إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • #16
    موضوع المعية ورد كجزئية في المشاركة وأرى الحديث اصبح كله عنه

    لذا لابد ان يبقى الحديث مقتصرا على موضوع المشاركة دون الخوض في جزئيات ليست من صلب الموضوع

    وأخيرا اذكر نفسي والاخوة دائما قبل ان نكتب او نردان ندعوا الله ان يكون مانكتبه خالصا للوجهه الكريم وان لا يكون فيه انتصارا للنفس او اسكاتا للخصم وان يرينا الحق حقا ويرزقنا اتباعه ويرنا الباطل باطلا ويزقنا اجتنابه

    تعليق


    • #17
      كم هو مؤسف أن ينتقل الموضوع من دراسة مسألة علمية إلى شخصنة وحب انتصار للذات وعنصرية وإقصاء، وهذا خلل في المنهج عظيم. وقد يحسب بعض الناس أنه بذلك يقدّم خدمة إلى مذهبه، لكن الحقيقة هي على العكس من ذلك تماما.

      ما زلت أنقل كلام العلماء في أن الإجماع لم يكن على تعيين المعية بالعلم كمعنى لما ورد في الآية الكريمة، وإنما الإجماع كان منعقدا على الصرف عن الظاهر المحال الذي توهمه الآية، وقد قال ابن عادل الحنبلي في تفسيره "اللباب في علوم الكتاب" على وجه التقرير: "الإجماع منعقد على أنه ليس معنا بالمكان والحيز والجهة (ج18/ص456)

      الأستاذ عمر: هل يعاب على القرآن العظيم أن أكثر آياته كانت في تقرير مسائل إيمانية بجميع أنواع التقريرات؟؟ بالإجماع لا. ولا يخلو تدبرنا لآيات الذكر الحكيم من التطرق إلى تلك المسائل الإيمانية. وإذا خلا ملتقى "أهل التفسير" من الحوار العلمي الهادئ في مسائل إيمانية فليت شعري ما الذي سيبقى من معنى التفسير سوى اسمه؟؟ فالمسائل الإيمانية تفرض نفسها ولا يتكلف الخوض فيها.

      نعم هي تسبب إحراجا إذا تطرف فيها البعض واستمروا على التقليد الرديء فيها وحاولوا دفع كل ما لم يتعلموه أو يسمعوا به بجميع الأساليب والطرق بدعوى الحفاظ على "العقيدة" حتى يصلوا إلى أساليب غير علمية ألبتة، وهذا ليس من المنهج الموضوعي في شيء، وأحسب أن هذا هو ما نبه عليه الشيخ مساعد. أما تناول المسائل الإيمانية بكل موضوعية ودقة في النقل والفهم، فهي كلها خير إن شاء الله تعالى، وهي من تدبر ذكر الله الحكيم، ومما يرجى الإثابة عليه، والله الموفق.

      تعليق


      • #18
        المشكلة أنك تتخبط يمينا وشمالا ولا تدري ما الذي تريد أن تعترض عليه أو تقرره فضلا على أن تحسن الجواب على ما ذكرته لك .
        فأنت إلى الآن لم تنقل عن عالم معتبر ان هناك معنى صحيحاً للمعية بالذات .
        ثم تقول : " لا زلت أنقل .... " !! .
        وبالنسبة لقضية الإجماع فقد تكلمت فيها بما يكفي .
        وأحسبك إنما أتيت من العجمة كما قال الحسن البصري .
        قال إسحاق بن راهويه : " وجهل قوم هذه المعاني - أي اختلاف التنوع في التفسير- ، فإذا لم توافق الكلمة الكلمة قالوا : هذا اختلاف وقد قال الحسن - وقد ذكر عنده الاختلاف في نحو ما وصفنا - فقال : إنما أتي القوم من قبل العجمة . نقله محمد بن نصر في كتاب السنة .
        فالإجماع على كون المعية بالعلم لا يمنع أن تكون المعية أيضاً بالقدرة والإحاطة وغير ذلك من المعاني الصحيحة التي لا تناقضها ، لأن المبتدع هو الذي يحدث قولا مناقضاً لما أجمع عليه السلف لا من يأتي بمعنى صحيح زائد على ما ذكروه ما إقراره لما قرروه .
        ومن العجيب أنك تتكلم عن الحوار العلمي الهادىء ولك ماض يدل على نقيض قولك عندما كنت تكتب باسم أبي عبيدة الهاني .
        وأين قولك هذا من الرسالة التي بعثت بها للشيخ أبي مالك العوضي في ملتقى الألوكة ؟ .

