إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • تقرير عن كتاب (بلاغة الكلمة في العتبير القرآني) للدكتور فاضل السامرائي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    أحببت أن أعرض هذا الكتاب لأحبتي رغبة في نشر الفائدة ، وإبرازا لهذا السفر النفيس في مضمونه ، الصغير في حجمه ، جزى الله مؤلفه خير الجزاء .

    [align=center][/align]
    الكتاب : بلاغة الكلمة في التعبير القراني .
    المؤلف : د / فاضل السامرائي حفظه الله .
    الطبعة الثانية ، دار عمار للنشر والتوزيع ، الأردن – عمان .

    وهذه كلمات عن هذا الكتاب ، وشذرات من نفائسه ، عرضتها على وجه السرعة سائلا المولى الكريم أن ينفع بها . . .

    ·هذا الكتـاب يبحـث على وجـه الخصـوص في (المفردة ) في القران الكريم ؛ والمقصود بــ ( المفردة ) هو الكلمة الواحدة .

    ·يبحث هذا الكتاب في المفـردة في القران الكريم من حيث تلمـس الفروق بين استخدام المفردات في القران والتوجيه المناسب لكل استعمال .

    · اعتمد المؤلف - وفقه الله – في التوجيـه والترجيـح على الأمور اللغـوية المسلََمة والقواعد المقررة مع الإستعانة بالسياق لتلمس الفروق في الإستعمال .

    · كل مفردة في القران وضعت وضعا فنيا مقصـودا في مكانها المناسب ، وأن الحـذف من المفردة مقصـود كما أن الذكر مقصـود ، وأن الإبدال مقصـود كما أن الأصل مقصود ، وكل تغيير في المفردة أو اقرار على الأصـل مقصود له غرضـه .

    · المباحث التي أوردها المؤلف في أحوال المفردة القرانية :

    1- من حيث الذكر والحذف .
    يحذف من الفعل للدلالة على أن الحدث أقل مما لم يحذف منه وأن زمنه أقصر ونحو ذلك ؛ فهو يقتطع من الفعل للدلالة على الإقتطاع من الحدث ، أو يحذف منه في مقام الإيجاز والإختصار ، بخلاف مقام الإطالة والتفصيل .
    فإذا كان المقام مقام ايجاز أوجز في ذكر الفعل فاقتطع منه ، وإذا كان في مقام التفصيل لم يقتطع من الفعل بل ذكره في أوفى صوره نحو قوله تعالى ( فما اسطاعوا أن يظهروه وما استطاعوا له نقبا ) .
    فحينما كان الصعود على هذا السد أيسر من احداث النقب فيه لمرورالجيش حذف من الفعل للتخفيف : (اسطاعوا) بخلاف الفعل الشاق الطويل فإنه لم يحذف منه بل أعطاه أطول صيغة له فقال سبحانه ( استطاعوا ) فخفف بالحذف من الفعل الخفيف بخلاف الفعل الشاق الطويل.

    ومن أمثلة الذكر والحذف قوله تعالى ( تنزل الملائكة والروح فيها )
    وقوله تعالى (ان الذين قالو ربنا الله ثم استقاموا تتنزل عليهم الملائكة ألا تخافوا ولا تحزنوا ) وغير ذلك من الأمثلة ..

    2- من حيث الإبدال .
    نحو ( يتذكر ) و ( يذكر ) ، (يتدبروا ) و ( يدبر ) ، (يتضرعون ) و ( يضرعون ) وغيرها والتوجيه لكل استعمال .

    3- ما جاء على وزن ( فعَل ) و (أفْــعل )
    نحو : (نزَل ) و (أنزل ) ، (وصَى ) و ( أوصَى) وتلمس الفرق بين كل منهما في الإستعمال القراني .

    4- المبني للمجهول والمبني للمعلوم وتلمس الفرق بينهما في الإستعمال القرآني .

    5- الوصف وتلمس الفرق في الإستعمال القراني لهذا الغرض نحو :
    ( مشتبها وغير متشابه ) و (متشابها وغير متشابه ) .

    6- من حيث الإفراد والتثنية والجمع
    نحو : ( فأتيا فرعون فقولا إنا رسول رب العالمين ) و ( فأتياه فقولا إنا رسولا رب العالمين ) .

    7- من حيث الحركة غير الإعرابية .
    وردت في القران الكريم كلمات محركة بغير الحركة المعروفة المشهورة نحــو : موضع ( ومن أوفى بما عاهد عليه الله ) وموضع ( وما أنسانيه إلا الشيطان أن أذكره ) .

    8- من حيث تعاور المفردات .
    نحو : ( فانفجرت منه ) و ( فانبجست منه ) .

    وهذا الكتاب رائع في هذا الباب ، أجاد فيه مؤلفه وأفاد ، جدير بأن يطلع عليه المتخصصون في القرآن وعلومه ويفيدوا منه .
    أسأل الله أن أن يوفق الجميع لما يحبه ويرضاه ، وأن يجزي مؤلفه خير الجزاء ..

  • #2
    بارك الله فيكم ، وفي المؤلف الدكتور فاضل السامرائي على مؤلفاته القيمة ، والكتاب كما ذكرتم نفع الله به .
    عبدالرحمن بن معاضة الشهري
    أستاذ الدراسات القرآنية بجامعة الملك سعود
    amshehri@gmail.com

    تعليق

    19,840
    الاعــضـــاء
    231,470
    الـمــواضـيــع
    42,361
    الــمــشـــاركـــات
    يعمل...
    X