إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • أليس فيما أذهب الحزن بشرى ؟

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله تعالى ، والصلاة والسلام على نبينا محمد .
    أما بعد:

    سورة يوسف سورة مكية، نزلت في وقت أشتدت فيه أذية قريش للرسول صلوات ربي وسلامه عليه ، فقد عانى الحبيب أصناف القسوة من عشيرته والمقربين ، وفقد زوجه المحبة الكريمة أم المؤمنين خديجة وغير ذلك من الشدائد ، فنزلت السورة لتثبيته عليه الصلاة والسلام ...

    أليس في هذه السورة بشرى له ؟
    حيث أنه عليه الصلاة والسلام فتح مكة بعد أن هاجر إلى المدينة
    وقد فعل رسولنا الحبيب ما فعله يوسف فقد عفى عنهم .


    ورد في الإتقان :

    "أنها اختصت بحصول الفرج بعد الشدة""

    ويقول ابن العربي :
    " سُورَةُ يُوسُفَ فِيهَا ثَلَاثَةُ أَسْمَاءٍ : الْمُسْتَعَانُ ، الْقَاهِرُ ، الْحَافِظُ ."

    يقول الشيخ محمد حسان :
    "وسورة يوسف سورةٌ مكيةٌ باتفاق العلماء، ونزلت على المصطفى في فترةٍ من أحرج فترات الدعوة، فلقد نزلت سورة يوسف على النبي في مكة - شرفها الله - بعد موت أبي طالب وخديجة ، وأنتم تعلمون جميعاً دور أبي طالب ودور خديجة في نصرة الإسلام، والوقوف إلى جوار النبي عليه الصلاة والسلام، علماً بأن أبا طالب كان على الشرك وعلى دين قومه حينئذٍ، ومات على ذلك .. نزلت سورة يوسف في هذه الظروف الحرجة، والنبي يتعرض لأشد أصناف العذاب والبلاء والاضطهاد من أهل مكة ، وهنا أنزل الله عليه سورة يوسف ليقص عليه ربه قصة أخٍ كريمٍ تعرض لجميع أصناف المحن والفتن والابتلاءات؛ ليثبت الله بهذه القصص قلب حبيبه المصطفى ." أهــ

    من محاضرة تفسير سورة يوسف:
    http://audio.islamweb.net/audio/inde...ioid=6649#6649

    والله أعلم وأحكم.
    { قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ}
    ( سَتُكْتَبُ شَهَادَتُهُمْ وَيُسْأَلُونَ)

  • #2
    للفائدة
    فقد كثر النقاش هذه الايام حول هذه السورة الكريمة.
    { قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ}
    ( سَتُكْتَبُ شَهَادَتُهُمْ وَيُسْأَلُونَ)

    تعليق


    • #3
      مقصد السورة " إنه من يتق ويصبر ....!!!!!!!!!!!!!

      تعليق


      • #4
        لماذا لا يكون المقصد الأساس هو بيان أن هذا القرآن بحسن قصصه هو من عند الله
        بداية "نحن نقص عليك أحسن القصص "
        ونهاية" لقد كان في قصصهم"

        تعليق


        • #5
          إخواني الكرام لم أقصد أن احصر مقاصد الصورة فيما ذكرت؛ لكن قصدت أن أعرض نتيجة توصلت اليها حتى أستفيد من توجيهات المشايخ أو تصحيحهم .
          { قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ}
          ( سَتُكْتَبُ شَهَادَتُهُمْ وَيُسْأَلُونَ)

          تعليق

          19,912
          الاعــضـــاء
          231,477
          الـمــواضـيــع
          42,362
          الــمــشـــاركـــات
          يعمل...
          X