إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
هذا الموضوع مغلق.
X
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • إعجاز الترتيب القرآني في سورة المعارج

    [align=center]إعجاز الترتيب القرآني في سورة المعارج[/align]
    ( أنصح بقراءة إعجاز الترتيب القرآني في سورة الغاشية )

    سورة المعارج هي السورة رقم 70 في ترتيب المصحف ، وهي السورة رقم 13 باعتبار سور النصف الثاني من القرآن ، وهي مؤلفة من 44 آية .

    1- عدد آيات سورة المعارج هو 44 . لقد جاءت سورة المعارج مؤلفة من عدد مخصوص من الآيات ، يؤلف مع العدد 70 رقم ترتيب السورة الإشارة إلى العدد 114 عدد سور القرآن . ،( 70 + 44 = 114 ) وإضافة إلى هذا السر اللطيف في العددين 70 و 44 ، نلاحظ أن عدد سور القرآن التالية لسورة المعارج في ترتيب المصحف هو 44 سورة ، عدد مماثل لعدد آياتها .
    أليس إحكام الترتيب القرآني واضحا في هذه العلاقات الناشئة من تحديد موقع السورة قي الترتيب 70 ، وعدد آياتها بالعدد 44 ..
    لو افترضنا أن عدد آيات السورة 43 فماذا كنا سنكتشف ؟
    ( اسمحوا لي أن أذكركم بما قلناه في سورة الغاشية وأترك لكم المجال للتدبر والتفكير – فتدبر القرآن ليس محصورا في ناحية واحدة ، إنه باب واسع مفتوح فلا تضيقوا على أنفسكم - : سورة الغاشية هي السورة رقم 88 في ترتيب المصحف ، وهي السورة رقم 31 في ترتيب سور النصف الثاني من القرآن ، وقد جاءت مؤلفة من 26 آية ، من عدد يؤلف مع العدد 88 إشارة واضحة إلى العدد 114 عدد سور القرآن الكريم ( 88 + 26 = 114 ) ، إضافة إلى ذلك فعدد سور القرآن التالية لسورة الغاشية في ترتيب المصحف هو 26 ، عدد مماثل لعدد آياتها )
    أترون ؟ إنه نفس نظام الترتيب في سورة المعارج .. المسألة ليست مصادفة . [ لماذا سورة الغاشية وسورة المعارج : موضوع آخر)
    هل في هذه الحقيقة ما يجوز إنكاره أو التردد في قبوله ؟ أو الخوف منه ؟ هل من المقبول وصف هذه الحقيقة العددية الرائعة بالعبث والهرطقات وتحميل القرآن ما لا يحتمل ؟ هل اكتشاف هذه الروائع في الترتيب القرىني محرمة على المسلمين لأنها تشغلهم عن القرآن ؟ وكيف تشغلهم وهي من القرآن وفي القرآن ؟ لقد أحكم الله سبحانه ترتيب كتابه على نحو لا يمكن محاكاته ، على نحو يصلح لخطاب الناس كلهم بغض النظر عن لغاتهم .. .

    2-رقم ترتيب سورة المعارج باعتبار ترتيب سور النصف الثاني ( السور من 58 – 114 ) من القرآن هو 13 . موقع مخصوص مقدر بتدبير إلهي ، نُلاحظ هنا أن عدد سور القرآن التي عدد الآيات في كل منها أكثر من 44 آية ، عدد آيات سورة المعارج ، هو 52 سورة ، عدد من مضاعفات الرقم 13 . ( 52 = 4 × 13 )
    ( موقع السورة وعدد آياتها ، هما محورا القياس ، وهما مفتاح التدبر . القرآن يعطينا إشارة إرشادية ويضعنا على أول الطريق ، الخطوات التالية تعتمد علينا )

    3- ومن لطائف الترتيب القرآني هنا أن أقصر هذه السور الـ 52 ، هي سورة " ق " المؤلفة من 45 آية ، وهي السورة رقم 50 في ترتيب المصحف . وأن أطولها هي سورة البقرة السورة رقم 2 في ترتيب المصحف ..
    نلاحظ أن مجموع رقمي ترتيب السورتين( الأولى والأخيرة ) هو : 52 أيضا ..

    4 - وبذلك نستنتج أن عدد سور القرآن التي عدد الآيات في كل منها 44 آية فأقل ، هو 62 سورة ، أي 2 × 31 . ( لاحظوا أن العدد 31 هو المقابل للعدد 13 ) وقد جاءت هذه السور في ترتيب المصحف :
    10 سور في النصف الأول من القرآن ، و 52 في النصف الثاني . العدد 52 للمرة الثالثة .

    وهنا أيضا نلمس إحصاء قرآنيا لعدد سور القرآن وآياته ، ونلاحظ أن العددين 13 و 31 هما محور هذا الإحصاء . وقد تم تخزينه في سورة المعارج ، السورة رقم 13 في ترتيب سور النصف الثاني من القرآن . كما رأينا إحصاء مماثلا في سورة الغاشية .

