إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • حمل ( االدكتوراه) في البلاغة د.ابراهيم السماعيل

    تكرم الاخ الدكتور : إبراهيم بن عبد الله بن غانم السماعيل

    باهداء رسالته في الدكتوراه لاخوانه في المنتدى ويرغب من الجميع

    ابداء الملحوظات التي تثري البحث

    (الدرر الحسان شرح عقود الجمان في المعاني والبيان
    للعلامة عبد الرحمن بن عيسى المرشدي
    ( 975 – 1037 هـ )
    ( من أول الكتاب إلى نهاية علم المعاني )
    دراسة وتحقيقاً
    رسالة مقدمة لنيل درجة ( الدكتوراه ) في البلاغة
    إشراف
    أ . د. محمد بن علي الصامل
    الأستاذ في قسم البلاغة والنقد ومنهج الأدب الإسلامي
    العام الجامعي : 1428/ 1429 هـ

  • #2
    جزاك الله خيراً أستاذي الفاضل د. يوسف على هذه الهدية وجزى شيخنا الفاضل الدكتور إبراهيم السماعيل خير الجزاء على هذه اللفتة الكريمة أسأله تعالى أن لا يحرمكم الأجر ويزيدكم علماً وينفعنا وإياكم بما علمنا اللهم آمين.
    سمر الأرناؤوط
    المشرفة على موقع إسلاميات
    (الْحَمْدُ لِلّهِ الَّذِي هَدَانَا لِهَـذَا وَمَا كُنَّا لِنَهْتَدِيَ لَوْلا أَنْ هَدَانَا اللّهُ (43) الأعراف)

    تعليق


    • #3
      المشاركة الأصلية بواسطة سمر الأرناؤوط مشاهدة المشاركة
      جزاك الله خيراً أستاذي الفاضل د. يوسف على هذه الهدية وجزى شيخنا الفاضل الدكتور إبراهيم السماعيل خير الجزاء على هذه اللفتة الكريمة أسأله تعالى أن لا يحرمكم الأجر ويزيدكم علماً وينفعنا وإياكم بما علمنا اللهم آمين.
      اللهم آمين .

      الحمد لله تعالى ، والصلاة والسلام على نبينا محمد .

      أما بعد :

      لقد اطلعت على ما يسر الله لي أن أطلع عليه من هذه الدراسة المفيدة .
      ولقد لا حظت أن صاحب الكتاب المرشدي ماتريدي ، وكنت أتمنى أن أرى بحثا في الدراسة يبين مدى تأثر المرشدي بالمذهب الماتريدي في شرحه للكتاب ، فالسيوطي منهجه يخالف المرشدي كما أعلم ، وليت صاحب الدراسة الدكتور إسماعيل يكمل تحقيقه للكتاب وأسأل الله أن ييسر له ذلك.
      وقد ذكرني هذا الكتاب وقد بدأت بقراءته لا أدري لماذا بأصحاب البحوث اللسانية والدرس اللغوي في طريقته ، وسأدرس أمرا شدني في كتاب المرشدي بشكل مبسط يبين فكرتي ربما أطرحه هنا في الملتقى .
      والله أعلم وأحكم.

      تعليق


      • #4
        شكر الله لكم يا أبا عبدالله وللدكتور إبراهيم السماعيل هذه الهدية القيمة .
        الغريب أنني برغم قربي من الدكتور إبراهيم رعاه الله ونفع به لم أسأله يوماً عن موضوع رسالته للدكتوراه ، ولو علمت بأنه في تحقيق هذا الكتاب لسارعت منذ زمن لطلب نسختي منه ، لاهتمامي الشديد بألفية السيوطي (عقود الجمان) وشروحها .

        أكرر شكري لكما وفقكما الله وبارك فيكما .
        عبدالرحمن بن معاضة الشهري
        أستاذ الدراسات القرآنية بجامعة الملك سعود
        amshehri@gmail.com

        تعليق


        • #5
          المشاركة الأصلية بواسطة عبدالرحمن الشهري مشاهدة المشاركة
          شكر الله لكم يا أبا عبدالله وللدكتور إبراهيم السماعيل هذه الهدية القيمة .
          الغريب أنني برغم قربي من الدكتور إبراهيم رعاه الله ونفع به لم أسأله يوماً عن موضوع رسالته للدكتوراه ، ولو علمت بأنه في تحقيق هذا الكتاب لسارعت منذ زمن لطلب نسختي منه ، لاهتمامي الشديد بألفية السيوطي (عقود الجمان) وشروحها .

          أكرر شكري لكما وفقكما الله وبارك فيكما .
          غفر الله للجميع مرورهم

          ولك شيخنا دائما فضل السبق ..وقريبا ارفع رسالته في الماجستير

          تعليق


          • #6
            شكر الله صنيعكم ، وبارك في جهودكم.

