إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • نفي القاسمي لحديث سحر النبي صلى الله عليه وسلم ... سؤال واستشكال ؟!

    ورد في تفسير القاسمي لسورة الفلق نفيه لحديث سحر النبي بالرغم من ثبوت الحديث في صحيح البخاري معللا ذلك بأنه من أحاديث الآحاد .............فما قولكم في ذلك؟

  • #2
    جواب المسألة من جهتين :
    1 - حجية خبرالآحاد في العقائد والأحكام , والمقرر عند جمهور العلماء حجيته وبفيد العلم والعمل, وأدلة ذلك متظافرة , وإذا احتف فيه قرائن كأن تلقته الأمة بالقبول كهذا الحديث المخرج في الصحيحين فهو يوجب العلم عند جمهور الطوائف كما قرره شيخ الإسلام ابن تيمية في مواضع من كتبه ومنها مقدمة التفسير ص 67 .
    2 - هل إثبات الحديث يخالف العصمة ؟ والجواب قرره ابن القيم بقوله : إن الذي أصابه كان مرضاً من الأمراض عارضاً شفاه الله منه ولا نقص في ذلك في وجه من الوجوه فإن المرض يجوز على الأنبياء , وكذا الإغماء كما حصل للنبي في مرضه .
    ولعل في هذا الجواب المختصر كفاية ان شاء الله .
    الدكتور أحمد بن محمد البريدي
    الأستاذ المشارك بجامعة القصيم

