إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • مفهوم اليوم في القران

    .. ترددت في القران الكريم الألفاظ الدالة على الزمن والتوقيت كيوم وسنة وعام ..
    وتناولها المفسرون الأوائل بمدلولها الحسي كما هو متداول بيننا حتى اليوم من أن تلك الألفاظ هي علامات توقيتية كما يتبادر للحس المشترك لدى القارئ .
    لكن هل مدلول كلمة ( اليوم ) تنتهي عند المعنى الزماني فقط ؟!! أليس لها مدلول آخر ؟!
    هذا ما نحاول أن نجيب عليه في هذا المقال ..
    اليوم الزماني
    يقرر علماء الفلك أن اليوم على سطح الأرض هو دلالة دوران الأرض حول نفسها دورة كاملة لذلك" فان دوران الأرض هو مرجع الإنسان الأول في قياس الزمن في هذا الوجود الذي هو فيه "(1) ومقدار هذا اليوم هو 24 ساعة في زماننا الحاضر ولكن هذا القياس ليس ثابتا إنما يعتمد على سرعة دوران الأرض حول نفسها فكلما زادت السرعة قلت ساعات اليوم " فان اليوم كان في ازمان سالفة بعيدة طوله 4 ساعات لا أربعة وعشرين "(2) حيث كانت سرعة دوران الأرض اكبر بكثير مما هو عليه الآن وفي المستقبل البعيد سيكون طول اليوم على الأرض 36 ساعة عندما تبطئ الأرض في دورانها .
    ومن دوران الارض حول الشمس دورة كاملة جاء مسمى العام أو السنة الذي تستغرق 365 يوما وكذلك مسميات الليل والنهار وظهرت التقاويم العديدة للحضارات المختلفة لتقدير الزمن أو التوقيت سواء اليومي او السنوي وإن اختلفت هذه التقاويم عن بعضها البعض لكنها كلها تتفق على اعتماد حركة الأرض وعلاقتها بالشمس هي المرجع لهذه التقاويم جميعا.
    التوقيت العربي
    إن ما يهمنا هنا هو التوقيت العربي لأنه هو المعوّل عليه عند نزول القران فلن يغفل القران طريقة التعامل لدى العرب عند حديثه عن التوقيت وهذا ديدن القران ان يخاطب العرب من نفس بيئتهم ..
    فما هو التوقيت العربي ؟
    يستخدم العرب التوقيت الغروبي حيث " يبدأ اليوم عند العرب من غروب الشمس ويمتد الى غروبها التالي فليله (أي اليوم) سابق لنهاره "(3) على أن يكون الليل من غروب الشمس الى الفجر ويبدأ النهار من الفجر حتى الغروب ..وعلى هذا يكون الليل أسبق من النهار لديهم وهذا ما راعاه القران الكريم فلن تجد موضعا اجتمع فيه الليل والنهار أو الأيام والليالي إلا تقدم الليل على النهار أو الليالي على الأيام وأقرا معي :-
    - الَّذِينَ يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُم بِاللَّيْلِ وَالنَّهَارِ سِرّاً وَعَلاَنِيَةً فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ وَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ [البقرة : 274]
    - إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلاَفِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لآيَاتٍ لِّأُوْلِي الألْبَابِ [آل عمران : 190]
    - وَلَهُ مَا سَكَنَ فِي اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ [الأنعام : 13]
    - وَهُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ اللَّيْلَ لِبَاساً وَالنَّوْمَ سُبَاتاً وَجَعَلَ النَّهَارَ نُشُوراً [الفرقان : 47]
    - لَا الشَّمْسُ يَنبَغِي لَهَا أَن تُدْرِكَ الْقَمَرَ وَلَا اللَّيْلُ سَابِقُ النَّهَارِ وَكُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ [يس : 40]
    - وَجَعَلْنَا بَيْنَهُمْ وَبَيْنَ الْقُرَى الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا قُرًى ظَاهِرَةً وَقَدَّرْنَا فِيهَا السَّيْرَ سِيرُوا فِيهَا لَيَالِيَ وَأَيَّاماً آمِنِينَ [سبأ : 18]
    وحيثما اجتمعت الايام والليالي عددا تكون الليالي أكثر من الأيام لأنها السابقة بالحدوث ومن غريب ذلك قوله تعالى" سَخَّرَهَا عَلَيْهِمْ سَبْعَ لَيَالٍ وَثَمَانِيَةَ أَيَّامٍ حُسُوماً فَتَرَى الْقَوْمَ فِيهَا صَرْعَى كَأَنَّهُمْ أَعْجَازُ نَخْلٍ خَاوِيَةٍ [الحاقة : 7]
    ففي هذه الاية "نرى الأيام هنا قبل الليالي اذ لو كانت الليالي قبل الأيام كانت الأيام مساوية لليالي أو اقل قال الصفار :- ولو كان على ظاهره لقال سبع ليال وستة أيام أو سبعة أيام وأما ثمانية فلا يصح على جعل الواو للترتيب "(4) انما سبب زيادة الأيام على الليالي هنا يوضحها الإمام البقاعي في تفسيره فيقول "وقد لزم من زيادة عدد الأيام أن الابتداء كان بها قطعا وإلا لم تكن الليالي سبعا "(5) أي ابتداء العذاب من النهار (اليوم) فان الريح قد "بدت عليه صبح الاربعاء لثمان بقين من شوال إلى آخر الاربعاء تمام الشهر"(6) وفي هذا يظهر تقسيم اليوم عند العرب بين عبارة اليوم والليلة ..ولكن كيف؟
    تقسيم اليوم ووظائفه
    يقسم اليوم إلى جزأين الليل والنهار لكن كلمة ( اليوم) قد تخص النهار ولذلك نقول خمس صلوات في اليوم والليلة بمعنى في الليل والنهار فيكون اليوم هنا " مقداره من طلوع الشمس الى غروبها والجمع أيام"(7) لكن" قد يراد باليوم الوقت مطلقا ولا يختص بالنهار دون الليل "(8) فا صبح " اليوم يعم أجزاء الليل والنهار"(9) أي شاملة الجميع دون تحديد ..
    وكون الشهر العربي ( القمري) يعتمد على ظهور القمر لتحديد بداية الشهر فابتداء الشهر لدى العرب يكون من اول ليلة يظهر بها قمر الشهر يقول ابن قتيبة " وإنما أرخت ( أي العرب) بالليالي دون الايام لان الليل اول الشهر فلو أرخت باليوم (أي النهار) دون الليل لذهبت من الشهر ليلة"(10) " وإنما كان عندهم كذلك لان الظلمة الأول والضياء داخل فيه وكل معتبرهم بمسير القمر فمستهله جنح العشاء وطلوعه تحت البيات"(11)
    قاصبح التاريخ بالليل " فقيل : كتبت لخمس بقين وأنت في اليوم لان ليلة الشهر سبقت يومه ولم يلدها (أي اليوم) وولدته (أي الليلة) لان الأهلة لليالي دون الأيام وفيها دخول الشهر "(12)
    لكن هل الزمن والتوقيت هو مقصود لفظة( اليوم) فقط ؟

