إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • المحروم في القرآن الكريم وبعض الشجون

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله تعالى ، والصلاة والسلام على نبينا محمد .
    أما بعد:
    كلما سمعت أحدهم يقول فلان مسكين حرمه الله من كذا ، أتعجب، أحرمه ربه آلله سبحانه يحرم عبادة ؟

    إضاءة :قال تعالى:
    وَفِي أَمْوَالِهِمْ حَقٌّ لِّلسَّائِلِ وَالْمَحْرُومِ (الذاريات19).
    فقال ابن عباس: هو المحارف الذي ليس له في الإسلام سهم.
    يعني: لا سهم له في بيت المال، ولا كسب له، ولا حرفة يتقوت منها.
    وفي رواية ورد عنه أن المحروم الذي لا يسأل الناس مع ما سبق ،
    قال الشعبي: أعياني أن أعلم ما المحروم.
    وقال الزهري: الْمَحْرُوم : الذي لا يسأل الناس شيئا. .
    وورد في الأثر عند الدعاء للميت:
    ( اللَّهُمَّ لَا تَحْرِمْنَا أَجْرَهُ وَلَا تَفْتِنَّا بَعْدَهُ ) ( الموطأ)
    هذا المحروم في القرآن والسنة فيما أعلم .
    أما عند الناس كما ورد في القرآن الكريم:
    ( أَأَنْتُمْ تَزْرَعُونَهُ أَمْ نَحْنُ الزَّارِعُونَ (64) لَوْ نَشَاءُ لَجَعَلْنَاهُ حُطَامًا فَظَلْتُمْ تَفَكَّهُونَ (65) إِنَّا لَمُغْرَمُونَ (66) بَلْ نَحْنُ مَحْرُومُونَ (67) )(الواقعة)
    قال قتادة: معذبون. وتاره تقولون: بل نحن محرومون." أهـ
    الله لا يمنع عبده المؤمن ما فيه خير له
    فالله سبحانه يحب عبده محبة تفوق محبة والديه.
    فيعطيه في الدنيا ما هو أصلح لحاله، ويؤخر له ما يريد .
    فمن رضي فله الرضى ومن سخط فله السخط.
    وما أجمل التذلل لله والإلحاح في الدعاء ،
    وكم من مؤمن حمد الله تعالى على حاجة دلته على باب المولى
    فانطرح طويلا يدعو مولاه من بعد أن كان بعيدا ربما أو مقلا في الدعاء،
    ما أجملها من حاجة ،
    فمن وجد الله فما فقد ، ومن فقد الله فما وجد.
    وما منعك الله إلا ليعطيك يا مؤمن
    وما أجمل أن يتقلب المؤمن في حسن اختيار الله له.
    والحمد لله تعالى.
    http://www.muslmh.com/modules.php?na...&cid=13&id=757
    { قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ}
    ( سَتُكْتَبُ شَهَادَتُهُمْ وَيُسْأَلُونَ)

  • #2

    قال الشيخ محمد بن حسين يعقوب :
    " إن من عقيدتنا أن الخير والشر من الله .... لكننا لا ننسب الشر إلى الله تأدبا
    قال :
    " لَبَّيْكَ وَسَعْدَيْكَ وَالْخَيْرُ كُلُّهُ فِي يَدَيْكَ وَالشَّرُّ لَيْسَ إِلَيْكَ "
    وقال إبراهيم :
    وَالَّذِي هُوَ يُطْعِمُنِي وَيَسْقِينِ الشعراء79
    وَإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ الشعراء80
    فلم يقل وإذا أمرضني ...
    وإنما نسب الشر إلى نفسه تأدبا مع الله
    وقال مؤمنو الجن :
    وَأَنَّا لَا نَدْرِي أَشَرٌّ أُرِيدَ بِمَن فِي الْأَرْضِ أَمْ أَرَادَ بِهِمْ رَبُّهُمْ رَشَداً الجن10
    فعند الرشد ذكروا ربهم وعند الشر بنوا الفعل للمجهول .
    ..."
    [ كيف أتوب ]
    { قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ}
    ( سَتُكْتَبُ شَهَادَتُهُمْ وَيُسْأَلُونَ)

    تعليق

    19,939
    الاعــضـــاء
    231,693
    الـمــواضـيــع
    42,458
    الــمــشـــاركـــات
    يعمل...
    X