    تعليق


    • #3
      [align=justify]أخي الكريم : أحمد دبوس ، ذكر لك الأستاذ أحمد البريدي جواب المسألة ، وهو المعتمد ، وقد كنت كتب بحثا في هذه المسألة ، وسأضعه للفائدة وإلا فما ذكر الشيخ أحمد البريدي فيه كفاية إن شاء الله تعالى.
      =================================
      أجوبة العلماء عن خبر سحره :
      للعلماء في الجواب عن هذه الحادثة ثلاثة أقوال :
      القول الأول : أن ما تعرض له النبي من سحر ، هو مرض من الأمراض ، وعارض من العلل ، وهذه تجوز على الأنبياء كغيرهم من البشر ، وهي مما لا يُنكر ولا يَقدحُ في النبوة ، ولا يُخِلُّ بالرسالة أو الوحي ، والله سبحانه إنما عصم نبيه مما يحول بينه وبين الرسالة وتبليغها ، وعصمه من القتل ، دون العوارض التي تعرض للبدن .
      وهذا مذهب : المازري (1 ) ، وابن القيم ، والعيني (2 ) ، والسندي (3 ) ، وابن باز (5 ) .(4 )
      وحكاه القاضي عياض ، حيث قال :« و أما ما و رد أنه كان يخيل إليه أنه فعل الشيء و لا يفعله ، فليس في هذا ما يُدْخِلُ عليه داخلةً في شيء من تبليغه أو شريعته ، أو يقدح في صدقه ، لقيام الدليل والإجماع على عصمته من هذا ، و إنما هذا فيما يجوز طروُّة عليه في أمر دنياه ، التي لم يُبعث بسببها و لا فُضل من أجلها ، و هو فيها للآفات كسائر البشر ، فغير بعيد أن يخيل إليه من أمورها ما لا حقيقة له ، ثم ينجلي عنه كما كان ،.... و لم يأت في خبرٍ أنه نُقل عنه في ذلك قولٌ بخلاف ما كان أخبر أنه فعله و لم يفعله ، و إنما كانت خواطر و تخيلات ».أهـ (6 )
      وقال ابن القيم :« السحر الذي أصابه كان مرضاً من الأمراض عارضاً شفاه الله منه ، ولا نقص في ذلك ولا عيب بوجه ما ؛ فإن المرض يجوز على الأنبياء ، وكذلك الإغماء ؛ فقد أغمي عليه في مرضه ( 7)، ووقع حين انفكت قدمه ، وجُحِشَ ( 8) شِقُّهُ (9 ) ، وهذا من البلاء الذي يزيده الله به رفعة في درجاته ، ونيل كرامته ، وأشد الناس بلاءً الأنبياء ، فابتلوا من أممهم بما ابتلوا به ، من القتل والضرب والشتم والحبس ، فليس بِبدْعٍ أن يُبتلى النبي من بعض أعدائه بنوع من السحر ، كما ابتلي بالذي رماه فشجه ، وابتلي بالذي ألقى على ظهره السلا ( 10) وهو ساجد (11 )، وغير ذلك ، فلا نقص عليهم ولا عار في ذلك ؛ بل هذا من كمالهم وعلو درجاتهم عند الله » . (12 )
      القول الثاني : أن السحر إنما تسلط على ظاهره و جوارحه ، لا على قلبه و اعتقاده و عقله، ومعنى الآية عصمة القلب والإيمان ، دون عصمة الجسد عما يرد عليه من الحوادث الدنيوية.
      وهذا اختيار القاضي عياض ( 13)، وابن حجر الهيتمي (14 ) .
      القول الثالث : أن ما روي ـ من أن النبي سُحِرَ ـ باطل لا يصح ، بل هو من وضع الملحدين .
      وهذا مذهب المعتزلة (15 ).
      واختيار الجصاص من أهل السنة ، حيث قال :« زعموا أن النبي سُحِرَ , وأن السحر عمل فيه ... ، ومثل هذه الأخبار من وضع الملحدين ، تلعباً بالحشو الطغام ، واستجراراً لهم إلى القول بإبطال معجزات الأنبياء ، والقدح فيها , وأنه لا فرق بين معجزات الأنبياء وفعل السحرة , وأن جميعه من نوع واحد ، والعجب ممن يجمع بين تصديق الأنبياء وإثبات معجزاتهم وبين التصديق بمثل هذا من فعل السحرة مع قوله تعالى : وَلَا يُفْلِحُ السَّاحِرُ حَيْثُ أَتَى [ طه : 69] ، فصدق هؤلاء مَنْ كذَّبَهُ الله وأخبر ببطلان دعواه وانتحاله .
      وجائزٌ أن تكون المرأةُ اليهودية بجهلها فعلتْ ذلك ظناً منها بأن ذلك يعمل في الأجساد . وقصدتْ به النبي ; فأطلعَ اللهُ نبيه على موضع سرها ، وأظهر جهلها فيما ارتكبتْ وظنتْ ؛ ليكون ذلك من دلائل نبوته , لا أن ذلك ضَرَّهُ وخلَّطَ عليه أمره ، ولم يقل كلُ الرواةِ إنه اختلط عليه أمره , وإنما هذا اللفظ زِيدَ في الحديث ولا أصل له ».أهـ (16 )
      وحجة هؤلاء أن القول بأن النبي سُحِر يلزم منه :
      1- إبطال معجزات الأنبياء والقدح فيها .
      2- ويلزم منه الخلط بين معجزات الأنبياء وفعل السحرة .
      3- ويلزم منه أن يكون تصديقاً لقول الكفار : إِن تَتَّبِعُونَ إِلَّا رَجُلًا مَّسْحُورًا [ الفرقان : 8 ] ، وقال قوم صالح له : إِنَّمَا أَنتَ مِنَ الْمُسَحَّرِينَ [ الشعراء :153] ، وكذا قال قوم شعيب له .
      4- قالوا : والأنبياء لا يجوز عليهم أن يُسحروا ؛ لأن ذلك ينافي حماية الله لهم وعصمتهم .(17 )
      وأجابوا عن حديث عائشة – والذي فيه أن النبي سُحِر – بأنه مما تفرد به هشام بن عروة ( 18)، عن أبيه ، عن عائشة . وأنه غَلُطَ فيه ، واشتبه عليه الأمر.(19 )
      واعترض :