        تعليق


        • #19
          أنت للأسف أنموذج من المحاور المتعصب الخارج عن الموضوع العلمي المطروح.
          فيما نقلته لأبي الحيان وابن عادل الحنبلي نص على الإجماع على الصرف عن المعاني الباطلة للمعية ككونها بالحيز والجهات والاتحاد والحلول وما شابه ذلك. وهذا الإجماع الظاهر أنه لا يعجبك لمانافته ما أنت عليه من العقيدة فلذلك لا تتعرض له بالتعليق. وهذا شأنك.
          والإجماع المزعوم على أن المعية بالعلم يقتضي أن من فسرها بغير العلم فقد خالف الإجماع ولو كان المعنى صحيحا؛ فإن المعية بالعلم ليست هي المعية بالقدرة وليست بالحفظ فلكل منها معنى يغاير المعنى الآخر. وهذا ظاهر إلا لمن تعنت. فلا ينبغي دعوى الإجماع على أن المقصود هو العلم لأنه يلزم من ذلك أن المفسر لها بغير العلم مخالف للإجماع، ولم يقل به عاقل.
          وصدقت من حيث لم تقصد، فإن الآتي بمعنى صحيح لا يخالف ما فسره السلف لا يكون مبتدعا.
          ثم كان حري بك بعد أن نطقت بكلام مبتدع لا أصل له أن تعرف قدرك من هذه المباحث الصعبة على أمثالك، فقد قلت بأن الله معنا حقيقة، وعجزت عن تفسيره أو إحالته إلى قائله، فإن لم تفسر مرادك أو تعتذر على ابتداعك هذا اللفظ الغريب فاعلم أن هذه الحوارات لا تليق بأمثالك، وأنت المقصود أصالة بالنهي عن الخوض في مثل هذه المباحث معتمدا على القص واللصدق دون فهم. والله يهدي من يشاء إلى صراط مستقيم. وهذا آخر الكلام معك.

          تعليق


          • #20
            ألم أقل لك : إنك أتيت من قبل العجمة ؟
            فكونه يغايره شيء وكونه يناقضه شيء آخر .
            وكلام أبي حيان وابن عادل لا علاقة له بدعواك أن هناك معنى صحيحا للمعية بالذات .
            وأنا طلبت منك نقولاً في هذه المسألة ( المعنى الصحيح للمعية بالذات الذي تدعيه ) لا مسألة الإجماع هل هو على أن المعية بالعلم أو على وجوب الصرف عن المعاني الباطلة ، فقد تكلمت في هذه المسألة بما يكفي لكن يظهر أنك لا زلت تراوح في مكانك .
            وأنت أردت أن ترمي شيخ الإسلام بالابتداع لكن بطريق غير مباشر ، لأنك لا تجرؤ على هذا في ملتقى أهل التفسير ، وذلك حين قلت بأن كون الله معنا على حقيقته كلام مبتدع ، قال شيخ الإسلام في الواسطية : " وَكُلُّ هَذَا الْكَلَامِ الَّذِي ذَكَرَهُ اللَّهُ مِنْ أَنَّهُ فَوْقَ الْعَرْشِ وَأَنَّهُ مَعَنَا حَقٌّ عَلَى حَقِيقَتِهِ ، لَا يَحْتَاجُ إِلَى تَحْرِيفٍ ، وَلَكِنْ يُصَانُ عَنِ الظُّنُونِ الْكَاذِبَةِ ؛ مِثْلِ أَنْ يُظَنَّ أَنَّ ظَاهِرَ قَوْلِهِ : ( فِي السَّمَاءِ ) ؛ أَنَّ السَّمَاءَ تُظِلُّهُ أَوْ تُقِلُّهُ ، وَهَذَا بَاطِلٌ بِإِجْمَاعِ أَهْلِ الْعِلْمِ وَالْإِيمَانِ ؛ فَإِنَّ اللَّهَ قَدْ وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ ، وَهُوَ يُمْسِكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ أَنْ تَزُولَا ، وَيُمْسِكُ السَّمَاءَ أَنْ تَقَعَ عَلَى الْأَرْضِ إِلَّا بِإِذْنِهِ ، وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ تَقُومَ السَّمَاءُ وَالْأَرْضُ بِأَمْرِهِ " .

