إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
هذا الموضوع مغلق.
X
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • إعجاز الترتيب القرآني في سورة الماعون

    [align=center]من روائع الترتيب القرآني - سورة الماعون[/align]

    العدد 7 هو العدد الأولي الأول المستخدم في القرآن ، وهو عدد آيات سورة الفاتحة الأولى في ترتيب سور القرآن . وقد تكرر استخدامه في سورة الماعون . ما سر تكراره في سورة الماعون دون غيرها ؟

    1 : ترتيب سورة الماعون
    أول ما يلفت الانتباه أن سورة الماعون قد رتبت في المصحف في موقع الترتيب 107 ، وبذلك يشير مجموع الرقمين الدالين على عدد آياتها وموقع ترتيبها إلى العدد 114 ( 7 + 107 ) ، وهذا هو عدد سور القرآن الكريم .

    2 : عدد حروف سورة الماعون
    إذا أحصينا عدد حروف سورة الماعون ، سنجدها : 114 حرفا .. وهو مما يؤكد الملاحظة الأولى .

    3 : عدد السور بعد سورة الماعون
    إن عدد السور التي جاء ترتيبها في المصحف بعد سورة الماعون المؤلفة من 7 آيات هو 7 سور فقط ، ملاحظة ثانية تدفع عن سابقتها شبهة المصادفة .

    4 : مواقع ترتيب السور الـ 7
    " إحدى روائع القرآن في ترتيبه " : إن مجموع الأرقام الدالة على مواقع ترتيب السور السبع هو : 777 .. وهذا العدد يساوي : 111 × 7 .

    5 : فاصلة من السور
    إن عدد السور الفاصلة بين سورة الفاتحة بعدد آياتها الـ 7 وسورة الماعون الثانية المؤلفة من عدد من الآيات هو 7 ، والمرتبة قبل نهاية المصحف بعدد من السور هو 7 ، هو 105 سور .. وهذا العدد يساوي 15 × 7 .

    6: ترتيب السور الـ 105
    ومن الإحكام في الترتيب القرآني ، أن مجموع الأرقام الدالة على مواقع ترتيب السور الـ 105 الفاصلة بين سورتي الفاتحة والماعون ، هو 5670 . وهذا العدد هو من مضاعفات الرقم 7 ( 5670 أي : 810 × 7 ) .

    7 : ترتيب سور القرآن
    ونلاحظ هنا إحدى روائع القرآن في ترتيبه ...
    من المعلوم أن مجموع أرقام ترتيب سور القرآن وهي الأرقام من 1 إلى 114 هو 6555 ، ماذا نكتشف لو استثنينا العدد 777 ( مجموع أرقام ترتيب السور السبع التالية لسورة الماعون ) من هذا العدد ؟ سنجد أن مجموع أرقام ترتيب سور القرآن الباقية وعددها 107 هو : 5778 .
    هذا العدد 5778 = 54 × 107 ؟!
    لنتدبر هذه النتيجة جيدا .
    العدد 107 .. إنه عدد السور ..وهو كذلك الرقم الدال على ترتيب سورة الماعون ( المميزة بالعدد 7 )
    والسؤال هنا : فما سر العدد 54 ؟
    إنه مجموع عددي الكلمات في سورتي الفاتحة والماعون ( 29 عدد كلمات سورة الفاتحة + 25 عدد كلمات سورة الماعون ) .

    8 : إشارة خفية إلى العدد 114
    قلنا أن عدد كلمات سورة الفاتحة 29 وعدد كلمات سورة الماعون 25 ..
    ما العدد الذي ينتج لدينا لو قمنا بتربيع هذه الأرقام الأربعة وجمعناها ؟
    العدد الناتج هو : 81 + 4 + 25 + 4 = 114 .
    العدد 114 هو عدد سور القرآن الكريم .

    9- ومما يذكر من لطائف الترتيب القرآني هنا أن عدد سور القرآن التي عدد الآيات في كل منها أقل من 7 هو 11 سورة ، مجموع آياتها 49 ، أي 7 × 7 .