      1- بأن قولـه تعالى : إِن تَتَّبِعُونَ إِلَّا رَجُلًا مَّسْحُورًا ، وقولـه : إِنَّمَا أَنتَ مِنَ الْمُسَحَّرِينَ: المراد به : من سُحر حتى جُنَّ وصار كالمجنون الذي زال عقله ؛ إذ المسحور الذي لا يُتبع هو من فسد عقله بحيث لا يدري ما يقول فهو كالمجنون ، ولهذا قالوا فيه : مُعَلَّمٌ مَّجْنُونٌ [ الدخان : 14 ] ، وأما من أصيب في بدنه بمرض من الأمراض التي يصاب بها الناس ؛ فإنه لا يمنع ذلك من اتباعه، وأعداء الرسل لم يقذفوهم بأمراض الأبدان ، وإنما قذفوهم بما يُحَذِّرون به سفهاءهم من أتباعهم ، وهو أنهم قد سحروا حتى صاروا لا يعلمون ما يقولون بمنزلة المجانين ، ولهذا قال تعالى : انظُرْ كَيْفَ ضَرَبُواْ لَكَ الأَمْثَالَ فَضَلُّواْ فَلاَ يَسْتَطِيعْونَ سَبِيلاً [ الإسراء : 48].
      2- وأما قولهم : إن سحر الأنبياء ينافي حماية الله تعالى لهم ؛ فإنه سبحانه كما يحميهم ويصونهم ويحفظهم ويتولاهم ؛ فإنه يبتليهم بما شاء من أذى الكفار لهم ؛ ليستوجبوا كمال كرامته، وليتسلى بهم من بعدهم من أممهم وخلفائهم إذا أوذوا من الناس ، فإنهم إذا رأوا ما جرى على الرسل والأنبياء صبروا ورضوا وتأسوا بهم .(20 )
      3- وأما قولهم : بأن حديث عائشة هو مما تفرد به هشام بن عروة ؛ فجوابه :أن ما قاله هؤلاء مردود عند أهل العلم ؛ فإن هشاماً من أوثق الناس وأعلمهم ، ولم يقدح فيه أحد من الأئمة بما يوجب رد حديثه ، وقد اتفق أصحاب الصحيحين على تصحيح هذا الحديث، ولم يتكلم فيه أحد من أهل الحديث بكلمة واحدة ، والقصة مشهورة عند أهل التفسير ، والسنن والحديث ، والتاريخ والفقهاء ، وهؤلاء أعلم بأحوال رسول الله وأيامه من غيرهم .
      والحديث لم يتفرد به هشام ؛ فقد رواه الأعمش ، عن يزيد بن حيان ، عن زيد بن أرقم t قال : « سَحَرَ النَّبِيَّ رَجُلٌ مِنْ الْيَهُودِ ، فَاشْتَكَى لِذَلِكَ أَيَّامًا ؛ فَأَتَاهُ جِبْرِيلُ عَلَيْهِ السَّلَام فَقَالَ : إِنَّ رَجُلًا مِنْ الْيَهُودِ سَحَرَكَ ، عَقَدَ لَكَ عُقَدًا فِي بِئْرِ كَذَا وَكَذَا ؛ فَأَرْسَلَ رَسُولُ اللَّهِ فَاسْتَخْرَجُوهَا ، فَجِيءَ بِهَا فَقَامَ رَسُولُ اللَّهِ كَأَنَّمَا نُشِطَ مِنْ عِقَالٍ ، فَمَا ذَكَرَ ذَلِكَ لِذَلِكَ الْيَهُودِيِّ ، وَلَا رَآهُ فِي وَجْهِهِ قَطُّ ».( 22) ( 21)
      ===================
      هوامش التوثيق
      ===================
      ( ) المعلم بفوائد مسلم (3/93).
      (2) عمدة القاري (15/98).
      (3) حاشية السندي على سنن النسائي (7/113).
      (4) مجموع فتاوى ابن باز ().
      (5) انظر : فتح الباري (10/237) ، ونيل الأوطار (17/211).
      (6) الشفا بتعريف حقوق المصطفى (2/113).
      (7) أخرجه البخاري في صحيحه ، في كتاب الأذان ، حديث (687) ، ومسلم في صحيحه ، في كتاب الصلاة ، حديث (418).
      (8) جحش شقه : أي انخدش جلده . انظر : مشارق الأنوار (1/140) ، والنهاية في غريب الحديث (1/241).
      (9) عن أنس بن مالك t قال : « سَقَطَ النَّبِيُّ عَنْ فَرَسٍ ، فَجُحِشَ شِقُّهُ الْأَيْمَنُ ».
      أخرجه البخاري في صحيحه ، في كتاب الصلاة ، حديث (378) ، ومسلم في صحيحه ، في كتاب الصلاة ، حديث (411).
      (10) السلى : الجلد الرقيق الذي يخرج فيه الولد من بطن أمه ملفوفاً فيه. انظر : النهاية في غريب الحديث (2/396).
      (11) أخرجه البخاري في صحيحه ، في كتاب الوضوء ، حديث (240) ، ومسلم في صحيحه ، في كتاب الجهاد والسير ، حديث (1794).
      (12) بدائع الفوائد (2/192) . وانظر : زاد المعاد (4/124).
      (13) الشفا (2/113).
      (14) الزواجر (2/163 ـ 164).
      (15) انظر : مفاتيح الغيب (32/172) ، وعمدة القاري (21/280).
      (16) أحكام القرآن ، للجصاص (1/58 ـ 59).
      (17) انظر : أحكام القرآن ، للجصاص (1/59) ، ومفاتيح الغيب (32/172) ، وبدائع الفوائد (2/191) .
      (18) هو : هشام بن عروة بن الزبير بن العوام بن خويلد بن أسد بن عبد العزى بن قصي بن كلاب ، الإمام الثقة ، شيخ الإسلام ، أبو المنذر القرشي الأسدي الزبيري المدني ، قال ابن سعد :كان ثقة ثبتاً كثير الحديث حجة. وقال أبو حاتم الرازي : ثقة إمام في الحديث . وقال يحيى بن معين وجماعة : ثقة .(ت : 146 هـ ) . انظر : سير أعلام النبلاء (6/34).
      (19) انظر : بدائع الفوائد (2/191).
      (20) انظر : بدائع الفوائد (2/192-193) ، ومفاتيح الغيب (32/172).
      (21) أخرجه ابن أبي شيبة في المصنف (5/40) ، والإمام أحمد في مسنده (4/367) ، والنسائي في سننه ، في كتاب تحريم الدم ، حديث (4080) ، جميعهم من طريق الأعمش ، به . وصححه الألباني ، في صحيح سنن النسائي (3/98) ، حديث (4091).
      (22) انظر : بدائع الفوائد (2/191).[/align]