    وسؤالي إلى محبي القرآن :
    من حدد لسورة المعارج موقع الترتيب 70 في المصحف ؟ ومن حدد عدد آياتها بـ 44 ؟
    من حدد لسورة الغاشية موقع الترتيب 88 في المصحف ، وحدد عدد آياتها بـ 26 ؟
    لينشأ من هذا التحديد هذا البناء المحكم ، وهذا الإحصاء الدقيق الرائع لسور القرآن ؟
    هل فكر الصحابة – – بهذه الأعداد ؟ لو حدث من ذلك لشيء لذكروه لنا .
    هل جاءت هذه الأعداد مصادفة ؟
    إذن كيف جاء كل هذا ؟ ما هو التفسير المقبول ؟

    4 – إشارة رائعة إلى العدد 44 :
    قلنا أن من بين سور النصف الأول ( 1 – 57 ) من القرآن 10 سور عدد الآيات في كل منها أقل من 44 ، وأن من بين سور النصف الثاني 52 سورة عدد الآيات في كل منها أقل من 44 ، نستنتج هنا أن من بين سور النصف الثاني 5 سور عدد الآيات في كل منها أكثر من 44 آية .
    السؤال الآن ما وجه الإعجاز في أعداد الآيات في هذه السور ؟
    ما وجه الإعجاز في هذا الترتيب ؟
    بعد أن قمنا بحصر هذه السور ، كانت المفاجأة المذهلة أن الفرق بين مجموع أعداد الآيات في سور النصف الأول العشر ، ومجموعها في سور النصف الثاني الخمس هو 44 .
    44 . 44 .. 44 .. أود أن اكتب هذا العدد 44 مرة .. حتى لا يظل احد عاجزا عن رؤيته .
    فأي ترتيب هو أعظم من هذا الترتيب ؟
    10 سور عدد الآيات في كل منها أقل من 44 ..
    5 سور عدد آيات كل منها أكثر من 44 ..
    الفرق بين مجموعي الآيات في المجموعتين 44 ..
    حقيقة واقعة في المصحف تقول لنا جميعا : نعم العدد 44 مقصود ومدبر بتقدير إلهي محكم .
    ألا تعني هذه الحقيقة أن أعداد الآيات في هذه السور قد حددت على نحو مخصوص ليؤدي إلى العدد 44 ؟

    إعجاز في الترتيب التنازلي لسور القرآن :
    ذكرنا في إحدى المقالات أن :
    سورة الرعد هي السورة رقم 13 في ترتيب المصحف ، وجاءت مؤلفة من 43 آية .
    سورة لقمان هي السورة رقم 31 في ترتيب المصحف ، أي عكس الرقم 13 ، وقد جاءت مؤلفة من 43 آية ، أي عكس العدد 43 .

    - سورة المعارج هي السورة رقم 13 باعتبار سور النصف الثاني من القرآن . عدد آياتها 44 . ( لاحظ أن الفرق بين العددين هو 31 ) وقد ظهر لنا أن عدد سور القرآن التي عدد الآيات في كل منها أكثر من 44 آية هو 52 ، عدد من مضاعفات الرقم 13 .
    وبذلك يكون عدد سور القرآن التي عدد الآيات في كل منها 44 فأقل هو 62 سورة ، أي عدد من مضاعفات الرقم 31 .

    نصل هنا إلى رائعة الترتيب القرآني الكبرى هنا : ما عدد الأعداد المستخدمة في جميع هذه السور ؟ وما هو النظام العددي البديع الذي ينشأ عن هذه الأعداد ؟ ...............
    التعديل الأخير تم بواسطة عبدالله جلغوم; الساعة 14/04/1430 - 09/04/2009, 10:22 am. سبب آخر: طباعة
    abd_jalghoum@yahoo.com

  • #2
    سبحان الله ..


    ( وقال الذين كفروا لولا نزل عليه القرءان جملة وحدة كذلك لنثبت به فؤادك ورتلنه ترتيلا ) 32 الفرقان

    ( الر كتب أحكمت ءايته ثم فصلت من لدن حكيم خبير ) 1 هود
    abd_jalghoum@yahoo.com

    تعليق


    • #3
      - قسمة لعدد آيات القرآن محورها العدد 44 عدد آيات سورة المعارج :

      عدد آيات القرآن الكريم هو 6236 آية . إذا استثنينا العدد 44 عدد آيات سورة المعارج ( السورة رقم 13 في ترتيب سور النصف الثاني من القرآن ) ، فالباقي هو 6192 عدد من مضاعفات الرقم 43 .

      الملاحظة هنا : إذا تأملنا موقع سورة المعارج في ترتيب المصحف نجد أن :
      عدد السور السابقة لها ترتيبا هو 69 ، ومجموع أعداد آياتها هو 5375 ، وهذا العدد من مضاعفات الرقم 43 ( 125 × 43 ) .

      عدد السور التالية لها ترتيب هو 44 سورة ، ومجموع أعداد آياتها 817 ، عدد من مضاعفات الرقم 43 .

      ( أذكر بأن عدد آيات سورة الرعد السورة رقم 13 في ترتيب المصحف هو 43 )

      كيف نفسر هذه القسمة المحكمة ؟
      وهل هناك أصدق وصفا من قوله :
      ( الر كتب أحكمت ءايته ثم فصلت من لدن حكيم خبير ) 1 هود
      abd_jalghoum@yahoo.com

      تعليق

      19,912
      الاعــضـــاء
      231,501
      الـمــواضـيــع
      42,375
      الــمــشـــاركـــات
      يعمل...
      X