إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • سؤال: هل يوجد اختلاف في عد الآيات بين القراءات؟

    أرجو المساعدة:

    هل يوجد اختلاف في عد الآيات أو تحديدها (في كل سورة) بين القراءات ؟ أو بين العلماء ؟
    مثال: سورة الفاتحة قد يختلف في تحديد آياتها ولكن اتفق على أن عدد آياتها سبعة.
    فهل يوجد أمثلة مشابهة؟

    جزاكم الله خيرا.
    محمد بن جماعة
    المشرف على موقع التنوع الإسلامي

  • #2
    [align=center]بسم الله و الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله[/align]
    سلام و تحية واحترام للأستاذ الفاضل : محمد بن جماعة .
    سؤالك سيدي هو موضوع علم من علوم القرآن : علم العدد أو علم الفواصل ... فهو العلم الذي يتعرض بالتفصيل لتحديد الإختلاف الحاصل في مصاحف الأمصار في تحديد رؤوس الآي حسب القر اءات... فلكل قراءة مصحف و عدد.
    و أشهر الأعداد ستة : المدني الأول و المدني الأخير و المكي و الكوفي و البصري و الشامي . و بعضهم يجعل من الشامي دمشقي و حمصي . إلا أن اشتهار العدد الكـوفي و اعتماده في الدراسة و البحث العلمي في العالم الإسلامي في العصر الحالي، جعله معتمدا حتى في مصاحف قراءات غير قراءات الكوفيين . مثل المصحف المغاربي ، أصل العدد فيه العدد المدني ، و يطبع منه الآن بالعدد الكوفي .
    و لمزيد من المعلومات حسب السور ، يمكنك النظر في ملف " الميزان في عد آي القرآن " بهذا الرابط ...
    http://www.tafsir.org/vb/showthread.php?t=12004
    و يشرفني التحاور معكم و الإستفادة منكم .

    تعليق


    • #3
      قد ذكرتني - حفظك الله - سؤالا :

      طبع المصحف الحسني المسبع بالعدد الكوفي ، فهل جوز العلماء تلاوة ورش - مثلا - بالعدد الكوفي ؟ أو قراءة عاصم بالمدني الأخير ؟
      ...

      تعليق


      • #4
        بسم الله و الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله

        نـعــم : و طـَبْعُ المصحف الحسني المسبع بالعدد الكوفي ، هو خير دليل و أوضح حجة و برهان على أن العلماء أجازوا وطبعـوا المصحف المغاربي به ، و هو المصحف الذي يطبع أيضا بعدد المدني الأخير ، و برواية ورش في العددين.
        و الله أعلم.

        تعليق


        • #5
          جزاك الله خيرا أخي لحسن على سرعة الرد.

          فهمت من كلامك أن الاختلاف بين طرق العد (في أغلب الأحيان) هو في تحديد رأس الآية وآخرها.

          ما أود معرفته: هل الاختلاف في العد مرتبط أساسا باختلاف القراءات؟ أم بطرق رسم المصحف المكتوب؟

          بمعنى: لو أخذنا كل قراءة على حدة، فهل يوجد اختلاف في عد الآيات على أساسها؟ أم أن كل قراءة ورد عنها طريقة وحيدة في العد؟

          وأرجو الاطلاع على بريدك الخاص بالمنتدى.
          محمد بن جماعة
          المشرف على موقع التنوع الإسلامي

          تعليق


          • #6
            [align=center]بسم الله و الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله.[/align]
            أخي الفاضل : محمد بن جماعة
            لا شكر على واجب ... أما عن سؤالك فأقول باختصار شديد و على قدر فهمي و مبلغ علمي ، و أطلب من أساتذتي القبول أو التصحيح .

            الإختلاف بين الأعداد أساسا هو في تحديد رؤوس الآي في سور القرآن الكريم .
            و رأس الآية في اصطلاح هذا العلم هو آخر كلمة فيها ، و تسمى " الفاصلة " ، و منها : علم الفواصل = علم عدد آي القرآن .
            قال السيوطي في الإتقان :" قال الجعبري :" حد الآية قرآن مركب من جمل و لو تقديرا، ذو مبدأ و مقطع ، مندرج في سورة "./اهـ [ج1 ـ ص 66].
            و المبدأ في هذا التعريف هو أول الآية ، و المقطع آخرها أو رأسها باصطلاح أهل العدد ، أو الفاصلة .