      تعليق


      • #4
        هل تسمح لنا يا شيخنا الكريم أحمد القصير بنشر هذا البحث على مواقعنا العربية و ترجمته للإنجليزية للنشر على المواقع الإنجليزية ؟

        تعليق


        • #5
          أخي الكريم : د. هشام عزمي ، حفظه الله :
          اشكرك على حسن ظنك بأخيك ، ولا مانع من نشر البحث وترجمته ، أسأل الله الكريم أن ينفع به .

          تعليق


          • #6
            وهذا الملف للتحميل بصيغة وورد

            تعليق


            • #7
              جزى الله الجميع خير الجزاء

              جزى الله مشايخنا الأجلاء خير الجزاء وأعانهم على التعاون على البر والتقوى
              وأود أن أوضح جانبا آخرا من السؤال كان مبهما في سؤالي وهو : هل ما صرح به القاسمي يعتبر مخالفا لمنهج السلف ؟ مع أن العلم بأن جوابكم كان كافيا لكن نرجو زيادة توضيح لتستقر الحال ويقف الاستشكال
              وجزاكم الله خيرا

              تعليق


              • #8
                ها هي ...

                أجوبة العلماء عن خبر سحر النبي صلى الله عليه و سلم على شبكة الجامع الإسلامية

                و قريباً مترجمة إلى الإنجليزية إن شاء الله .

                تعليق

                19,958
                الاعــضـــاء
                231,904
                الـمــواضـيــع
                42,559
                الــمــشـــاركـــات
                يعمل...
                X