إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • تعريف ببحث أكاديمي ( دلالة السياق القرآني)

    بسم الله الرحمن الرحيم
    تعريف ببحث أكاديمي: دلالة السياق القرآني وأثرها في التفسير .
    معلومات الرسالة :
    اسم البحث : دلالة السياق القرآني وأثرها في التفسير – دراسة نظرية تطبيقية – من خلال تفسير ابن جرير
    اسم الباحث : عبد الحكيم بن عبد الله بن عبد الرحمن القاسم (المحاضر بكلية المعلمين بالرياض – قسم الدراسات القرآنية )
    تصنيف البحث : رسالة مقدمة لنيل درجة الماجستير .
    نتيجة البحث : حصل الباحث على درجة الماجستير بتقدير ممتاز من جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية – كلية أصول الدين – قسم القرآن وعلومه
    تاريخ مناقشة البحث :نوقش البحث في 27/1/1421هـ
    حجم البحث : يتكون البحث من 652صفحة من حجم A4.
    طباعة البحث : لم يُطبع البحث بعد ، والباحث حفظه الله وعد بطباعته قريباً .
    مباحث البحث :
    تشتمل الرسالة على مقدمة وتمهيد وبابين وخاتمة وتفصيلها كالآتي :
    المقدمة .
    التمهيد ويحوي أمرين :
    الأول : ترجمة ابن جرير .
    الثاني : التعريف بتفسيره جامع البيان .
    الباب الأول : دلالة السياق القرآني ، وطريقة تناول ابن جرير لها :
    وينقسم إلى فصلين :
    الفصل الأول : دلالة السياق القرآني وتحته أربعة مباحث :
    المبحث الأول : تعريف السياق القرآني وأنواعه مع التمثيل .
    المبحث الثاني : أهمية دلالة السياق القرآني في التفسير .
    المبحث الثالث : أسباب الاعتماد على دلالة السياق القرآني .
    المبحث الرابع : دلالة السياق القرآني وعلاقتها بتفسير القرآن بالقرآن .
    وأما الفصل الثاني فعن : قواعد تناول ابن جرير لدلالة السياق القرآني ، وفيه تسعة مباحث :
    المبحث الأول : الكلام على اتصال السياق ما لم يدل دليل على انقطاعه .
    المبحث الثاني : إذا تتالت كلمتان والثانية نعت فإنها تحمل على سابقتها .
    المبحث الثالث : أولى تفسير للآية ما كان في سياق السورة .
    المبحث الرابع : النظر إلى ابتداء الآيات معينٌ على معرفة مناسبة خاتمتها .
    المبحث الخامس : إذا لزم من تفسير الآيات التكرار الذي لا معنى له فذلك خُلفٌ يُنزه القرآن عنه .
    المبحث السادس : يُختار من المعاني ما اتسق وانتظم معه الكلام .
    المبحث السابع : تعيين من نزل بهم الخطاب لا يعني تخصيصهم بل يدخل من يشابههم .
    المبحث الثامن : الأَولى في التفسير أن يكون الوعيد على ما فُتح به الخبر من الفعل المذكور السابق .
    المبحث التاسع : لا يفسر السياق إلا بالظاهر من الخطاب .
    أما الباب الثاني فعن : أثر دلالة السياق القرآني في تفسير ابن جرير وفيه تسعة فصول :
    الفصل الأول : أثر دلالة السياق في القراءات . وتحته مبحثان :
    المبحث الأول : أثر دلالة السياق في تصحيح القراءة .
    المبحث الثاني : أثر دلالة السياق في تضعيف القراءة أو ردها ومناقشة ذلك .
    الفصل الثاني : أثر دلالة السياق في بيان الأصح من أسباب النزول وتحته أربعة مباحث :
    المبحث الأول : بيان الأصح من أسباب النزول .
    المبحث الثاني : ترجيح سبب النزول لات يعني تخصيص الآية به بل يدخل ما يشابهه .
    المبحث الثالث : ترجيح المخاطب بالآيات .
    المبحث الرابع : موضع لم يرجح فيه الإمام الأرجح من أسباب النزول .
    الفصل الثالث : أثر دلالة السياق في إظهار تناسب الآيات وترابطها وتحته سبعة مباحث :
    المبحث الأول : علامات تظهر الترابط والتناسب بين الكلام .
