَمَّار بْن الْحَسَن ، قَالَ : ثنا ابْن أَبِي جَعْفَر ، عَنْ أَبِيهِ ، قَالَ : مِنْ الْكَلِمَات الَّتِي اُبْتُلِيَ بِهِنَّ إبْرَاهِيم قَوْله : وَاِتَّخِذُوا مِنْ مَقَام إبْرَاهِيم مُصَلَّى فَأَمَرَهُمْ أَنْ يَتَّخِذُوا مِنْ مَقَام إبْرَاهِيم مُصَلَّى ، فَهُمْ يُصَلُّونَ خَلْف الْمَقَام .

      فَتَأْوِيل قَائِل هَذَا الْقَوْل : وَإِذْ ابْتَلَى إبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ فَأَتَمّهنَّ قَالَ إنِّي جَاعِلُك لِلنَّاسِ إمَامًا وَقَالَ : وَاِتَّخِذُوا مِنْ مَقَامِ إبْرَاهِيمَ مُصَلًّى . وَالْخَبَر الَّذِي ذَكَرْنَاهُ عَنْ عُمَر بْن الْخَطَّاب ، عَنْ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَبْل ، يَدُلّ عَلَى خِلَاف الَّذِي قَالَهُ هَؤُلَاءِ ، وَأَنَّهُ أَمْر مِنْ اللَّه تَعَالَى ذِكْره بِذَلِكَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَالْمُؤْمِنِينَ بِهِ وَجَمِيع الْخَلْق الْمُكَلَّفِينَ .

      وَقَرَأَهُ بَعْض قُرَّاء أَهْل الْمَدِينَة وَالشَّام : وَاِتَّخَذُوا بِفَتْحِ الْخَاء عَلَى وَجْه الْخَبَر .

      ثُمَّ اُخْتُلِفَ فِي الَّذِي عُطِفَ عَلَيْهِ بِقَوْلِهِ : وَاِتَّخَذُوا إذَا قُرِئَ كَذَلِكَ عَلَى وَجْه الْخَبَر ، فَقَالَ بَعْض نَحْوِيِّي الْبَصْرَة : تَأْوِيله إذَا قُرِئَ كَذَلِكَ : وَإِذْ جَعَلْنَا الْبَيْتَ مَثَابَةً لِلنَّاسِ وَأَمْنًا وَإِذْ اتَّخَذُوا مِنْ مَقَام إبْرَاهِيم مُصَلَّى . وَقَالَ بَعْض نَحْوِيِّي الْكُوفَة : بَلْ ذَلِكَ مَعْطُوف عَلَى قَوْله : جَعَلْنَا فَكَانَ مَعْنَى الْكَلَام عَلَى قَوْله : وَإِذْ جَعَلْنَا الْبَيْتَ مَثَابَةً لِلنَّاسِ وَاِتَّخَذُوهُ مُصَلًّى .

      وَالصَّوَاب مِنْ الْقَوْل وَالْقِرَاءَة فِي ذَلِكَ عِنْدنَا : وَاِتَّخِذُوا بِكَسْرِ الْخَاء ، عَلَى تَأْوِيل الْأَمْر بِاِتِّخَاذِ مَقَام إبْرَاهِيم مُصَلَّى ، لِلْخَبَرِ الثَّابِت عَنْ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الَّذِي ذَكَرْنَاهُ آنِفًا ، وَأَنَّ عَمْرو بْن عَلِيّ : 1631 - حَدَّثَنَا قَالَ : ثنا يَحْيَى بْن سَعِيد ، قَالَ : ثنا جَعْفَر بْن مُحَمَّد ، قَالَ : حَدَّثَنِي أَبِي ، عَنْ جَابِر بْن عَبْد اللَّه : أَنَّ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَرَأَ : وَاِتَّخِذُوا مِنْ مَقَام إبْرَاهِيم مُصَلَّى .

      انتهى كلام الإمام الطبرى .