    سبحان الله ؟ فأي ترتيب هو أعظم وأحكم ؟
    أين الذين لا يخشون في الحق لومة لائم ؟
    هل ينسب هذا الترتيب لبشر ؟
    وماذا نعد الإصرار على انه بشري ؟

    هل يترك الله ترتيب كتابه للصحابة ، يرتبونه على هواهم ووفق اصطلاحاتهم ؟ أم أنه رتبوه وفق ما علموه عن النبي عن جبريل ؟
    حينما قلنا هذا الكلام ، قيل لنا هذا كلام إنشائي .. وها قد أتيناكم بعشرات الأمثلة ، فماذا تريدون بعد ؟

    فقط تدبروا هذا الترتيب المحكم لسورة الماعون ، كيف جاء ؟ كيف لم يتعارض مع ترتيب سور القرآن الأخرى ؟
    يظن المتأمل أن كل سور القرآن قد رتبت ووظفت لتحقيق هذا الإحكام في سورة الماعون .. فإذا تركنا سورة الماعون وذهبنا إلى غيرها نظن أنها السورة المركزية التي يدور حولها الترتيب ، فإذا ذهبنا إلى الثالثة نجد مثل ذلك .. فإذا أخذنا سور القرآن كلها وجدنا مثل ذلك ....




    الموضوع القادم : معجزة الترتيب القرآني في سورة الهمزة إن شاء الله
    التعديل الأخير تم بواسطة عبدالله جلغوم; الساعة 01/05/1430 - 25/04/2009, 10:18 am. سبب آخر: طباعة
    abd_jalghoum@yahoo.com

  • #2
    سبحان الله
    لقد أمضى العلماء خمسة عشر قرنا وهم يدرسون بلاغة القرآن ، ليتهم يخصصون خمسة عشر عاما لدراسة ترتيبه .
    abd_jalghoum@yahoo.com

    تعليق


    • #3
      إيش نعمل ؟!
      أعاننا الله على علمائنا الأغبياء ! .

      تعليق


      • #4
        المشاركة الأصلية بواسطة عبدالله جلغوم مشاهدة المشاركة
        سبحان الله
        لقد أمضى العلماء خمسة عشر قرنا وهم يدرسون بلاغة القرآن ، ليتهم يخصصون خمسة عشر عاما لدراسة ترتيبه .
        ترك العلماء لذلك دليل على أنه باطل ، وليتك تقف عند ما وقفوا عنده فتسلم .

        تعليق


        • #5
          بسم الله الرحمن الرحيم
          أخي الحبيب عبد الله جلغوم
          جزاك الله خيرا .. كتبت فأبدعت..
          فقط أردت أن أشير إلى أن القرآن ذكر الاثنين و الثلاثة... و هي أعداد أولية.. و أريد توضيح ما كتبت

          المشاركة الأصلية بواسطة عبدالله جلغوم مشاهدة المشاركة
          من روائع الترتيب القرآني - سورة الماعون
          العدد 7 هو العدد الأولي الأول المستخدم في القرآن
          أو تصحيحه..
          و الثاني أنك ذكرت

          المشاركة الأصلية بواسطة عبدالله جلغوم مشاهدة المشاركة
          من روائع الترتيب القرآني - سورة الماعون
          ما سر تكراره في سورة الماعون دون غيرها ؟
          فأحسب أن نسأل السؤال هكذا :
          ما سر تكراره في سورة الماعون ؟ فإننا لا نحيط بغيرها..
          أخي الحبيب.. ليوفقك الله تعالى الذي أنعم عليك..

          أما أنت أخي أبو الحسنات الدمشقي..
          المشاركة الأصلية بواسطة أبو الحسنات الدمشقي مشاهدة المشاركة
          ترك العلماء لذلك دليل على أنه باطل ، وليتك تقف عند ما وقفوا عنده فتسلم .
          ليتك توضح لي الذي وقفوا عليه..