            و الإختلاف في العدد مرتبط أساسا ـ و حسب علمي ـ بالوقوف على رؤوس الآي المعتمدة في القراءات ، لا بالرسم . و من المعلوم أن الوقف على رؤوس الآي سنة ، و تختلف مواضع هذ الوقف السني باختلاف تحديد مواضع رؤوس اللآي حسب الأعداد المعتمدة . و الأعداد المتواترة هي مأخوذة أساسا من القراء أصحاب القراءات من كوفي و مكي و مدني و بصري و شامي ...و الله أعلم .

            تعليق


            • #7
              المشاركة الأصلية بواسطة لحسن بنلفقيه مشاهدة المشاركة
              بسم الله و الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله

              نـعــم : و طـَبْعُ المصحف الحسني المسبع بالعدد الكوفي ، هو خير دليل و أوضح حجة و برهان على أن العلماء أجازوا وطبعـوا المصحف المغاربي به ، و هو المصحف الذي يطبع أيضا بعدد المدني الأخير ، و برواية ورش في العددين.
              و الله أعلم.
              جزاكم الله خيرا شيخي الحسن ، ولو أصّلت لنا المسألة من أقوال أهل العلم التي اعتمد عليها القائمون على المصحف الحسني - جزاهم الله عن كتاب الله خيرا - نكن لك من الشاكرين . فلا يخفاكم - كما ذكرتم - ارتباط رواية القراءة بالعدد ، فالأمر أشكل علي . بارك الله فيكم .
              ...

              تعليق


              • #8
                [align=center]بسم الله و الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله.

                تسألني أيها الأخ الكريم عن أقوال أهل العلم التي اعتمد عليها القائمون على المصحف الحسني ؟؟؟

                و جوابي هو : ما أنا أيها السائل إلا طويلب علم ، أقـبـِّـل أقدام هؤلاء القائمين على المصحف و أقـْـبـَلُ كل ما اجتمعت عليه كلمتهم ...
                و ليس عندي و لو قطرة واحدة من بحر علمهم ...
                و تقبل سلامي.[/align]

                تعليق


                • #9
                  جزاكم الله خيرا وزادكم علما وفضلا وتواضعا . ونحن كذلك نجعلهم فوق رؤوسنا .

                  ولا يزال سؤالي قائما لأهل العلم من مشايخنا الكرام .

                  هل جوز أحد من علمائنا المتقدمين الجمع بين رواية مصر وعدّ مصر آخر ؟ أم كان الأمر عندهم كالخلط بين قراءتين ؟

                  وجزاكم الله خيرا .
                  ...

                  تعليق


                  • #10
                    [align=center]بسم الله والحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله.

                    بالنسبة لطباعة المصحف المغاربي برواية ورش و بالعد الكوفي ، أقول :

                    إذا كان تاريخ طباعة المصحف الحسني المسبع هو عام 1417 هـ ، وبالرابط التالي تعريف بالمصحف :
                    http://www.tafsir.org/vb/showthread....E1%E3%D3%C8%DA

                    فإنني أحتفظ بخزانة كتبي و منذ أربعة عقـود ، بمصحف طبع بالجزائر على نفقة مجموعة من العلماء ، و في خاتمة طبعته ما نصه :

                    "كتب هذا المصحف الشريف برواية الإمام أبي سعيد عثمان بن سعيد المصري الملقب بورش عن الإمام نافع بن عبد الرحمن المدني.
                    و أخِـذَ هجاؤه و ضبطه من منظومة مورد الظمآن للشيخ محمد بن محمد الشريشي ثم الفاسي المعروف بالخراز.
                    و اتبعت في عد ءاياته طريقة الكوفيين .
                    و في بيان مكيه و مدنيه أشهر المصاحف المطبوعة.
                    و في وقفه ما وضعه الإمام المقرئ أبو عبد الله محمد الهبطي دفين فاس .
                    و اطلع عليه المشايخ الموقعون به و هم :
                    مفتي الجامع الأعظم بالجزائر.
                    و الإمام الخطيب بالجامع الجديد بالجزائر .
                    و الإمام الخطيب بالجامع الأعظم بالجزائر .
                    و حرر بتاريخ الثاني عشر من شعبان عـام 1390 هـ ...

