إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ما المقصود بقطعية الدلالة ؟

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    عندما كنت أبحث في محرك البحث ( google) تصفحت موقعا وقرأت في قسم ( من نحن ) :
    يؤكد "......." على التزامه الصادق بثوابت العقيدة الإسلامية - قطعية الدلالة –...

    وسؤالي حفظكم الله وزادكم فقها وعلما ورشادا:

    ما معنى ( قطعية الدلالة) ؟ ومن أول من ألف في هذا ؟ وهل هناك مؤلفات تكلمت بالتفصيل عن هذه المسألة ؟ وهل بالإمكان جمع الوحي قطعي الدلالة ؟

    وجزاكم الله الخير كله

  • #2
    المقصود بقطعية الدلالة أن تكون دلالة النص على المعنى قطعية لا شك فيها ولا تحتمل إلا تفسيراً واحداً ، مثل دلالة قوله تعالى : (إنَّ اللهَ لا يغفرُ أن يُشركَ به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء) على تحريم الشرك بالله .
    ويقابل قطعية الدلالة ظنية الدلالة ، وهي ما كانت دلالته على المعنى ظنية لا قطعية . مثل دلالة قوله تعالى : (وَالْمُطَلَّقَاتُ يَتَرَبَّصْنَ بِأَنْفُسِهِنَّ ثَلاثَةَ قُرُوءٍ)ونحوها من الآيات التي تحتمل أكثر من معنى، فإنها ليست قطعية الدلالة، ولذا فسر بعض العلماء القرء بأنه الطهر، وآخرون بأنه الحيض .
    والعادة أن الذي يوصف بكونه قطعيَّ الدلالة هي النصوص الشرعية من القرآن أو السنة النبوية خاصةً ، وأما وصف ثوابت العقيدة الإسلامية بكونها قطعية الدلالة فلستُ أدري مقصوده بدقة ، وإن كان مآله للمعنى نفسه ، فثوابت العقيدة ثبتت بالنصوص ذات الدلالة القطعية غالباً .
    وهذه مسألة علمية أصولية تجدها في كتب أصول الفقه جميعاً في مباحث الألفاظ ودلالات النصوص، عند حديثهم عن النص والظاهر والمحكم والمجمل ونحوها من مسائل كتب أصول الفقه.
    ولا أعرف من هو أول من ذكرها ، وفكرة جمع النصوص الشرعية ذات الدلالة القطعية فكرة ممكنة التطبيق من الناحية النظرية والعملية ، ولستُ أدري هل هناك من صنع هذا على سبيل الاستقصاء أم لا .
    عبدالرحمن بن معاضة الشهري
    أستاذ الدراسات القرآنية بجامعة الملك سعود

    تعليق


    • #3
      جزاكم الله خيرا على ما تفضلتم به من إجابة ؛ وإنّ كان جمع الوحي قطعي الدلالة ممكنا كما ذكر فضيلتكم فسأجتهد لأنقل ما تيسر في هذا الموضوع وأسأل الله التوفيق والسداد ومن لديه بصائر في هذا فليتحفنا بها مشكورا.



      لقد كنت جالسا يا شيخنا الحبيب مع أحد الأصدقاء وهو من عامة الناس لكنه من أهل الصف الأول في المسجد ..
      هو من عامة الناس لكنّ جلّ وقته في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والبر والصلة والإيثار ، أحسبه كذلك ولا أزكي على الله أحدا
      قال لي ذات مرّة :
      إذا كان في كتاب الله ما هو ظني الدلالة إلا أنّ دلالة الوحي قطعي التكليف وإن اختلف التكليف فإن ذلك راجع إلى الحكم الشرعي وأقسامه .
      فمثلا :
      إذا كانت كلمة (قُرُوءٍ) في قول الله تعالى : ( وَالْمُطَلَّقَاتُ يَتَرَبَّصْنَ بِأَنْفُسِهِنَّ ثَلاثَةَ قُرُوءٍ ) ظنيّة الدلالة إلا أنّ الآية قطعيّة الدلالة في وجوب العدة ؛ وهكذا في سائر الآيات ؟
      فما رأي الشرع في ذلك حفظكم الله وسددكم ؟

      تعليق


      • #4
        ولفضيلة الشيخ سعد الشثري كتاب جيد عن القطع والظن من مطبوعات دار الحبيب في مجلدين.

