إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • مجالس تدبر القرآن

    بدأت الدكتورة رقية العلواني سلسلة محاضرات بعنوان (مجالس تدبر القرآن) في البحرين منذ أربعة أسابيع في مسجد الشيخة حصة في منطقة عالي يوم الثلاثاء الساعة 4:45 عصراً وتنتهي عند أذان المغرب الساعة 6 والدعوة عامة للأخوات الفاضلات. (عذراً من إخواني الأفاضل) لكن حرصاً مني على أن يفت أحد منا مثل هذه المجالس اسمحوا لي أن أقدم لكن نص المجلس الرابع (يوم الثلاثاء الماضي) للفائدة:

    المجلس الرابع
    بسم الله الرحمن الرحيم

    بسم الله الرحمن الرحيم. الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه. أخواتي الكريمات السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. نواصل إن شاء الله معاً الحديث في تدبر سورة الفاتحة وما زلنا مع جملة (بسم الله الرحمن الرحيم) وبدأنا في المرة الماضية (بسم الله الرحمن الرحيم). كما تعودنا في كل مرة من المرات السابقة أن نبدأ الدرس إن شاء الله في التدبر بتجديد النية لله وبدعائه أن يجعل عملنا وأن يجعل مجلسنا هذا من المجالس التي تحفها الملائكة وأن يجعل هذا المجلس المبارك خالصاً لوجهه الكريم وأن يجعل كل خطوة نخطوها لأجل حضور هذا المجلس تكتب لنا بها حسنة وترفع بها درجة وتحط بها سيئة ونكتب بها عند الله من الصادقين المقبولين عنده.
    أخواتي لاحظنا في المرات السابقة أن مع كل كلمة من كلمات القرآن الكريم نقف عندها طويلاً حتى تدخل النفس البشرية فتعالج ما فيها من كسل ومن ملل ومن تعب ومن نصب. المرة السابقة -حتى نذكِّر بعضنا البعض- تحدثنا عن كلمة (بسم الله) وجزء يسير في (الرحمن). قلنا أن كلمة بسم الله هي أول كلمة في هذا القرآن العظيم يبدأ بها المؤمن تلاوة هذا الكتاب ونستطيع أن نقول أنها الكلمة المفتاح التي خاطب الله بها نبيه الكريم حين قال (إقرأ بإسم ربك الذي خلق). أيضاً تكلمنا وقلنا أن البسملة هي شعار المسلم لأن البسملة هي الكلمة والمفتاح الذي يدخل به المؤمن على كل عمل من الأعمال التي يقوم بها في الدنيا، كل شيء، حتى الطعام والشراب، و الملبس، في فتح الباب، في الدخول، في الخروج، في كل شيء.
    إذا المسلم استشعر هذه الكلمة وقالها وهو متيقن بها ودخل على كل الأعمال التي يقوم بها بهذا الإسم بسم الله مدركاً لمعانيها شاعراً بها فعلاً متأثراً ومدركاً لعظمة المعاني التي جاءت في لفظ (بسم الله) حتماً هذه الكلمة ستدخل عليه التيسير في كل أمور حياته وشؤونه ما لا يعلم مداه إلا الله . إضافة إلى ما يكتب له من الأجر. هي كلمة تذكر الإنسان بأن الحركة التي يتحرك بها في الدنيا في المشي في الخروج من البيت في الدخول في كل شيء حتى ونحن نعود أنفسنا وأبناءنا الصغار أنه حتى لما نلمس الأشياء أو نرفعها نقول بسم الله، أضع يدي على شيء بسم الله، أفتح شيء بسم الله، إذا حاولت أن أطبق هذا المعنى وأزرعه في نفوس الأطفال وفي نفوس الصغار ستصبح فعلاً شعار المسلم أنني ليس بالقوة وليس بالخوف وليس بالقدرة أني أستعمل هذه الأشياء التي سخرها الله لي إلا حين أذكر إسم الله . فإذا ذكرت هذا الإسم إضافة إلى الأجر والثواب فأنا كأني أقول لهذه الأشياء المسخّرة أني أنا داخل عليك بإسم الله. هناك نقطة نحن ذكرناها المرة السابقة قلنا أننا نحن كمسلمين هناك فرق كبير ما بين طريقة تفكيرنا في استخدام الأشياء من حولنا وطريقة الفكر الغربي. الفكر الغربي إذا سمعتموهم لديهم مصطلح يستعمل كلمة قاهر الطبيعة ويظهر الإنسان في قوته وفي جبروته بعدما وصل للفضاء واكتشف المكتشفات والمخترعات أصبح عنده من الغرور والزهو بنفسه أصبح يزهو بنفسه يعتقد أنه قادر على أن يعمل أشياء كثيرة باعتبار ولكن الله المؤمن جعله قوياً المؤمن لا يرى أنه مع الكون في صراع أو في معركة نحن لسنا في صراع لا مع الشجر ولا مع الماء ولا مع الزلازل المؤمن يددخل على كل شيء بالكون بمفتاح بسم الله. الأشياء حين تسخر له هذا تسخير وإذا بحثنا في القرآن وجدنا كلمة سخّر إذن المؤمن عنده تسخير بينما غير المؤمن يستخدم كلمة قهر. وحتى بالأمس القريب الزلزال الذي صار في إيطاليا وقتل الأنفس مناظر عجيبة تبين ضعف الإنسان وأنه مهما بلغ به من القوة في النهاية لا حول ولا قوة له إلا بالله، رأينا السيارات كأنها ألعاب أطفال والجبال والبنايات والشوارع هذا فعل الله . فإذا الإنسان لا يدخل على الكون وهو مدرك حجم هذا الإنسان حجمه هو أنه ضعيف أنه لا يملك من أمر نفسه شيئاً إلا بما يشاء الله حينئذ يدخل على الأشياء بخضوع وأرى والله أعلم أن المسليمن في السابق حين دخلوا على الكون في استكشاف الكون وفي الطبيعة كما سنرى في الايات القادمة دخلوا عليها بإسم الله ولهذا تحقق لهم ما لم يتحقق لغيرهم على الإطلاق لأن المؤمن يدخل بإسم الله وليس بنفسه. عرجنا في المرة السابقة أيضاً على لفظ الجلالة فقلنا أن كلمة (الله) هذه الكلمة أخواتي كلمة عجيبة جداً في كل ما فيها هي جمعت كل أسماء وصفات الله ، الله لفظ الجلالة فأصبح علماً عليه سبحانه لا يُطلق على أحد سواه. ويكفي حين الإنسان يقول كلمة (الله) يستعشر معانيها ويستشعر بعظمة الله وبصفاته سبحانه. الأجمل من هذا أن مادة كلمة الله حتى في العلم الحديث في الطب وجد أحد الأطباء الألمان – وكنا قد ذكرنا ذلك في مرة سابقة - أنه في محاولته علاج بعض الأمراض النفسية وجد أن الإنسان حين تردد عليه أو حين ينطق بكلمة الله (ليس بلسانه فقط ولكنها خارجة من قلبه) يستشعر معانيها وتخرج من الجوف من داخل القلب وجد أن لها تأثيراً عجيباً على نفس الإنسان تصيبه بشيء من الراحة عجيب وفعلاً لو تجربي أختي أن تقوليها وليس المهم عدد المرات وإنما الاستشعار (الله، يا الله) تشعري بها وتعيشينها ستجدين أن النَفَس أحياناً الإنسان يصاب بضيق النفس خاصة لما يتضايق من شيء عندما تقولين (الله) تطلع من القلب وكل شيء يخرج معها. هذه الكلمة المعجزة هذا اللفظ العظيم اختاره الله لتكون الكلمة التي يدخل بها الإنسان على كتاب الله ويدخل بها على كل عمل (بسم الله).
    ثم جاءت ودخلنا بعض الشيء في (الرحمن الرحيم). وسبحان الله أنه في سورة الفاتحة لم يذكر من أسماء الله إلا هذين الإسمين الرحمن الرحيم ولها دلالة عظيمة. ولم يختر الله مع لفظ الجلالة في البسملة إلا الله والرحمن الرحيم. معنى هذا الكلام أن كل ما في الكون كل شيء في الكون إنما هو من رحمة الله (أَلَمْ تَرَ إِلَى رَبِّكَ كَيْفَ مَدَّ الظِّلَّ (45) الفرقان) حتى الظل كيف مد الظل (وَلَوْ شَاء لَجَعَلَهُ سَاكِنًا) كل شيء برحمة الله. ولماذا قدّم الرحمن على الرحيم؟ تكلمنا في المرة السابقة أنه لو جئنا نتتبع كلمة الرحمن والرحيم في القرآن الكريم وهذا من مفاتيح التدبر أنه حتى أعرف ما معنى الكلمة بالضبط أو أن أعرف كيف أتدبر فيها أقوم بتتبعها في القرآن سأجد عجباً وأتمنى أن نعمل جدولاً في دفتر للتدبر نضع فيه كلمة الرحمن والآيات التي وردت فيها في القرآن والرحيم والآيات التي ورد فيها هذا الإسم. الرحمن الرحمن في الدنيا وهي الرحمة العامة وتقريباً معظم المفسرين قالوا أن الرحمن تعني الرحمة العامة التي شمل الله تعالى بها كل شي في هذا الكون، كل شيء يتحرك برحمته سبحانه وهي رحمة عامة لأنها مع الموجودات، مع الجمادات، مع الطبيعة، مع الشجر، مع الماء، مع الكواكب، مع المؤمن، حتى الكافر ولذلك تجد أن الكافر يعضي الله ويتبغض إلى الله بالمعاي والآثام والذنوب ومع ذلك نجد أن الله لا يقطع عنه التفس ولا الهواء ولا يوقف عنه الماء ولا يوقف الأجهزة التي تشتغل في جسمه، هذا من رحمة الله . ولهذا جاء بكلمة (الرحمن). إذن بسم الله الرحمن. لماذا قدم الرحمن على الرحيم ؟ هو نوع من التسليم أني أنا مهما فعلت ومهما قمت من أعمال وأفعال أتصور نها طاعات وعبادات وقربات إلى الله أنا في نهاية الأمر أدخل أريد أن أسأل الله بالرحمة التي شملت عباده فأنا شيء في هذا الكون. وهي ليست الرحمة الخاصة بعباده المؤمنين. إذن الرحمن هو نوع من إظهار الضعف والتسليم لله أنني يا رب شيء من هذه الأشياء في الكون حالي حال الجمادات (رَبَّنَا وَسِعْتَ كُلَّ شَيْءٍ رَّحْمَةً وَعِلْمًا (7) غافر) فسعني برحمتك لأني أنا شيء من هذا الكون.
    ثم نأتي إلى الرحمة المباشرة (بسم الله الرحمن الرحيم) أما الرحمن فهي رحمة عامة للكل رحمة بالمؤمن والكافر، للعاضي والمطيع لله رب العالمين، للبعيد والقريب. لكن هناك رحمة أخرى هذه الرحمة الخاصة هي لعباده المؤمنين الطائعين القريبين سبحانه ، إلا أن يميز المقربين في نفس البسملة (الرحمن الرحيم) الرحيم لو تتبعناها في القرآن (فَأُوْلَـئِكَ أَتُوبُ عَلَيْهِمْ وَأَنَا التَّوَّابُ الرَّحِيمُ (160) البقرة) كلمة الرحيم تأتي مع العباد المؤمنين مع الطائعين مع المقربين مع التائبين مع الذاكرين مع المستغفرين لأنها رحمة خاصة لا تشمل كل العباد وإنما تشمل جزءاً منهم. وتكلمنا في المرة السابقة قليلاً وقلنا يا تُرى من هؤلاء العباد - نسأل الله أن يجعلنا منهم – الذين استحقوا الرحمة الخاصة؟ والرحمة الخاصة بعباد الله المقربين لها أشكال عجيبة ومتعددة في الدنيا لو الإنسان يتأمل فيها ويتفكر فيها لوجد عجباً، رحمة عجيبة حتى في عمق الامتحان وعمق البلاء وعمق الشيء الصعب الشديد تجد رحمة الله لأنها رحمة خاصة هؤلاء استحقوا الرحمة. وقفنا عند نقطة جميلة المرة السابقة قلنا أن هذه الرحمة الخاصة لو نتعرف كيف نستنزل هذه الرحمة؟ هل هي عمل أقوم به أو هي منحة يأتي بها الله لمن يشاء؟ هي الاثنين مع بعض. معناها لكي أكون عبد من درجة خاصة –وسنأتي على العبودية عندما نصل إلى إياك نعبد – سنجد أن هناك عبودية عامة وعبودية خاصة. هناك عبد من درجة خاصة وهناك عبد درجة عامة فالرحمة درجة عامة ودرجة خاصة. الرحمة الخاصة الله يعطيها للإنسان فإذا نزلت على الإنسان بعدها لا يسأل ما في الدنيا! شيء عجيب لو نتتبع آثارها في المرات القادمة بإذن الله. لكن نواصل كلامنا الذي بدأناه في المرة السابقة كيف أصبح من الناس الذين تشملهم الرحمة الخاصة؟ كيف اصبح عبداً أستحق – مهما فعلنا لن يستحق- لكن من رحمة الله بعباده أنه يؤهلنا لأن تستنزل علينا الرحمة الخاصة.
    أول شيء طاعة الله وطاعة الرسول يقول في آل عمران وهذا مفتاح من مفاتيح التدبر أننا نتتبع في القرآن نفسه الرحمة وذكرنا في المرة الماضية قلنا أنه على سبيل المثال الرحمة العامة في القرآن (ورحمتي وسعت كل شيء) هذه عامة لأنها وسعت كل شيء. (رَبَّنَا وَسِعْتَ كُلَّ شَيْءٍ رَّحْمَةً وَعِلْمًا (7) غافر) وقال في آية أخرى (رَّبُّكُمْ ذُو رَحْمَةٍ وَاسِعَةٍ (147) الأنعام) هذه الرحمة العامة واسعة. أما الخاصة فكما في قوله تعالى (إن رحمت الله قريب من المحسنين) هذه الرحمة الخاصة.
    أول عمل هو طاعة الله وطاعة رسوله . يقول الله (وَأَطِيعُواْ اللّهَ وَالرَّسُولَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ (132) آل عمران) (لعل) في القرآن حين تأتي مع الله فهي متحققة الوقوع، إذن هي الطاعة تستنزل بها الرحمة.