      ما معنى قول الطبرى : " والصواب من القول والقراءة .. " ؟

      هل معنى ذلك أنه يعتبر " واتخَذوا " بفتح الخاء قراءة ليست صحيحة ؟

      وهل لأحد أن يرفض قراءة ثابتة السند ؟

      وإذا كانت قراءة " واتخَذوا " بفتح الخاء ثابتة السند عن النبى عليه الصلاة والسلام ، فكيف نجمع بينها وبين حديث عمر رضى الله عنه ، والحديث لا يحتمل إلا " واتخِذوا " بكسر الخاء فقط ؟

      وسؤال آخر أرجو معرفة إجابته ..

      عندما قام الدؤلى بتشكيل المصحف ، على أى قراءة شكله ؟

      أرجو ممن عنده الإجابة عن أى جزئية ألا يحجبها عنا ، وأن يشفى جهلنا بما علمه الله .

      وفقكم الله وثبتكم وسدد ألسنتكم .

    • #2
      جزى الله خيراً من علمنا الحق أو أرشدنا إليه !

      تعليق


      • #3
        هوِّن عليك

        السلام عليكم و رحمة الله

        أخي / محب
        سلمه الله

        ستجد إن شاء الله من يجيبك فلا تعجل
        أرجو أن يتسع صدرك كما يتسع وقتك
        شكر الله لك

        أخوك عبد الله
        د/عَبْدَالله بن صَالِح الخُضَيْرِي
        الأُسْتَاذ المُشَارك بِكُلِيَّة الدَّعْوة وَأُصُوْل الدِّيْن
        جَامعَة أمَّ القُرَى - مكَّة المُكَرَّمَة

        تعليق


        • #4
          جزاك الله أخى الكريم كل خير وفضل ..

          وما عهدنا أفاضل المنتدى إلا كراماً أهل جود ..

          بارك الله فى أوقات الجميع ، وجمعنا بهم فى جنته .

          تعليق


          • #5
            بسم الله الرحمن الرحيم

            شكر الله لأخينا المحب سؤاله المهم ..
            وبداية ففي سؤال اخينا نقطتان مهمتان :
            1- ان اختلاف الفروش ، هو مفتاح علم عظيم ، يفتح الله به من علوم القرآن ما يشاء ... وهو دعوة لمن وجد في نفسه القدرة للبحث الجاد ، والتدبر العميق .
            2- ان انكار رواية(ثابتة متواترة) من قراءات القرآن ، هو كانكار آية! فطالما علمنا أن(تعدد القراءات كتعدد الآيات ) ، فان جهلت بواحدة لم تسمعها (وانكرتها تعجلا) فهذا شئ ، وأن تنكر أخرى (ثابتة) بحجة التباس المعنى أو مخالفة العربية فشيء آخر !

            وأما الجواب عن سؤالك يا أخي ، فقد سمعت من الشيخ (صلاح الدين أبو عرفة )في أحد دروسه في المسجد الأقصى حديثا قريبا له في قوله تعالى :(قال )و( قل) في سورة الأنبياء ..

            والبدء في اللبس كان من ظننا أن الله انتظر عمر ليقترح ثم أجاب ، فأنزل قرآنا (حاشا لله ) ... فمقام ابراهيم مصلى منذ أراد الله ، ومنذ خلقه ، ومنذ قال القرآن ! فكانت جملة خبرية على ما أراده الله لهذا المكان منذ البدء ، ثم أمر رسوله بالتطبيق فكانت اتخذوا (بالأمر ) .... والله أعلم

            تعليق


            • #6
              جزاك الله خيراً يا أخى الكريم .. لكنك تعلم أن ما أوردته لا يجيب على كل الأسئلة .

              تعليق


              • #7
                لا تنسونا من فضل علمكم بارك الله فيكم !

                تعليق


                • #8
                  جزى الله خيراً من أعارنا بعضاً مما علمه الله .

                  تعليق


                  • #9
                    لعل هذا الرابط يفيدكم :

                    موقف ابن جرير والزمخشري من القراءات المتواترة

                    تعليق

                    20,125
                    الاعــضـــاء
                    230,441
                    الـمــواضـيــع
                    42,204
                    الــمــشـــاركـــات
                    يعمل...
                    X