    المبحث الثاني : الترابط والتناسب في الآية الواحدة .
    المبحث الثالث : المناسبة بين الآيات .
    المبحث الرابع : الربط بين مقاطع السورة .
    المبحث الخامس : التناسب والتقسيم .
    المبحث السادس : مناسبات إشارية .
    المبحث السابع : موضع لم يذكر فيه الإمام الطبري – – الربط بين الآيات .
    الفصل الرابع : أثر دلالة السياق في الدلالة على المعنى ، وتحته خمسة مباحث :
    المبحث الأول : دلالة السياق على المعنى في الآية الواحدة .
    المبحث الثاني : دلالة السياق على المعنى في الآيات .
    المبحث الثالث : دلالة السياق على المخاطب أو الموصوف .
    المبحث الرابع : احتمال السياق لمعانٍ متعددة .
    المبحث الخامس : مواضع لم يستعن فيه بالسياق لإظهار المعنى .
    الفصل الخامس : أثر دلالة السياق في ذكر المعنى المناسب للسياق إذا حُذف متعلقه لعمومه ولا ينافي العموم ، وتحته أربعة مباحث :
    المبحث الأول : ذكر المعنى الخاص للسياق دون الإشارة إلى عموم اللفظ فيما يشابهه .
    المبحث الثاني : ذكر المعنى الخاص للسياق مع الإشارة إلى عموم اللفظ فيما يشابهه .
    المبحث الثالث : ذكر المعنى الخاص للسياق من ختام الآيات بأسماء الله – – مع الإشارة للعموم أو بدونها .
    المبحث الرابع : موضع لم يستعمل فيه الإمام ابن جرير – – الطريقة السابقة .
    الفصل السادس : أثر دلالة السياق في الدلالة على المحذوف من الكلام،وتحته مباحث :
    المبحث الأول : اللغة واستعمالات العرب ، وطريقتهم في الحذف .
    المبحث الثاني: قد يدل سبب النزول على حذف .
    المبحث الثالث : أمثلة على بعض أنواع الحذف بدلالة السياق .
    المبحث الرابع : الحذف قد يكون محتملا , بسبب السياق أو القراءة .
    المبحث الخامس : تقدير الحذف بما يناسب السياق .
    المبحث السادس : مواضع قدر فيها الإمام – – الحذف والراجح أنها ليست كذلك ، أو لم يقدِّر فيها محذوفاً مناسباً للسياق .
    الفصل السابع : أثر دلالة السياق على وجود النسخ أو عدمه ، وتحته مبحثان :
    المبحث الأول : الاستدلال بالسياق على وجود النسخ المحقق أو عدمه .
    المبحث الثاني : الاستدلال بالسياق على عدم وجود النسخ .
    الفصل الثامن : أثر دلالة السياق على وجود تقديم أو تأخير ، وتحته مبحثان :
    المبحث الأول : أسباب القول بالتقديم أو التأخير .
    المبحث الثاني : قد يكون السياق محتملاً للتقديم أو التأخير ، ولغيره .
    الفصل التاسع : أثر دلالة السياق في تضعيف بعض الأقوال ، وتحته ثمانية مباحث :
    المبحث الأول : الترجيح بسبب اللغة .
    المبحث الثاني : الخصوص والعموم .
    المبحث الثالث : مراعاة المخاطب والمتكلم .
    المبحث الرابع : دلالة الكلمة والسباق واللحاق وموضوع السورة .
    المبحث الخامس : مراعاة التقابل والتقسيم والتوازن .
    المبحث السادس : تضعيف ما لم يرد ذكره في السياق .
    المبحث السابع : مراعاة عود الكلام على القريب .
    المبحث الثامن : مواضع لم يكن فيها تطبيق للتعامل نفسه .
    الخاتمة : وفيها أهم النتائج والمقترحات .
    هذا ما تيسر ذكره من عرض لهذا البحث القيِّم ، لموضوع مهم ، يتعلق بفهم كلام الله الذي انتدبنا الله لفهمه .
    وختاماً : أشكر الأخ الفاضل : عبد الحكيم على دماثة خُلُقه ، وحسن تعامله .
    وأشكر الدكتور محمد بن فوزان العمر على إعانتي على الوصول لمقصودي .
    وأشكر أستاذي الفاضل الدكتور عبد الرحمن الشهري على توجيهه الدائم وووووو.....
    جزى الله الجميع خير الجزاء وصلى الله على نبينا محمد وآله وسلم .