                    وهذه صورة لخاتمته :[/align][align=center]
                    [img][/img][/align]

                    تعليق


                    • #11
                      طباعة المصحف المغاربي برواية ورش و بالعد الكوفي :

                      ألا يعني هذا أن مسألة العدد هي اجتهادية ، وأن الاختلاف في عدد آيات القرآن سببه الاجتهادات ؟ وبالتالي فهو غير ملزم ..

                      وإذا جازت طباعة المصحف برواية ورش وبالعد الكوفي ، فمن الجائز طباعته بالأعداد الأخرى ..
                      ولعل السؤال المطروح هنا : ما الفائدة التي يجنيها المسلمون من الاختلاف في عدد آيات القرآن ؟
                      على افتراض أن هناك فائدة : ألا يعني طباعة المصحف برواية ورش وبالعد الكوفي التضحية بتلك الفائدة المترتبة من وجود عدد خاص مرتبط بتلك الرواية ؟ أم أنه اعتراف بأن لا فائدة خاصة بذلك العدد ؟
                      وإذا كان العدد المرتبط برواية ورش - كما يرى البعض - متواترا ، فلماذا نتخلى عنه إلى سواه ؟
                      وهنا مسألة يجب التنبه إليها : إن الاختلاف في آية واحدة قد يؤدي إلى الاختلاف في ترقيم جميع آيات السورة .. وهذه مسالة في غاية الأهمية .

                      الحقيقة ان لدي عشرات الأسئلة حول هذا الموضوع ، وأرى أن الإعجاز العددي هو السبيل الوحيد للوصول إلى الحقيقة في هذه المسألة ..
                      ولما كان أخي الفاضل " لحسن بنلفقيه " لا يرى في الاعجاز العددي غير عمليات حسابية - كما صرح في مشاركاته- وما هو كذلك ، فالسؤال الذي أود طرحه الآن :
                      كيف نبرر وجود بناء رياضي عددي في السورة القرآنية باعتبار العد الكوفي ، واختفاء ذلك البناء المحكم باعتبار عدد آخر ؟
                      ولمزيد من التوضيح أذكر مثلا : عدد آيات سورة الطارق 17 آية باعتبار العد الكوفي .. نجد أن في هذه السورة بناء رياضيا مذهلا .. يختفي هذا البناء إذا اعتبرنا عدد آياتها 16 .. فكيف نفسر هذه الحقيقة ؟
                      ولو كانت الحالة هذه خاصة في سورة الطارق لقلنا انها مصادفة ، ولكن إذا وجدنا أنها تنطبق على سور القرآن الأخرى ، فماذا نفعل ؟ هل نحن مستعدون للتضحية بكل ذلك الإحكام ؟ ولماذا ؟ ما الذي نخشاه ؟ هل هو إثارة الشكوك حول الأعداد الأخرى ؟ ألا يوجد حل آخر ؟

                      ختاما ، أشكر أخي " لحسن بنلفقيه " - على سؤاله عن صحتي ، كذلك الأخوة الأفاضل الذين سألوا عني - لقد أجريت لي عملية القلب المفتوح منذ شهرين ، صحتي تتحسن شيئا فشيئا ، أسأل الله أن يكون في عودتي للحياة فرصة للعمل الصالح ..
                      abd_jalghoum@yahoo.com

                      تعليق


                      • #12
                        بسم الله و الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله.

                        فرحت كثيرا أخي عبد الله جلغوم لسلامتك و عناية الرحمن بك . أدام الله عليك نعمة الصحة و العافية و حفظك من كل مكروه بما حفظ به الذكر الحكيم .
                        آمين آمين يارب العالمين.
                        و الله يشهد أخي عبد الله أنك دائما ببالي و أتشوق لمعرفتك حالتك الصحية و بحثت عن أخبارك في الشبكة فسعدت بوقوفي على نجاح العملية الجراحية لقلبك الذي أتعبت بكثرة " العمليات الحسابية "... كان الله في عون قلبك منك ...