    الثانية الإيمان بالله والاعتصام بكتابه (فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُواْ بِاللّهِ وَاعْتَصَمُواْ بِهِ فَسَيُدْخِلُهُمْ فِي رَحْمَةٍ مِّنْهُ وَفَضْلٍ وَيَهْدِيهِمْ إِلَيْهِ صِرَاطًا مُّسْتَقِيمًا (175) النساء) ونضع خطاً تحت (فَسَيُدْخِلُهُمْ) هو تعالى الذي يدخل برحمته من يشاء، إذن هي منحة من الله لكن في نفس الوقت لا بد من عمل أقوم به. وهكذا ديننا ليس هناك شيء في الكون ولا الدنيا ولا في النفس يأتي إلا ويجب أن أقدم برهاناً أو دليلاً على أني أستحق ولو شيء بسيط، الجزاء لا يتناسب مع العمل! الجزاء عظيم لأن هذا عطاء الله لكن العمل الذي أقوم به ولو دليل صغير بسيط يقابل أني أنا أستحق أن أُرحم رحمة خاصة. إذن طاعة الله وطاعة رسوله والإيمان بالله والاعتصام بكتابه كلها تستنزل الرحمة الخاصة.
    الشي الآخر الذي نحن فيه "مجالس القرآن" يقول الله (وَهَـذَا كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ مُبَارَكٌ فَاتَّبِعُوهُ وَاتَّقُواْ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ (155) الأنعام) وفي آية أخرى حتى الاستماع للقرآن فيه رحمة ويمكن لا أدري إن انتبهتم لهذا أنه عندما تشغلي القرآن في البيت أو السيارة لوحدك أو معك أحد بمجرد أن تتلى آيات القرآن تشعرين بشيء لكن لا يمكنك وصفه هذه من آثار رحمة الله، هذه من السكينة، هذه الرحمة، هذه الراحة التي تشعرين بها عندما تبدأ أعصابك تسترخي هذه من آثار الرحمة، جزي يسير من آثار الرحمة يقول الله في آىة أخرى (وَإِذَا قُرِىءَ الْقُرْآنُ فَاسْتَمِعُواْ لَهُ وَأَنصِتُواْ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ (204) الأعراف).
    الإصلاح في الأرض، كلما كنت أكثر إصلاحاً وإعماراً في الأرض وبعداً عن التخريب بكل أشكاله وصوره كلما كنت أكثر استحقاقاً للرحمة. دعونا نتدبر في الآية في سورة الأعراف (وَلاَ تُفْسِدُواْ فِي الأَرْضِ بَعْدَ إِصْلاَحِهَا وَادْعُوهُ خَوْفًا وَطَمَعًا إِنَّ رَحْمَتَ اللّهِ قَرِيبٌ مِّنَ الْمُحْسِنِينَ (56) الأعراف) ما معنى هذا الكلام؟ الإفساد هو أن يأتي الإنسان إلى أي شيء من الأشياء التي خلقها الله على هيأتها صالحة للاستعمال فيخربها ويفسدها بأن يغيرها عن هيأتها التي خلقها الله عليها. الأرض على سبيل المثال الله جعلها لكي نعيش فيها (وَجَعَلْنَا لَكُمْ فِيهَا مَعَايِشَ (20) الحجر) لنسكن عليها ونمشي عليها ونبني عليها فيأتي الإنسان ويعمد إليها ويخربها بكل أشكال التخريب من تلوث وهدم وتكسير وتخريب من حرق وشعل كل هذا من أنواع التخريب القرآن يسميه إفساد، إصلاح وإفساد. شيء آخر متعلق بالمهنة التي نحن فيها، إفرضي أنك أنت مدرّسة يفترض بالمدرسة هي المكان الذي يعلم الإنسان الأدب والأخلاق والتربية والمثل والقيم فإذا أنا كمدرِّسة لم أقم بهذه المهمة لسبب أو لآخر، لأن كل شيء حولي أعوج! لأي سبب من المبررات، أنا أكون قد ساهمت في الإفساد. لماذا الإفساد والإصلاح مهم في القرآن؟ والقرآن يتكلم عنه دائماً؟ لأني قد أكون أنا الوحيدة المصلحة كما كان في عهد النبي عليه الصلاة والسلام. قد تكونين في مكان كل من حولك ممكن أن يساهموا في الإفساد والتخريب لكن هذا لا يعني أني أنا أشترك معهم يمكن أن تكوني أنت العنصر الوحيد المصلح. من عظمة القرآن في التدبر يقول تعالى في سورة الأعراف (وَلاَ تُفْسِدُواْ فِي الأَرْضِ بَعْدَ إِصْلاَحِهَا) آية عامة شملت كل أنواع الفساد، (وَادْعُوهُ خَوْفًا وَطَمَعًا) لماذا جاء الدعاء بالخوف والطمع؟ لأن عملية الإصلاح عملية صعبة فكيف يستعين الإنسان عليها؟ بالدعاء (وَادْعُوهُ خَوْفًا وَطَمَعًا). وتكملة الآية (إِنَّ رَحْمَتَ اللّهِ قَرِيبٌ مِّنَ الْمُحْسِنِينَ) من هم المحسنون؟ المحسن الذي يحسن العمل فيقوم به كأن الله ينظر إليه. كلٌ يراقب الله في عمله الطبيب المهندس العامل الزوجة الأم المربية المعلمة، كل الأعمال تدخل فيها (إِنَّ رَحْمَتَ اللّهِ قَرِيبٌ مِّنَ الْمُحْسِنِينَ) قاعدة. فأفضل عمل أقوم به حتى أستنزل الرحمة من الله أن تحسني العمل الذي بين يديك مهما كان هذا العمل صغيراً حتى لو كان تنظيف طاولة. الإحسان من أعظم العبادات في الدين. انظروا ماذا استفدنا من آية واحدة!. لماذا الإحسان والإصلاح؟ إذا لم يكن هناك إحسان لا يكن هناك إصلاح. من أين يأتي الفساد في الأرض؟ من التخريب، من عدم الإحسان. عندما لا يرى أحد فينا أن العمل الذي يقوم به بأنه عبادة ما الذي سيحصل في الأرض؟ خراب. لما الموظف بدل أن يراقب العمل الذي يقوم فيه يقرأ الصحف ويشرب الشاي في أوقات عمله، هذا تخريب، هذا لو راعى أن مديره في العمل ينظر إليه ما فعل ذلك. الإسلام أو القرآن يريدنا أن نراقب بأن الله ناظر إلينا فإن لم تكن تراه فإنك يراك، فإذا استشعرت هذا المعنى تكون مستحقاً لرحمة الله. لماذا قال الله (إِنَّ رَحْمَتَ اللّهِ قَرِيبٌ مِّنَ الْمُحْسِنِينَ) لأنه قد يموت الإنسان في الدنيا كمداً وحسرة ولا يرى ثمرة لعمله الصالح في الدنيا، يعني ممكن أن تعيشي حياتك وأنت معلمة مخلصة جداً وترين بأم عينيك يكرم ويرفع من هو أقل منك أو من هو ليس في الإخلاص له شيء وأنت لا تكرمين في الدنيا، هل هذا يهم؟ هل هذا يؤثر على عزيمتي؟ لا، (إِنَّ رَحْمَتَ اللّهِ قَرِيبٌ مِّنَ الْمُحْسِنِينَ) معها وقبلها (وَادْعُوهُ خَوْفًا وَطَمَعًا) هكذا المؤمن. القرآن يريد أن يربيني على أن أعيش في معية من رحمة الله حتى وإن سدت أبواب الدنيا أمامي.
    من الأعمال التي تستنزل الرحمات الأخوّة في الله التي نحن فيها. وعلى فكرة يجب أن نضع خط تحت كلمة الأخوة في الله. الأخوة في الله هي ليست شعاراً، هي ليست ادعاء، هي ليست كلمة أنا أحبك في الله، لا باس الآن الناس تعودت أن الكل يطلبون منا أن نعبر عن مشاعرنا وعن حبنا فالكل صار يقول أحبك في الله، هذا شيء جيد لا باس. لكن الحب في الله له حقوق، له التزامات، الحب في الله له واجبات، له آداب أحتاج أن ألتزم بها. من أعظم الآداب أن تحب لغيرك ما تحب لنفسك وهذه الكلمة الموجزة والله لو أردنا أن نتحدث فيها لا تكفينا المجالس. أن أحب لغيري ما أحب لنفسي. كما أني لا أحب أن يتكلم عني أحد بشيء يسوؤني أو يؤذيني لا أحب ولا أكون طرفاً في محادثة أن أتحدث عن أختي أو أحد بشيء يسيء إليها في غبابها لأني أحب لها ما أحبه لنفسي. والعجيب هذا ديننا عظيم سبحان الله العظيم، المكيال والكأس الذي تسقيه للآخرين في يوم من الأيام سيرجع واشرب منه. مستحيل! وخاصة فيما يتعلق بحقوق العباد فلا تتأسفي على شيء، نحن في علاقاتنا الاجتماعية تحصل لنا كثير من المشاكل، كيف تقول عني كذا؟. وكيف تتجرأ وتقول عني هذا الكلام؟ وتفعل كذا؟ لا تتأسفي على هذا. إذا أنت سكت – السكوت يجب أن يكون بحكمة- لكن إذا لم يكن هناك حل غير السكوت والتفويض بالأمر لله وأترك الأمر لله يأخذ لي حقي سيرجع الكأس ويشرب منه من أساء إليّ. إذا سكت والله دافع فذاك الوقت يكون شيء آخر (إِنَّ اللَّهَ يُدَافِعُ عَنِ الَّذِينَ آمَنُوا 38) الحج) ولذلك في الحديث الجميل الذي دارت فيه المناقشة بين النبي عليه الصلاة والسلام وأبو بكر الصديق وهو صاحبه لما كانوا يتكلمون عنه وهو ساكت كان النبي عليه الصلاة والسلام يتبسم فلما ساله بعد أن نطق كلمة واحدة قال له كنت أضحك كانت الملائكة تنافح عنك. تخيلوا لما الإنسان تدافع عنه الملائكة، تخيلوا الإنسان لما يقول تعالى عنه (إِنَّ اللَّهَ يُدَافِعُ عَنِ الَّذِينَ آمَنُوا) بعد هذا أقوم أنا لأدافع عن نفسي!. عندما يكون عندك محامي – ولله المثل الأعلى – ووكلت محامي يدافع عنك تأتين أنت تريدين أن تدافعي عن نفسك بكلمة أو كلمتين تخربي بها الدنيا! ولذلك أخواتي لو طبقنا هذا القانون السكوت" أنه يصلني كلام وأنا أعرف أنه غير صحيح وافتراء وكذب ثم اسكت وأقول "وأفوض أمري إلى الله إن الله بصير بالعباد" أرى الخطأ من أحد من أقراب من أصدقاء أو من إخوة أو من أخوات في الله لأننا لسنا ملائكة واسكت! سترين العجب. هذه من آثار رحمة الله . فهذه القاعدة الأخوة ليست إدعاء الأخوة التزام، الأخوة ليس أن أتاجر وأبيع في عروض الدنيا والمال والجاه والشهرة لأن ثمنه الأخوة غالي. الأخوة الثمن الذي تأخذيه بعدها في الدنيا والآخرة غالي جداً فلا تقبل أن تتاجري بها بعروض الدنيا. ألسنا جميعاً نستشعر الإخوة في الله والمتحابين في الله على منابر من نور يغبطهم الأنياء والشهداء، هل تتصورون أن هذا شيء بسيط؟! الأنبياء والشهداء يغبطون فهل تعتقدون أن هذه الكلمات البسيطة التي نرددها هي الأخوة التي نستحق بها هذه المنزلة.؟! نحن نسأل الله أن يتجاوز عنا لكن علينا أن ندرك أنها ليست سهلة وإنما لها حقوق ولها التزامات وأعظم حق من حقوقها أن أحب لغيري ما أحب لنفسي. وأني دائماً أكون أمام أختي واضع نفسي لو كانت موجودة ماذا كانت ستفعل. ولذلك أعظم الأعمال أن يذب الإنسان عن عرض أخيه المسلم في غيبته. من أعظم الأعمال! أن تسمعين كلمة في غياب أخت لك وتدافعين عنها وتقولين ما علمت عليه إلا خيراً، هذه من أعظم الأعمال. ولذلك من يذب عن عرض أخيه المسلم يذب الله عن عرضه يوم القيامة. الآية في سورة التوبة وفي سورة الحجرات (وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَيُطِيعُونَ اللّهَ وَرَسُولَهُ أُوْلَـئِكَ سَيَرْحَمُهُمُ اللّهُ (71) التوبة) ماذا يفعلون؟ (يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ) والصيغة صيغة الجمع لا صيغة الفردية، نحن مشكلتنا الآن أننا حتى لما نحب في الأخوة نحب نفسنا وحتى نحن ندعي الأخوة في الله نحب أن نعمل لوحدنا، أنت أختي في الله وتقربت لها لا أريدها أن تتقرب إلى غيري وإنما أريدها لي أنا فقط لسبب أو لآخر. بينما القرآن يأتي بصيغة الجمع، لماذا؟ لأنه أراد أن الفردية والأنانيية تذوب أمام روح الجماعة والعمل المشترك. نحن نفعل كثيراً من هذه الأشياء بدون أن نشعر بها بل ونجد لها مبررات! (وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ) ونضع خط إياك أن تأمري بالمعروف فتدخلين في منكر، كيف؟ أنا اقوم بعمل دعوة بعمل إصلاح ولم اسأل نفسي وأنا في الدعوة وفي الإصلاح أنا أجدد النية لله لأن عملي دعوة، أنا داعية! وإذا بي أدخل في منكرات وأنا أدعو إلى اله بسبب اشياء مختلفة من الغيرة والحقد والحسد والتنافس على الدنيا والبعد وعشرات الأشياء الأخرى. فإيانا أن ندخل في منكر ونحن في عمل متعلق بالمعروف، منكر مع منكر ممكن، لكن منكر في معروف كارثة! أن أرتكب منكراً وخطأ وأنا في عمل معروف وخير هذا غير مقبول، وما أتي على المسلمين من قاصمة مثل هذه! العمل في الدعوة، العمل في الأخوة والتنافس يقتل والحقد يمسح والحسد والبغض وعشرات الأشياء المنكرة تدخل فيه فلا تبقي له ثمرة. (وَيُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَيُطِيعُونَ اللّهَ وَرَسُولَهُ أُوْلَـئِكَ سَيَرْحَمُهُمُ اللّهُ) الله! سيرحمهم بالسين ما قال سيدخلهم في رحمته وإنما سي مباشرة. نحن اليوم محتاجون رحمة الله ، الرحمة الخاصة لأن الرحمة العامة تشملنا، نحن نحتاج للرحمة الخاصة؟ كيف أستنزلها؟ بهذه الأعمال. رزقك لن يذهب إلى غيرك ابداً فلماذا القلق؟! عندما يصير الرزق في يد أختي فلا يعني أنها أخذته مني وإنما هذا رزقها هي فلماذا التحاسد؟! لماذا؟! الاية في سورة الحجرات (إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ (10) الحجرات) حصراً وقصراً إنما المؤمنون إخوة. يعني الإيمان ليس له قيمة بدون أخوة، يعني حتى أكون مؤمنة حقيقية يجب أن يكون هناك أخوة (إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ) الله! الإصلاح بين الناس. فأصلحوا بين أخويكم. (وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ) كل كلمة معبرة عن حالة. الإيمان أخوة، والإصلاح بين الناس من أعظم العبادات التي تستنزل بها الرحمة الخاصة. (واتقوا الله) إذا كان مع الإصلاح أمرنا الله تعالى بالتقوى فما بالنا بالإفساد؟! (إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ) وأنا أصلح علي أن أتقي الله فماذا أفعل وأن أفسد وأخرب بين الناس؟ فلانة قالت كذا وكذا وللأسف الآن صارت كلماتنا مباشرة فنقول والله أنا أحبها وهي بنت حلال لكن! صرنا أذكياء والشيطان علمنا فنون الكذب والاحتيال والغش والمداراة والمداهنة فعلمني أن أبدأ بالمدح أولاً والثناء ثم بعدها أبدأ بالعميق! للأسف هذه حقيقة، هناك طعن، هناك تمزق لجسم الأمة، الأمة تتمزق ولذلك لا نرى لأعمالنا من ثمرات في واقع الحياة، الكلام كثير والختمات كثيرة وأعمال البر كثيرة أين الثمر؟! أ لم يئن الأوان أن نسأل أين الثمر؟ أين الثمر ليس لأننا نستعجل الثمر لكن أين الثمر أن كل عمل يجب أن يكون له نتيجة، النبي 25 سنة غيّر وجه التاريخ، فماذا أصابنا نحن صار لنا عشرات السنين ما تمكنا من تغيير شيء، ما غيرنا نفوسنا؟! يمكن هذا هو المفتاح. (وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ) التقوى، الخوف من الله والإصلاح بين الناس من أعظم الأعمال ولذلك من يصلح بين الناس يبلغ بدرجته القائم الذي لا يفتر والصائم الذي لا يفطر، القائك في الليل والصائم في النهار. الإصلاح ولذلك لم يبح الإسلام الكذب في مواطن إطلاقاً فالمؤمن ليس بكذاب إلا في هذا الموطن لكن في الإصلاح بين الناس ممكن لكن لا نتمادى في الكذب! في سبيل الإصلاح ممكن. تقولين فلانة تحبك المهم أن تصلحي بين الناس وخاصة بين ذوي الرحم، الأسر المتفككة البيوت التي صارت عامرة بالحجارة والطوب وخربة بالمودة والمحبة! أفلست! أفلست بيوتنا غير عامرة، بيوتنا مصبوغة ومزينة من الخارج وخاوية من الداخل، أولادنا يفرون منها، أزواجنا يفرون منها، حتى نحن أنفسنا نفر منها! لأنها خراب، البيت لا يبنيه فقط الطوب والحجارة وإنما يبني بالمودة والمحبة والسكينة والخوف من الله .
    الإنفاق في سبيل الله وقلنا هذا باب كبير، ليس فقط بالمال ولكن بالابتسامة، بالمشاعر، بالوقفة الصادقة، بالتربيت على الكتف، بالدعاء بظهر الغيب، بالحب، بالمشاعر بالعواطف وكوني على ثقة كل ما أعطيت كلما سيأتيك أكثر. هكذا الرحمة الخاصة كلما كنت أكثر قرباً ونفعاً للناس كلما رجعت عليك مرة ثانية، هكذا هي أبواب مفتوحة وكل واحد يؤدي غلى الآخر. إذا كنت أكثر رحمة بالآخرين وأعطيت حباً أكثر سيرجع لي الحب أكثر أما إذا تجمدت مشاعرك ونضبت ستجدين أني أنا أيضاً أنضب ولا يمكنني أن أعطي أكثر. يقول الله (وَمِنَ الأَعْرَابِ مَن يُؤْمِنُ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَيَتَّخِذُ مَا يُنفِقُ قُرُبَاتٍ عِندَ اللّهِ وَصَلَوَاتِ الرَّسُولِ أَلا إِنَّهَا قُرْبَةٌ لَّهُمْ سَيُدْخِلُهُمُ اللّهُ فِي رَحْمَتِهِ إِنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ (99) التوبة) انظروا كيف يكون العمل وكيف تتنزل الرحمة الخاصة. الإتقان والإحسان في العمل نفسه الذي تكلمنا عنه في آية سورة الأعراف (وَكَذَلِكَ مَكَّنِّا لِيُوسُفَ فِي الأَرْضِ يَتَبَوَّأُ مِنْهَا حَيْثُ يَشَاء نُصِيبُ بِرَحْمَتِنَا مَن نَّشَاء وَلاَ نُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ (56) يوسف) الرحمة الخاصة، لكن لأي شيء؟ (وَلاَ نُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ) صحيح هي رحمة خاصة يصيب بها من يشاء لأن الله لا يثسأل عما يفعل وهم يُسألون لكن هناك عمل فعله يوسف حتى يستحق الرحمة الخاصة، ما هو؟ لا يضيع أجر المحسنين، يوسف كان من المحسنين في كل شيء كان محسناً وهو إبن، كان محسناً وهو أخ، كان محسناً وهو غريب، كان محسناً وهو يتربى في بيت العزيز، كان محسناً وهو وزير المالية، كان محسناً في كل شيء. فلأنه اتخذ الإحسان شعاراً له أدخله الله في رحمته لذلك رحمة الله قريب من المحسنين.
    البر بالوالدين والرحمة بهما من أعظم الأنواع. تقولين عندي أمي أداريها أو أذهب للعمرة أقول لك إذهبي إلى أمك واجلسي عندها. تقولين عندي أبي أو أذهب للعمرة اجلسي عند أبيك لأن الأم والأب مثل شمس الأصيل بسرعة يذهبون، ومرات عديدة المشكلة أننا لا نشعر بهم إلا بعد ذهابهم نبكي عليهم. قبل أيام كنت في محاضرة فقالت لي إحدى الأخوات وهي امرأة كريمة وقالت أقسم أني أريد أن أقول هذه القصة حتى يتأثر بها الجميع فيفعلوا ما لم أفعله، قالت أنا في حياتي كلها لم تضمني أمي ولا ضممتها لأني أستحي فما كنت لا أضمها ولا تضمني ولما ماتت أمي تحسرت وتمنيت لو ضممت أمي في يوم من الأيام. الله يقول (وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا (24) الإسراء) من شدة الرحمة المفروض أن نُظهرها لأمهاتنا كأننا صرنا طير وخفضنا الجناح واختلف المفسرون في تفسيرها بحيث قالوا ننزل حتى نكون أخفض ما يكون بالرحمة (وَقُل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا) هذه من أعظم الأعمال. فإذا كان لديك أم أو أب فبادري بهذا، لا نقول أمي تصرخ في وجهي، أمي تفعل، مهما فعلت أمك، هما أم وأب لا يجازون بهذا الشكل. ومن حسن الضمّ حتى لو أن أحد الأبوين أصيب الزهايمر أو فقد الذاكرة أم أي مرض من الأمراض التي تأتي مع الشيخوخة يشعر بها وإن لم يشعر بها تسجل عند رب العالمين ولذلك كان بعض الصالحين كان يأتي لما يكون جالساً بين الناس ويحدث في مجلس يأتي أبوه فيذهب إليه ويجلس عند قدميه ويقبلهما ويقول الجنة عند قدميه. تصوير رائع، شعور وإحساس، المؤمن حساس بدون عواطف لا يوجد إيمان. الإيمان ليس معناه متبلد العواطف إذا صرنا متبلدي العواطف مهما دعونا وطلبنا الرحمة أن تنزل لا تنزل. الدموع من الرحمة، الضحك من الرحمة، كل شيء من الرحمة. نحن محتاجون أن نظهر الرحمة مع بعضنا البعض.
    الصبر على البلاء والامتحان: كل البلاء والامتحان وما سمي بلاء ولا امتحاناً إلا لمرارته، مرٌ، طعمه مر، لنقرأ الآية (وَأَيُّوبَ إِذْ نَادَى رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ (83) الأنبياء) أيوب نبي من الأنبياء المقربين عند الله أيوب ما شكى حاله للناس انظروا ما حصل بي وانظروا ماذا فعل بي ربي (وَأَيُّوبَ إِذْ نَادَى رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ) مجرد مسّ، كل الابتلاءات التي تصير بنا هذه مسّ فقط، يعني ليست ضراً حقيقياً ولذلك في القرآن لم يأتِ الضر هكذا أن الله يضرنا، بهذه الكلمة فقط وإنما ورد بصيغة المس، ضربة خفيفة، كل الابتلاء الذي بنا هو مجرد مسّ، (مسنى الضر وأنت أرحم الراحمين( وانظروا الأدب في الدعاء (أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ) أول ما بدأ به أيوب (ربه) أنت ربي وسنأتي على لفظ الرب في المرة القادمة إن شاء الله، أنت الذي ربيتني، كل الرحمة التي عندنا الأم مستعدة مستعدة أن تعطي حياتها لأولادها، كل الرحمة التي في قلب الأم هي من رحمة الله هو وضعها في قلب الأم حتى ترحمنا وتعرف أن تربينا بشكل صحيح. فأيوب قال ربي أنت إلهي إني مسني الضر، تعبت، وأنت أرحم الراحمين. وضعي عشر خطوط تحت أرحم الراحمين، يعني هناك راحمين هناك من البشر راحمين وهناك من البشر من قلبوهم ليس بها رحمة ولذلك "الراحمون ي" والله أرحم الراحمين. (فَاسْتَجَبْنَا لَهُ فَكَشَفْنَا مَا بِهِ مِن ضُرٍّ (84) الأنبياء) ولذلك يقول الإمام جعفر الصادق في هذه يقول عجبت لمن مسه ضر فلم يلجأ بالدعاء بهذه الآية (أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ) لا نقوله فقط باللسان! انتهت كل الأسباب، أشعر بأنه لا حول لي ولا قوة، كل الأسباب انتهت ومسني الضر وبقي لي هذا الباب الذي يمكن أن الجأ به لك يا رب وأنت أرحم الراحمين. (فَاسْتَجَبْنَا لَهُ) والفاء للسرعة، (فَاسْتَجَبْنَا لَهُ فَكَشَفْنَا مَا بِهِ مِن ضُرٍّ وَآتَيْنَاهُ أَهْلَهُ وَمِثْلَهُم مَّعَهُمْ رَحْمَةً مِّنْ عِندِنَا) هذه الرحمة، ما معنى هذا؟ يعني عنما يصاب الإنسان بابتلاء وامتحان فيصبر ولا يلجأ إلا إلى الله ولا يشكو الله لأحد من خلقه! لا نقول انظروا ماذا حصل بي؟ ماذا فعلت؟ يتأدب مع الله فلا يشكو الله سبحانه لخلقه وإنما يشكو الذي فيه إلى خالقه، تجلسين على سجادتك في نصف الليل وتطلبي من الله ما تشائين وتناجيه كما تشائين أفضل من أن أرفع سماعة الهاتف لصديقتي وأبدأ بالشكوى لها! صحيح أننا نحتاج للفضفضة لكن لماذا أقدم حاجتي لأي أحد هل يملك أن يزيلها؟! خاصة إذا كنت تشتكي من الله، هذه مصيبة! أن أشكو الله في حكمه وقضاءه علي لأحد من خلقه هذا عيب! لا يليق، ليس من الأدب. ماذا نفعل؟ إشكي لله (قَالَ إِنَّمَا أَشْكُو بَثِّي وَحُزْنِي إِلَى اللّهِ وَأَعْلَمُ مِنَ اللّهِ مَا لاَ تَعْلَمُونَ (86) يوسف) ولذلك صبر يعقوب كان صبراً جميلاً، لأنه ما شكى للخلق وإنما قال (قَالَ إِنَّمَا أَشْكُو بَثِّي وَحُزْنِي إِلَى اللّهِ) فإذا ابتلي الإنسان بأي نوع من أنواع الابتلاء حتى لو الشوكة يشاكها وقلت آخ، هذا ايضاً ابتلاء، اي شيء في الأموال، في الأولاد في الناس في أي شيء وصبرت ودعوت بهذا الدعاء انظري ماذا سيفعل الله . الله تعالى استجاب لأيوب وارجع له أهله لكن الأعظم من هذا (رَحْمَةً مِّنْ عِندِنَا) أعطاه رحمة، وتكملة الآية (وَإِسْمَاعِيلَ وَإِدْرِيسَ وَذَا الْكِفْلِ كُلٌّ مِّنَ الصَّابِرِينَ (85) الأنبياء) الصبر، لأن الجامع بين هؤلاء الأنبياء هو الصبر، أدخلهم الله في رحمته لأنهم من الصابرين. ما الذي يخفف عنا الابتلاء؟ ماذا يفعل الذي ابتلي بابتلاء ما الذي سيخفف عنه الابتلاء؟. أذكر امرأة قابلتها في حياتي لا هي من الداعيات ولا هي من الذي يحدّثون ولا من الذين يعطون الدروس هذه المرأة امرأة بسيطة كان عندها ولد معاق والولد من يوم ما خلق وهو قطعة لحم ليس فيه عظم ولا شيء ويكبر وهو على هذا الشكل أمام عينها والمرأة ليست صابرة فقط، لا، المرأة سعيدة، ما هي سعادتها؟ يعني راضية وفرحانة ومسأنسة فكنت أعجب منها ولما أريد أن أتعلم أذهب لأزورها فأسألها كيف تفعلين هذا؟ نحن نقرأ عن الرحمة في الكتب لكن ليس بهذا الشكل! فكانت تقول أول شيء كنت متيقنة أن هذا الشيء هو اختيار رب العالمين ليس لي يد فيه أنا لم أفعل شيئاً وهذا ليس بيدي وإنما ابتلاء. ثم أنا مؤمنة أن ربي أرحم بي من أمي وأبوي وأنت وكل الناس فأيقنت وركن في قلبي واستقر أن هذا المصاب الذي أمامي هو أحسن لي، الشيء الثالث أني أنا استشعر بالرحمة، هناك شيء في البيت لا أقدر أن اصفه، البيت صغير لكن هي تصفه بأنه واسع، شرح فيه شيء، الولد هذا عاش 15 سنة والله لما توفي، تخيلوا هذا الولد كبر وهو عمره 15 سنة وهو لحمة ولا يشعر بها ولا يعرف إذا كانت هي التي تبدل له ولا يعرف أنها أمه ولما كنت أسألها هو لا يعرف غذا كنت أنت التي تبدلين له أو الخادمة فقالت لكن الله يعرف! الله! الله يعرف. كان ممكن أن تتركه للخادمة وليس فيها اي حرج ولكن هم ردجات عند الله، في الجنة درجات لا درجة واحدة فلما أريد أن اقوم بهذا العمل وأعتبره قربى أتقرب به إلى الله شيء آخر!. فلما توفي بكت عليه ولم أر في حياتي أم تبكي على ابنها الصحيح كما رأيت هذه المرأة تبكي على هذا الابن المعاق فكنت أسألها لماذا؟ وكانت تقول انقطع الخير، هكذا بعفوية مطلقة، انقطع الخير. فالابتلاء مهما كان شديداً أو قاسياً الذي يجعله حلواً أني أعرف أنه جاء من الرحمن الرحيم أكيد فيه خير لكن لماذا؟ هذا من حكمة الله ، لماذا؟ ليختبر إيماني، يعني هل أؤمن به بالذي افهمه والذي لا أفهمه لا أؤمن به؟! الذي يرضيني ويعجبني أقبله والذي لا يرضيني لا أقبله؟! لا يصح! أيّ حب هذا؟! هذا ليس حب عاشق، الحب الحقيقي أني أحبه بالذي أحبه وبالذي أكرهه، يعطيني أولا يعطيني أحبه، يأنيني ضر يأتيني نفع أحبه، في كل الأحوال أحبه. ولذلك المحب الحقيقي حتى الشعراء – ولا أحفظ من الشعر الكثير وإن كنت أسمعه – يتغنى بالحبيب وكما يقول المثل الشعبي "ضرب الحبيب مثل الزبيب" هكذا يكون الحب الحقيقي، مهما فعل به يقبله لأنه حبيب ولله المثل الأعلى. الله في جلاله، في عظمته، في قدرته، ابتلاني بابتلاء أنا لا أفهم الحكمة لكن قطعاً في الخير ، ما هو هذا الخير؟ أنا لا أعرفه، وقد أموت وأنا لا أعرفه وقد يأتيني علمه يوم القيامة (يوم يأتي تأويله) يجوز أن يأتي تأويله يوم القيامة وأعلم تأويله فأتذكر فيتذكر أهل البلاء فيتمنوا لو أنهم ما انغمسوا في نعيم قط، يتمنوا لو عاشوا طول عمرهم في ابتلاء، نحن لا نسأل الله الابتلاء ولكن نسأل الله العفو والعافية لكن إن وقع البلاء نتقبله وإذا أردت درجة أعلى نرضى، هذه درجة أعلى أنه ليس فقط تقبل وإنما رضى!.