    مفهوم آخر لليوم
    اليوم يطلق على الحدث " وقد سمت العرب وقعاتها أيام فيقولون لنا يوم كذا ويوم كذا وسانح ذلك لوقوعها (أي الأحداث والوقائع) فيها"(13) حيث" يطلق اليوم بطريق المجاز على شدة وقعة وقعت فيه كقولهم يوم أحد ويوم بدر "(14) أي أن اليوم عبّر عن حدث أو واقعة وقعت فيه سواء طال زمانه أم قصر "فأيام العرب وقائعهم وأيام الله نقمه على الأمم الماضية ونعمه"(15) فزمان اليوم مازال قائما للفظة لكن تحديد هذا الزمان لم يكن هو المقصود المهم الحدث لان العرب" يستعيرونه (أي اليوم) في الأمر العظيم ويقولون نعم فلان اليوم إذا نزل"(16) فعندما نقرأ لفظة ( يوم ) في القران الكريم لم يعد شرطا أن نسأل عن مقدار الزمن. أيام الله او أيام الآخرة هل تخضع لمقياس الزمان من طول او قصر وأي وحدة قياس لذاك اليوم ؟ فلو كان دوران الأرض حول الشمس هو المقياس للزمان واليوم فأين ذلك في عرصات القيامة وقد تلاشت الأرض وانفرط النظام الكوني ؟!!!
    ولا ريب إننا عندما نسمع عبارات ( اليوم الآخر)و (يوم الحساب ) و(يوم تقوم الساعة) وغيرها لا أظن أن الوقت مهما بقدر أهمية الحدث..
    يقول صاحب الكليات" ويومٌ أَيْوَم : أي أَزْيَد وأقوى شدة إلى غير ذلك من الموارد المقرونة بقرائن توجب أن تصحح حمل لفظ اليوم أو الأيام على ما وقع فيه من الشدة والوقعة أو الشدائد والوقائع ، وعليه قوله تعالى :
    ( وذكرهم بأيام الله ) إذ الإنذار لا يكون بنفس الأيام بل بالشدائد الواقعة فيها ، وكذا قوله : ( لا يرجون أيام الله ) أي لا يتوقعون الأوقات التي وقتها الله لنصر المؤمنين ووعدهم بوقائعه بأعدائه وكذا قوله : ( يَلْقَ
    أياماً ) على قراءة ابن مسعود ، وهو إخبار عن لقاء الشدائد الواقعة فيها لا عن لقاء نفس الأيام ،إذ لا يفيد فائدة يعتد بها عرفاً "(17)
    أليس بهذا المفهوم سنخرج بجديد؟!!! ربما والله اعلم.
    الهوامش:
    1/مع الله في السماء د/احمد زكي ص81
    2/ نفسه ص82
    3/ الموسوعة العربية العالمية مادة (توقيت)
    4/البرهان الزركشي ج4ص436
    5/ نظم الدرر للامام البقاعي ج9ص145
    6/ البحر المحيط لابي حيان الاندلسي ج10ص336
    7/لسان العرب لابن منظور ج12ص649
    8/نفسه
    9/ الازمنة والامكنة للمرزوقي ص67
    10/ ادب الكتاب لابن قتيبة ص56
    11/الكليات لأبى البقاء الكفومى ص71
    12/ الازمنة والامكنة ص341
    13/نفسه ص68
    14/الكليات ص1570
    15/المعجم الوسيط لإبراهيم مصطفى واخرين ص1067
    16/ مقاييس اللغة لابن فارس ج2/ص159
    17/ الكليات ص1570
    مع تحياتي
    المهندس/عبدالحفيظ العمري

