• إعـــــــلان

    تقليص
    لا يوجد إعلان حتى الآن.
    X
     
    • تصفية - فلترة
    • الوقت
    • عرض
    إلغاء تحديد الكل
    مشاركات جديدة

    • وليد شحاتة بيومي
      رد
      هناك خطأ

      والصلاة على من لا نبي بعده،

      والله الهادي إلى سبيل الرشاد

      اترك تعليق:


    • وليد شحاتة بيومي
      رد
      الحمد لله وحده والصلاة على من لا نبي وحده،

      وبعد،،،

      يبدو هذا الخبر مدعاة للسرور والابتهاج عند البعض- قل أو أكثر- لأول وهلة، لكن هل تدبرنا أبعاده الحقيقية؟ هل سبرنا غوره؟

      المتأمل لهذا الخبر يلحظ ما يلي:-

      1- الفاتيكان ليست من دعاة اعتناق الإسلام أو حتى معايشته أو مهادنته، بل هي من دعاة القضاء على الإسلام والمسلمين، وهي بدعوتها هذه تنفذ مخططها بهدم الإسلام وأركانه. لقد فشلت الشيوعية والبرجوازية والرأسمالية كأنظمة اقتصادية في تحقيق العدل المالي والتجاري والاجتماعي، وأفلس الغرب فليس لديه البديل، ومن ثم تجده يستميت في الدفاع عن التراث الرأسمالي خشية أن تعود الشيوعية من جديد أو تخرج عليه الدول الإسلامية بنظام اقتصادي إسلامي متكامل، فسارعت الفاتيكان إلى المبادرة بتطبيق بعض مبادئ الاقتصاد الإسلامي في الغرب، وهو تعرف تماما أن الإسلام كل لا يتجزأ، إما أن يؤخذ كله فتنجح وإما أن يترك كله فتفشل، وهنا هي تريد إلحاق نظام الاقتصاد الإسلامي بركب الفاشلين في أنحاء العالم المسيحي شمالا وجنوبا، شرقا وغربا، فيتهاوي إيمان المسلمين ويضعف إن لم يتلاشى في صلاحية دينهم لكل زمان ومكان، وهنا نقول لهم، تطبيق شريعة الله تعالى الإسلام تعم مناحي الحياة كلها ولذا يستقر بها الأمر ويتحقق بها النجاح وتتوفر بها العدالة في ظل حكم إسلامي متكامل،

      2- هل تؤمن الفاتيكان اليوم بصلاحية الاقتصاد الإسلامي وتكفر بنظام الاقتصاد المسيحي إن كان عندهم نظام اقتصادي؟ وإن كانت تقول الحل للأزمة المالية في الاقتصاد الإسلامي، فلم لا تقول الحل لكافة أزمات العالم من سياسية واجتماعية وعنصرية ونفسية وروحية وعامة وخاصة في النظام الشرعي الإسلامي؟ لقد صدق عليهم قول الحق تعالى أنهم يكفرون ببعض الكتاب ويؤمنون ببعض، فقد خضعت رقابهم طواعية أو كرها لما أثبت الرحمن عنهم منذ أكثر من 1430 عاما.

      3- قول الفاتيكان أن الحل في الاقتصاد الإسلامي صدق، ولهذا يصدق عليها حديث الرسول "صدقك وهو الكذوب".

      4- هل يتوقع أن تجد دعوة الفاتيكان صدى إيجابيا في الغرب؟ كلا. لماذا؟ لأنهم يخشون إن استجابوا لدعوة الفاتيكان، سألهم رعاياهم إن كان الحل لإفلاسنا عند المسلمين فلماذا تذبحونهم ؟ لماذا تغتصبون أرضهم؟ إن كان المسلمون أصحاب خطة الإنقاذ الحقيقية، فلماذا لا نؤمن بدينهم ونلحق بركبهم؟ ولن يستطيع حكام الغرب الرد على هذه الأسئلة.

      5- نقول في النهاية، دعهم في غيهم يعمهون، وأملي لهم إن كيدي متين وأستدرجهم من حيث لا يعلمون.

      والله الهادي إلى سبيل الرشاد

      اترك تعليق:


    • الفاتيكان : القرآن هو الحل الأخلاقي والمالي لـ "افلاس البنوك"

      دبي : عناوين


      وول ستريت

      دعت الفاتيكان، أكبر سلطة دينية للكاثوليكية في العالم ، في وقت تسيطر فيه الأزمة المالية العالمية على عناوين صحف العالم، الى تطبيق مصارفها بعض مبادي المالية الاسلامية .وطالبت صحيفة "اوسيرفاتور رومانو" الصحيفة الرسمية للفاتيكان التي تعمل كمؤشر إعلامي للحبر الأعظم البابا بندكت السادس عشر، إلى سلك منهج يحاكي فهيا الاقتصاد العالمي بعض مبادئ الإقتصاد الإسلامي. وقالت الصحيفة في مقال اثار ردو افعال قوية بين أباطرة أسواق المال العالمي" النظام المالي الإسلامي يعتمد على تراكم هائل من التعليمات الأخلاقية، مما يعني أن تطبيقها عالميا سوف يؤدي إلى تقريب البنوك إلى ما يريده عملائها، إلى جانب ذلك، ستجعل تلك الأخلاق المالية من البنوك وجودا اقتصاديا ذو روح حقيقية، وليس مجرد وحش مالي". ونقلت الصحيفة استراتيجية الدخل الثابت لدى بنك اباكس بانك سبا الايطالي ، منها أن البنوك الغربية بإمكانها استعمال ادوات التمويل الاسلامي كالصكوك كضامنة للقرض.

      أما صحيفة "لوجورنال دفينانس" ، فقد كتب رئيس تحريرها"رولان لاسكين تحت عنوان " هل تأهلت وول ستريت لاعتناق مباديء الشريعة الاسلامية" ، قائلا ان المخاطر التي تحدق بالرأسمالية تدعوا الى ضرورة الاسراع للبحث عن خيارات بديلة في مقدمتها تطبيق مباديء الشريعة الاسلامية على الرغم من تعارضها مع التقاليد الغربية .أما في افتتاحية مجلة "تشالينجز"، فقد كتب "بوفيس فانسون" : "أظن أننا بحاجة أكثر في هذه الأزمة إلى قراءة القرآن بدلا من الإنجيل لفهم ما يحدث بنا وبمصارفنا لأنه لو حاول القائمون على مصارفنا احترام ما ورد في القرآن من تعاليم وأحكام وطبقوها ما حل بنا ما حل من كوارث وأزمات وما وصل بنا الحال إلى هذا الوضع المزري؛ لأن النقود لا تلد النقود".


      http://www.anaween.com/sectionnewsdetail.aspx?id=1250
    19,988
    الاعــضـــاء
    237,776
    الـمــواضـيــع
    42,713
    الــمــشـــاركـــات
    يعمل...
    X