                        و بالنسبة لمداخلتك أكتفي بالرد عن قولك :
                        [align=center] طباعة المصحف المغاربي برواية ورش و بالعد الكوفي :
                        ألا يعني هذا أن مسألة العدد هي اجتهادية ، وأن الاختلاف في عدد آيات القرآن سببه الاجتهادات ؟ وبالتالي فهو غير ملزم .. [/align]


                        و أقول :
                        إنهم ياأخي لم يحدثوا عددا جديدا من هذه " الأعداد " المستحدثة و طبقوها على كتاب الله . بل اعتمدوا عددا من الأعداد المتواترة . و اعتمدوه عن علم و دراية ... فهم أهل الذكر المؤتمنون على كتاب الله ... نجلهم و نعرف قدرهم و نقبل كل اجتهاد منهم ...
                        و من كان مثلهم قبلنا اجتهاده.
                        و أكتفي بهذا ...
                        و متمنياتي لك بعودة سالمة إن شاء الله ، لنتجاذب أطراف الحديث ...
                        أسأل الله الصواب و السداد ... و استغفر الله لي و لك .

                        تعليق


                        • #13
                          الأخ الكريم عبد الله

                          الحمد لله على سلامتك،

                          الذي أعرفه أنه لم يتم اجراء البحوث العددية على كل المصاحف فكيف نصدر حكماً

                          بعدم وجود البناء العددي قبل استنفاد الجهد في البحث والاستقصاء؟ وأحب أن أخبرك

                          أن أخاً اسمه محمد مساعدي قارن بين بحثك في ترتيب المصحف وفق العدد الكوفي

                          قارنه بالعدد وفق قراءة ورش عن نافع فوجد نظاماً عددياً لافتاً، فماذا تقول؟

                          ورد أن عثمان عندما جمع الجمع الثاني مراعياً للقراءات أرسل

                          بالمصاحف إلى الأمصار وأرسل مع كل مصحف من يقرأ. والمشهور أنه أرسل إلى

                          الكوفة والبصرة والشام ومكة وأبقى في المدينة مصحفاً واحتفظ بمصحف. فهل من

                          قبيل الصدفة أن نجد أن الأعداد المشهورة هي: المكي والبصري والكوفي والشامي

                          والمدني الأول والمدني الأخير؟ فهذا إذن يؤكد ارتباط العدد بالقراءة.

                          أما ما ورد من الاحتجاج بالمصحف المغربي الذي اختار العدد الكوفي في مصحف

                          ورش فلا نقره -أي الاحتجاج - لأمور:

                          الأول: يجوز الوقف على رأس كل آية ويجوز الوصل. في المقابل يجوز الوقف قبل

                          نهاية الآية. ومن هنا يمكن أن يكون ما حصل في المصحف المغربي أنهم اجتهدوا أن

                          ذلك لا يخل بقراءة ورش وأنهم بذلك يضيقون من اختلاف المصاحف رحمة بالعوام.

                          ثانياً: قبل عقود اجتهدت بعض اللجان فكتبت المصحف برسم غير عثماني ووضعت

                          علامات وقف في رؤوس الآيات تقول لا تقف. ثم وجدنا العلماء يصححون هذا

                          ويعيدون الأمور إلى نصابها. من هنا تجد أن تلك المصاحف لم تعد تطبع واختفت من السوق.

                          ثالثاً: لا يزال الأمر بالنسبة للمصحف المغربي محل جدل وهناك من العلماء من يرفض

                          هذا الاجتهاد.

                          تعليق


                          • #14
                            حمدا لله على سلامتك يا أستاذ عبد الله،
                            طهور إن شاء الله.
                            محمد بن جماعة
                            المشرف على موقع التنوع الإسلامي

                            تعليق


                            • #15
                              للفائدة:

                              ولما جاء عصر تدوين العلوم جُـمِـعَ ما قيل عن ذلك في كل مصر وإذا به ستة أقوال [1] دونت جملةً وتفصيلاً في مؤلفات جعل اسم موضوعها علم فواصل الآي ، وبواسطة هذا العلم تتبين أن اثنين من تلك الأقوال الستة نُقِلا عن أهل المدينة عن الإمامين الجليلين أبي جعفر يزيد بن القعقاع و شيبة بن نصاح :

                              يعرف أولهما بالمدني الأول ، وجملة الآيات فيه 6210 [2] مع خلاف فيه بين الإمامين في ستة مواضع[3] .