    الصلاة والزكاة (وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ (56) النور) الزكاة كم من أناس يمنعوها في زماننا هذا، الزكاة لو دفعت لما رأينا كل ما نراه من مصائب في العالم. الزكاة فريضة مهمة. (وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ).
    الاستغفار وقيام الليل والخوف من الله: استغفار وقيام الليل وخوف من الله، نقرأ هذه الآيات (قَالَ يَا قَوْمِ لِمَ تَسْتَعْجِلُونَ بِالسَّيِّئَةِ قَبْلَ الْحَسَنَةِ لَوْلَا تَسْتَغْفِرُونَ اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ (46) النمل) لماذا تسعجلون بالسيئة قبل الحسنة؟ (لَوْلَا تَسْتَغْفِرُونَ اللَّهَ) نحن الذي نحتاجه (لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ) الاستغفار. ونحن استغفارنا للأسف يحتاج إلى استغفار لأننا نستغفر وقلوبنا لاهية، نقول استغفر الله ترداداً باللسان والقلوب لاهية، صرنا مثل الرجل الآلي، ليس هناك استشعار (استغفر الله) من كل ذنب أذنبته، يعني لنكن واقعيين نحن بماذا نذنب؟ كيف نذنب؟ نحن نستعمل الأشياء التي أعطانا الله تعالى إياها في معصيته، اللسان الذي أعطاني غياه أستخدمه في معصيته، يعني حتى وأنا أذنب استعمل الأشياء التي أعطاني إياها الله ، هذه فيها قلة ذوق! الله تعالى يعطيني الشيء وأنا أستخدمه في معصيته! عيب، أعطاني غياها فأستخدمها فيما يغضب الله ؟! هو الذي اعطاني إياها، ولذلك الله يقول بعض الصالحين عندما تكلموا عن هذه القضية إذا أردت أن تعصي الله فانظر أرضاً غير أرض الله اعصه عليها، استظل بسماء غير سماء تعصه تحتها لكن أنت على أرضه وتشرب من مائه وتستخدم الأشياء التي أعطاك هو إياها وتعضيه هذا منتهى الجحود ونكران الجميل! هذه اليد هذه من جعلها هكذا تمتد لتلقط الأشياء؟ الله ولو شاء أوقفها سبحانه! الذي أعطى هذه هل أمدها إلى حرام؟ هل يجوز؟ يقول تعالى (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَأْكُلُواْ الرِّبَا (130) آل عمران) وأنا آكلها، يقول (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَأْكُلُواْ أَمْوَالَكُمْ بَيْنَكُمْ بِالْبَاطِلِ (29) النساء) وأنا آكلها؟ لا يجوز! أنا أعيش في نعمه سبحانه، أنا أعصيه بالأشياء التي أعطاني هو إياها، بنفس الأدوات!.
    (أَمَّنْ هُوَ قَانِتٌ آنَاء اللَّيْلِ سَاجِدًا وَقَائِمًا يَحْذَرُ الْآخِرَةَ وَيَرْجُو رَحْمَةَ رَبِّهِ قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُوْلُوا الْأَلْبَابِ (9) الزمر) من هم أولو الألباب؟ ولماذا ورد اصحاب العقول الكبيرة في هذا السياق؟ الذين أدركوا حقيقة الدنيا، الدنيا ساعة مثل هذا المجلس، الذي يدرك حقيقة الدنيا هم أصحاب العقول الكبيرة (إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُوْلُوا الْأَلْبَابِ). هل ينسى أولو الألباب؟ يمكن أن ينسوا لكنهم يتذكرون (إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُوْلُوا الْأَلْبَابِ) الذين حسبوها صح، من هم الذين حسبوها صح؟ لا يقولون لك إذا فعلت هذا فالناس تستغفلك، لا تفعل هذا، والقرآن يقول (ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ (34) فصلت) ثم يقول لك الناس لا تفعل هذا الناس سيضحكون عليك، سيستغلونك، وتصبح أحمق، انظروا المقاييس كيف تغيرت عندنا واختلفت! ولذلك نحن بحاجة لتصحيح مقاييسنا وأن نريد الأمور إلى نصابها، كيف؟ بالقرآن، بالتدبر في القرآن. هذا كله ونحن ما زلنا في أربع كلمات (بسم الله الرحمن الرحيم). لكن هل إذا قلت بسم الله الرحمن الرحيم مائة مرة وإذا لم أقرأ من القرآن خلال هذا الأسبوع إلا بسم الله الرحمن الرحيم والآيات التي ذكرناها هل تكفيني؟ نعم تكفيني لأنها كفيلة بأن تغير حياتي وكفيلة بأن تجعل حياتي لها طعم آخر. نحن اليوم في واقعنا نشتكي من قلة الرحمة ونلوم زماننا الذي نحن فيه وزماننا مسكين وإنما نحن المصيبة فيه
    نعيب زماننا والعيب فينا وما لزماننا عيبٌ سوانا
    نحن المشكلة وفاقد الشي لا يعطيه، الرحمة بالفقير والرحمة بالضعيف والرحمة بالخادم والرحمة بالمسكين.
    المواقف الأخرى الله قال عن نبيه صلى الله عليه وعلى آله وسلم (وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ (107) الأنبياء) إذا أردت أن أتبع خطوات الرحمة وأصير فعلاً رحيمة لأن هناك أناس قلوبهم جامدة ليس فيها رحمة يتمنى أن يصير رحيماً لكنه لا يقدر. ماذا أفعل؟ أحاول أن اصير رحيماً، كيف؟ أولاً أدعو الله واستعين به ولذلك سنأتي على (إِيَّاكَ نَعْبُدُ وإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ (5) الفاتحة)، ثانياً أصر بالدعاء والإلحاح بالدعاء، ثالثاً اقرأ القرآن، ثم اقوم بأعمال البر للآخرين وخاصة الأشياء التي لا يراني فيها أحد أو يطلع عليها، مسح دمعة اليتيم، التربيت على رأسه، المشي في حوائج الناس، دعوني أخبركم بحديث رائع يقول فيه النبي عليه الصلاة والسلام "المسلم أخو المسلم" هذه أخوة مرة ثانية، الرحمة، من الرحمة، تقولين لا تستخق! أنت لا تفعلي الشيء لأن فلان يستحق أو لا، نحن هذه مشكلتنا، نقول فلان لا يستحق! نحن لا نفعل الشيء لأن فلان يستحقه أو لا يستحقه نحن نتكلم في النية، نحن نعمل عملاً لله لا يهمني إن كان صاحبه يستحق أو لا يستحق!. "المسلم أخو المسلم" يستحق أو لا يستحق، أحبه أولا أحبه، يعجبني أو لا أطيقه، بل على العكس. "المسلم أخو المسلم لا يظلمه" والظلم أنواع الظلم بالكلمة الظلم بالظن السيء الظلم بالاحساس، الظلم بكل شيء ، "لا يظلمه ولا يسلمه" لا يبيع بالرخيص، هناك بعض الناس أهون شيء عنده أن يفرق صاحب عن صاحبه والإسلام دين الدعوة. "ومن كان في حاجة أخيه" أيّ نوع من الحاجة، لا نقول هذه تضيع وقتي!ّ "ومن كان في حاجة أخيه كان الله في حاجته" أنا اذهب أسعى لأحدهم في حاجة فيسعى الله تعالى لي في حاجة؟! الجزاء من جنس العمل، لا تقول أتعبتني ودوخت رأسي! "ومن كان في حاجة أخيه كان الله في حاجته" انظروا الجزاء العظيم!. "ومن فرّج عن مسلم كربة فرّج الله عنه كربة من كرب يوم القيامة" كلها نحفظها ما شاء الله. "ومن ستر مسلماً ستره الله في الدنيا والآخرة" بينما نحن الآن متخصصون في الفضائح والإعلان والإشاعات!. أخواتي ديننا إسلامي ديننا إنساني، الإسلام دين الإنسان إذا كنت أريد أن أكون أقرب إلى الله يجب أن أكون أقرب إلى عباده يستحقون أو لايستحقون - وبين قوسين حتى نختم به كلامنا لأننا إن شاء الله سنبدأ في المجلس القادم بالفاتحة – هذا ليس معناه أنه الحمد لله كل الناس يمشون في حوائجنا ونعطي الناس قائمة، لا، الإسلام ربانا على التعفف، المؤمن متعفف، عنده عزة نفس وعزة النفس والتعفف جاءت من إيمانه بالله إيمانه بأن الله مالم مالك الملك (مَـالِكِ يَوْمِ الدِّينِ (4) الفاتحة) فيكون عنده عزة نفس لكن الناس مع بعضها البعض محتاجة لبعضها البعض. نحن صرنا شيء عجيب! نقول ما عندنا وقت! ماذا نفعل بالوقت؟! هذا سؤال مشروع، ما عندنا وقت! صحيح، لكن ماذا نفعل في الوقت؟! هل نربي أولادنا أفضل؟ هل نتعامل مع أزواجنا أحسن؟ هل نتقرب إلى الله أكثر؟ هل نحسن إلى آبائنا وأمهاتنا أكثر؟ هل نحسن إلى مجتمعنا أكثر؟ ماذا نفعل في القت الذي نشكو منه أنه ليس عندنا وقت؟ أو أننا صرنا أنانيين أكثر؟! أو صرنا نحب أنفسنا أكثر؟! النبي عليه الصلاة والسلام رحمته وصلت حتى للحيوان لما رأى الجمل يبكى شكا الجمل للنبي فمسح النبي دموعه بيديه، هذا من رحمته، النبي قائد أمة ما عنده وقت! أكيد ليس عنده وقت، لكن لم يقل أبداً ليس عندي وقت وكانت آخر كلمة يقولها في حجة الوداع "اللهم هل بلّغت اللهم فاشهد" اللهم صلي وسلم وبارك عليه. كان عنده وقت للجمل؟! نعم كان عنده وقت للجمل يمسح دموعه وسأل عنه يعني تابعه ولم يمسح دمعه ويتركه، الجمل ليس عنده لسان يشتكي، سأل النبي عن صاحبه وقال له لم تؤذي الجم فقد اشتكى لي. متى تفيض رحمتنا بهذا الشكل؟! وصدقوني وإن شاء الله هذه الرحمة مثل البنك كلما رحمت أكثر كلما جاءك أكثر وشيء عجيب من حيث لا تحتسبين، تأتيك أبواب رحمة أنت لا تعرفن من أين أتت؟ ثم تتذكرين - وإذا لم تتذكري أحسن- هذه الخادمة كان ممكن أن أؤذيها لكني لم أؤذيها، والمفاهيم المغلوطة التي عندنا "إقسي على الخادمة حتى تستقيم، اضربيها حتى تستقيم" والمشكلة أننا نصدق نحن نقول الكلام ونصدقه ونقرأ القرآن ونصدقه أيضاً، لا يصح أن يجتمع الاثنين معاً بهذا الشكل، إذا لم تصبحي قاسية على الخادمة ستتفرعن عليك! والنبي يقول عنه أنس خدمت النبي تسع سنوات فما قال عن شيء فعلته لم فعلته أو شيء لم افعله لم لم تفعله؟ هل تعتقدون أن هذا جانب ضعف من النبي ؟ حاشاه! كان رحمة . العمل الذي قد تفعليه مع خادمتك قد يكون بصمة في قلبها يوماً من الأيام فترجع وتكونين أنت مرتاحة. ونحن نقول دائماً الدنيا هي ليست الشيء الذي لا تجدين ثمرته في الدنيا ستجديه في الآخرة فعلينا أن نرحم بعضنا البعض نحن حتى في بيوتنا التي قال فيها الله تعالى شعاراً (وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً (21) الروم) حتى هذه نسيناها وصرنا صعبي المراس، انظرزا ماذا فعل زوجي؟ صرنا نتعامل بالمقابل كل شيء مقابله شي وللأسف لم نصبح أكثر سعادة وإنما صرنا نشعر بالتعاسة والمطلوب هو العمل من اليوم إلى السبوع القادم لأننا سنبدأ بالحمد إن شاء الله، حتى نعرف كيف نحمد المطلوب رحمة، هذا أسبوع واحد جربي أن ترحمي، الزوج، العيال، الخادمة، طبعاً ستجدين تغييراً وسيقولون هذه المرأة أكيد حصل لها شيء، هل أنت متأكدة أنك أنت أنت؟! الزوج هذا الأسبوع ارحميه، اتركي الأمور وكذلك مع الأب والأم والأخ والإبن، الرحمة لا تعني عدم الحزم لكن إرحمي، رحمة، رحمة بكل شيء، وخاصة مع الأقل منا، لأن الرحمة مع الأقل هي الأجمل. إضافة إلى هذا أن نجعل البسملة شعاراً لكل شيء حتى في الأشياء الصغيرة ويا ليت نعلمها للصغار. في الأسبوع القادم إن شاء الله نبدأ بسورة الفاتحة. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