            تعليق


            • #7
              المشاركة الأصلية بواسطة أبو الأشبال عبدالجبار مشاهدة المشاركة
              اللهم آمين .

              الحمد لله تعالى ، والصلاة والسلام على نبينا محمد .

              أما بعد :

              لقد اطلعت على ما يسر الله لي أن أطلع عليه من هذه الدراسة المفيدة .
              ولقد لا حظت أن صاحب الكتاب المرشدي ماتريدي ، وكنت أتمنى أن أرى بحثا في الدراسة يبين مدى تأثر المرشدي بالمذهب الماتريدي في شرحه للكتاب ، فالسيوطي منهجه يخالف المرشدي كما أعلم ، وليت صاحب الدراسة الدكتور إسماعيل يكمل تحقيقه للكتاب وأسأل الله أن ييسر له ذلك.
              عفوا لقد وجدت إشارة من الدكتور الفاضل في دراسته للأمر الذي أشرت إليه وأتمنى أن ينمي الدكتور هذا البحث أكثر كأمر مستغل ، ومن الكتب المفيدة للمقارنة ،دراسات في البيان النبوي ..من خلال شرح الإمام الحسن الطيبي 743هــ على مشكاة المصابيح،للدكتور محمد رفعت أحمد .

              وهنا سأنقل ما وجدته في الدراسة :
              المبحث الرابع : أثر معتقده ، ومذهبه في منهجه .
              1) كان المرشدي ـ ’ ــ ماتريديَّ المذهب كما مرَّ في ترجمته ( ) ، وقد ظهر لهذا المعتقد أثر في منهجه ، ومنه ما جاء خلال دراسته قوله تعالى :وَجَاء رَبُّكَ ، حيث قال: " أي أمره وعذابه ، فإنّ العقل يدلّ على امتناع مجيء الرب نفسه " ( ) .
              2) ومما يمكن ذِكره في جانب المعتقد رده على المعتزلة من خلال وصفه فساد مذهب الزمخشري ، وهذا ما جاء في قوله : " قيل ومن الوجوه التي فارقت (لن) فيها
              (لا): أن لن موضوعة للتأبيد أي تأبيد النفي ، ذكره الزمخشري في الكشاف ، ومثَّله بقوله تعالى: لَن يَخْلُقُوا ذُبَاباً وَلَن يُخْلِفَ اللَّهُ وَعْدَهُ ، وبنى عليه مذهبه الفاسد من عدم إمكان الرؤية مطلقاً ، مستدلاً بقوله تعالى : لَن تَرَانِي . فهي تفيد التأبيد عنده ، لكن هذا القول ... متروك ، مردود " ( ) .
              ومن ذلك حديثه عن الحقيقة العقلية ، عندما ذكر مثّل لطريقة المعتزلي في اعتقاده مع أن الناظم وأصله التلخيص لم يمثّلا بهذا المثال ، حيث قال : " والثالث : ـ وهو أحد قسمي ما لا يطابق الاعتقاد ـ ما يطابق الواقع فقط ؛ كقول المعتزلي ـ لمن لا يعرف حاله ، وهو يخفيها منه ـ : خلق الله الأفعال كلَّها .ولمْ يمثل الناظم لهذا القسم ـ تبعاً لصاحب الأصل " ( ) .
              ومن ذلك ردّه مذهب المعتزلة ، وبيان فساده ، وذلك في معرض تعليقه على نقل الخطيبي رأي السكاكي في أسماء الله تعالى ، حيث قال : " وأما قول الخطيبي : " إنّ السكاكيّ لا يرى أن أسماء الله توقيفية "، وأخذ ذلك من كلامه على نحو : أنبت الربيع البقل ، فضعيفٌ ؛ لأنّ مثل ذلك كلامٌ مستطردٌ لا يؤخذ منه قاعدة كلية تقضي بأنْ مذهبه أنّ أسماء الله اصطلاحية ؛ لكونه معتزلياً . والظاهر أنّ المعتزلة يرون ذلك . ولو ذهب إليه ، فهو مذهبٌ ، فاسدٌ ، مردودٌ " ( ) .
              2) وأما مذهبه الفقهي فهو المذهب الحنفي ، وهذا ما ذكره مترجموه ( ) .
              وهو ما نصَّ عليه نفسه في هذا الكتاب بقوله في معرض الحديث عن تنكير المسند إليه حيث قال : "أئمتنا الحنفية" ( ).
              ) ومن أثر مذهبه الفقهي في بحثه البلاغي ما أفاض الحديث فيه من تقرير القاعدة المشهورة في إعادة النكرة مكررة ، حيث قال قبل عرضها : " وهذه القاعدة تتعلق بالتعريف والتنكير كثيرة النفع في كلّ علم ، وقد استعملها أئمتنا الحنفية في كتبهم كثيراً ، وذكروها في كتب الأصول وقرروها وفرّعوا عليها فروعاً متعددة ، منها ما قاله في الهداية: " من قال : سدس مالي لفلان ، ثم قال ـ في مجلسه ذلك ، أو غيره ـ: سدس مالي لفلان ذلك . فله سدس واحد ؛ لأنّ السدس ذُكِر معرّفا بالإضافة . والمعرفة متى أُعيدت معرفة ، يراد بالثانية عين الأولى . هذا هو المعهود في اللغة ". ومنها ما قاله في النهاية : " لو قال : أنت طالق نصف طلقة ، وربع طلقة . طلقت طلقتين ؛ لأنّ المنكّر إذا أعيد منكّراً كان غير الأول . ولو قال : أنت طالق نصف تطليقة ، وثلثها ، وسدسها .لم تطلق إلا واحدة"؛ للإضافة ، وفي التوضيح الأصولي لصدر الشريعة ما نصه : " وإنْ أقرَّ بألف مقيّد بصكّ مرتين . يجب ألف . وإنْ أقرَّ به منكّرا ، يجب ألفان ، عند أبي حنيفة ـ ـ إلا أنْ يتحد المجلس " . قال في التلويح : " وهذا بناء على أنّ الثاني غير الأول " انتهى. ومثْل هذا في كتبهم كثيرٌ . " ( ) .
              ومن المبحث السادس:
              1) خالف المرشدي -عفا الله عنا وعنه- منهج أهل السنة والجماعة عندما أوّل صفة مجيء الله تعالى الواردة في قوله تعالى : وَجَاء رَبُّكَ ، حيث قال في معرض حديثه عن إيجاز الحذف ، حيث قال : " نَعَمْ ، قدْ يدلّ العقل على التعيين لخصوص المحذوف أيضاً في بعض المواضع ، كقوله تعالى :وَجَاء رَبُّكَ أي أمره وعذابه ، فإنّ العقل يدلّ على امتناع مجيء الرب نفسه " ( ) .

