إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • بابٌ : في الزلازل .



    الحمد لله وحده الذي جعل الأرض مهادًا، وجعل الجبال لها أوتادًا، وذللها لتكون للإنسان أفضل موطن، وأهنأ مسكن .

    وبعدُ :



    فهذا بابٌ أكتبه لنثر ماييسره الله تعالى من كلامه وكلام رسوله، وكلام أئمتنا -جزاهم الله خيرًا- ، حول الزلازل، وذلك لما تشهده قرى المدينة المنورة من الهزات المتتالية .


    وعسى أن يكون هذا الباب عبرة لمن أراد الاعتبار، وذكرى لمن أراد التذكر، وعلى الله قصدُ السبيل .


  • #2

    قال تعالى : "وهو الذي مد الأرض وجعل فيها رواسي وأنهارا" [الرعد 3].
    وقال : "والأرض مددناها وألقينا فيها رواسي وأنبتنا فيها من كل شيء موزون" [الحجر 19].
    وقال : "وألقى في الأرض رواسي أن تميد بكم وأنهارًا وسبلا لعلكم تهتدون" [النحل 15].
    وقال : "وجعلنا في الأرض رواسي أن تميد بهم وجلعنا فيها فجاجا سبلا لعلهم يهتدون" [الأنبياء 31].
    وقال :" أمن جعل الأرض قرارا وجعل خلالها أنهارا وجعل لها رواسي وجعل بين البحرين حاجزا أءِله مع الله بل أكثرهم لا يعلمون" [النمل 61].
    وقال : "وألقى في الأرض رواسي أن تميد بكم" [لقمان 10].
    وقال : "الله الذي جعل لكم الأرض قرارا والسماء بناء" [غافر 64].
    وقال :" وجعل فيها رواسي من فوقها وبارك فيها" [فصلت 10].
    وقال :" والأرض مددنها وألقينا فيها رواسي" [ق 7].
    وقال : "ألم نجعل الأرض مهادا* والجبال أوتادا" [النبأ 6،7].
    وقال :" والجبال أرساها" [النازعات 32].

    تعليق


    • #3

      قال تعالى : (أَمَّنْ جَعَلَ الأرْضَ قَرَارًا)" أي: قارة ساكنة ثابتة، لا تميد ولا تتحرك بأهلها ولا ترجف بهم، فإنها لو كانت كذلك لما طاب عليها العيش والحياة، بل جعلها من فضله ورحمته مهادًا بساطًا ثابتة لا تتزلزل ولا تتحرك، كما قال في الآية الأخرى: (اللَّهُ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الأرْضَ قَرَارًا وَالسَّمَاءَ بِنَاءً) [غافر: 64]." تفسير ابن كثير (6/203).

      تعليق


      • #4
        قال ابن القيم : " فصل :
        ثم تأمل خلق الأرض على ما هي عليه حين خلقت واقفة ساكنة؛ لتكون مهادا ومستقرا للحيوان والنبات والأمتعة، ويتمكن الحيوان والناس من السعي عليها في مآربهم، والجلوس لراحاتهم، والنوم لهدوهم، والتمكن من أعمالهم، ولو كان رجراجة منكفئة لم يستطيعوا على ظهرها قرارا، ولا هدوءًا، ولا ثبت لهم عليها بناء، ولا أمكنهم عليها صناعة، ولا تجارة، ولا حراثة، ولا مصلحة، وكيف كانوا يتهنون بالعيش والأرض ترتج من تحتهم واعتبر ذلك بما يصيبهم من الزلازل على قلة مكثها كيف تصيرهم إلى ترك منازلهم والهرب عنها
        "[مفتاح دار السعادة (2/81)].