    ما تستنزل به رحمة الله :
    طاعة الله ورسوله:
    (وَأَطِيعُواْ اللّهَ وَالرَّسُولَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ (123)) آل عمران
    القرآن:
    (وَهَـذَا كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ مُبَارَكٌ فَاتَّبِعُوهُ وَاتَّقُواْ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ (155)) الأنعام
    (وَإِذَا قُرِىءَ الْقُرْآنُ فَاسْتَمِعُواْ لَهُ وَأَنصِتُواْ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ (204)) الأعراف
    التقوى:
    (أَوَعَجِبْتُمْ أَن جَاءكُمْ ذِكْرٌ مِّن رَّبِّكُمْ عَلَى رَجُلٍ مِّنكُمْ لِيُنذِرَكُمْ وَلِتَتَّقُواْ وَلَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ (63)) الأعراف
    (وَهَـذَا كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ مُبَارَكٌ فَاتَّبِعُوهُ وَاتَّقُواْ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ (155)) الأنعام
    (وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اتَّقُوا مَا بَيْنَ أَيْدِيكُمْ وَمَا خَلْفَكُمْ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ (45)) يس
    (إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ (10)) الحجرات
    إقامة الصلاة وإيتاء الزكاة وطاعة الرسول:
    (وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ (56)) النور
    الاستغفار:
    (قَالَ يَا قَوْمِ لِمَ تَسْتَعْجِلُونَ بِالسَّيِّئَةِ قَبْلَ الْحَسَنَةِ لَوْلَا تَسْتَغْفِرُونَ اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ (46)) النمل
    الإصلاح بين الناس والأخوّة في الله:
    (إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ (10)) الحجرات