  • #2
    جزاك الله خيرا أخي ونفع بك! وننتظر منك مزيدا من النظرات في كتاب الله تعالى!
    موقع أمر الله للدعوة والدارسات القرآنية
    www.amrallah.com/ar

    تعليق


    • #3
      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ,
      علم الزمن مكتمل في القرآن الكريم والحديث الشريف وجاهز للاستعمال في كافة علوم الارض والفلك لكننا مغيبون وغائبون !
      بالاستجابة للآية الكريمة العشرين 20 من سورة العنكبوت ( .... قل سيروا في الارض فانظروا كيف بدأ الخلق ..) باستنطاق الارض نجد تكامل علوم الارض والزمن بتفصيله في القرآن الكريم والحديث الشريف ويوجب تكامل علم الفلك معها !
      وهذا هو الاعجاز المتكامل للقرآن الكريم والحديث الشريف , فيعود الفلك عربيا كما بدأ [ارض ثابتة مركزا هندسيا للكون !
      تفضلوا بزيارة بحثي للزمن :
      ط§ظ„ط²ظ…ظ† ظˆط§ظ„طھظˆظ‚ظٹطھ ظپظٹ ط§ظ„ظ‚ط±ط¢ظ† ظˆط§ظ„ط³ظ†ط© ط¨ظپظ‡ظ… ط§ظ„ظ…ط¯ط±ط³ط© ط§ظ„ط³ظ„ظپظٹط©!

      تعليق

      19,840
      الاعــضـــاء
      231,452
      الـمــواضـيــع
      42,352
      الــمــشـــاركـــات
      يعمل...
      X