        تعليق


        • #5
          المشاركة الأصلية بواسطة أبو فهر السلفي مشاهدة المشاركة
          ولفضيلة الشيخ سعد الشثري كتاب جيد عن القطع والظن من مطبوعات دار الحبيب في مجلدين.
          أحسن الله إليكم وجزاكم الخير كله
          بحثت عن الكتاب ووجدت نسخة واحدة في مكتبة العبيكان



          أصل هذا الكتاب رسالة مقدمة لنيل درجة الدكتوراه
          بإشراف الدكتور يعقوب بن عبدالوهاب الباحسين

          الفهرس الإجمالي للمحتويات
          الجزء الأول
          المقدمة
          تعريف القطع لغة
          مناهج العلماء في حقيقة القطع
          تعريفات القطع اصطلاحا
          علاقة القطع بالمفردات التي لها صلة به
          تعريف الظن لغة
          مناهج العلماء في حقيقة الظن وما يؤدي إليه
          تعريفات العلماء للظن اصطلاحا
          علاقة الظن اصطلاحا بالمفردات التي لها صلة به
          مراتب الإدراك
          منزلة القطع من مراتب الإدراك
          منزلة الظن من مراتب الإدراك
          أوجه التشابه بين القطع والظن
          الفروق بين القطع والظن
          استفادة القطعية والظنية من الكتاب
          استفادة القطعية والظنية من السنة
          استفادة القطعية والظنية من الإجماع
          استفادة القطعية والظنية من القياس
          استفادة القطعية والظنية من الاستصحاب
          استفادة القطعية والظنية من بقية الأدلة
          استفادة القطعية والظنية من العام
          استفادة القطعية والظنية من الخاص
          استفادة القطعية والظنية من المطلق والمقيد
          استفادة القطعية والظنية من الأمر
          استفادة القطعية والظنية من النهي
          استفادة القطعية والظنية من نوع دلالة اللفظ
          استفادة القطعية والظنية من دلالتي الإشارة والاقتضاء
          استفادة القطعية والظنية من المفاهيم
          الجزء الثاني
          حجية خبر الآحاد في القطعيات
          حجية القياس في القطعيات
          حجية الاجتهاد في القطعيات
          تعدد الحق في القطعيات
          حكم مخالفة القطعيات
          حكم المخطيء في القطعيات
          حكم التقليد في القطعيات
          حكم العمل بالظنيات
          حكم الاجتهاد في الظنيات
          تعدد الحق في الظنيات
          حكم مخالفة الظنيات
          حكم المخطيء في الظنيات
          التقليد في الظنيات
          البيان بين القطعيات والظنيات
          التخصيص بين القطعيات والظنيات
          النسخ بين القطعيات والظنيات
          الزيادة على النص بين القطعيات والظنيات
          التعارض بين القطعيات والظنيات
          الترجيح بين القطعيات والظنيات
          الخاتمة

          تعليق


          • #6
            المشاركة الأصلية بواسطة عبدالرحمن الشهري مشاهدة المشاركة
            وفكرة جمع النصوص الشرعية ذات الدلالة القطعية فكرة ممكنة التطبيق من الناحية النظرية والعملية ، ولستُ أدري هل هناك من صنع هذا على سبيل الاستقصاء أم لا .
            [align=justify]السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

            مارأي فضيلتكم أن يتعاون الجميع في هذا المنتدى المبارك لجمع قطعي الدلالة وهذه بعض الآيات جمعتها لتكون البداية :

            [align=center]نزول القرآن الكريم لهداية الناس [/align]