    الآيات التي ورد فيها إسم الرحمن:
    السورة رقم السورة رقم الآية
    نص الآية


    1 الفاتحة 1 1 بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

    2 الفاتحة 1 3 الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

    3 البقرة 2 163 وَإِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ لا إِلَهَ إِلا هُوَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ

    4 الإسراء 17 110 قُلِ ادْعُوا اللَّهَ أَوِ ادْعُوا الرَّحْمَنَ أَيًّا مَا تَدْعُوا فَلَهُ الأَسْمَاءُ الْحُسْنَى وَلا تَجْهَرْ بِصَلاتِكَ وَلا تُخَافِتْ بِهَا وَابْتَغِ بَيْنَ ذَلِكَ سَبِيلا

    5 مريم 19 45 يَا أَبَتِ إِنِّي أَخَافُ أَنْ يَمَسَّكَ عَذَابٌ مِنَ الرَّحْمَنِ فَتَكُونَ لِلشَّيْطَانِ وَلِيًّا

    6 مريم 19 58 أُولَئِكَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنَ النَّبِيِّينَ مِنْ ذُرِّيَّةِ آدَمَ وَمِمَّنْ حَمَلْنَا مَعَ نُوحٍ وَمِنْ ذُرِّيَّةِ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْرَائِيلَ وَمِمَّنْ هَدَيْنَا وَاجْتَبَيْنَا إِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آيَاتُ الرَّحْمَنِ خَرُّوا سُجَّدًا وَبُكِيًّا

    7 مريم 19 61 جَنَّاتِ عَدْنٍ الَّتِي وَعَدَ الرَّحْمَنُ عِبَادَهُ بِالْغَيْبِ إِنَّهُ كَانَ وَعْدُهُ مَأْتِيًّا

    8 مريم 19 69 ثُمَّ لَنَنْـزِعَنَّ مِنْ كُلِّ شِيعَةٍ أَيُّهُمْ أَشَدُّ عَلَى الرَّحْمَنِ عِتِيًّا

    9 مريم 19 75 قُلْ مَنْ كَانَ فِي الضَّلالَةِ فَلْيَمْدُدْ لَهُ الرَّحْمَنُ مَدًّا حَتَّى إِذَا رَأَوْا مَا يُوعَدُونَ إِمَّا الْعَذَابَ وَإِمَّا السَّاعَةَ فَسَيَعْلَمُونَ مَنْ هُوَ شَرٌّ مَكَانًا وَأَضْعَفُ جُنْدًا

    10 مريم 19 78 أَطَّلَعَ الْغَيْبَ أَمِ اتَّخَذَ عِنْدَ الرَّحْمَنِ عَهْدًا

    11 مريم 19 85 يَوْمَ نَحْشُرُ الْمُتَّقِينَ إِلَى الرَّحْمَنِ وَفْدًا

    12 مريم 19 87 لا يَمْلِكُونَ الشَّفَاعَةَ إِلا مَنِ اتَّخَذَ عِنْدَ الرَّحْمَنِ عَهْدًا

    13 مريم 19 88 وَقَالُوا اتَّخَذَ الرَّحْمَنُ وَلَدًا

    14 مريم 19 93 إِنْ كُلُّ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ إِلا آتِي الرَّحْمَنِ عَبْدًا

    15 مريم 19 96 إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَيَجْعَلُ لَهُمُ الرَّحْمَنُ وُدًّا

    16 طه 20 5 الرَّحْمَنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى

    17 طه 20 90 وَلَقَدْ قَالَ لَهُمْ هَارُونُ مِنْ قَبْلُ يَا قَوْمِ إِنَّمَا فُتِنْتُمْ بِهِ وَإِنَّ رَبَّكُمُ الرَّحْمَنُ فَاتَّبِعُونِي وَأَطِيعُوا أَمْرِي

    18 طه 20 109 يَوْمَئِذٍ لا تَنْفَعُ الشَّفَاعَةُ إِلا مَنْ أَذِنَ لَهُ الرَّحْمَنُ وَرَضِيَ لَهُ قَوْلا

    19 الأنبياء 21 26 وَقَالُوا اتَّخَذَ الرَّحْمَنُ وَلَدًا سُبْحَانَهُ بَلْ عِبَادٌ مُكْرَمُونَ

    20 الأنبياء 21 36 وَإِذَا رَآكَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ يَتَّخِذُونَكَ إِلا هُزُوًا أَهَذَا الَّذِي يَذْكُرُ آلِهَتَكُمْ وَهُمْ بِذِكْرِ الرَّحْمَنِ هُمْ كَافِرُونَ

    21 الأنبياء 21 42 قُلْ مَنْ يَكْلَؤُكُمْ بِاللَّيْلِ وَالنَّهَارِ مِنَ الرَّحْمَنِ بَلْ هُمْ عَنْ ذِكْرِ رَبِّهِمْ مُعْرِضُونَ

    22 الأنبياء 21 112 قَالَ رَبِّ احْكُمْ بِالْحَقِّ وَرَبُّنَا الرَّحْمَنُ الْمُسْتَعَانُ عَلَى مَا تَصِفُونَ

    23 الفرقان 25 59 الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ الرَّحْمَنُ فَاسْأَلْ بِهِ خَبِيرًا

    24 الفرقان 25 60 وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اسْجُدُوا لِلرَّحْمَنِ قَالُوا وَمَا الرَّحْمَنُ أَنَسْجُدُ لِمَا تَأْمُرُنَا وَزَادَهُمْ نُفُورًا

    25 الفرقان 25 63 وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الأَرْضِ هَوْنًا وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلامًا

    26 الشعراء 26 5 وَمَا يَأْتِيهِمْ مِنْ ذِكْرٍ مِنَ الرَّحْمَنِ مُحْدَثٍ إِلا كَانُوا عَنْهُ مُعْرِضِينَ

    27 النمل 27 30 إِنَّهُ مِنْ سُلَيْمَانَ وَإِنَّهُ بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

    28 يس 36 11 إِنَّمَا تُنْذِرُ مَنِ اتَّبَعَ الذِّكْرَ وَخَشِيَ الرَّحْمَنَ بِالْغَيْبِ فَبَشِّرْهُ بِمَغْفِرَةٍ وَأَجْرٍ كَرِيمٍ

