إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • أعمال يغفل عن احتساب أجرها

    [align=center]أعمال يغفل عن احتساب أجرها[/align]
    [align=justify]كثير من الناس لا يرى من الأعمال الصالحة التي يحتسب أجرها إلا ما كان قربة محضة كالصلاة والزكاة والصيام والحج، ونحو ذلك.
    بل إن منهم من لا يخطر بباله احتساب بعض الأعمال الصالحة التي يفعلها على سبيل العادة دون مشقة أو عناء.
    كما أن منهم من لا يحتسب الوسائل الموصلة إلى القربات؛ لظنه _كما مر_ أن الأجر لا يكون إلا على فعل القربة المحضة دون نظر إلى أن الوسائل لها أحكام المقاصد.
    وهذا مما يفوت أجوراً كثيرة لو احتسبها الإنسان لكانت سبباً لمضاعفة ثوابه، ورفعة درجاته.
    وفيما يلي تذكير ببعض الأمثلة على ما مضى، دون ترتيب أو ربط لها بنظائرها، مما يقع فيه الخلل.
    فمن ذلك بر الوالدين، وإكرام الجار، والقيام على العيال، وصلة الأرحام.
    ومن ذلك _أيضاً_ ما يلقاه الإنسان من نصب ومشقة وهو في طريق الحج أو العمرة، أو من جَرَّاء تنقله بين المشاعر، فربما ضاق صدره، وغاب عنه أن ذلك من جملة العمل الصالح.
    ومن ذلك: المروءاتُ من نحو الوفاء، وإغاثة الملهوف، وتنفيس الكرب، وإكرام الضيف؛ فقد لا تخطر تلك الأعمال ببال من يقوم بها، وقد يغفل عن احتساب أجرها؛ مع أنها من أعظم أسباب اكتساب الثواب، ومضاعفة الأجورِ، واستشعار فضل العمل.
    ومن ذلك كثير من أعمال الدعوة، ونشر العلم، ونحوها من الأعمال المتعدية؛ فمن الناس من يظن أن الأجر إنما هو لمن يقوم بتلك الأعمال مباشرة كالعالم، أو الداعية، أو المحسن المنفق دون غيرهم.
    والحقيقة أن الأجر يعم أولئك وغيرهم ممن يحتسبون الأجر، كمن لهم يدٌ في نشر العلم، والخير، وتنفيس الكربات، وإعفاف الفقراء، فيشمل من يعد للدروس العلمية، ويضع لها الإعلانات، والدعايات، ويشمل من يسجل الدروس، ويقوم بتصنيفها، وإعدادها للنشر أو السماع، ويشمل من يقوم بدراسة أوضاع الفقراء، ومن يقوم بتوزيع الصدقات إلى غير ذلك مما هو داخل في هذا القبيل.[/align]

  • #2
    بارك الله فيك دكتور محمد على هذا التذكير اللطيف , وقد نقل عن بعض السلف قوله : إني لأحتسب نومتي كما أحتسب قومتي .
    أسأل الله التوفيق للعمل الصالح .
    الدكتور أحمد بن محمد البريدي
    الأستاذ المشارك بجامعة القصيم

    تعليق


    • #3
      أحسن الله إليك يا شيخ , ومن هذه الأعمال إماطةُ الأذى عن الطريق وإزالة فتات الزجاج وغير ذلك مما يؤذي الناس .

      وقد ذكر لي أحد الإخوة أنه كان مع شيخه يمشيان في طريق فوجدا أذى ملقى في طريق الناس , فحمل الشيخُ الأذى وأزالهُ ثم قال وهو يرمي به عن الطريق لا إله إلا الله,
      فسأله الأخُ عن سر التهليل فقال: حتى يجمع الله لي أعلى شعب الإيمان مع أدناها , والمؤمن لا يرضى بالدون حتى في أعمال الخير والبر.
      د. محمـودُ بنُ كـابِر
      الأستاذ المساعد بقسمِ الدِّراساتِ القُـرآنيةِ - جامعة المَلكِ سُعُـود

      تعليق

      19,840
      الاعــضـــاء
      231,365
      الـمــواضـيــع
      42,327
      الــمــشـــاركـــات
      يعمل...
      X