                              ويعرف الثاني بالمدني الأخير ، وجملة الآيات فيه 6214 [4] بلا خلاف فيه بينهما رحمهما الله ورضي عنهما .

                              والقول الثالث من الستة منقول عن أهل مكة ويعرف بالمكي ، وفيه روايتان إحداهما عن أُبي بن كعب وجملة الآيات فيها 6210 والثانية عن غير أُبي بلا تعيين ، وجملة الآيات فيها 6219 [5]

                              والقول الرابع منقول عن أهل الشام عن أبي الدرداءوقيل عن عثمان بن عفان ويعرف بالشامي ، وجملة الآيات فيه 6226 ، وفى رواية 6225 والأولى أرجح [6] .

                              و القول الخامس منقول عن أهل الكوفة عن علي كرم الله وجهه ويعرف بالكوفي ، وجملة الآيات فيه 6236 [7]

                              و القول السادس منقول عن أهل البصرة عن عطاء بن يسار و عاصم الجحدري ويعرف بالبصري ، وجملة الآيات فيه 6204 [8]

                              =============
                              [*] : هذه الهوامش من وضع و تحرير : لحسن بنلفقيه .

                              [1] : و من العلماء من يعتبرها سبعة ، بذكرهم للدمشقي و الحمصي مكان الشامي : قال عبد الفتاح القاضي ، في شرح الفرائد الحسان[ ص 10] :" علماء العدد هم سبعة على المشهور : المدني الأول ، المدني الأخير ، المكي ، البصري ، الدمشقي ، الحمصي ، الكوفي " ./اهـ...
                              [2] ...
                              و نـص قول الداني في البيان ـ باب جملة عد آي القرآن في قول كل واحد من أئمة العادين ، هو : ذِكْــرُ عدد المدني الأول ... " قال محمد بن عيسى : جميع عدد آي القرآن في المدني الأول ستة آلاف آية ، و مئتا آية ، و سبع عشرة آية ، و هو العدد الذي لم يسموا في ذلك أحدا بعينه يسندونه إليه... قال الحافظ : و جملة عدد العشور في المدني الأول ست مئة عَـشْـرٍ ، و أحَـدٌ و عشرون عَـشْـراً ، و آيتـان "... [ ص 79] / اهـ ... و بهذا يكون عدد آي المدني الأول عند الداني هو : 6217 ....

                              و قال عبد الفتاح القاضي في الفرائد : و عدد أي القرآن في رواية الكوفيين عن أهل المدينة ( 6217) ... و الذي اعتمده الإمام الشاطبي رواية أهل الكوفة ، و قد تبع في ذلك الإمام الداني /اهــ..
                              و قال الداني في قصيدة المنبهة :
                              وجملة الآيات في التجميل ............... ستة آلاف على التحصيل
                              ومئتان.................................
                              ثمت زاد المدني الأول ............... على الحساب المجمل المحصل
                              عشرا وسبعا........../ اهـ [ = 6217 آية في المدني الأول ] .

                              أما قول الباحث أحمد أفندي المصري هنا عن المدني الأول أنه 6210 آية ، فهو قول أبي جعفر في المدني الأخير لا الأول ... أنظر أسفله ـ بالهامش رقم 4 ، قول أبي عمرو الداني في المدني الأخير .

                              [3] : المقصود بقائليْـه هنا هما : " أبو جعفر يزيد بن القعقاع " ، و " شيبة بن نصاح " ... و عن الخلاف بينهما ، يقول الإمام أبو عمرو الداني في البيان [ ص 124] :" ذِكْــرُ ما اختلف فيه أبو جعفر و شيبة : و ذلك ست آيات : في آل عمران ـ92ـ مما تحبون آية في قول شيبة ، و ليست آية في قول أبي جعفر . مقام إبراهيم [آيةـ 97ـ] آية في قول أبي جعفر و ليست آية في قول شيبة . و في الصافات ـ 167ـ و إن كانوا ليقولون آية في قول شيبة ، و ليست آية في قول أبي جعفر. و في عبس ـ 24ـ إلى طعامه آية في قول شيبة ، و ليست آية في قول أبي جعفر . قال أبو عبد الله : و عد شيبة في تبارك بلى قد جاءنا نذير ـ9ـ ، و لم يعدها أبو جعفر ، و عد أيضا في إذا الشمس كورت فأين تذهبون ـ 26ـ .
                              قال الحافظ: و تفرد أبو جعفر دون أهل العدد بإسقاط ثلاث آيات : و إن كانوا ليقولون ، و إلى طعامه ، و فأين تذهبون .../اهـ....