    29 يس 36 15 قَالُوا مَا أَنْتُمْ إِلا بَشَرٌ مِثْلُنَا وَمَا أَنْـزَلَ الرَّحْمَنُ مِنْ شَيْءٍ إِنْ أَنْتُمْ إِلا تَكْذِبُونَ

    30 يس 36 23 أَأَتَّخِذُ مِنْ دُونِهِ آلِهَةً إِنْ يُرِدْنِ الرَّحْمَنُ بِضُرٍّ لا تُغْنِ عَنِّي شَفَاعَتُهُمْ شَيْئًا وَلا يُنْقِذُونِ

    31 يس 36 52 قَالُوا يَا وَيْلَنَا مَنْ بَعَثَنَا مِنْ مَرْقَدِنَا هَذَا مَا وَعَدَ الرَّحْمَنُ وَصَدَقَ الْمُرْسَلُونَ

    32 فصلت 41 2 تَنْـزِيلٌ مِنَ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

    33 الزخرف 43 19 وَجَعَلُوا الْمَلائِكَةَ الَّذِينَ هُمْ عِبَادُ الرَّحْمَنِ إِنَاثًا أَشَهِدُوا خَلْقَهُمْ سَتُكْتَبُ شَهَادَتُهُمْ وَيُسْأَلُونَ

    34 الزخرف 43 20 وَقَالُوا لَوْ شَاءَ الرَّحْمَنُ مَا عَبَدْنَاهُمْ مَا لَهُمْ بِذَلِكَ مِنْ عِلْمٍ إِنْ هُمْ إِلا يَخْرُصُونَ

    35 الزخرف 43 36 وَمَنْ يَعْشُ عَنْ ذِكْرِ الرَّحْمَنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَانًا فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ

    36 الزخرف 43 45 وَاسْأَلْ مَنْ أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رُسُلِنَا أَجَعَلْنَا مِنْ دُونِ الرَّحْمَنِ آلِهَةً يُعْبَدُونَ

    37 ق 50 33 مَنْ خَشِيَ الرَّحْمَنَ بِالْغَيْبِ وَجَاءَ بِقَلْبٍ مُنِيبٍ

    38 الرحمن 55 1 الرَّحْمَنُ

    39 الحشر 59 22 هُوَ اللَّهُ الَّذِي لا إِلَهَ إِلا هُوَ عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ هُوَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ

    40 الملك 67 3 الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ طِبَاقًا مَا تَرَى فِي خَلْقِ الرَّحْمَنِ مِنْ تَفَاوُتٍ فَارْجِعِ الْبَصَرَ هَلْ تَرَى مِنْ فُطُورٍ

    41 الملك 67 19 أَوَلَمْ يَرَوْا إِلَى الطَّيْرِ فَوْقَهُمْ صَافَّاتٍ وَيَقْبِضْنَ مَا يُمْسِكُهُنَّ إِلا الرَّحْمَنُ إِنَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ بَصِيرٌ

    42 الملك 67 20 أَمَّنْ هَذَا الَّذِي هُوَ جُنْدٌ لَكُمْ يَنْصُرُكُمْ مِنْ دُونِ الرَّحْمَنِ إِنِ الْكَافِرُونَ إِلا فِي غُرُورٍ

    43 الملك 67 29 قُلْ هُوَ الرَّحْمَنُ آمَنَّا بِهِ وَعَلَيْهِ تَوَكَّلْنَا فَسَتَعْلَمُونَ مَنْ هُوَ فِي ضَلالٍ مُبِينٍ

    44 النبأ 78 37 رَبِّ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا الرَّحْمَنِ لا يَمْلِكُونَ مِنْهُ خِطَابًا

    45 النبأ 78 38 يَوْمَ يَقُومُ الرُّوحُ وَالْمَلائِكَةُ صَفًّا لا يَتَكَلَّمُونَ إِلا مَنْ أَذِنَ لَهُ الرَّحْمَنُ وَقَالَ صَوَابًا

    الآيات التي ورد فيها إسم الرحيم:
    السورة رقم السورة رقم الآية الآية
    السورة رقم السورة رقم الآية الآية
    1 الفاتحة 1 1 بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

    2 الفاتحة 1 3 الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

    3 البقرة 2 37 فَتَلَقَّى آدَمُ مِنْ رَبِّهِ كَلِمَاتٍ فَتَابَ عَلَيْهِ إِنَّهُ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ

    4 البقرة 2 54 وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ يَا قَوْمِ إِنَّكُمْ ظَلَمْتُمْ أَنْفُسَكُمْ بِاتِّخَاذِكُمُ الْعِجْلَ فَتُوبُوا إِلَى بَارِئِكُمْ فَاقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ عِنْدَ بَارِئِكُمْ فَتَابَ عَلَيْكُمْ إِنَّهُ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ

    5 البقرة 2 128 رَبَّنَا وَاجْعَلْنَا مُسْلِمَيْنِ لَكَ وَمِنْ ذُرِّيَّتِنَا أُمَّةً مُسْلِمَةً لَكَ وَأَرِنَا مَنَاسِكَنَا وَتُبْ عَلَيْنَا إِنَّكَ أَنْتَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ

    6 البقرة 2 160 إِلا الَّذِينَ تَابُوا وَأَصْلَحُوا وَبَيَّنُوا فَأُولَئِكَ أَتُوبُ عَلَيْهِمْ وَأَنَا التَّوَّابُ الرَّحِيمُ

    7 البقرة 2 163 وَإِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ لا إِلَهَ إِلا هُوَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ

    8 التوبة 9 104 أَلَمْ يَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ هُوَ يَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ عِبَادِهِ وَيَأْخُذُ الصَّدَقَاتِ وَأَنَّ اللَّهَ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ

    9 التوبة 9 118 وَعَلَى الثَّلاثَةِ الَّذِينَ خُلِّفُوا حَتَّى إِذَا ضَاقَتْ عَلَيْهِمُ الأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ وَضَاقَتْ عَلَيْهِمْ أَنْفُسُهُمْ وَظَنُّوا أَنْ لا مَلْجَأَ مِنَ اللَّهِ إِلا إِلَيْهِ ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ لِيَتُوبُوا إِنَّ اللَّهَ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ

    10 يونس 10 107 وَإِنْ يَمْسَسْكَ اللَّهُ بِضُرٍّ فَلا كَاشِفَ لَهُ إِلا هُوَ وَإِنْ يُرِدْكَ بِخَيْرٍ فَلا رَادَّ لِفَضْلِهِ يُصِيبُ بِهِ مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَهُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ

    11 يوسف 12 98 قَالَ سَوْفَ أَسْتَغْفِرُ لَكُمْ رَبِّي إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ

    12 الحجر 15 49 نَبِّئْ عِبَادِي أَنِّي أَنَا الْغَفُورُ الرَّحِيمُ

    13 الشعراء 26 9 وَإِنَّ رَبَّكَ لَهُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ

    14 الشعراء 26 68 وَإِنَّ رَبَّكَ لَهُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ

    15 الشعراء 26 104 وَإِنَّ رَبَّكَ لَهُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ

    16 الشعراء 26 122 وَإِنَّ رَبَّكَ لَهُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ

    17 الشعراء 26 140 وَإِنَّ رَبَّكَ لَهُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ

    18 الشعراء 26 159 وَإِنَّ رَبَّكَ لَهُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ

    19 الشعراء 26 175 وَإِنَّ رَبَّكَ لَهُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ

    20 الشعراء 26 191 وَإِنَّ رَبَّكَ لَهُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ

    21 الشعراء 26 217 وَتَوَكَّلْ عَلَى الْعَزِيزِ الرَّحِيمِ

    22 النمل 27 30 إِنَّهُ مِنْ سُلَيْمَانَ وَإِنَّهُ بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

    23 القصص 28 16 قَالَ رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي فَاغْفِرْ لِي فَغَفَرَ لَهُ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ

    24 الروم 30 5 بِنَصْرِ اللَّهِ يَنْصُرُ مَنْ يَشَاءُ وَهُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ

    25 السجدة 32 6 ذَلِكَ عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ

    26 سبأ 34 2 يَعْلَمُ مَا يَلِجُ فِي الأَرْضِ وَمَا يَخْرُجُ مِنْهَا وَمَا يَنْـزِلُ مِنَ السَّمَاءِ وَمَا يَعْرُجُ فِيهَا وَهُوَ الرَّحِيمُ الْغَفُورُ

    27 يس 36 5 تَنْـزِيلَ الْعَزِيزِ الرَّحِيمِ

    28 الزمر 39 53 قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ

    29 فصلت 41 2 تَنْـزِيلٌ مِنَ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

    30 الشورى 42 5 تَكَادُ السَّمَاوَاتُ يَتَفَطَّرْنَ مِنْ فَوْقِهِنَّ وَالْمَلائِكَةُ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَيَسْتَغْفِرُونَ لِمَنْ فِي الأَرْضِ أَلا إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ

    31 الدخان 44 42 إِلا مَنْ رَحِمَ اللَّهُ إِنَّهُ هُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ

    32 الأحقاف 46 8 أَمْ يَقُولُونَ افْتَرَاهُ قُلْ إِنِ افْتَرَيْتُهُ فَلا تَمْلِكُونَ لِي مِنَ اللَّهِ شَيْئًا هُوَ أَعْلَمُ بِمَا تُفِيضُونَ فِيهِ كَفَى بِهِ شَهِيدًا بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ وَهُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ

    33 الطور 52 28 إِنَّا كُنَّا مِنْ قَبْلُ نَدْعُوهُ إِنَّهُ هُوَ الْبَرُّ الرَّحِيمُ

    34 الحشر 59 22 هُوَ اللَّهُ الَّذِي لا إِلَهَ إِلا هُوَ عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ هُوَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ
    سمر الأرناؤوط
    المشرفة على موقع إسلاميات
    (الْحَمْدُ لِلّهِ الَّذِي هَدَانَا لِهَـذَا وَمَا كُنَّا لِنَهْتَدِيَ لَوْلا أَنْ هَدَانَا اللّهُ (43) الأعراف)

  • #2
    سمر الأرناؤوط


    الآيات التي ورد فيها إسم الرحمن:
    السورة رقم السورة رقم الآية
    نص الآية


    1 الفاتحة 1 1 بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

    2 الفاتحة 1 3 الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
    ...................... إلى :

    45 النبأ 78 38 يَوْمَ يَقُومُ الرُّوحُ وَالْمَلائِكَةُ صَفًّا لا يَتَكَلَّمُونَ إِلا مَنْ أَذِنَ لَهُ الرَّحْمَنُ وَقَالَ صَوَابًا
    هذا السرد للآيات التي ورد فيها لفظ ( الرحمن ) ليس صحيحا ، وقد يتوهم منه القاريء أن عدد مرات ورود لفظ ( الرحمن ) في القرآن هو 45 مرة ، وليس هذا هو العدد الصحيح ..

    وهو ما يقال في سرد الآيات التي ورد فيها لفظ ( الرحيم ) ..


    الآيات التي ورد فيها إسم الرحيم:
    السورة رقم السورة رقم الآية الآية
    السورة رقم السورة رقم الآية الآية
    1 الفاتحة 1 1 بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

    2 الفاتحة 1 3 الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

    .....................