            والعجيب أنك قبل قليل تقول : " ولا موجب للعدول والتمجز بحمله على العلم والقطع بأن ذلك هو المراد " ثم تنفي كونه حقيقة ، فكيف لا يكون مجازاً ولا يكون حقيقة ؟! .
            هل فهمت ؟ .
            وأنا أعلم ان عبارتك هذه أردت بها معنى باطلاً لكنها تفيد في إلزامك " من فمك ندنيك " .

            وما زلت أنتظر نقولا عن العلماء في بيان المعنى الصحيح للمعية بالذات !! .

            تعليق


            • #21
              " لأن المبتدع هو الذي يحدث قولا مناقضاً لما أجمع عليه السلف لا من يأتي بمعنى صحيح زائد على ما ذكروه ما إقراره لما قرروه "

              قصدتُ : مع إقراره لما قرروه . وليس : ما ...

              تعليق


              • #22
                الأولى بأهل العلم عند الوصول إلى هذا المنعطف الخطر أن يخفض الكل جناحه للكل ورحم الله رجلا قال فغنم أو سكت فسلم، ولا بركة في علم مشفوع بالملاحاة.
                عبد الفتاح محمد خضر
                أستاذ ورئيس قسم التفسير بجامعة الأزهر ـ ورئيس الجمعية العلمية الأزهرية بمصر
                khedr299@hotmail.com
                skype:amakhedr

                تعليق


                • #23
                  المشاركة الأصلية بواسطة د.خضر مشاهدة المشاركة
                  الأولى بأهل العلم عند الوصول إلى هذا المنعطف الخطر أن يخفض الكل جناحه للكل ورحم الله رجلا قال فغنم أو سكت فسلم، ولا بركة في علم مشفوع بالملاحاة.

                  نعم .. صدقت د.خضر .
                  رفقاً ـ إخوتي ـ أفلا يمكننا أن نتحاور بدون أن نخرج عن أدب البحث العلمي ؟!
                  عمر بن عبدالله المقبل
                  أستاذ الحديث بكلية الشريعة والدراسات الإسلامية - جامعة القصيم

                  تعليق


                  • #24
                    " مَا ذَكَرْتُمْ مِنْ لِينِ الْكَلَامِ وَالْمُخَاطَبَةِ بِاَلَّتِي هِيَ أَحْسَنُ : فَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ أَنِّي مِنْ أَكْثَرِ النَّاسِ اسْتِعْمَالًا لِهَذَا ، لَكِنَّ كُلَّ شَيْءٍ فِي مَوْضِعِهِ حَسَنٌ ، وَحَيْثُ أَمَرَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ بِالْإِغْلَاظِ عَلَى الْمُتَكَلِّمِ لِبَغْيِهِ وَعُدْوَانِهِ عَلَى الْكِتَابِ وَالسُّنَّةِ : فَنَحْنُ مَأْمُورُونَ بِمُقَابَلَتِهِ ، لَمْ نَكُنْ مَأْمُورِينَ أَنْ نُخَاطِبَهُ بِاَلَّتِي هِيَ أَحْسَنُ . وَمِنْ الْمَعْلُومِ أَنَّ اللَّهَ تَعَالَى يَقُولُ : وَلَا تَهِنُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَنْتُمُ الْأَعْلَوْنَ إنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ فَمَنْ كَانَ مُؤْمِنًا فَإِنَّهُ الْأَعْلَى بِنَصِّ الْقُرْآنِ . وَقَالَ : وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَقَالَ : إنَّ الَّذِينَ يُحَادُّونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُولَئِكَ فِي الْأَذَلِّينَ كَتَبَ اللَّهُ لَأَغْلِبَنَّ أَنَا وَرُسُلِي وَاَللَّهُ مُحَقِّقٌ وَعْدَهُ لِمَنْ هُوَ كَذَلِكَ كَائِنًا مَنْ كَانَ " .

                    مجموع الفتاوى (3/ 232) .

                    تعليق

                    19,942
                    الاعــضـــاء
                    231,729
                    الـمــواضـيــع
                    42,471
                    الــمــشـــاركـــات
                    يعمل...
                    X