            قال تعالى :- ((شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ )) البقرة185
            - إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْقُرْآنَ تَنزِيلاً الإنسان23
            - إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ القدر1
            - إِنَّا أَنزَلْنَاهُ قُرْآناً عَرَبِيّاً لَّعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ يوسف2
            - قُرآناً عَرَبِيّاً غَيْرَ ذِي عِوَجٍ لَّعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ الزمر28
            - وَكَذَلِكَ أَنزَلْنَاهُ قُرْآناً عَرَبِيّاً وَصَرَّفْنَا فِيهِ مِنَ الْوَعِيدِ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ أَوْ يُحْدِثُ لَهُمْ ذِكْراً طه113
            - كِتَابٌ فُصِّلَتْ آيَاتُهُ قُرْآناً عَرَبِيّاً لِّقَوْمٍ يَعْلَمُونَ فصلت3
            -يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ وَإِن لَّمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ وَاللّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ إِنَّ اللّهَ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ المائدة67
            - وَهَـذَا كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ مُبَارَكٌ فَاتَّبِعُوهُ وَاتَّقُواْ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ الأنعام155
            - (وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا كَافَّةً لِّلنَّاسِ بَشِيراً وَنَذِيراً وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ ) سبأ28
            - وَإِذْ صَرَفْنَا إِلَيْكَ نَفَراً مِّنَ الْجِنِّ يَسْتَمِعُونَ الْقُرْآنَ فَلَمَّا حَضَرُوهُ قَالُوا أَنصِتُوا فَلَمَّا قُضِيَ وَلَّوْا إِلَى قَوْمِهِم مُّنذِرِينَ الأحقاف29
            - الَر كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ إِلَيْكَ لِتُخْرِجَ النَّاسَ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِ رَبِّهِمْ إِلَى صِرَاطِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ إبراهيم1
            - ذَلِكَ الْكِتَابُ لاَ رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِّلْمُتَّقِينَ البقرة2
            - إِنَّ هَـذَا الْقُرْآنَ يِهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ وَيُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْراً كَبِيراً الإسراء9
            - وَأَنْ أَتْلُوَ الْقُرْآنَ فَمَنِ اهْتَدَى فَإِنَّمَا يَهْتَدِي لِنَفْسِهِ وَمَن ضَلَّ فَقُلْ إِنَّمَا أَنَا مِنَ الْمُنذِرِينَ النمل92
            - فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَالنُّورِ الَّذِي أَنزَلْنَا وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ التغابن8
            - لَقَدْ أَنزَلْنَا آيَاتٍ مُّبَيِّنَاتٍ وَاللَّهُ يَهْدِي مَن يَشَاءُ إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ النور46
            - إِنَّا أَنزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ لِلنَّاسِ بِالْحَقِّ فَمَنِ اهْتَدَى فَلِنَفْسِهِ وَمَن ضَلَّ فَإِنَّمَا يَضِلُّ عَلَيْهَا وَمَا أَنتَ عَلَيْهِم بِوَكِيلٍ الزمر41



            أنزل الله القرآن الكريم المفرق بين الحق والباطل باللسان العربي المبين في ليلة القدر إحدى ليالي شهر رمضان المبارك على محمد صلى الله عليه وآله وسلم وأرسله إلى الإنس والجن بكافة شعوبهم وقبائلهم وعقائدهم رحمة بهم ليدلهم ويرشدهم إلى الصراط المستقيم ويخرجهم من الظلمات إلى النور بمشيئته وقدرته ؛ فمن اهتدى بالنور الذي نزل فلنفسه ومن ضل فعليها وإنما محمد صلى الله عليه وآله وسلم من المنذرين

            ====================

            التدبر

            قال تعالى :
            - أَفَلاَ يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللّهِ لَوَجَدُواْ فِيهِ اخْتِلاَفاً كَثِيراًالنساء82
            أَفَلَمْ يَدَّبَّرُوا الْقَوْلَ أَمْ جَاءهُم مَّا لَمْ يَأْتِ آبَاءهُمُ الْأَوَّلِينَ المؤمنون68
            كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِّيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُوْلُوا الْأَلْبَابِ ص29
            أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا محمد24
            هذه الآيات تدل دلالة قطعية أن الله أنزل القرآن لكل الناس
            لتدبره وفهم معانيه والعمل بما جاء فيه
            [/align]

            تعليق

            19,958
            الاعــضـــاء
            231,906
            الـمــواضـيــع
            42,561
            الــمــشـــاركـــات
            يعمل...
            X