          يغفر الله لي و لكم
          و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
          عمارة سعد شندول
          وما من كاتب إلا ويفـنى .:. ويبقي الله ما كتبت يداه
          فلا تكتب بكفك غير شيء .:. يسرك في القيامة أن تراه

          تعليق


          • #6
            عمارة :أخي الحبيب عبد الله جلغوم
            جزاك الله خيرا .. كتبت فأبدعت..
            فقط أردت أن أشير إلى أن القرآن ذكر الاثنين و الثلاثة... و هي أعداد أولية.. و أريد توضيح ما كتبت
            استخدم القرآن من بين الأعداد الأولية في السلسلة 1-114 اعدادا للآيات ، 17 عددا
            أول هذه الأعداد ورودا في ترتيب المصحف هو العدد 7 وهو عدد آيات سورة الفاتحة . فأما العدد 2 فهو من الأعداد غير المستخدمة للدلالة على أعداد الايات ( أي لا توجد في القرآن سورة مؤلفة من آيتين ) فاما العدد 3 فهو آخر الأعداد الأولية المستخدمة في ترتيب المصحف ، وقد استخدم للدلالة على اعداد الآيات في ثلاث سور هي العصر والكوثر والنصر .
            وهكذا زال الإشكال .


            فأحسب أن نسأل السؤال هكذا :
            ما سر تكراره في سورة الماعون ؟ فإننا لا نحيط بغيرها..
            أخي الحبيب.. ليوفقك الله تعالى الذي أنعم عليك..
            استخدمت بعض الأعداد للدلالة على عدد الايات في أكثر من سورة ، فمعنى كلامي أن العدد 7 استخدم للدلالة على عدد الايات في سورتي الفاتحة والماعون . أما مظاهر الإعجاز في العدد 7 فكثيرة ، ولكن الذي أشرت إليه هو ما يتعلق بعدد الايات فقط .

            مع فائق التقدير والاحترام
            abd_jalghoum@yahoo.com

            تعليق


            • #7
              المشاركة الأصلية بواسطة عبدالله جلغوم مشاهدة المشاركة
              [align=center]من روائع الترتيب القرآني - سورة الماعون[/align]

              العدد 7 هو العدد الأولي الأول المستخدم في القرآن ، وهو عدد آيات سورة الفاتحة الأولى في ترتيب سور القرآن . وقد تكرر استخدامه في سورة الماعون . ما سر تكراره في سورة الماعون دون غيرها ؟
              لماذا لم تأخذ العدد: 2 أو 3 أو5 ؟
              ولعلك تقول إنك اخترت الرقم ذا العلاقة بما وجدت في سورة الماعون.

              فهل ننتظر أن يكون هناك علاقة بين العدد الأول الأولي من أول القرآن "2" وموضع ما من آخر القرآن؟

              وكذلك العدادن 3 ، 5 ؟

              تعليق


              • #8
                المشاركة الأصلية بواسطة محب القرآن الكريم مشاهدة المشاركة
                لماذا لم تأخذ العدد: 2 أو 3 أو5 ؟
                ولعلك تقول إنك اخترت الرقم ذا العلاقة بما وجدت في سورة الماعون.

                فهل ننتظر أن يكون هناك علاقة بين العدد الأول الأولي من أول القرآن "2" وموضع ما من آخر القرآن؟

                وكذلك العدادن 3 ، 5 ؟
                هل قرأت مشاركتي : الإعجاز في العدد 1593 ؟
                تلك المشاركة هي مقتطعة من فصل : الأعداد الأولية في القرآن ، وبالتالي فالوصول إلى ذلك العدد جاء بعد إحصاءات كاملة لاستخدام الأعداد الأولية في القرآن ، ولا بد أن اكون قد ذكرت في الفصل المخصص للأعداد الأولية شيئا عن الأعداد المستخدمة اعدادا للآيات وغير المستخدمة ، بل وما هو اكبر من ذلك ، أعداد الآيات في القرآن التي أرقام ترتيبها اعداد أولية .
                abd_jalghoum@yahoo.com

                تعليق


                • #9
                  المشاركة الأصلية بواسطة أبو سعد الغامدي مشاهدة المشاركة
                  لماذا لم تأخذ العدد: 2 أو 3 أو5 ؟
                  الأستاذ عبد الله جلغوم ،
                  عطفاً على البحث في سورة الماعون ذو ال7 آيات والرقم 7 الأولي.

                  هل لديك بحث عن علاقة الرقم 3 وسورة الكوثر. فإن سورة الكوثر تتكون من 3 آيات. والرقم 3 هو رقم أولي أيضاً.
                  هل لديك بحث عن علاقة الرقم 5 وسورة الفلق. فإن سورة الفلق تتكون من 5 آيات. والرقم 5 هو رقم أولي أيضاً.