        تعليق


        • #5
          كتب الله أجرك ..
          ماجد بن علي الغامدي
          بكالوريوس القراءات العشر
          مرحلة الماجستير - قسم الكتاب و السنة - جامعة أم القرى

          تعليق


          • #6
            اخي الكريم: أبو الوليد
            جزاك الله خيرا
            للاستزادة راجع هذا الرابط: الكوارث والطوفان آية من آيات الله
            أبوبكر بن محمد فوزي البخيت
            مرحلة الدكتوراه - قسم التفسير بالجامعة الإسلامية

            تعليق


            • #7
              وما نرسل بالآيات إلا تخويفا

              إن انتشار المعاصي على اختلاف أنواعها ... لم يكن يوما إلا سببا من أسباب عقاب الله تعالى ، والعاقل هو الذي إذا رأى تلك الآيات جأر إلى الله تعالى بالاستغفار والدعاء وذلك كفيل برفع العذاب بإذن الله تعالى كما حصل لقوم يونس ، أما أن يتمادى مع ما يرى من حبس المطر وانتشار الزلازل ، وقلة البركة في المال ، وتسلط الأعداء ، وغير ذلك ؛ ثم يبدأ يفسر تلك الأمور تفسيرا طبيعيا ويحللها على أساس أنها كتل صخرية بدأت تتحرك ، وكذا وكذا من الكلام الفاضي ، فذلك أمر عجيب ، وأذكر هنا بتفسير العلماء لهذه الايات ، وأنقل لكم هنا قول الشنقيطي تعالى في تفسير قوله تعالى "قل إن الله قادر على أن ينزل آية"
              قال تعالى : ( قوله تعالى: قُلْ إِنَّ اللَّهَ قَادِرٌ عَلَى أَنْ يُنَزِّلَ آيَةً وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لا يَعْلَمُونَ ، ذكر في هذه الآية الكريمة: أنه قادر على تنزيل الآية التي اقترحها الكفار على رسوله، وأشار لحكمة عدم إنزالها بقوله: وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لا يَعْلَمُونَ [6/37]، وبين في موضع آخر أن حكمة عدم إنزالها أنها لو أنزلت ولم يؤمنوا بها، لنزل بهم العذاب العاجل كما وقع بقوم صالح لما اقترحوا عليه إخراج ناقة عشراء، وبراء، جوفاء، من صخرة صماء، فأخرجها الله لهم منها بقدرته ومشيئته، فعقروها: وَقَالُوا يَا صَالِحُ ائْتِنَا بِمَا تَعِدُنَا [7/77]، فأهلكهم الله دفعة واحدة بعذاب استئصال، وذلك في قوله: وَمَا مَنَعَنَا أَنْ نُرْسِلَ بِالْآياتِ إِلَّا أَنْ كَذَّبَ بِهَا الْأَوَّلُونَ وَآتَيْنَا ثَمُودَ النَّاقَةَ مُبْصِرَةً فَظَلَمُوا بِهَا وَمَا نُرْسِلُ بِالْآياتِ إِلَّا تَخْوِيفاً [17/59]، وبين في مواضع أخر أنه لا داعي إلى ما اقترحوا من الآيات، لأنه أنزل عليهم آية أعظم من جميع الآيات التي اقترحوها وغيرها، وتلك الآية هي في هذا القرآن العظيم. وذلك في قوله: أَوَلَمْ يَكْفِهِمْ أَنَّا أَنْزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ يُتْلَى عَلَيْهِمْ [29/51]، فإنكاره عليهم عدم الاكتفاء بهذا الكتاب عن الآيات المقترحة يدل على أنه أعظم وأفخم من كل آية، وهو كذلك ألا ترى أنه آية واضحة، ومعجزة باهرة، أعجزت جميع أهل الأرض، وهي باقية تتردد في آذان الخلق غضة طرية حتى يأتي أمر الله. بخلاف غيره من معجزات الرسل صلوات الله عليهم وسلامه فإنها كلها مضت وانقضت).أضواء البيان - (1 / 477)
              الفقير إلى الله تعالى الغني به 171ibrahim@windowslive.com