    34 الحشر 59 22 هُوَ اللَّهُ الَّذِي لا إِلَهَ إِلا هُوَ عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ هُوَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ
    وهنا قد يتوهم القاريء أن هذا هو عدد مرات ورود لفظ ( الرحيم ) في القرآن .

    والمسألة هنا هي أكبر من مجرد ذكر عدد المرات ، فلكل لفظ ترتيبه المحكم في هذا التسلسل .. ولذلك أرى التنبيه إلى أن ما ذكر هو بعض الآيات ، وأنها من غير ترتيب .
    abd_jalghoum@yahoo.com

    تعليق


    • #3
      لفظ"الرحمن" ورد 45 مرة

      و"للرحمن" ورد 9مرات

      و"بالرحمن" 3مرات

      تعليق


      • #4
        المشاركة الأصلية بواسطة محب القرآن الكريم مشاهدة المشاركة
        لفظ"الرحمن" ورد 45 مرة

        و"للرحمن" ورد 9مرات

        و"بالرحمن" 3مرات
        هذا صحيح .. بارك الله فيك
        abd_jalghoum@yahoo.com

        تعليق


        • #5
          بارك الله بكما أخوي الكريمان عبد الله جلغوم ومحب القرآن الكريم على ملاحظتكم القيمة وهي على العين والرأس ولكن رفقاً بي فلم أقصد الإساءة أو إعطاء معلومة خاطئة ولكني وضعت الآيات التي فيها لفظ الرحمن فقط كما هي لا بالإضافة ولا غيرها.
          وأرجو أن أنبه إلى أن هذا الجدول كان من عملي وليس من ضمن المحاضرة ولذلك أوردته بعد المحاضرة وكان القصد أن نبحث في هذه الآيات التي ورد فيها لفظ الرحمن والرحيم لتدبرها واستشعار معناها في سياق الآيات التي وردت فيها. فاقتضى التنويه بارك الله فيكم.
          الآن أشيروا علي هل أضيف الناقص على الجدول الأول في المشاركة أو أحذفه من المشاركة الأولى وأضعه مستقلاً حتى لا يحصل لبس عند أحد ممن يقرأ المشاركة؟
          بانتظار توجيهكم ساحضر الجدول الكامل بإذن الله.
          سمر الأرناؤوط
          المشرفة على موقع إسلاميات
          (الْحَمْدُ لِلّهِ الَّذِي هَدَانَا لِهَـذَا وَمَا كُنَّا لِنَهْتَدِيَ لَوْلا أَنْ هَدَانَا اللّهُ (43) الأعراف)

          تعليق


          • #6
            إذن أوضح للأخوة والأخوات الذين قرأوا المشاركة الأولى أن ما ورد بخصوص الآيات التي ورد فيها لفظ الرحمن والرحيم أقول:

            ما جاء في المشاركة الأولى إنما هو بعض الآيات التي ورد فيها لفظ الرحمن ولفظ الرحيم. وهذه عدة مرات ورود هذين اللفظين في القرآن الكريم مفصلة بشكل أوضح:

            ورد لفظ (الرحمن) في القرآن الكريم 45 مرة
            ورد لفط (للرحمن) في القرآن الكريم 9 مرات
            ورد لفظ (بالرحمن) في القرآن الكريم 3 مرات

            ورد لفظ الرحيم في القرآن الكريم 34 مرة
            ورد لفظ (رحيماً) في القرآن الكريم 20 مرة
            ورد لفظ (رحيم) في القرآن الكريم 61 مرة
            سمر الأرناؤوط
            المشرفة على موقع إسلاميات
            (الْحَمْدُ لِلّهِ الَّذِي هَدَانَا لِهَـذَا وَمَا كُنَّا لِنَهْتَدِيَ لَوْلا أَنْ هَدَانَا اللّهُ (43) الأعراف)

            تعليق


            • #7
              [align=center]


              ما شاء الله مجالس مباركة ونقل مبارك .

              إن كنت أختي الفاضلة على اتصال بـ د رقية فبلغيها السلام والدعاء والتشجيع ،

              مع وصية لها لا أظنها قد غفلت عنها ولكن ذكرى ، وهي :

              أن تعتني أولا عناية تامة بالتفسير المأثوركأصل تبني عليه تدبرها ،

              فإن أمعنت النظر في تفاسير السلف فستظهر لها معالم ما يجوز وما لايجوز في التفسير ،

              بعدها تتأمل في الواقع من حولها فتعالج داءه بدواء شافٍ من تدبر صحيحٍ للقرآن .

              وفق الله الجميع لما يحب ويرضى ،،


              [/align]

              تعليق


              • #8
                المشاركة الأصلية بواسطة عصام العويد مشاهدة المشاركة
                [align=center]


                ما شاء الله مجالس مباركة ونقل مبارك .

                إن كنت أختي الفاضلة على اتصال بـ د رقية فبلغيها السلام والدعاء والتشجيع ،

                مع وصية لها لا أظنها قد غفلت عنها ولكن ذكرى ، وهي :

                أن تعتني أولا عناية تامة بالتفسير المأثوركأصل تبني عليه تدبرها ،

                فإن أمعنت النظر في تفاسير السلف فستظهر لها معالم ما يجوز وما لايجوز في التفسير ،

                بعدها تتأمل في الواقع من حولها فتعالج داءه بدواء شافٍ من تدبر صحيحٍ للقرآن .

                وفق الله الجميع لما يحب ويرضى ،،


                [/align]
                أخانا الفاضل عصام
                شكر الله لك مداخلتك
                ولكن لا نرضى من أهل العلم بالنقد الحمال للوجوه ، بل ننتظر منهم النقد الصريح الواضح البناء.

                فهل تتفضل على أهل المنتدى ببيان معالم ما يجوز وما لايجوز في التفسير؟

                ننتظر ردكم حفظكم الله.

                تعليق


                • #9
                  بارك الله فيك أخي الكريم دكتور عصام العويد على تعقيبك الطيب وعلى الرسالة وسأنقلها للدكتورة إن شاء الله يوم الثلاثاء في المجلس القادم. شكراً لك على هذا الخلق الطيب والحرص على النصيحة في الله ولله.
                  سمر الأرناؤوط
                  المشرفة على موقع إسلاميات
                  (الْحَمْدُ لِلّهِ الَّذِي هَدَانَا لِهَـذَا وَمَا كُنَّا لِنَهْتَدِيَ لَوْلا أَنْ هَدَانَا اللّهُ (43) الأعراف)

                  تعليق


                  • #10
                    ما شاء الله تبارك الله
                    نفرح حينما نجد مثل هذه الجهود البنّاءة والداعية إلى كتاب الله تلاوة وتدبرا.
                    وقد أعجبت بكثير من هذه الوقفات -وإن كان الموضوع موجه إلى الأخوات لكن العلم رحم بين أهله- وكم أتمنى أن تشاع مثل هذه المجالس.

                    وللفائدة هذا رابط تفسير سورة الفاتحة لفضيلة الشيخ محمد راتب النابلسي، وهو من خيرة من يعتني بالتدبر، ولمجالسه رونق خاص يسلب الألباب، ولعل الأخت سمر تعتني بنشر دروسه كما اعتنت بدروس غيره من العلماء الذين تميزوا في هذا الباب.

                    تفسير سورة الفاتحة
                    محمد بن حامد العبَّـادي
                    ماجستير في التفسير
                    alabbadi@tafsir.net

                    تعليق


                    • #11
                      بارك الله فيك أخي الفاضل العبادي على تعقيبك الطيب والحمد لله الذي يسر لنا هذه المجالس نتدبر كتاب الله ونطبق منهجه في حياتنا اليومية لنسعد في الدارين.

                      وجزاك الله خيراً على رابط سورة الفاتحة للدكتور راتب النابلسي وصدقت فيما قلت فأسلوبه رائع محبب عميق الأثر يصل للقلوب ببساطة ألفاظه وعذب حديثه أسأل الله تعالى أن يبارك له في علمه ويزيده من فضله.

                      طلبك بالاهتمام بحلقات الدكتور راتب على العين والرأس وسأحاول ما أستطيع علماً أن للدكتور راتب موقعاً خاصاً فيه كل محاضراته ودروسه. وهدفي من تفريغ الحلقات هو في الأصل تفريغ حلقات العلماء الأفاضل الذين ليس لهم مواقع على النت وليسوا من المحظوظين بكثير من اهتمام. لكن ستبقى ملاحظتك تحفر من الآن في خاطري حتى يتم تحقيق ما رغبت به إن شاء الله. فقط أسألك الدعاء لي أن يبارك لي في الوقت لأقوم بالمزيد مما أرغب وترغبون به. والله ولي التوفيق
                      سمر الأرناؤوط
                      المشرفة على موقع إسلاميات
                      (الْحَمْدُ لِلّهِ الَّذِي هَدَانَا لِهَـذَا وَمَا كُنَّا لِنَهْتَدِيَ لَوْلا أَنْ هَدَانَا اللّهُ (43) الأعراف)

                      تعليق


                      • #12
                        المشاركة الأصلية بواسطة محب القرآن الكريم مشاهدة المشاركة
                        أخانا الفاضل عصام
                        شكر الله لك مداخلتك
                        ولكن لا نرضى من أهل العلم بالنقد الحمال للوجوه ، بل ننتظر منهم النقد الصريح الواضح البناء.

                        فهل تتفضل على أهل المنتدى ببيان معالم ما يجوز وما لايجوز في التفسير؟

                        ننتظر ردكم حفظكم الله.
                        [align=center]
                        أخي الحبيب محب القرآن الكريم .. سلمه الله

                        هي وصية لا نقد ، والفرق بينهما فيما أحسب ظاهر .

                        أما ما طلبت من : "ببيان معالم ما يجوز وما لايجوز في التفسير"

                        فهي مسألة لا تخفى أهميتها ، ولا أملك من القوة والوقت في هذه الأيام ما أستطيع معهما طرح هذه المسألة ، وهي طويلة الذيل جدا ،

                        لكن أحد أشهر هذه المعالم والذي أردت تنبيه الأخت الفاضلة إليه هو :

                        أن كل تفسير أو استنباط أو تدبر يناقض "جميع" ما نُقل من التفسير عن السلف فهو لا يجوز ،
                        فما وافق تفسيرهم أو زاد عليه من دون مناقضة له فمنه المقبول والمردود .

                        ولشيخنا د مساعد الطيار وغيره من الأفاضل في هذا الملتقى المبارك كلام مُستطاب في هذه المسألة ، في مواضيع سابقة ، يمكن الاستفادة منها .

                        وأعذرني أيها الفاضل في أن أقف عند الحد ، والله يحفظك ويرعاك .

                        ،،،،
                        [/align]

                        تعليق


                        • #13
                          ما أطيب هذه المجالس ..
                          بارك الله فيك أخيتي سمر على هذه الجهود المباركة وجعلها في ميزان حسناتك ...
                          قد ينعم الله بالبلوى وإن عظمت ويبتلي الله بعض القوم بالنعم

                          تعليق

                          19,840
                          الاعــضـــاء
                          231,437
                          الـمــواضـيــع
                          42,348
                          الــمــشـــاركـــات
                          يعمل...
                          X