  • #2
    بسم الله...
    جزيتم خيرا !
    هل تم رفع هذه الرسالة العلمية على الشبكة العنكبوتية؟؟
    لم أعثر إلا على نسخة من الخاتمة.
    وأعرضها على حضراتكم للفائدة.

    الخاتمة
    من خلال دارسة الموضوع ظهرت فوائد كثيرة، منها ما يلي:
    1- السياق: بيان اللفظ بما لا يخرجه عن الكلام السابق واللاحق.
    2- السياق نوعان: سابق الموضوع الذي يراد تفسيره أو متأخّر عنه، والأول يسمى: سياقاً، والآخر يسمى: لحاقاً.
    3- الاهتمام بالسياق منهج فسر به النبي –- وسلكه المفسرون من الصحابة والتابعين ومن بعدهم.
    4- أقدم من توسع في السياق من الناحية النظرية والتقعيد سلطان العلماء العز بن عبد السلام –-، وأما أول من توسع في تطبيق دلالة السياق على التفسير فإمام المفسرين ابن جرير –-.
    5- دلالة السياق القرآني تعتبر من تفسير القرآن بالقرآن.
    6- من قواعد السياق الأساسية:
    أ- الكلام على اتصال السياق ما لم يدل دليل على انقطاعه.
    ب- تدبّر أول الآية أو آخرها يعين على معرفة معنى ابتدائها أو خاتمتها.
    ج- تحمل معاني الآيات على المعاني الجديدة دون تكرار المعاني بلا فائدة.
    د- يختار من المعاني ما يلائم السياق ولا يناقضه.
    هـ. يُراعي في المعاني: الظاهر من الخطاب، ولا يتجاوز إلى غيره إلا بدليل.
    7- والاعتناء بهذه القواعد وأمثالها آثار كثيرة من أهمها:
    أ- الترجيح بين القراءات.
    ب- تحديد أو ترجيح ما يناسب السياق من أسباب النزول. وتضعيف ما ينقاضه.
    ج- إظهار المناسبات بين مقاطع السورة والآيات والجمل والكلمات.
    د- توضيح المعاني من الآيات والجمل والكلمات على أساس صحيح ومسلك قويم.
    يدل السياق على وجود حذف في الكلام، ويساعد في تقديره بما يناسب.
    وكذلك يدل السياق على الوصول إلى الصحيح من الناسخ أو المنسوخ.
    يدل السياق على تقديم أو تأخير.
    هـ- السياق أثر مهم في الوصول إلى الترجيح بين الأقوال قبولاً أو رداً.
    وآخر دعوانا الحمد الله رب العالمين

    الإسلام اليوم-الملتقى العلمي
    http://httpwww.islamtoday.com/questi...352&Sch_ID=262
    تفضلوا بزيارة

    تعليق


    • #3
      والآن هل طُبعت؟

      تعليق


      • #4
        لا . لم تطبع بعدُ ، وأرجو أن ينشط أخي د. عبدالحكيم لطباعتها هي ورسالته للدكتوراه معاً .
        عبدالرحمن بن معاضة الشهري
        أستاذ الدراسات القرآنية بجامعة الملك سعود

        تعليق

        19,963
        الاعــضـــاء
        232,065
        الـمــواضـيــع
        42,593
        الــمــشـــاركـــات
        يعمل...
        X