              تعليق


              • #8
                الزلازل والبراكين من آيات الله التي يخوف الله بها عباده :(ومانرسل بالآيات إلا تخوبفا).
                فالرحيم نصّ على الحكمة من ابتلاء الناس بالبأساء والضراء في كتابه الكريم فقال سبحانه :(ولقد أرسلنا إلى أمم من قبلكم فأخذناهم بالبأساء والضراء ) ما الحكمة في ذلك وماذا يريد من عباده (لعلهم يتضرعون ) يتذللون له ويقلعوا عما هم فيه من العصيان .
                ثم يرشد الله سبحانه عباده إلى التضرع عند نزول البلايا والرزايا (فلولا إذ جاءهم بأسنا تضرعوا)ومن التضرع إليه سبحانه ترك الذنوب والمعاصي ولزوم الاستغفار والطاعة :ثم بيّن تعالى أن عدم الرجوع إليه في البلايا سببه قسوة القلب وتزيين الشيطان المعاصي لهم (ولكن قست قلوبهم وزين لهم الشيطان ما كانوا يعملون )
                وعندما ظهرت النار في المدينة في القرن السابع، ذكر ابن كثير حال الناس وأنهم لجأوا إلى التوبة والاستغفار ودخلوا المسجد النبوي النساء والأطفال والصغار والكبار حتى انجلت الغمة.
                فالأسباب الكونية للزلازل والخسوف وغيرها تحت الأسباب الشرعية فإنه لما خسفت الشمس في عهد النبي قال :(إن الشمس والقمر آيتان من آيات الله يخوف الله بهما عباده).
                إذا كنت في نعمة فارعها ........فإن المعاصي تزيل النعم.
                د.محمد الصاعدي
                الأستاذ المساعد بجامعة الباحة

                تعليق


                • #9
                  بارك الله فيكم .

                  تعليق


                  • #10
                    مشاركة الأخ علي الفضلي من ملتقى أهل الحديث :

                    [align=center]----[/align]

                    بارك الله فيكم.

                    فائدة:
                    في شرح المنهاج للأسنوي: في الصلاة في الأوقات المكروهة : إن الزلازل كالاستسقاء من ذوات السبب المقارن ، فيجوز في أوقات الكراهة الصلاة لها.

                    فائدة:
                    قال السيوطي :
                    (الجاري على قواعد مذهبنا فواتها بسكون الزلزلة كفوات صلاة الكسوف بالانجلاء ، لكن تقدم عن ابن عباس -- خلافه ، وأنه صلاها من الغد بعدما زلزلت ليلا ، فلعل قاعدته أن ذوات السبب تُقضى كما هو مذهب جمع من العلماء)اهـ.

                    فائدة:
                    هل تكون الزلزلة عذرا في ترك الجماعة والجمعة قياسا على الظلمة ، والريح العاصف بالليل ، أوْ لا كالكسوف ؟
                    لم أر في كلام أحد التعرض لذلك ، وفيه للبحث مجال.

                    فائدة:
                    رأيت في فتاوى قاضيخان من الحنفية ما نصه:
                    الرجل إذا كان في بيت ، فأخذته الزلزلة ، لا يكره له أن ينتقل إلى الفضاء ، ويفر خلافا لما قاله بعض الناس ، ويستحب الفرار لما روى أن رسول الله - - مرَّ على هدف مائل ، فأسرع المشي ، قيل له : أتفر من قضاء الله ؟! فقال : فراري من قضاء الله أيضا(1) ، هذا لفظه ......
                    _
                    (1) هذه الفوائد للعلامة السيوطي من كتابه ( كشف الصلصلة عن وصف الزلزلة ).
                    و أشار السيوطي إلى ضعف هذا الحديث.

                    [align=center]---[/align]

                    تعليق


                    • #11
                      «يحزنك أن بعض المتحدثين في الإعلام يسعى لتهوين أمر الزلازل بربطه بعوامل جيلوجية وأسباب مادية، في تهميش غريب للسبب الشرعي الذي دل عليه قول مرسل هذه الآيات : (ومانرسل بالآيات إلا تخويفا).
                      إنها آية لم يشهد بلدنا [بلاد الحرمين] مثلها، حيث بلغت الهزة 5.7 درجات، وأوقفت الدراسة في عدد من المدارس، ومؤشرات عن ثوران بركان جبل أبو نار، فمتى نعتبر؟
                      ».
                      جوال تدبر .