                              [4] : قال أبو عمرو الداني في كتاب البيان [ ص 79] : " ذِكْــرُ عدد المدني الأخير :" قال محمد بن عيسى : و جميع عدد آي القرآن في قول إسماعيل بن جعفر ستة آلاف آية ، ومئتا آية ، و أربع عشرة آية . و هو الذي رواه إسماعيل عن إبن جماز عن شَـيْـبَـة و أبي جعـفـر . و جمع آي القرآن في قول أبي جعفر ، للإختلاف الذي ذكرناه بينه و بين شيـبـة ، ستة آلاف و مئتان و عشر آيات . و جميع عدد العشور في المدني الأخير ست مئة عَـشْـرٍ و أحد و عشرون عـشْـراً و أربع آيات ".../اهــ ... و هذا هو العدد 6210 المذكور أعلاه من طرف الباحث أحمد أفندي المصري في المدني الأول ...
                              [5] : الـمـكـي : قال أبو عمرو الداني في كتاب البيان [ ص 79] :" ذِكْــرُ عـدد المكي :" قال الفضل : و عدد آي القرآن في المكيين ستة آلاف آية و مئتان و تسع عشرة آية . و في قول أبي بن كعب : ستة آلاف و مئتان و عشر آيات "... / اهــ ...

                              [6] قال أبو عمرو الداني في كتابه البيان [صص81 ـ 82] :" ذٍكْــرُ عدد الشامي :... أخبرنا سويد بن عبد العزيز ، قال : سألت يحي بن حارث الذماري عن عدد آي القرآن فأشار إليَّ بيده ستة آلاف و مئتان ، و ست و عشرون ، بيده اليسرى " /اهـــ ...
                              وقال محقق الكتاب بهامش الصفحة : ينظر إبن الجزري : غاية النهاية 2/468.
                              و قال الداني في نفس الفقرة : " ... أخبرنا أبو مسهـر ، عن صدقـة ، عن يحي بن الحارث الذماري ، قال : هو ستة آلاف و مئتان و خمس و عشرون آية ، نقص آية . قال لإبن ذكوان : فظننت يحي لم يـعـدّ بسم الله الرحمن الرحيم .../ اهــ...

                              [7] قال أبو عمرو الداني في كتاب البيان [ ص 80] :" ذِكْــرُ عـدد الكوفي : قال محمد : و جميع عدد آي القرآن في قول الكوفيين خاصة ستة آلاف و مئتا آية و ثلاثون و ست آيات . و هو العدد الذي رواه سليم الكسائي عن حمزة ، و أسنده الكسائي إلى علي ، و ذكر سُـلـيـْـمُ أن حمزة قال : هو عدد أبي عبد الرحمن السلـمـي ، و لا أشك فيه عن علي إلا أني أجيـزّ[*] عنه "../اهــ ...[*] : قال محقق الكتاب بالهامش : كذا في الأصول ، و لعله : أُخـبـر...

                              [8] قال أبو عمرو الداني في كتاب البيان [ ص 80] :" ذِكْــرُ عـدد البصري : " قال محمد : و جميع عدد آي القرآن في عدد البصريين ستة آلاف و مئتان و أربع آيات . وهو العدد الذي عليه مصاحفهم حتى الآن .
                              قال الحافظ : و هو عدد أيوب بن المتوكل القارئ ، و أما عدد عاصم الجحدري فهم وخمس آيات " / اهــ .... قال محقق الكتاب بالهامش :" أي : ستة آلاف ومئتان وخمس آيات .

                              اهـ نقلا من الرابط السابق لتسهيل متابعة العدد فجزى الله لحسن بنلفقيه خير الجزاء

                              تعليق

                              19,840
                              الاعــضـــاء
                              231,439
                              الـمــواضـيــع
                              42,349
                              الــمــشـــاركـــات
                              يعمل...
                              X