              تعليق


              • #8
                بارك الله فيك
                قناة روح الكتب على التيليجرام فوائد متجددة


                https://telegram.me/Qra2t

                تعليق


                • #9
                  جزاك الله خيرا

                  تعليق


                  • #10
                    جزاكم الله خيرا
                    وبارك الله فيكم
                    وأحسن إليكم

                    تعليق


                    • #11
                      شكرًا للجميع على تلك الفوائد.

                      تعليق


                      • #12
                        المشاركة الأصلية بواسطة أم الأشبال مشاهدة المشاركة
                        ... وليت صاحب الدراسة الدكتور إسماعيل يكمل تحقيقه للكتاب ...
                        الكتاب له تتمة تحقيق في رسالة أخرى، وهي:
                        الباحث : سعيد عثمان الملا

                        الدرر الحسان شرح عقود الجمان في المعاني والبيان للعلامة عبد الرحمن بن عيسى بن مرشد العمري المعروف بالمرشدي (1037هـ) من بداية علم البديع إلى آخر الكتاب: دراسة وتحقي. إشراف: محمد علي الصامل; الرياض: جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية- كلية اللغة العربية- البلاغة والنقد ومنهج الأدب الإسلامي, 2004.- رسالة ماجستير.


                        والملاحظ أن هناك جزءًا لم يحقق من شرح المرشدي للكتاب، أم لم يبلغني شيئا عن تحقيقه، وهو الجزء الخاص بـ"فن البيان".
                        فمن يؤكد ويوضح لنا هذا الإشكال؟

                        تعليق


                        • #13
                          إلى الدكتور عبد الرحمن الشهري

                          المشاركة الأصلية بواسطة عبدالرحمن الشهري مشاهدة المشاركة
                          ولو علمت بأنه في تحقيق هذا الكتاب لسارعت منذ زمن لطلب نسختي منه ، لاهتمامي الشديد بألفية السيوطي (عقود الجمان) وشروحها .
                          وهل لنا أن نسارع ونطلب من فضيلتكم نسخة من تحقيقكم للألفية؟
                          وهل لكم أن تحدثونا بتفصيل عن شروح الألفية المطبوعة والرسائل العلمية التي حققت شروحها؟
                          وجزاكم الله خيرًا.

                          تعليق


                          • #14
                            للرفع؛ لعل إخواننا وأساتذتنا المعنيين بالكلام لم يشاهدوا الموضوعن ونخص فضيلة الأستاذ الدكتور عبد الرحمن الشهري.

                            تعليق

                            19,912
                            الاعــضـــاء
                            231,501
                            الـمــواضـيــع
                            42,375
                            الــمــشـــاركـــات
                            يعمل...
                            X