                      تعليق


                      • #12
                        قال تعالى : (وجعلنا في الأرض رواسي أن تميد بهم وجلعنا فيها فجاجا سبلا لعلهم يهتدون) [الأنبياء 31].

                        «فيقرر أن هذه الجبال الرواسي تحفظ توازن الأرض فلا تميد بهم ولا تضطرب، وحفظ التوازن يتحقق في صور شتى : فقد يكون توازناً بين الضغط الخارجي على الأرض والضغط الداخلي في جوفها، وهو يختلف من بقعة إلى بقعة، وقد يكون بروز الجبال في موضع معادلاً لانخفاض الأرض في موضع آخر، وعلى أية حال فهذا النص يثبت أن للجبال علاقة بتوازن الأرض واستقرارها». [في ظلال القرآن (5/156)].

                        تعليق


                        • #13
                          روى البخاري من طريق أبي الزناد عن الأعرج عن أبي هريرة أن النبي قال «لا تقوم الساعة حتى يقبض العلم وتكثر الزلازل ويتقارب الزمان وتظهر الفتن ويكثر الهرج وهو القتل القتل حتى يكثر فيكم المال فيفيض» (1036).

                          تعليق


                          • #14
                            «وروي عن عمر بن عبدالعزيز ، أنه كتب إلى أهل الأمصار : إن هذه الرجفة شيء يعاتب الله به العباد ، وقد كنت كتبت إلى أهل بلد كذا وكذاأن يخرجوا يوم كذا وكذا، فمن استطاع أن يتصدق فليفعل ؛ فإن الله يقول : (قد أفلح من تزكى)، وقولوا كما قال أبوكم آدم : (ربنا ظلمنا أنفسنا وإن لم غفر لنا وترحمنا لنكونن من الخاسرين)،وقولوا كما قال نوح : (إلا تغفر لي وترحمني أكن من الخاسرين )، وقولوا كما قال موسى : (رب إني ظلمت نفسي فاغفر لي)، وقولوا كما قال ذو النون: (لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين) » [فتح الباري لابن رجب (9/251)].

                            تعليق


                            • #15
                              تسلسل العقاب

                              إن من سنن الله في هذا الكون أن لا يعاقب عند أول خطأ ، بل يملي للظام ويتركه ويمهله ولكنه لا يهمل ؛ فإذا أخذ الظالم لم يفلته ..
                              وإن من السنن المعروفة أن الذنوب والمعاصي تبدأ - عادة - في العوام والرعاع ، ثم تتسلسل حتى تصل في نهاية المطاف "للطبقة العليا" من الناحية الدنيوية طبعا ، ثم تتكاثر المعاصي حتى تصل "للعلماء" أو من يدعون أو يدعى لهم العلم ؛ فإذا وصلت لهذه المرحلة ؛ يرسل آياته ليخوف الطبقة العليا في العلم ؛ ومن المفروض أن تتنبه وتنبه البقية حتى لا تغرق السفينة ..
                              ولكن ما بالكم إذا كان كثير من "علماء الأمة" يبررون ويدافعون عن كثير من المعاصي الخطيرة ، ويجدون لها من الشبه "الشرعية" والعقلية ما يجعل طالب العلم في حيرة من أمره ناهيك بالعامي الذي لا يفقه شيئا ..
                              لا شك أن العلماء هم صمام الأمان للأمة وهم حراسها ؛ فمن الواجب عليهم أن يجهروا بكلمة الحق ، وأن لا يخافوا في الله لومة لائم ، فإن عجزوا لخوف ونحوه فالواجب هو السكوت والعزلة ، وليس تبرير الباطل والتفاني في الدفاع عنه.
                              نسأل الله تعالى أن يهدي علماء الأمة وجميع أفرادها إلى التوبة.
                              الفقير إلى الله تعالى الغني به 171ibrahim@windowslive.com

                              تعليق

                              19,840
                              الاعــضـــاء
                              231,465
                              الـمــواضـيــع
                              42,359
                              الــمــشـــاركـــات
                              يعمل...
                              X