                  وشكراً

                  تعليق


                  • #10
                    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :

                    آمل من الأخوة في الملتقى مشكورين مأجورين أن يهتموا ببيان إعجاز القرآن فيما يتعلق بالأنفس فالله عزوجل يقول (((وفي أنفسكم أفلا تبصرون ))) أيضاً في ذكر بعض الفواكه والثمار ( كالتين والزيتون ،والرطب ، الموز ...) والمشروبات ( كالعسل والزنجبيل واللبن ...) وبيان ماذكره المفسرون حول الآيات الخاصة بذكر ماسبق . لنصل إلى التدبر الحقيقي والفهم التام للقرآن . والنظر للإعجاز من زاوية إيمانية . وفق الله الجميع لما يحبه ويرضاه .

                    تعليق


                    • #11
                      المشاركة الأصلية بواسطة د. لولوه القضيبي مشاهدة المشاركة
                      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :

                      آمل من الأخوة في الملتقى مشكورين مأجورين أ يهتموا ببيان إعجاز القرآن فيما يتعلق بالأنفس فالله عزوجل يقول (((وفي أنفسكم أفلا تبصرون ))) أيضاً في ذكر بعض الفواكه والثمار ( كالتين والزيتون ،والرطب ، الموز ...) والمشروبات ( كالعسل والزنجبيل واللبن ...) وبيان ماذكره المفسرون حول الآيات الخاصة بذكر ماسبق . لنصل إلى التدبر الحقيقي والفهم التام للقرآن . والنظر للإعجاز من زاوية إيمانية . وفق الله الجميع لما يحبه ويرضاه .
                      لكأنك تقولين إن إعجاز القرآن في التين والموز واللبن اهم من إعجاز ترتيبه ؟ !
                      وماذا عن الخضروات ،والطماطم التي ارتفع سعرها مؤخرها ؟ ألا يجوز التدبر فيها هي الأخرى ؟
                      وهل دعانا الله سبحانه للتدبر في الأنفس والفواكه وحذّرنا من التدبر في ترتيب سوره وآياته ؟

                      على أي حال ، أبشري : فإننا لن نكون كرماء - كسابق عهدنا - في أبحاثنا منذ اليوم ، ولن نعرضها على من لا يفهمها .
                      abd_jalghoum@yahoo.com

                      تعليق


                      • #12
                        المشاركة الأصلية بواسطة عبدالله جلغوم مشاهدة المشاركة
                        على أي حال ، أبشري : فإننا لن نكون كرماء - كسابق عهدنا - في أبحاثنا منذ اليوم ، ولن نعرضها على من لا يفهمها .


                        أو أحسن من هذا يا شيخ عبد الله ؟!!...
                        عصام عبدالله المجريسي
                        ماجستير في اللغة العربية
                        بنغازي . ليبيا

                        تعليق


                        • #13
                          المشاركة الأصلية بواسطة د. لولوه القضيبي مشاهدة المشاركة
                          السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :

                          آمل من الأخوة في الملتقى مشكورين مأجورين أن يهتموا ببيان إعجاز القرآن فيما يتعلق بالأنفس فالله عزوجل يقول (((وفي أنفسكم أفلا تبصرون ))) أيضاً في ذكر بعض الفواكه والثمار ( كالتين والزيتون ،والرطب ، الموز ...) والمشروبات ( كالعسل والزنجبيل واللبن ...) وبيان ماذكره المفسرون حول الآيات الخاصة بذكر ماسبق . لنصل إلى التدبر الحقيقي والفهم التام للقرآن . والنظر للإعجاز من زاوية إيمانية . وفق الله الجميع لما يحبه ويرضاه .
                          http://vb.tafsir.net/showthread.php?t=22648لعلك تجدين بغيتك في هذا الرابط دكتورة لولوه. . والتنويع في أوجه الإعجاز أيضاً فيه فائدة. بارك الله بك وزادك حرصاً وطاعة وتدبراً أختي الكريمة.

                          تعليق

                          19,840
                          الاعــضـــاء
                          231,363
                          الـمــواضـيــع
                          42,327
                          الــمــشـــاركـــات
                          يعمل...
                          X